دليلك المبسط حول فوائد ومضار البيض

تظهر الأبحاث أن تناول بيضتين كاملتين يوميًا ليس له أي خطر على الإطلاق، ولا يوجد دليل على أن هذا الطعام ضار، فالبيض هو حقًا غذاء كامل مرتفع جدًا من حيث القيمة الغذائية.

البيض مصدر جيد للبروتين والفيتامينات والمعادن ويمكن أن يكون عنصرًا غذائيًا مهمًا في النظام الغذائي للناس حيث تختلف احتياجات الناس الغذائية حسب الجنس والعمر.

فوائد البيض

البيض مغذي:

البيض هو واحد من أكثر الأطعمة المغذية، لأن البيضة تحمل جميع العناصر الغذائية الضرورية حيث تحتوي البيضة المسلوقة على المكونات التالية:

  • فيتامين  A بنسبة 1%.
  • حمض الفوليكB9: تحتوي على 2٪ من الكمية الغذائية الموصى بها.
  • فيتامينB2:  تحتوي على 1٪ من الجرعة اليومية الموصى بها.
  • عنصر الفوسفور: 1٪ من الكمية الموصى بها.
  • عنصر السيلينيوم.
  • كما يحتوي البيض أيضًا على كميات جيدة من فيتامين D وفيتامين E وفيتامين K وفيتامين B6.
  • عنصر الكالسيوم والزنك.
  • يمكن لأولئك الذين يعملون باستمرار مع أجهزة الكمبيوتر الاستمتاع بهذه الوجبة الخفيفة البسيطة والحيوية من البيض لتقليل الإجهاد والتعب في الجهاز العصبي تدريجيًا.

البيض يحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول:

 ولكنه لا يؤثر على نسبة الكوليسترول في الدم، وصحيح أن البيض يحتوي على نسبة عالية من الكوليسترول ولكن هذا لا يضر بك كثيرًا حيث تحتوي البيضة على حوالي 2 ملليغرام من الكوليسترول والتي تغطي أكثر من نصف المدخول اليومي.

البيض يرفع الكولسترول الجيد:

عادة ما يكون الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من الكوليسترول الجيد HDL أقل عرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والعديد من المشاكل الصحية، ويعد تناول البيض طريقة رائعة لزيادة نسبة HDL.

وقد وجدت إحدى الدراسات أنه من خلال تناول بيضتين يوميًا لمدة تصل إلى 3 أسابيع، زادت مستويات الكوليسترول الجيد HDL في الجسم بنسبة 5 ٪.

يعتبر الكوليسترول الجيد والليسيثين من المواد الدهنية في صفار البيض وهي ضرورية لتكوين خلايا الجسم وتحسين وظيفتها حيث يحافظ الكولسترول على مرونة ونفاذية أغشية الخلايا في الجسم، كما أنه أحد مكونات المواد الدهنية التي تجعل البشرة ناعمة.

وتجدر الإشارة إلى أن معظم الدهون في صفار البيض غير مشبعة ولا علاقة لها بارتفاع نسبة الكوليسترول الضار، لذلك لا تخف من كوليسترول البيض وتناول بيضة واحدة في اليوم.

يحتوي البيض على الكولين:

الكولين هو عنصر لا يحصل عليه معظم الناس، ومع ذلك فهو مكّون مهم حيث يلعب دورًا مهمًا في تكوين أغشية الخلايا وإنتاج الجزيئات في الدماغ.

ومن فوائد زيادة الكولين في البيض أنه يحتوي على ما يصل إلى 2 ملغ منه، والنتيجة: البيض هو واحد من أفضل الأطعمة التي يمكن أن توفر الكولين للجسم لكن الكثير من الناس لا يعرفون ذلك.

فوائد البيض على صحة العين:

يحتوي البيض على لوتين وزياكسانثين ومضادات الأكسدة التي يمكن أن تضمن صحة العين بفضل احتواء البيض على مواد مختلفة يمكن أن تؤثر على النشاط التنكسي في العين، فهي من مضادات الأكسدة الهامة لشبكية العين.

