العادات السيئة عند الأطفال وطُرق علاجها

إذا كان الطفل يقوم بمجموعة من العادات السيئة في مراحل حياته مختلفة فيجب على الأم أن تتدخل لإعادة تقويم سلوكه بالشكل الصحيح، لمنع تحوّلها إلى نمط في حياته قد يؤدي به إلى الكثير من المشاكل الصحية، لذا سنقدم لكم من خلال مقالنا هذا أضرار العادات السيئة عند الأطفال وكيفية التعامل معها بالطريقة الصحيحة.

ما هي العادات السيئة عند الأطفال؟

العادات السيئة عند الأطفال وطُرق علاجها

العادات هي عبارة عن نمط من السلوك الذي يكرره الطفل ويفعله دون تفكير فيه.

ما هي العادات السيئة الأكثر انتشارًا بين الأطفال؟

العادات السيئة الأكثر انتشارًا بين الأطفال هي:

قضم الأظافر

 العادات السيئة عند الأطفال وطُرق علاجها

 يُعد قضم الأظافر من العادات السيئة التي تنقل الجراثيم إلى معدة طفلك، وقد تسبب له التهاب جلدي في أصابع اليدين، ومن هنا يجب عليكِ عزيزتي الأم أن تُحدّدي الدوافع الأساسية التي تجعله يقضم أصابعه، وأن تعملي على جعله ينسى هذه العادة السيئة.

وذلك من خلال إشراكه في أعمال المنزل السهلة، والأنشطة المُسلية، ويوجد أيضًا حيّل أخرى لجعل طفلك يتوقف عن هذه العادة السيئة مثل طلاء أظافر له طعمٌ مرّ، وهو متوفر في الصيدليات، وبذلك يُقلل عند الطفل من متعة قضم الأظافر فيبتعد طفلك بالتدريج عن هذه العادة.

السهر ومُشاهدة الأفلام

أيضًا من العادات السيئة للطفل إصراره على مُشاهدة الأفلام وخاصة أنواع الأفلام التي تتسمّ بالعنف قبل الخلود إلى النوم، فهذه النوعية من الأفلام تصيبه بالكثير من الأرق وتزيد من صُعوبة النوم وينعكس ذلك سلبًا على مستواه الدراسي، لذلك يجب على الأم مراقبة الأفلام التي يُتابعها طفلها، وأن تحرص على اختيار البرامج الهادئة له قبل خلوده إلى النوم.

عدم غسل اليدين قبل الأكل أو بعده

من أكثر العادات السيئة والمُسببة للأمراض عند الطفل عدم غسل يديه بالماء والصابون قبل أو بعد تناول الطعام أو عند أتساخهم؛ لأنه بذلك سيكون عُرضة أكثر من غيره للإصابة بالأمراض والنزلات المعوية، وحتى تتفادي عزيزتي الأم الوقوع في مثل هذه المُشكلة يجب عليكِ تذكير طفلك بضرورة غسل يديه كلما اتسختا حتى يعتاد على ذلك، حتى وإن لزم الأمر أن تكوني حازمةً في هذا الموضوع.

تدوير ولف الشعر

قد يقوم بعض الأطفال باللعب بالشعر ولفه في مرحلة الطفولة المُبكرة باعتبارها بداية لسحب الشعر، ولكن الكثير من الأطفال يمتنعون عن هذه العادة عندما يكبرون ومن تلقاء أنفسهم، وبالنسبة للأطفال الذين لا يتخلون عن هذه العادة من المُمكن تعديل سلوكهم وبمساعدة الأم بلفت نظر طفلها أن تلك العادة ليست مُحببة سيتخلى عن هذه العادة سريعًا.

 مص الإبهام

 العادات السيئة عند الأطفال وطُرق علاجها

ترتبط عادة مص الإبهام مع الطفل منذ ولادته، ويفضل الطفل أصبع الإبهام للامتصاص لأن الإبهام في اتصال مع الفم أثناء الحركات التي كانت مع الرضاعة، ويمتص بعض الأطفال أصابعهم أو أيديهم أو قبضة اليد كلها، ومن الممكن أن يقلع الطفل عن هذه العادة من تلقاء نفسه أو بمساعدة أمه عن طريق تغطية اليدين حتى لا يضعها في فمه، أو لفت انتباهه إلى بعض الألعاب المُسلية لحين نسيانه تلك العادة السيئة.

لكن من الخطأ أن تظل الأم تمنعه عن تلك العادة بقولها (أخرج يدك من فمك، أو هذا خطأ)، أو أن تقوم بضربه على يده لأنها بذلك ستلفت نظره أكثر لتلك العادة السيئة.

