التحضير والإجراءات قبل عملية التكميم للمعدة

جراحة تكميم المعدة

في فترة القيام بالتجارب التي تساعد في التخلص من السمنة من اتباع نظام غذائي معين أو ممارسة بعض التمارين الرياضية أو أي طريقة أخرى يمكن أن تنتهي بالفشل والمعاناة والألم من عدم الوصول إلى نتيجة مرجوة.

لذلك كله يلجأ البعض إلى الطبيب المختص لإجراء إحدى الجراحات التي تُساعد في إنقاص الوزن بطريقة من الطرق المتبعة ومن بين هذه الجراحات عملية تكميم المعدة فتعالوا معنا في هذا المقال لنسلط الضوء على عملية تكميم المعدة وما هي الاجراءات التي يجب القيام بها قبل العملية والنصائح التي يجب الأخذ بها للوصول إلى نتائج جيدة في إنقاص الوزن.

عملية التكميم للمعدة

تعد جراحة تكميم المعدة واحدة من أكثر جراحات المعدة شيوعًا لفقدان الوزن، ففي هذه العملية يتم قطع معدة الشخص وإزالة معظمها وفي نهاية العملية سيبقى أنبوب يشبه الكم في المعدة والذي سيحمل كمية قليلة جدًا من الطعام.

لذلك فإن هذه العملية مناسبة جدًا لمن يعانون من مرض السكري ومضاعفات القلب والأوعية الدموية بسبب السمنة، والأشخاص الذين لم يتلقوا أي علاج لفقدان الوزن والأشخاص الذين لم يحصلوا على نتائج مثمرة للتخسيس عند اتباع التمارين الرياضية أو النظام الغذائي.

كيف تتم عملية تكميم المعدة؟

تكميم المعدة

عادة ما يتم إجراء عملية تكميم المعدة بالتنظير البطني وبشقوق صغيرة في البطن. هذه الطريقة لها مزايا عديدة مقارنة بالجراحة المفتوحة حيث يقوم الجراح بعمل من 2 إلى 5 شقوق صغيرة في بطن المريض، ويتم إدخال منظار البطن والأدوات الجراحية الأخرى من خلال هذه الفتحات في بطن المريض ومعدته، ثم يتم إزالة جزء كبير من المعدة وإغلاق الباقي بدبابيس جراحية بحيث تكون المعدة المتبقية عبارة عن أكمام ضيقة وتحتوي على طعام أقل.

قبل عملية التكميم

قبل أن تقوم بقرارك بأن تُجري عملية التكميم لمعدتك لابد لك من بعض الإجراءات قبل هذه العملية ومعنا سنتعرف على خطوات مهمة قبل التحضير لعملية التكميم مع التعرف على الاختبارات الهامة التي يجب عليك القيام بها أيضًا:

خطوات مهمة قبل عملية التكميم:

تشخيص الطبيب

التعرف على المزيد من عمليات إنقاص الوزن:

ولهذا الغرض يمكنك الحصول على مساعدة من الكتب أو المواقع التي تتناول جراحة التخسيس، أو التحدث إلى الأشخاص الذين خضعوا لهذا الإجراء من قبل للتعرف على العملية ومخاطرها وتغيير نمط الحياة.

يجب أن تعلم أيضًا هل أنت مرشح جيد لعملية التكميم؟

ابحث عن جراح مشهور لإنقاص الوزن:

قبل التقدم لإجراء عملية التكميم يجب أن تحصل على استشارة أولية من جراح التخسيس حيث يشرح لك كيفية إجراء العملية ومزايا وعيوب هذه الجراحة لذلك ابحث عن جراح جيد ليقوم بعملية التكميم لمعدتك.

ما تحتاج لمعرفته حول جراحة تكميم المعدة:

يمكن إجراء عملية التكميم للأشخاص الذين يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 35 أو أكثر من 30 والذين يعانون من مشاكل صحية مثل ترافق السمنة المفرطة مع الإصابة بمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم أو مشاكل في الجهاز التنفسي أو توقف التنفس أثناء النوم.

عملية تكميم المعدة هي نوع من جراحة السمنة التقييدية التي تحد من تناول الطعام عن طريق تقييد حجم المعدة حيث يشار إليها أيضًا باسم “جراحة تصغير المعدة”.