تشير الدراسات إلى أن تناول هذه العناصر الغذائية يمكن أن يكون له آثار كبيرة على منع خطر إعتام عدسة العين والضمور البقعي وهما من أكثر اضطرابات العين شيوعًا.

ويحتوي صفار البيض في الواقع على الكثير من اللوتين وزياكسانثين، وفي إحدى الدراسات تبين أن صفار البيض قادر على زيادة نسبة اللوتين في الدم بنسبة 0.5 ٪ وانبعاث مستويات الأوكسيتانتين بنسبة 0.5 ٪ خلال 2.5 أسبوعًا.

ويحتوي البيض أيضًا على الكثير من فيتامين (A) ويمكن أن يزيد من مستوى هذا الفيتامين في الجسم، ومن المعروف أن نقص هذا الفيتامين في الجسم يسبب العمى.

يحتوي البيض على أوميغا3:

البيض غني بـ أوميغا3 ويساعد على خفض مستويات الدهون الثلاثية في الدم.

عادة ما يحتوي البيض الذي يتم تغذيته محليًا في المرعى على مستويات أعلى من أوميغا3، ويمكن أن يكون للأحماض الدهنية أوميغا3 تأثير جيد على خفض الدهون الثلاثية في الدم التي تعتبر عامل خطر لزيادة أمراض القلب.

تشير الدراسات إلى أن إضافة أوميغا3 في النظام الغذائي طريقة فعالة لخفض الدهون الثلاثية في الدم، وقد وجدت إحدى الدراسات أن 1 إلى 3 من البيض غني بالأوميغا3 يمكن أن يقلل الدهون الثلاثية في الدم خلال 2 إلى 3 أسابيع.

ومن فوائد البيض هي ارتفاع مستوى البروتين والأحماض الأمينية الأساسية فيها

البروتينات هي اللبنات الأساسية في الجسم وتعمل في جميع الأنسجة والجزيئات لتحسين البنية والوظائف المختلفة للأعضاء في الجسم.

البيض مصدر غني بالبروتين حيث تحتوي البيضة الكبيرة على 2 جرام من البروتين، ومن المعروف القيمة البيولوجية لبروتين البيض أنها عالية وغنية بالمصادر الغذائية الأخرى وبالتالي فإن تناول البيض مع الأطعمة الأخرى الغنية بالبروتين مثل الخبز والأرز والحبوب سيكمل القيمة الغذائية للبروتين.

يشكل بروتين البيض 4.3 ٪ من وزن البيضة وهو موجود في صفار البيض البياض.

كما يحتوي البيض على جميع الأحماض الأمينية الأساسية لذلك يمكن أن يكون لها تأثير كبير على تحسين وظائف الجسم.

يمكن أن يساعد البروتين الكافي على فقدان الوزن وزيادة كتلة العضلات، بالإضافة إلى أن بروتين البيض هو سبب في انخفاض ضغط الدم وتحسين صحة العظام.

البيض صديق القلب:

فهو يحمي من خطر الإصابة بأمراض القلب، كما يمكنه أيضًا تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

لقد كان الكثير من الناس يعتقدون أن البيض ضارًا وخطيرًا وذلك بسبب رفعه لنسبة الكوليسترول في الدم وعلى أنه مادة خطيرة وضارة للقلب.

ولكن بعد العديد من الدراسات لبيان العلاقة بين أمراض القلب والبيض لم يتم العثور على ارتباط بين استهلاك البيض مع أمراض القلب أو السكتة الدماغية.

البيض يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب حيث يمكن للبيض تحويل الكولسترول الضار إلى كوليسترول جيد LDL ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى الفرد.

ومع ذلك تشير بعض الدراسات إلى أن الأشخاص المصابين بداء السكري يكونوا معرضين لخطر الإصابة بأمراض القلب عن طريق تناول البيض.

من هنا فإن البيض هو صديق القلب ويقلل تناوله من خطر الإصابة بأمراض القلب، ولكن من المرجح أن يزيد تناول البيض لمرضى السكري من خطر الإصابة بأمراض القلب إلى جانب عوامل أخرى خاصة إذا كان لديهم نظام غذائي غير صحي.

ولكن اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات ومتوازن لهذا النوع من المرضى يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

صفار البيض هو واحد من أفضل الأطعمة لتقوية الجهاز العصبي المركزي والدورة الدموية (القلب والشرايين).

