لا تفكر في إنشاء شركة قبل أن تأخذ هذه الأمور في حسبانك

يرغب الكثيرين بالعمل على مشروعهم الخاص، سواء إنشاء شركة أو افتتاح عمل خاص بك لست وحدك من يفكر بهذا الأمر، وبالتأكيد تعرف جيدًا أن الأمر ليس سهل ويتطلب الكثير من العمل والجهد سواء قبل التحضير وفي مراحل الإعداد والتحضير أو لاحقًا عند بدء العمل بشكل فعلي.

ولأن الأمر يتضمن الكثير من العمل والكثير من المتطلبات، وعلى الشخص التفكير بالكثير من الجوانب في وقت واحد، فمن الشائع جدًا أن يفوّت الشخص بعض الجوانب والأمور أو ينسى أخذها بالاعتبار.

لذلك في هذا المقال سنلقي الضوء على 8 أمور مهمة ومن الضروري لك أخذها بالحسبان حتى قبل بدء التخطيط للمشروع، من الضروري أن تعرف هذه الأمور بشكل جيد فهي ستساعدك في الكثير من المواقف الصعبة ولتخطي الكثير من العقبات التي قد تواجهك وتجعلك أكثر استعداد ومن ثم قوة للتغلب عليها.

قبل أنشاء شركة .. 8 أمور من الضروري لك معرفتها

1 – قد تفشل

قد تفشل

أول الأمور التي يجب أن تضعها في حسبانك هي الفشل ومهما كان نوع المشروع والشركة التي تخطط للعمل عليها، بعض القائمين على المشاريع يضعون احتمالية فشل المشروع بنسبة 90% في مراحل التأسيس.

في حين تقول الإحصائيات أن 50% من المشاريع تفشل بعد 5 سنوات من تأسيسها، وتصل النسبة إلى 75% تفشل بمرور 10 سنوات على إطلاق المشروع.

على الرغم من سوداوية هذه الأرقام، إلا أن هذا لا يعني حتمية فشل شركتك، إذ لا يعني فشل الكثير من المشاريع ضمن فترة محددة أن ذلك سينطبق على مشروعك بالضرورة، ولكن من الضروري فقط أن تضع ذلك في الحسبان، إذ من شأن ذلك أن يساعدك على أن تكون أكثر حذرًا وأكثر حرصًا على الأخذ بالأسباب لمحاولة تجنب الأخطاء والعثرات التي قد تؤثر في مشروعك.

2 – سيكون هناك الكثير من المنافسين

سيكون هناك الكثير من المنافسين

أي كان المجال الذي تنوي العمل فيه تذكر دائمًا أنه سيكون لديك الكثير من المنافسين، وإياك الاعتقاد أنك ستكون لوحدك في السوق وأن كل المستهلكين لن يكون لديهم إلا خيار واحد للتعامل معه وهو شركتك.

وأكثر من ذلك، بعض المنافسين قد يكونون أفضل منك أو يقدمون خدمات أكثر جودة من خدماتك أو لديهم منتجات بسعر أقل من المنتجات لديك، وهذا قد يحصل للعديد من الأسباب، ربما يكون لديهم مصادر تمويل أكبر، لديهم خبرات أكثر مما تملكه، قد يكون لديهم موهبة على قدر أكبر منك.

ولكن لا تستنتج من ذلك بأنه لن يكون لك حصة في السوق، أو تجعل هذا الكلام يقلل من عزيمتك، في كثير من الأحيان تكون المنافسة عامل تحفيز يشجعك على العمل وبذل مزيد من الجهد لنمو شركتك وتقديم الأفضل.

الأمر الأهم استعدادك الجيد لهذا الشكل من المنافسة حتى تستطيع الحصول على حصة من السوق وجذب الفئة المستهدفة من المستهلكين والعملاء.

3 – ستحتاج للكثير من الخبرات

غالبية من يفكرون في إنشاء شركة يدفعهم لذلك خبراتهم مهاراتهم وما يملكونه من معرفة في المجال الذي يعملون فيه، الخبير في التجارة سيفكر في إنشار شركة تجارية والخبير في البناء سيفكر بتأسيس شركة بناء، وكذلك الأمر لخبراء الاستيراد وخبراء التكنلوجيا وغيرهم.

ولكن في الحقيقة خبرتك في مجال ما وحتى لو كنت تملك خبرات ومعارف جيدة في الموضوع فغالبًا لن تكون كافية لتأسيس شركة، بل تحتاج للكثير من المعارف والخبرات والمهارات الأخرى إلى جانب معرفتك بالمجال الذي تنشط فيه.

فأنت تعرف جيدًا كيفية استيراد البضائع من الصين ولكن هذا لا يؤهلك بشكل كاف لتأسيس شركة استيراد وتصدير، بل تحتاج إلى الكثير من المعارف الأخرى، مثل إنشاء فريق عمل، مهارات التواصل والقيادة، الخبرة في تسويق ما تستورده، إدارة الأمور المالية للشركة وغير ذلك الكثير من التفاصيل.

لذلك من المهم لك أن تعرف ما تحتاجه للعمل على الشركة، وإن ما تملكه حاليًا على الأغلب لن يعد كافيًا لك.

