الرعاية الضرورية والحماية والوقاية في تربية النحل

من أجل الحصول على المستوى المطلوب من الكفاءة في تربية النحل، من الضروري الانتباه إلى العمليات التي ينبغي القيام بها في كل موسم ويعتبر فصل الربيع هو أكثر فترات الدراسة كثافة للعناية بالنحل وتغذيها.

كما أنه عليك أن تعتمد على معرفة كل ما يتعلق بدورة حياة النحل في كل الفصول، ومعرفة كمية الطعام المتوفرة في الخلية، ووجود الملكة، وحالة التبويض، وكمية النحل العاملة، والمرض إن وجد في الخلية، لذلك تعال معنا وتعرف على طريقة تربية النحل.

لمحة حياة عائلة النحل

لكي يصبح تدخل الإنسان في حياة عائلة النحل طبيعي وغير مأساوي بالنسبة للشخص نفسه وبالنسبة للنحل أيضًا من الضروري معرفة بعض خصائصه الحيوية.

كل عائلة نحل لديها رحم خاص بها وهي الملكة، والتي مهنتها الوحيدة وضع البيض في أقراص العسل بحيث تضع في المتوسط حوالي 1500 بيضة في اليوم الواحد.

لدى الملكة حاشية من عدة نحلات تغذيها وتنظف ما حولها.

وبدون الملكة لا يكون السرب قادرًا على الوجود.

أيام العمل لتربية النحل تبدأ في أوائل شهر مارس وتستمر حتى فترة الشتاء أو الصقيع.

تُستخدم الدبابير وهي نحلات غير مفيدة ووظيفتها الوحيدة للتزاوج مع الملكة فقط.

ينقسم النحل إلى عاملات في الخلية وعاملات للعمل خارج الخلية.

تنشط العاملات في الخلية وتجمع حبوب اللقاح والرحيق والمياه الضرورية لحياة الخلية.

شروط مهمة قبل البدء في تربية النحل

من أين تبدأ؟

يجب أن تبدأ باختيار المكان الذي سيعيش فيه النحل.

من المستحسن تثبيت جدار بطول متر أو اثنين بين الخلايا ويكون عالي حتى لا يمكن اختراقها بحيث لا يتداخل النحل الذي يطير بعد العسل مع جيرانه من الخلايا الأخرى.

كما أن الجدار العالي يحمي الخلية من الرياح القوية وهذه نقطة مهمة للغاية لأنها إذا لم تكن الخلية محمية وتجاوزت سرعة الرياح 8 م / ث فإن هذا يؤثر سلبًا على حياة النحل.

أهم مؤشر على تربية النحل هو توافر المساحة المطلوبة لموقع المنحل حيث يبلغ قطر دائرة النحل كيلومترين.

ومن المرغوب فيه في المنطقة حول المنحل أن توجد نباتات لإنتاج العسل وليس هناك نباتات ضارة.

إنه لأمر رائع إذا كان المنحل محمي من الرياح عن طريق المصدات أو وجود الخلية في الغابات.

ما هي الأشياء المطلوبة عند تربية النحل؟

يمكن تقسيم الأشياء الضروري وجودها في المنحل والتي لا يمكن لمربي النحل أن يتغاضى عنها بغض النظر عن عدد خلايا النحل الموجودة تحت تصرفه والمعرفة في مجال تربية النحل والتي تُقسم إلى ثلاث مجموعات رئيسية:

  • أجهزة للعمل في المنحل.
  • أجهزة العناية بالنحل.
  • أجهزة للعمل مع منتجات النحل.

الملابس والمعدات

ملابس مربي النحل

وتشمل أولًا وقبل كل شيء بدلة واقية:

  • احصل على بدلة فضفاضة وخفيفة وشبابية وخالية من الوبر ويفضل ذات اللون الأبيض وأن تكون مريحة بالنسبة لك، وذات قماش سميك حيث لا تمر من خلاله أي نحلة وتلدغ المربي.
  • كما تحتاج لقفازات مطاطية.
  • ولحماية الرأس من الأفضل أن تضع قبعة القش ذات الحواف الواسعة مع ناموسية تغطي الوجه والرقبة والتي يمكن ربطها تحت الذقن.

أجهزة للعمل في المنحل

أدوات خلية النحل

سوف تتطلب الأعمال الأولى وجود الأدوات التالية: مدخنة، إزميل، إطار، صندوق لحمل اطارات العسل، ومستخرج العسل.

صندوق الدخان:

تم تصميم صندوق الدخان لتهدئة حركة النحل أثناء العمل مع خلايا النحل.

يتم وضع أغصان من العشب أو المخاريط في صندوق الدخان ويُشعل فيه النار، وعند استشعار النحل لرائحة الدخان يفقد النحل العامل مؤقتًا القدرة على نقل إشارة الخطر إلى النحل الآخر من خلال الفيرومونات، ويساعد هذا الأمر في منع النحل من لدغ المربي.