قم بزيارة أخصائي التغذية:

جزء من أهداف المريض طويلة المدى هو تغيير نظامه الغذائي بعد جراحة إنقاص الوزن حيث يصف اختصاصي التغذية نظامًا غذائيًا جديدًا للمريض يجب اتباعه قبل جراحة تكميم المعدة وبعدها، بالإضافة إلى ذلك يُطلب من المريض بدء ممارسة الرياضة قبل الجراحة بناءً على قدراته وحالته الصحية.

تحقيق هدف إنقاص الوزن قبل عملية التكميم:

في بعض الحالات قد يقترح الجراح أن يفقد المريض بعض الوزن قبل إجراء عملية التكميم أي مقدار من الوزن يجب أن تفقده قبل الجراحة يعكس رغبتك في إنقاص الوزن وهذا يمكن أن يقلل بشكل كبير من مخاطر الجراحة.

لا تتناول المزيد من الأدوية قبل 12 ساعة من العملية:

يجب على مرضى السكري تناول أدويتهم قبل 12 ساعة من العملية وعدم تناول المزيد من الأدوية بعد ذلك.

من الأفضل القدوم إلى العيادة أو المستشفى في الصباح الباكر لفحص مرض السكري من قبل الأطباء هناك.

خلاف ذلك قد تكون هناك عواقب مثل إلغاء العملية أو تأخيرها لذا تأكد من الوصول إلى المستشفى في الوقت المحدد.

حاول أن تصوم لمدة 11 ساعة على الأقل قبل بدء عملية التكميم وتأكد من الحصول على المعلومات ومرشحات الطعام والشراب من طبيبك وجراحك المتخصص لأنك قد تتعرض لمشاكل أثناء العملية.

في يوم العملية تأكد من إحضار نتائج جميع الاختبارات.

ما هي الأدوية المحددة قبل جراحة تكميم المعدة؟

إذا كنت تتناول مضادات التخثر فتأكد من إبلاغ طبيبك وتحت إشراف طبيبك يجب التأكد من التوقف عن تناول هذه الأدوية مثل الأسبرين، والوارفارين واستبدالها بطرق أخرى لتجنب المشاكل والنزيف.

من الأفضل الامتناع عن تناول حبوب منع الحمل لمدة شهر على الأقل قبل هذه العملية وتأكدي من إخبار طبيبك إذا كنت تتناولين هذه الأدوية.

احرص على إبلاغ الطبيب المختص بالأدوية الأخرى لأنه قد يعيق تناولها النتائج المثالية للعملية ويسبب لك مشاكل أو مضاعفات مفاجئة في نتائج العملية.

امتنع عن التدخين:

الإقلاع عن التدخين أو أي نوع من أنواع التبغ المحتوي على النيكوتين حيث تظهر الأبحاث أن التدخين يمكن أن يكون له آثار جانبية خطيرة في جراحة السمنة، كما أنه قد يزيد من مشاكل الجهاز الهضمي والمعدة أو يفرض قيودًا على العمليات الجراحية مثل التكميم.

كما يجب أن يكون اختبار دم المريض خالي من أي نيكوتين لمدة ثلاثة أشهر على الأقل قبل عملية التكميم لإنقاص الوزن.

التغييرات في النظام الغذائي:

حاول أن تقصر وجباتك على ثلاث وجبات رئيسية ووجبتين خفيفتين.

تأكد من تناول وجبة فطور كاملة ويجب أن يكون هناك فترة 4 ساعات بين الوجبة الأخيرة ووقت النوم.

يجب أن يكون نظامك الغذائي غنيًا بالبروتين والفواكه والخضروات.

كذلك تجنب أو قلل من تناول الحلويات والأطعمة الغنية بالدهون والوجبات السريعة وأطعمة المطاعم قدر الإمكان.

يجب أن يُطبق هذا النظام الغذائي قبل اسبوعين من عملية التكميم والسبب:

  • السبب الأول للتخلص من السعرات الحرارية من الجسم قدر الإمكان وإجراء العملية بسعرات حرارية منخفضة.
  • والسبب الثاني هو حماية الكبد لأن مخاطر الأشخاص الذين يعانون من تضخم الكبد والدهون أثناء الجراحة وبعدها عالية جدًا.

