عشب الشعير بين الفوائد والأضرار والعناصر الغذائية المكونة

عشب الشعير هو ورقة صغيرة من نبات الشعير يشار إليها أحيانًا باسم ( أوراق الشعير ) أو ( الشعير الأخضر ) أو (سوبرفوود )، والشعير نوع من الحبوب يعتبر رابع أهم محصول حبوب حول العالم حيث تمت دراسته على نطاق واسع لآثاره الصحية المفيدة وعشب الشعير غني بالكلوروفيل ومضادات الأكسدة (مثل اللوتونارين والسابونارين) وتحتوي أيضًا على حمض جاما أمينوبوتريك وحمض الفيروليك والفيتامينات والمعادن، ويعتبر عشب الشعير مكونًا شائعًا في محلات العصائر والمتاجر الصحية ويظهر بشكل متكرر بجانب الخضروات الأخرى مثل اللفت والسبانخ وعشب القمح ويستخدم كمكمل غذائي لتعزيز فقدان الوزن وتعزيز وظائف المناعة ودعم الصحة العامة. أقرأ المزيد معنا عن عشب الشعير.

 العناصر الغذائية الموجودة في عشب الشعير

عشب الشعير غني بمجموعة متنوعة من العناصر الغذائية الهامة حيث تحتوي كل حصة من عشب الشعير على:

  • كمية جيدة من الألياف وبالأخص تلك الأعشاب المجففة على وجه التحديد.
  • كمية جيدة من فيتامين أ وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون وينظم وظائف المناعة ونمو الخلايا والرؤية.
  • نسبة عالية من فيتامين ج والذي يلعب دورًا رئيسيًا في كل شيء من صحة الجلد إلى التئام الجروح وإلى صحة الفم أيضًا.
  • كمية لا يستهان بها من فيتامين K وهو من المغذيات الدقيقة والأساسية اللازمة لتخثر الدم وتكوين العظام وصحة القلب .
  • البوليفينول والفلافونويد، وتعمل هذه المركبات كمضادات للأكسدة لتقليل الإجهاد التأكسدي والحماية من الأمراض المزمنة.

الفوائد الصحية لعشب الشعير

لدى عشب الشعير العديد من الفوائد الصحية منها:

1.يوازن مستويات السكر في الدم

تشير بعض الدراسات إلى أن عشب الشعير يمكن أن يساعدك في الحفاظ على مستويات السكر في الدم وقد يكون هذا بفضل احتوائها على الألياف الغير القابلة للذوبان وهو نوع من الألياف لا يذوب في الماء ومن المتوقع أن تؤدي زيادة تناول الألياف إلى تقليل مستويات السكر في الدم وتحسين حساسية الأنسولين مما يسهل على جسمك استخدام الأنسولين بفعالية، ومع ذلك فإن الدراسات حول تأثيرات عشب الشعير على وجه التحديد محدودة والعديد منها قديم وهناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد كيف يمكن أن يؤثر استهلاك هذا النبات على مستويات السكر في الدم.

2.يدعم صحة القلب

تعد إضافة عشب الشعير إلى نظامك الغذائي طريقة رائعة لدعم صحة القلب ووفقًا لدراسة قديمة أجريت على 36 شخصًا مصابًا بداء السكري فإن تناول 15 جرامًا من مستخلص أوراق الشعير لمدة 4 أسابيع قلل من أكسدة الكوليسترول الضار وهو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب، وعلاوة على ذلك قامت دراسة أجريت على الحيوانات القديمة حيث شهدت الأرانب التي تتغذى على خلاصة أوراق الشعير انخفاض مستويات الكوليسترول الكلي ومستويات الدهون الثلاثية مقارنة بالمجموعة الأخرى التي لا تتناول أوراق الشعير.

يحتوي عشب الشعير أيضًا على مركبات مثل السابونارين وحمض جاما أمينوبوتيريك والتربتوفان وكلها مرتبطة بانخفاض ضغط الدم وتقليل الالتهاب وتحسين صحة القلب ومع ذلك فإن معظم الأبحاث المتاحة هي قديمة وقد توصلت بعض الدراسات إلى نتائج متضاربة، كما أيضًا استخدمت العديد من الدراسات المستخلصات المركزة من مسحوق عشب الشعير والتي قد لا تعطي نفس النتائج مثل إضافة عشب الشعير إلى نظامك الغذائي، لذلك يجب إجراء المزيد من الدراسات عالية الجودة لفحص كيفية تأثير استهلاك عشب الشعير على صحة القلب لدى البشر بشكل أفضل.

3.يعزز فقدان الوزن

عشب الشعير منخفض السعرات الحرارية ولكنه غني بالألياف مما يجعله إضافة رائعة لنظام غذائي صحي لفقدان الوزن، وإن الألياف تتحرك عبر جسمك ببطء مما يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول للحد من الرغبة الشديدة وتقليل الجوع.

في الواقع وجدت العديد من الدراسات أن زيادة تناولك للألياف يمكن أن يعزز فقدان الوزن، على سبيل المثال ربطت إحدى الدراسات التي أجريت على 252 امرأة كل غرام من الألياف المستهلكة يوميًا مع 0.5 رطل (0.25 كجم) من فقدان الوزن و 0.25٪ أقل من دهون الجسم على مدار 20 شهرًا، وبالمثل أظهرت دراسة استمرت 6 أشهر على 345 بالغًا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة أن أولئك الذين تناولوا المزيد من الألياف فقدوا وزنًا أكبر ووجدوا أنه من الأسهل الالتزام بنظامهم الغذائي الموصوف، كما أيضًا أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على الفئران التي تتبع نظامًا غذائيًا عالي الدهون أن شرب عصير عشب الشعير يقلل من وزن الجسم ومؤشر كتلة الجسم، ومع ذلك هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث على البشر لتقييم آثار عشب الشعير على فقدان الوزن.