4 – لن تجني الكثير من المال

لن تجني الكثير من المال

الكليشه الشائعة عن مؤسسي الشركات وأصحاب المشاريع بأنهم أغنياء يرتدون ساعات الرولكس وألبسة شانيل ليست دائمًا صحيحة، خاصة خلال السنوات الأولى من عمر المشروع، كمؤسس مشروع أنت مغامر وستحتاج للكثير من المال والجهد والتعب في البداية لتعمل على مشروعك وتتمكن من النجاح فيه.

أما المال سيأتي لاحقًا وفي الغالب ستحتاج إلى سنوات طويلة حتى تصل إلى الصورة النمطية عن أصحاب المشاريع بأنهم أغنياء ويجنون الكثير من المال، هذا بالإضافة إلى المال الفائض عن حاجتهم.

5 – ستكون ملزم بالكثير من القوانين والأنظمة

من الطبيعي أن تحتاج لاستخراج بعض الرخص والشهادات للشركة خاصتك، إذ في كل دولة ومنطقة هناك قوانين وأنظمة تتعلق بتنظيم أمور الشركات والمشاريع والقائمين عليها، وباعتبارك تفكر في إنشاء شركة يجب عليك الخضوع لهذه القوانين.

في كثير من الأحيان لن تعجبك القوانين، أحيانًا أخرى سترى أنها ظالمة بحقك أو غير عادلة، ولكن في كل هذه الظروف ليس لديك إلا خيار الالتزام بها، وهذا يشمل أنظمة الضرائب والتعاملات المالية والرسوم التي تفرض عليك وما إلى ذلك.

6 – لا يمكنك العمل بمفردك

تقول الإحصائيات إن المشاريع ذات الفرد الواحد دائمًا ما تكون معدلات فشلها أكثر من المشاريع التي يعمل عليها فريق أو يكون فيها مجموعة من المؤسسين، وذلك لأن المشاريع بمؤسس واحد تكون مرتبطة باندفاع وحماس الشخص الواحد فقط وسرعان ما تتأثر بمجرد انخفاض حماس هذا الشخص.

أما المشاريع التي يعمل عليها أكثر من شخص يبقى فيها خيارًا آخر ويعمل فريق العمل أو مجموع المؤسسين على تشجيع بعضهم أو حتى في تعويض نقص الحماس الذي قد يصيب أحدهم.

لذلك من الجيد أن تعمل مع شريك مؤسس، أو تقوم بتوظيف أشخاصًا يمكنهم العمل معك بروح قوية وحماس عالي بحيث يمكنك الاعتماد عليهم في أية ظروف قد يمر فيها المشروع أو عثرات وعقبات يواجهها.

7 – لا تتوقع الحصول على الكثير من الزبائن

لا تتوقع الحصول على الكثير من الزبائن

مهما كان المنتج الذي ستقدمه عظيم أو مميز أو بجودة عالية أو حتى بسعر رخيص، لا تتوقع أن تحصل على الكثير من المستهلكين والعملاء والزبائن بمجرد بدء العمل وإطلاق الشركة، بل لا بد لك من خطة تسويق وترويج وميزانية للإعلانات حتى تتمكن من إخبار الناس عن منتجك وإقناعهم بالشراء منك.

يمكنك التعرف أكثر من الخيارات المتاحة للتسويق لشركتك من مواضيعنا السابقة، كيفية تسويق منتج جديد، أو في هذا الموضوع لتعرف أكثر عن تسويق الخدمات.

8 – ستنتابك رغبة بالتخلي عن الشركة

 إنشاء شركة ليس بالأمر السهل، بل سيتطلب منك الكثير من العمل والجهد، ستواجه الكثير من المتاعب والضغوط والعقبات والمصاعب، ومواقف متعبة ستصل بك حد الرغبة في التخلي عن كل شيء بما في ذلك المشروع الذي قد يكون مر عليه سنوات وبذلت فيه الكثير. هذا شيء طبيعي في حياة أي رائد أعمال وصاحب مشروع، إذ لا شيء يتحقق بسهولة.

الأهم أن تكون على استعداد لمثل هذه الظروف والمواقف وتستطيع تجاوزها دون أن تؤثر على عملك ومشروعك ككل. مجرد معرفتك لهذا الأمر سيخفف عنك الكثير في المراحل واللحظات التي تواجه فيها هذا الأمر.

من الجيد أن يكون لديك من يمكنك الاستعانة به في هذه المرحلة، قد يكون هذا الشخص شريكك في الشركة، أحد الموظفين، أو شخص آخر، بحيث يمكنك الاعتماد عليه في مثل هذه المواقف أو في حال قررت أخذ إجازة والابتعاد لبعض الوقت بقصد الحصول على بعض الراحة.

هذه كانت الأمور المهمة التي يجب عليك معرفتها قبل البدء فعليًا في إنشاء الشركة التي تطمح لها، معرفتك لهذه الأمور سيجعلك أكثر حذرًا وأكثر حرصًا على أخذ كل التفاصيل المهمة في الحسبان، بالإضافة إلى الاستعداد والتحضير الجيد لكل مرحلة من مراحل العمل المقبل عليها.

مصدر مصدر1 مصدر2 مصدر3
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.