التحكم في الماء والغذاء اليومي:

 يمكن أن يساعدك تسجيل عاداتك الغذائية بمفكرة خاصة بك في التعرف على عادات الأكل السيئة وتحسينها:

  • اشرب المزيد من الماء وقلل من المشروبات الأخرى.
  • دوّن إشارات عطش جسمك.
  • يحتاج كل شخص بالغ إلى 8 أكواب من الماء يوميًا.
  • حاول الحد من استهلاك المشروبات عالية السعرات الحرارية أو الحد منها مثل الكحول والمشروبات الغازية والعصائر غير الطبيعية ومشروبات الطاقة والقهوة مع السكر أو الكريمة.
  • قلل أيضًا من استهلاك المشروبات الغازية أو المحتوية على الكافيين.
  • تجنب شرب السوائل مع الوجبات واشربها بعد 30 دقيقة من الوجبات.

أدخل التمارين المنتظمة في روتينك اليومي:

إذا كنت لا تمارس الرياضة فحاول تضمين النشاط البدني في روتينك اليومي وإن كان قصيرًا ولكن أن يكون مستمرًا ومنتظمًا مثل المشي لمسافات قصيرة وركوب الدراجة والسباحة والرياضات المستقرة وأي نشاط تهتم به كثيرًا.

  • أضف بضع دقائق إلى تمارينك اليومية.
  • ضع في اعتبارك أن استمرارية هذه الأنشطة أهم من كثافتها.
  • التزم بألا تكون بدينًا بعد الآن.
  • من المهم جدًا عدم زيادة الوزن خلال فترة التحضير للعملية.
  • تجنب الإفراط في تناول الأطعمة المفضلة لديك قبل بدء نظامك الغذائي وتغيير نمط حياتك.

إعادة النظر في الخيارات الغذائية:

انظر إلى الطعام الذي تتناوله كطاقة لجسمك وفكر في كيفية تفاعل جسمك مع هذا الطعام مع زيادة وعيك بالعلامات الخارجية للأكل وعلامات الشبع.

  • تناول الطعام بحكمة وليس عندما تكون على مكتبك أو أمام التلفزيون ومشتتًا.
  • تأكد من تناول الطعام ومضغه وتذوقه ببطء.
  • حاول الحد أو القضاء على تناول الطعام استجابة لمشاعر مثل الملل والتعب والضغط لتهدئة نفسك.

ركز على صحتك العقلية والعاطفية:

 ابدأ في التركيز على العوامل التي تؤثر على وزنك وتغيير نمط حياتك وهذه المرة فكر في استعدادك للبدء بهذه الطريقة حيث يمكنك عمل قائمة أو دفتر واكتب عن التغييرات التحفيزية والصحة التي تحدثها في حياتك.

تواصل مع مجموعة من الأشخاص الإيجابيين والمتعاطفين الذين سيدعمونك بهذه الطريقة.

يمكنك أيضًا استخدام طرق بديلة لتهدئة مشاعرك بدلاً من الأكل استجابة لمشاعرك المختلفة.

تذكر أن تغيير الحياة عملية تستغرق وقتًا طويلاً وتتطلب خطوات صغيرة وتفكيرًا إيجابيًا وأهدافًا حقيقية وليس تخيلات.

الاختبارات الروتينية قبل عملية التكميم:

اختبار قبل عملية التكميم

تشمل الاختبارات المحددة والأساسية قبل عملية التكميم ما يلي:

  • اختبار الدم لمعرفة عدد الصفائح الدموية.
  • اختبار لوحة الدم (مجموعة من عدة فحوصات دم كاملة) تظهر حوالي 20 مادة كيميائية في الدم.
  • تحليل البول.
  • فحص النوم.
  • استشارات نفسية.
  • التشاور مع طبيب التخدير إذا لزم الأمر.

اختبارات أخرى مثل:

يصف العديد من الجراحين الموجات فوق الصوتية الكاملة للبطن والجسم والثدي (يتم إجراء الموجات فوق الصوتية للمرارة أيضًا للتحكم في مخاطر حصوات المرارة) وغيرها من الاختبارات قبل إجراء عملية التكميم، لذلك يجب إجراء بعض الاختبارات قبل القيام بعملية التكميم للمعدة  وفيما يلي سوف نشير إلى أكثر أنواع الاختبارات:

الموجات فوق الصوتية للبطن والحوض:

أحد الاختبارات الرئيسية التي يجب عليك إجراؤها قبل عملية التكميم هي إجراء اختبارات الموجات فوق الصوتية على البطن والجانبين لأسباب عديدة.