4.يمنع حصوات المرارة ويقلل من مخاطر جراحة المرارة

قد يساعد المحتوى العالي من الألياف في الشعير في منع تكون حصوات المرارة وحصوات المرارة عبارة عن جزيئات صلبة يمكن أن تتشكل تلقائيًا في المرارة وهي عضو صغير يقع تحت الكبد وتنتج المرارة الأحماض الصفراوية التي يستخدمها جسمك لهضم الدهون، وإن في معظم الحالات لا تسبب حصوات المرارة أي أعراض ومع ذلك من وقت لآخر يمكن أن تتعثر حصوات المرارة الكبيرة في إحدى قنوات المرارة مما يسبب ألمًا شديدًا وغالبًا ما تتطلب مثل هذه الحالات عملية جراحية لإزالة المرارة.

قد يساعد نوع الألياف غير القابلة للذوبان الموجودة في الشعير في منع تكوين حصوات المرارة وتقليل احتمالية جراحة المرارة وفي إحدى الدراسات القائمة على الملاحظة لمدة 16 عامًا كانت النساء اللائي لديهن أعلى كميات من الألياف أقل عرضة بنسبة 13٪ لتطوير حصوات المرارة التي تتطلب استئصال المرارة، ويبدو أن هذه الفائدة مرتبطة بالجرعة حيث إن كل زيادة بمقدار 5 جرام في تناول الألياف غير القابلة للذوبان تقلل من خطر الإصابة بحصوات المرارة بحوالي 10٪، وفي دراسة أخرى تم وضع الأفراد الذين يعانون من السمنة المفرطة في أحد نظامين غذائيين سريعين أحدهما غني بالألياف والآخر بالبروتين، إلا أن من المحتمل أن يؤدي فقدان الوزن السريع إلى زيادة خطر الإصابة بحصوات المرارة، وبعد خمسة أسابيع كان المشاركون في النظام الغذائي الغني بالألياف أكثر عرضة بثلاث مرات للحصول على مرارة صحية من أولئك الذين يتبعون نظامًا غذائيًا غنيًا بالبروتين.

5.يساعد في منع سرطان القولون

يرتبط النظام الغذائي الغني بالحبوب الكاملة عمومًا بانخفاض احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة بما في ذلك بعض أنواع السرطان وخاصة أمراض القولون ويلعب المحتوى العالي من الألياف في الشعير دورًا رئيسيًا حيث تساعد الألياف غير القابلة للذوبان بشكل خاص على تقليل الوقت الذي يستغرقه الطعام لتنظيف أمعائك والذي يبدو أنه يحمي بشكل خاص من سرطان القولون.

المركبات الأخرى الموجودة في الشعير بما في ذلك مضادات الأكسدة وحمض الفيتيك والأحماض الفينولية والسابونين قد تحمي بشكل أكبر من السرطان أو تبطئ تطوره، ومع ذلك هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات البشرية قبل التمكن من استخلاص استنتاجات قوية.

ما هي السلبيات المحتملة من عشب الشعير

على الرغم من أن عشب الشعير آمن بشكل عام للاستهلاك بالنسبة لمعظم الناس إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية والاحتياطات التي يجب عليك وضعها في عين الاعتبار وهي:

  1. عند شراء المكملات الغذائية تأكد من شرائها من بائع تجزئة حسن السمعة وابحث عن المنتجات التي خضعت لاختبار طرف ثالث وخالية من مواد الحشو والمواد المضافة والمكونات الاصطناعية.
  2. لاحظ أن بعض منتجات عشب الشعير قد تحتوي على كميات عالية من المغذيات الدقيقة مثل فيتامين ك أو البوتاسيوم، لذلك يجب على أولئك الذين يتناولون مخففات الدم مثل الوارفارين الحفاظ على تناسق تناولهم لفيتامين ك لتجنب التدخل في تأثيرات هذه الأدوية.
  3. يُنصح الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى بالحد من تناولهم للبوتاسيوم للمساعدة في الحفاظ على مستويات البوتاسيوم في الدم ضمن المعدل الطبيعي.
  4. إذا كنت تتناول أدوية أو تعاني من أي حالات صحية أساسية فتحدث إلى الطبيب المختص قبل استخدام مكملات عشب الشعير.
  5. يجب على أولئك الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو الحساسية تجاه الغلوتين توخي الحذر عند شراء منتجات عشب الشعير وعلى الرغم من أن الغلوتين موجود فقط في بذور الشعير إلا أن هناك خطر انتقال التلوث.

وصفة بسيطة لصنع عصير عشب الشعير

كما ذكرنا سابقا أنه من الصعب العثور على عشب الشعير الطازج إلا أن مسحوق عشب الشعير متوفر على نطاق واسع في العديد من المتاجر الصحية والصيدليات، وكما أنه نكهة خفيفة ومرّة قليلاً وتضيف إضافة رائعة للعصائر والمخفوقات. إليك تلك الوصفة:

  • ملعقتان صغيرتان من مسحوق عشب الشعير
  • موزة متوسطة
  • كوب واحد (148 جرام) من التوت الأزرق
  • كوب واحد (237 مل) من الحليب من اختيارك
  • أضف تلك المكونات إلى الخلاط واخلطها حتى تصبح ناعمة وجاهزة.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.