قد يهمك أيضًا: أعراض مرض التوحد عند الأطفال

وهذا الفيديو يقدم كيفية علاج وضع الطفل إصبعه في فمه بطريقة مُبسطة وسهلة

الأفراط في تناول الوجبات السريعة والسُكريات

إكثار الطفل تناول الوجبات السريعة والسُكريات يعرّض الجسم إلى الضعف بسبب نقص المواد الغذائية الضرورية التي يحتاجها للنمو بشكلٍ سليم، لذلك يجب عليكِ عزيزتي الأم أن تعملي على استبدال الوجبات السريعة والسُكريات بمأكولات صحية تقومي بصنعها بالمنزل، تمنح جسده الفيتامينات والمعادن اللازمة، حاولي جعل الوجبة تُشبه في شكلها الوجبات السريعة بأن تقومي بلفها أو تجميلها بالخضروات المتعددة الألوان، وبالتدريج سيتخلى طفلك عن تلك العادة السيئة.

قد يهمك أيضًا: جدول السعرات الحرارية في الوجبات السريعة بالكامل

عادة تنظيف الأنف باليد

 العادات السيئة عند الأطفال وطُرق علاجها

تُعتبر عادة تنظيف الأنف باليد عادة سيئة جدًا وضارة للغاية حيث تنقل الجراثيم من الأنف إلى اليد، ويُلاحظ أنّ الطفل الذي يقوم بتنظيف أنفه مُستخدمًا إصبعه في الغالب يُعاني من حالة من الملل أو وقت فراغ أو الغضب، ويُخلف ذلك توسيع فتحات الأنف وضعف الشعيرات، وعلى الأم في تلك الحالة مُحاولة إلهاء الطفل ببعض الأنشطة لتفريغ طاقته وتغيير حالته المزاجية.

قد يهمك أيضًا: الطريقة الإيجابية في تربية الطفل صحح مفهُومك عنها وإلا ستندم

عادة لفت الأنظار

من العادات السيئة أيضًا مُحاولة الأطفال لجذب انتباه من حولهم ولذلك نجدهم يقومون بتصرفات مُزعجة، على سبيل المثال مُقاطعة الكلام وإحداث فوضى والصراخ دون سبب، وترجع أسباب هذه العادة إلى مُحاولة الأطفال جذب انتباه من حولهم لأنهم لم يحصلوا على القدر الكافي من الاهتمام من الأبوين، وفي تلك الحالة على الأبوين أن يُشعرا طفلهما ببعض الاهتمام ويمنحانه بعض الرعاية.

شاهدي أيضًا كيفية طُرق التعامل مع عادات الطفل السيئة

كيفية التعامل مع الطفل للإقلاع عن العادات السيئة

مُعظم هذه العادات السيئة تختفي عادةً عندما يصل الطفل إلى سن المدرسة، ولكن إذا كنتِ عزيزتي الأم تعتقدين أنه حان الوقت لمساعدة طفلك على الإقلاع عن بعض هذه العادات تابعي معنا هذه الخطوات:

  • عند مُلاحظة بعض العادات يجب أن تشرحي لطفلك أنّ هذه العادة سيئةً جدًا وأنها تبعد كل الناس عنه وعليه أن يتجنبها.
  • أشرحي له الأضرار الصحية لهذه العادة وأخبريه كيف تُسبب له الجراثيم الإصابة بالأمراض.
  • قومي بإرشاده إلى قواعد النظافة الشخصية وكيفية تنظيف الأنف باستخدام المحارم المُعقمة أو المناديل الورقية.
  • حاولي أن تشغلي وقت فراغه بقراءة بعض القصص الهادفة وممارسة الهوايات المُفضلة لديه.

قد يهمك أيضًا: أسهل الطرق والأساليب لتشجيع الأطفال على حفظ القرآن

شاهدي أيضًا بعض العادات السيئة عند الطفل وأسبابها وطُرق حلها

  • قومي بشكر طفلك عندما لا يقوم بمقاطعتك أمام الناس أو عند استجابته لأحد رغباتك بالكف عن عادة سيئة يفعلها، ومن الممكن أن يكون الشكر بابتسامة لا أكثر ولا أقل تعبيرًا عن امتنانك له حتى يحب تكرار التجربة.
  • تحدثي عن طفلك أمام الناس وأخبريهم كم هو طفلٌ مؤدب ومُطيع وذكي ويُفضل أن يكون في حضور طفلك.
  • عندما تكونين مشغولة اطلبي من طفلك أن يبقى هادئًا حتى تنتهي من أعمالك وأخبريه بأنك ستتحدثين معه طويلًا بعد الانتهاء من كل أعمالك.
  • أطلبي من طفلك أن يقوم بأي عملٍ عندما تكونين مشغولة عنه مثل الرسم والتلوين أو قراءة القصص وغيرها من الأمور.

مقالات أخرى ستنال إعجابك:

قد يعجبك ايضا