أجهزة العناية بالنحل

  • مغذيات شراب السكر.
  • وعاء الشرب.
  • خلية إضافية مؤقتة في حالة صيانة إحدى الخلايا.
  • غطاء لتغطية البيوض عند غرسها في رحم الملكة.
  • شعرية لفصل جزء من المقبس عند العمل مع الملكة.
  • مزيل النحل المصمم لفصل جسم العسل عن النحل العامل.
  • فرشاة من شعر طبيعي أو ريش لتنظيف أسفل الخلية.

أجهزة للعمل مع منتجات النحل

العديد من سكاكين النحال مع شفرات ذات عروض مختلفة مصممة لاستخراج العسل حيث من خلالها يتم فصل العسل من قرص العسل.

جهاز لتنظيف منتج العسل من الشوائب.

أوعية عميقة وعريضة لتخزين العسل.

معدات لاستخراج ومعالجة الشمع.

أجهزة لفك الإطارات (كالسلك الرقيق والأسطوانة لتوصيل القاعدة بالإطار وقطعة على شكل لوحة عرضها 412 × 265 مم والتي توضع تحت الإطار لمنع القاعدة من السقوط).

تربية النحل والعناية به في فصل الشتاء

فقد تُشيّد المستعمرات في أماكن مفتوحة أو في أماكن مغلقة.

فإذا كانت المستعمرات قد شُيِّدت في مناطق مغلقة فإن الوقت الذي يستغرقه خروج النحلات يختلف حسب المنطقة.

الأماكن المغلقة في فصل الشتاء تعتمد على الحرارة وطبيعة الطقس، فالأشجار التي يتغذى عليها النحل كشجر البرقوق تمد النحل بدرجات الحرارة من 14 إلى 17 درجة في الأيام المشمسة من طلوع الشمس في الساعة 11 إلى الساعة 14 من اليوم.

يجب تغطية النحل في شمال المنحل كما يجب تغطيته من ناحية الجنوب بحيث توضع الخلية في أماكن بعيدة عن الرياح ولا تتراكم الرطوبة فيها أو مياه الأمطار والثلوج لحمايتها.

أيضًا يجب أن يكون مكان فصل الشتاء بعيدًا عن الضوضاء حتى لا يفسد.

القش في فصل الشتاء هو موطن للفئران فلا تغطي الخلية بالقش.

كذلك لا تضع الخلية في خندق أو تخفيه في قبو رطب.

ومع أي طريقة لحماية الخلية في فصل الشتاء يجب أن يتم توفير تهوية جيدة.

وخلال فصل الشتاء يمكن للنحل أن يفقد جزءًا كبيرًا من النحلات، وفي بعض الأحيان يموت السرب بالكامل ويرجع ذلك إلى عدم وجود كمية كافية من الغذاء (في المتوسط 2.5-3 كجم) ونتيجة تعرض الخلية لبعض الأمراض.

تنظيف الخلية

يمكن القيام بتنظيف ألواح النحل عند خروج النحل لجمع الرحيق حيث يمكن فحص الفتات والفضلات الموجودة على اللوحة السفلية.

من الضروري ابعاد الرطوبة والمياه المتراكمة على الألواح.

وإذا كانت اللوحة السفلية قد علق بها بعض النحلات الميتة فإن عملية التنظيف أو الاستبدال للّوحة تكون كاملة مع جسم الخلبة.

ويتم إزالة إطارات العسل المليئة والمكسوة بشكل مفرط من العسل.

وإذا لزم الأمر يتم تغيير أقراص النحل بأخرى نظيفة محضرة من أقراص منظفة من العام السابق إذا لم يكن هناك قرص عسل معالج بدلاً من قرص العسل الأساسي.

إذا كانت كمية النحل المتوفرة في الخلية لا تملأ الإطارات الموجودة في الخلية، فسوف تضيق المنطقة إذا تم أخذ إطارات خالية من النحل بل تُترك هذه الاطارات.

تغيير وتجديد إطارات التفريخ كل عام

على مربي النحل أن يغير إطارات الفقس الخاصة بالبيوض كل عام.

إن وجود ملكة في المستعمرة يؤثر بشكل مباشر على استمرارية المستعمرة فيجب مراقبة وفحص البيوض يوميًا.

تغذية النحل

النحل

الغرض من مراقبة الأغذية هو تحديد كمية حبوب اللقاح في الخلية وتعتبر العناصر الغذائية اللازمة لتطوير تربية النحل في أوائل الربيع هي حبوب اللقاح لأنه من المهم أن نتذكر أن إنتاج حبوب اللقاح ضروري لتغذية النحل ويجب التغذية بطرق أخرى عند عدم كفاية حبوب اللقاح.

فإذا وجد أن مخزون الطعام غير كاف في الربيع المبكر فيمكن إطعام النحل بالعسل وحبوب اللقاح أو بالسكر أو شراب السكر المصنوع من العسل والسكر المجفف (شراب محضر بمقدار من السكر ومقدار من الماء) فالتغذية في هذه الفترة تساهم في خطر الجوع وتطور خلية النحل.

التغذية الربيعية هي التغذية المعدّة لتشجيع نمو البيوض في حالة عدم كفاية كمية مصادر الغذاء في الخلية.