هذا الفحص بالموجات فوق الصوتية الذي يتم إجراؤه للكبد والمرارة والبنكرياس ومناطق البطن الداخلية سيفحص عن كثب الهياكل القريبة من الحوض.

والأسباب الأكثر شيوعًا لهذا الفحص بالموجات فوق الصوتية هي: تشخيص الأورام الليفية، آلام البطن، الانتفاخ، تشخيص الأمراض مثل حصوات المرارة، مشاكل المثانة وغيرها من المشاكل.

تنظير المريء والمعدة:

ومن خلال هذا الاختبار يتم إجراء التنظير للتحقق من حالة المريء والمعدة حيث يتم فحص الحالة الداخلية للمعدة للتأكد من خلوها من أي أمراض وحالات مشتبه بها، لهذا السبب تعتبر من أهم الاختبارات التي يجب القيام بها لتحديد الحالة الحالية لمعدتك.

تنظير القولون:

من أهم الاختبارات التي يجب إجراؤها قبل تشخيص عملية التكميم لمعدتك لتشخيص الحالة الجسدية لعضو داخلي مثل الأمعاء هو تنظير القولون حيث يفحص تنظير القولون التشوهات في القولون والمستقيم، ويحدد صحة الأمعاء وذلك قبل إجراء عملية تكميم المعدة وإحالة النتيجة إلى الطبيب المختص.

اختبار صدى القلب:

يجب أن تكون قد سمعت اسم هذا الاختبار للتحقق من حالة قلبك أو من حولك. يمكن أن يوفر تخطيط صدى القلب باستخدام الموجات الصوتية صورًا حية لقلبك للأطباء حتى يتمكنوا من فهم كيفية عمل القلب وصماماته لأنه في عملية تكميم المعدة يحتاج الطبيب إلى الحصول على معلومات دقيقة حول كيفية عمل قلبك ومن خلالها يمكن للطبيب إجراء القرارات اللازمة وفقًا لذلك.

فإذا كان معدل ضربات القلب غير منتظم يقوم الطبيب بفحص صمامات القلب أو غرف القلب لضخ الدم وإذا أظهر مخطط صدى القلب الخاص بك علامات على وجود مشاكل مثل ألم الصدر أو ضيق التنفس فقد يتم وصف خطوات أخرى لك كاستخدام تطبيقات هذا الاختبار لفحص حجم وشكل القلب وسماكة جدران القلب وكذلك كيفية عمل مضخة القلب.

وتشمل التطبيقات الأخرى لتخطيط صدى القلب وظيفة صمامات القلب للكشف عن الأورام أو النمو المعدية حول صمامات القلب والتي يمكن اكتشافها وفحصها بسهولة عن طريق الصدى.

وكذلك تشخيص مشاكل الأوعية الدموية والجلطات الدموية في القلب أو التجاويف غير الطبيعية والتي ستوفر معلومات شاملة للغاية حول عملية إمداد الدم للأعضاء الأخرى وكيف يعمل القلب.

تصوير الصدر بالأشعة السينية:

اختبار آخر مهم يجب إجراؤه قبل عملية التكميم هو تصوير الصدر بالأشعة السينية حيث في هذا الاختبار سيتم فحص حالة المريض القلبية الوعائية ومراجعتها بدقة وحالة الشرايين ومن خلال هذا الاختبار يمكن تبين المشاكل الموجودة في الرئتين أيضًا.

تخطيط كهربائية القلب:

يجب إجراء هذا الاختبار قبل عملية تكميم المعدة فهي أداة تشخيصية للوظيفة الكهربائية والعضلية للقلب يمكن إجراؤها ببساطة شديدة لكن تقييم النتائج يتطلب خبرة ومهارات خاصة يجب أن يأخذها الطبيب في الاعتبار، وهذا الاختبار بسيط للغاية وغير ضار.

اختبار التنظير السيني:

عادة ما يكون هذا الاختبار غير محتمل بالنسبة للأشخاص لأنه يتم إجراؤه بدون أي أدوية تخدير حيث سيطلب منك طبيبك أولاً تفريغ وتنظيف أمعائك بملين قوي.

هناك العديد من الأدوية لتطهير أمعائك والأمر متروك تمامًا لطبيبك لتحديد الدواء الذي يجب استخدامه لتطهير أمعائك.