تناول البيض يساعد على فقدان الوزن:

يساعد تناول البيض على ملئ المعدة بسرعة وتقليل الرغبة في تناول الأطعمة الأخرى.

كما أنه يحتوي على كميات عالية من البروتين ويمكنه تلبية العديد من احتياجات الجسم.

ومن ناحية أخرى يقلل من الشهية حيث في دراسة أجريت على ثلاث سيدات يعانون من زيادة الوزن يتناولن البيض بدلاً من الحلويات زاد تناول البيض من الشبع لديهن وقللن تلقائيًا من السعرات الحرارية التي يتناولنها خلال الساعات الست التالية.

وفي دراسة أخرى فإن تناول البيض على الإفطار مع رغيف خبز واحد فقط لمدة 3 أسابيع تسبب في فقدان الوزن بشكل كبير.

البيض يمدك بالطاقة:

يحتوي البيض العادي على حوالي 2 كيلو كالوري من الطاقة، ويوفر الاستهلاك اليومي للبيض حوالي 2% من متطلبات طاقة للرجل الناضج و 2% من متطلبات الطاقة للمرأة الناضجة.

البيض غني بالفيتامينات:

يحتوي البيض على معظم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم باستثناء فيتامين C.

ويحتوي البيض على البروتينات والفيتامينات E و B والبيوتين حيث يمكن أن يؤدي نقص هذه المواد إلى إضعاف شعرنا وأظافرنا.

البيض غني بالمعادن:

يحتوي البيض على جميع المعادن لضمان صحة الجسم وخاصة أنه مصدر جيد جدًا لليود والفوسفور حيث يحتاج الجسم إلى عنصر اليود لإنتاج هرمون الغدة الدرقية وإلى الفوسفور من أجل نمو وصحة أفضل للعظام.

ومن المعادن الهامة الأخرى الموجودة في البيض تشمل الزنك والسيلينيوم والحديد والكالسيوم:

  • يحسن الزنك التئام الجروح والنمو والبلوغ ويزيل الالتهابات.
  • السيلينيوم هو أيضًا أحد مضادات الأكسدة الهامة التي تدمر الجذور الحرة في الجسم ويمكن أن تلعب دورًا ضد العوامل المسببة للسرطان.
  • الكالسيوم ضروري أيضًا لتحسين وظيفة الجهاز العصبي، ونمو وقوة العظام بشكل أفضل.
  • الحديد هو أحد المكونات الرئيسية لخلايا الدم الحمراء.

البيض والكربوهيدرات والألياف:

البيض يحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات ونسبة منخفضة من الألياف.

البيض والدهون:

يشكل البيض 2.7٪ من صفار البيض وأقل من 1.2٪ من البياض، ووفقًا للأبحاث فإن 2% من الأحماض الدهنية للبيض هي أحماض دهنية غير مشبعة، و 2% أحماض دهنية أحادية غير مشبعة، و 2% أحماض دهنية مشبعة.

فوائد استخدام البيض للشعر:

بسبب تلوث الشعر تصبح خصلاته ضعيفة وليست لامعة مما يسبب القلق عند النساء وإنفاق الوقت والمال على الصالونات لإصلاح الشعر التالف، لذلك الحل الأفضل والأسهل هو اتباع العلاجات المنزلية.

البيض مليء بالبروتين وهو مفيد جدًا للصحة، بالإضافة إلى ذلك يعد البيض أحد المكونات الرئيسية التي تجعل شعرك لامعًا وجميلًا، ويزيد من كثافته ويحمي فروة الرأس من القشرة.

 ومن المفيد جدًا استخدام البيض على الشعر عن طريق وضع البيض على الشعر وتركه لمدة 30 دقيقة بعد تغطية الشعر بقبعة خاصة بلاستيكية، ثم غسله بالشامبو الخاص، على أن تكرر هذه الطريقة مرة كل 15 يوم حتى يعود الشعر إلى حالته الصحية ولمعانه.