ينبغي اتخاذ الاحتياطات في الربيع لأن التغذية بالشراب قد تفسد حيث يجب أن يتم تقديمه في وقت متأخر من المساء.

يتم تغذية الخلية في فصل الربيع للحفاظ على النحل الذي ضعف خلال فصل الشتاء ولتجديد مخزون الغذاء المستنفد لأنه إذا تركت النحلة في الربيع بدون طعام فإنها تطير في وقت مبكر من فصل الشتاء في محاولة للعثور على الرحيق وهذا يؤدي إلى وفاتها بسبب درجات حرارة الهواء البارد.

ولا ينبغي أن ننسى أن سبب الوفيات في فصل الشتاء ليس البرد أو الطقس ولكن نقص العسل فيجب أن يكون العسل بشكل كافٍ في خلية النحل لأنه عند دخول فصل الشتاء يجب أن يتوفر في الخلية كمية كافية من العسل وحبوب اللقاح.

ولا ينبغي أن ننسى أن النحل يجب أن يأكل معظم غذائه في الشتاء من العسل (يتم استهلاك 40-80 غرام من العسل يوميًا لزيادة الحرارة تبعًا لنوع القشرة) وليخلق بيئة مناسبة لوقاية الخلية من الأمراض ومن أجل زيادة درجة حرارة منطقة نمو البيوض حيث تحتاج للنمو لدرجة حرارة تصل إلى 35 درجة.

الأمراض والطفيليات التي تصيب خلية النحل

تتغذى الآفات على النحل أو على منتجاتها الأيضية مما يضعف بل ويدمر السرب وتشمل هذه: الفئران واليرقات والعث الذي يتجمع على الشمع والدبابير والزنابير والنمل والطيور وآكلي الحشرات، ومن الشوك والعناكب.

تشمل تقنيات مكافحة الآفات ما يلي:

  • تدمير الأعشاش والثقوب الموجودة.
  • تركيب مصائد للزنابير والدبابير.
  • زرع خلايا جديدة عندما يصاب بعت الشمع.

ويمكن تقسيم أمراض النحل إلى مجموعتين:

  • مجموعة أمراض معدية.
  • مجموعة أمراض عدائية.

تحدث الأمراض غير المعدية من الاهمال في رعاية الخلية من ناحية قواعد الحفظ، وتربية النحل والغذاء المنخفض الجودة (النكتارين، التسمم الكيميائي، التجويع، التخفيف أو الإفراط في تبريد الحاضنة).

ولعلاج الأمراض المعدية ينبغي البدء في التدابير الاحتياطية المبكرة والرامية إلى مكافحة هذه الأمراض في أوائل الربيع مع الرعاية المخطط لها.

يجب أن تكون على دراية بأمراض الحمى القلاعية والعفن والطفيليات التي يمكن رؤيتها على مدار السنة عند تربية النحل.

يجب أن يتم العلاج في الربيع ضد الطفيليات وفي الوقت المناسب واعطاء الجرعة المناسبة مع الأدوية المرخصة حيث عندما يُعرف المرض أو يشتبه فيه ينبغي استشارة أخصائي.

جداول الاعتناء بالخلية

حفظ السجلات مهم أيضًا في تربية النحل كما هو الحال في كل منطقة إنتاج:

  • يجب أن تحتوي كل خلية على بطاقة أو دفتر سجل.
  • تتم معالجة المعلومات في كل مستعمرة ومن ثم يتم التخطيط للعمل الذي يتعين القيام به.
  • يدوّن في السجلات: أصل ونوع ملكة النحل، وتاريخ المنشأ، وأصل العسل وحبوب اللقاح، وكمية النحل المستخرج من كل خلية.
  • إن متابعة النحل وتربيته على أصول علمية ومعرفة نوع النبات الذي يجمع منه النحل رحيقه، ووقت جمع العسل هي أهم الأعمال.
  • من الناحية الفنية في تربية النحل يلزم بين وقت وآخر نقل النحل من مكان إلى آخر وفقًا لحالة مصدر العسل (من نباتات حول مكان الخلايا) ومن أجل الحصول على عائد جيد من العسل.

الغرض من تربية النحل

الأول هو زيادة عدد النحل.

والثاني هو وجود النحل القوي في أوائل الربيع.

هدفنا الأول هو زيادة عدد خلايا النحل الخاصة بك حيث يمكنك توفير النحل بشراء النحل في أوائل الربيع ودخول الموسم حيث الزراعة في أوجها والمنطقة تتيح بشكل مباشر في تغذية النحل الذي قمت بشرائه وهذه الطريقة الأفضل من أجل الحصول على عوائد جيدة.

أخيرًا…

عند البدء في العمل في تربية النحل ضروري أن يكون بوعي ودراية كاملة.

استشر مرشد أو خبير زراعي يمكنك من خلاله مناقشة ومعرفة القضايا الخاصة بتربية النحل للسنة التي أنت مقدم عليها في تربية النحل وبالنسبة المقبلة.

ومشورتك للخبير الزراعي واتباع كل النصائح التي يمليها عليك سيوفر لك الكثير من المال غير الضروري وتوفير بداية إيجابية لتربية النحل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.