وبعد تطهير الأمعاء تمامًا تستخدم مادة يتم حقنها في الأمعاء الغليظة من خلال فتحة الشرج.

تصوير الثدي الشعاعي:

أحد الاختبارات التي قد يتم وصفها لبعض النساء قبل جراحة تكميم المعدة هو تصوير الثدي بالأشعة السينية. من خلال هذا الاختبار يمكن معرفة فيما لو أن هناك سرطان في الثدي.

وتعتبر نتائج التصوير الشعاعي للثدي مهمة للغاية وضرورية قبل القيام بعملية تكميم المعدة لأنه في هذه العملية قد تكون أعضاء الشخص تحت الضغط ومن الضروري لصحتهم أن يتم الاطمئنان من قبل الطبيب.

ما هو الغرض من هذه الاختبارات؟

قبل القيام بأي عملية جراحية لإنقاص الوزن عامة وعملية التكميم خاصة يلزم إجراء تقييم شامل وعام لصحة المريض لأنها:

  • أفضل طريقة لمنع المضاعفات المحتملة من الجراحة والآثار الجانبية لها هي معرفة السبب قبل العملية.
  • من المهم جدًا معرفة الأداء السليم للغدة الدرقية لدى المريض لأن قصور الغدة الدرقية بعد الجراحة يمكن أن يؤدي إلى الوفاة.
  • من المهم أيضًا معرفة إذا كنت مصابًا بداء السكري ففي هذه الحالة أنت بحاجة إلى التحكم في نسبة السكر في الدم قبل إجراء العملية نظرًا لأن السكر يمكن أن يرفع معدل ضربات قلبك.
  • كما تحدد هذه الاختبارات ما إذا كان المريض يعاني من خلل في وظائف الكبد، أو مشاكل في الجهاز التنفسي، أو زيادة السوائل في الأنسجة، أو استنفاد أملاح سوائل الجسم والمعادن، أو مستويات دهون الدم غير الطبيعية.

ما هي فوائد عملية التكميم؟

  • من أهم فوائد هذه العملية تقليل الشعور بالجوع والشهية لدى الناس.
  • أن هذه الجراحة تستغرق وقتًا أقصر من العمليات الجراحية الأخرى وسيتم إخراج الشخص مبكرًا.
  • في هذه الجراحة لن يتغير الجهاز الهضمي للشخص بما في ذلك الأمعاء وسيتم تطبيق التغييرات الرئيسية فقط على معدة الشخص لهذا السبب فإن معظم المشاكل التي تحدث في بعض العمليات الجراحية بسبب عدم وجود جزء من الأمعاء وهذا لا يحدث في هذه العملية.
  • فائدة أخرى لهذه الجراحة هي الحفاظ على بواب المعدة حيث يعاني بعض الأشخاص من مشاكل مع وجود جسم غريب في أجسادهم ولكن في هذه العملية لن تكون هناك حاجة لزرع جسم غريب في الجسم.
  • وقت الجراحة قصير جدًا ولا يستغرق عادةً أكثر من ساعة.
  • عادةً ما يستغرق التعافي والرعاية في المستشفى أو العيادة في هذا العلاج من ليلة إلى ليلتين.
  • وبهذه الطريقة أيضًا بسبب فقدان الشهية عند الشخص والتخسيس لن يكون مؤلمًا ولن يعاني الشخص من مشقات ومضايقات.
  • من أهم المزايا أن التنظير الداخلي مفتوح فإذا كان هناك حاجة في المستقبل لأي سبب من الأسباب إلى مزيد من الفحوصات في أسفل المعدة والأمعاء فيمكن إجراء التنظير الداخلي بسهولة ولن تكون هناك مشكلة في هذا الصدد.
  • هذه الجراحة بسيطة للغاية ويمكن لمعظم الأطباء القيام بها.
  • لا توجد ندبة واضحة في الجسم مع تسريع عودة المريض إلى حياته اليومية.

أخيرًا ….

يجب اتباع جميع التعليمات حتى تسير العملية على ما يرام.

تعتبر المعلومات المذكورة في هذا المقال عبارة عن معلومات ثقافية لا يمكن أن تغني عن الإحالة إلى الطبيب المختص للتشخيص ووصف العلاج اللازم.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.