يساعد بياض البيض على إزالة التجاعيد

تكتسب الأقنعة التي تستخدم بياض البيض شعبية هذه الأيام، لأن هذا القناع يجعل البشرة أكثر نعومة ويساعد على إزالة التجاعيد لكن كيف يحدث هذا؟

عندما يتبخر الماء من سطح الجلد يشكل بياض البيض طبقة رقيقة على الجلد يمكن غسلها بالماء بسهولة مما تخفف من التجاعيد وتعمل على تجديد خلايا الجلد وإصلاحها والتخلص من الخلايا الميتة.

أضرار البيض

البيض النيء:

بعض الناس يأكلون البيض النيء لتنمية العضلات وتقوية المعدة أو تقليل حمض المعدة، وإن خطر الإصابة بالسالمونيلا من خلال استهلاك البيض النيء منخفض جدًا لأن واحدة فقط من كل 6000 بيضة مصابة بهذه البكتيريا.

لكن فوائد البيض النيئ مبالغ فيها إلى حد ما. إن امتصاص الجسم لبياض البيض النيء أقل من امتصاص البيض المطبوخ ولا يتم امتصاص البيوتين (فيتامين B2) الموجود فيه في الحالة النيئة.

ومن ناحية أخرى فإن الحرارة التي تتعرض لها البيضة أثناء الطهي يُثبت بعض عناصرها المفيدة مثل البوتاسيوم والفوسفور والفيتامينات A و B2.

لا يُنصح بتناول البيض النيء ولكن إذا كنت في حاجة إليه فاختر البيض الذي تعرف أنه لا يسبب السالمونيلا.

النساء الحوامل وتناول البيض:

يعتقد البعض أن النساء الحوامل سيعانين من الحساسية إذا أكلن البيض، لكن هذا اعتقاد خاطئ، فالبيض مصدر غني بالبروتين والفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية.

لذلك ينصح الأمهات في المستقبل بتناول البيض مع الأطعمة مثل فواكه التوت (الفراولة والتوت وغيرها) والأسماك والفاصوليا والحبوب.

ولكن على الحامل تجنب تناول البيض النيء أو المطبوخ جزئيًا.

الأطفال والبيض

فقط 2% من الأطفال لديهم حساسية من البيض حيث يمكنك إعطاء طفلك البروتين الغذائي بعد سبعة أشهر، ويمكنك البدء بملعقتين صغيرتين من البيض وأضف البيض تدريجيًا إلى نظام طفلك الغذائي وكن حذرًا بشأن كيفية استجابته.

إذا لم يكن هناك رد فعل تحسسي في غضون أربعة أيام، فهذا يعني عدم وجود مشكلة، وخلاف ذلك عليك مراجعة طبيب الأطفال الخاص بك.

غسل البيض وتخزينه

يعتمد ذلك على البلد الذي تعيش فيه ففي بعض البلدان يُفضل الناس عدم الاحتفاظ بالبيض في الثلاجة ووضعه في المطبخ.

ولكن في بعض البلدان الأخرى مثل الولايات المتحدة واليابان وأستراليا والدول الاسكندنافية، يُفضلون غسل البيض لمنع الإصابة بالسالمونيلا.

ولكن بعد الغسيل تفقد البيضة طبقتها الواقية الطبيعية، لذلك ومن أجل الحفاظ على البيض طازجًا ومنع المرض يجب حفظه في الثلاجة لأن هذه الطريقة تساعد على إطالة العمر الإنتاجي للبيضة بمقدار النصف تقريبًا.

ويعتبر باب الثلاجة كمكان لتخزين البيض غير مقبول لأنه الجزء الأكثر دفئًا في الثلاجة ودرجة حرارته تتغير باستمرار.

لذلك فإن أفضل مكان لتخزين البيض في الثلاجة هو منتصف الثلاجة لأنه أفضل مكان للحصول على درجة حرارة ثابتة.

لا تؤثر طريقة طهي البيضة على هضمها الغذائي

لا يكفي تناول البيض للحصول على العناصر الغذائية ولكن يجب طهي البيض بشكل صحيح.

فالبيض المقلي المطبوخ في الفرن عند درجتين فهرنهايت يفقد حوالي 2% من فيتامين D في غضون دقيقتين بينما يحافظ البيض المسلوق على محتواه من فيتامين D.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.