عادات لا تعرفها يمكن أن تضر العين

عيوننا هي واحدة من أهم أجهزة جسمنا لذلك علينا حمايتها، فبعض عاداتنا اليومية التي نقوم بها يمكن أن تسبب ضررًا كبيرًا لصحتها.

وعينيك هي واحدة من أجمل وأهم النعم التي يمكن أن تسبب لها أضرارًا بسبب الإهمال والعادات غير المرغوب فيها حيث غالبًا ما نقوم ببعض العادات السيئة التي تؤدي إلى الحاق الضرر بصحتنا بشكل عام وتؤدي إلى تدهور الرؤية وصحة العين، وفي هذ المقال سنستعرض بعض العادات السيئة التي يمكن أن تلحق الضرر بعينينا والتي يمكن أن تساعدنا في التوقف عن القيام بها لصحة العين بشكل أفضل.

عادات تضر العين

العين هي عضو يتغير تبعًا للعمر ويفقد قدراته، ومع ذلك وبعيدًا عن العمر تبدأ اضطرابات العين الأكثر شيوعًا مثل قصر النظر وإعتام عدسة العين والجفاف والانتفاخ في الظهور مبكرًا أكثر من ذي قبل.

بالطبع من الممكن القضاء على العوامل التي تؤثر على هذا ومعنا سوف نتعرف على أكثر العادات السيئة التي تضر بصحة العين وتؤثر على صحة العين أكثر من غيرها:

التحديق في هاتفك المحمول لفترة طويلة جدًا:

قد يكون التركيز على قراءة نص صغير على هاتفك الذكي أحد الأسباب وراء الضرر للعين خاصة إذا كنت تفعل هذا غالبًا لفترة طويلة تدوم لساعات حيث أن هذه الطريقة يمكن أن تؤدي إلى عدم وضوح الرؤية، والدوخة وإلى جفاف العيون وفي بعض الأحيان إلى الغثيان.

ولمعالجة هذه الحالة السيئة تحتاج إلى ترك التحديق بهاتفك كل 20 دقيقة بحيث يمكن لعينيك الاسترخاء وإلا فمن الأفضل تكبير الخط الذي تقرأ منه حتى لا تضطر للتحديق والضغط على العين لرؤية أوضح.

وبالمثل فإن التحديق بشاشة الكمبيوتر أيضًا سيؤدي إلى الضرر لعينيك وخاصة عند العمل على الكمبيوتر لفترة طويلة فقد يؤدي الوجود أمام الكمبيوتر طوال اليوم إلى جفاف العيون لذلك عليك أيضًا أن تعطي راحة لعينيك كل 20 دقيقة.

اعتني بنظافة عينيك:

تؤثر النظافة أيضًا بشكل مباشر على صحة العين، لذلك يجب:

  • عدم استخدام أدوات ومواد مكياج الآخرين.
  • عدم استعمال عدسات لاصقة خاصة بشخص آخر.
  • إذا كنت ممن يحبون استخدام العدسات فيجب تغيير عبوتها على فترات منتظمة وتطهيرها.
  • يجب تنظيف اليدين قبل وضعها على العين أو عند وضع العدسات أو إزالتها.

استخدام العدسات اللاصقة أثناء النوم:

عندما تترك العدسات اللاصقة أثناء النوم فإن هذا سيزيد من خطر الإصابة بالتهاب العين ويؤدي إلى تلف دائم.

لذلك تذكر أن تنزع العدسات قبل الذهاب إلى النوم بعد تعقيم يديك أثناء القيام بذلك.

تجدر الإشارة أيضًا إلى أن العدسات اللاصقة يجب ألا تبقى في العين لأكثر من 8 ساعات.

القراءة أثناء التنقل:

كثير من الناس لديهم دائمًا مجلة أو كتاب للقراءة أثناء التنقل في الحافلة أو السيارة.

ولكن يجب أن تعلم أنه يمكن للتحديق بالكتاب أو المجلة أثناء الطريق أن توسع عينيك وتجعل من الصعب عليهما التركيز.

كما قد تؤدي هذه الأنشطة إلى دوار الحركة، والصداع، والدوخة والضعف وإلى القيء.

فرك العينين:

يمكن لفرك عينيك في كثير من الأحيان تمزيق الأوعية الدموية تحت الجفون ونتيجة لذلك إذا كنت ترغب في تهدئة عينيك فأنت بحاجة إلى الضغط بكمادات باردة لبضع دقائق على الجفون أو استخدام قطرة مرطبة للعين.

وتذكر ألا تستخدم كمادات الماء الساخن لأن الحرارة يمكن أن تزيد الهستامين وتجعل الأمور أسوأ.

وإذا كنت بحاجة إلى فرك عينيك فتأكد من غسل يديك وتجفيفهما قبل لمس عينيك.

الاستخدام المفرط لقطرات العين:

اعلم أنه في حين أن قطرات العين تهدئ العين الجافة مؤقتًا، وإن الاستخدام المفرط لقطرات العين يمكن أن يهيج العينين.

يحذر الأطباء من أن قطرات العين التي لا تحتاج إلى وصفة طبية لن تعمل على تحسين صحة عينيك بل ستجعل عينيك حمراء فقط.

وإذا كنت تستخدم قطرات العين لترطيب عينيك أو تهدئتها تذكر اتباع تعليمات الطبيب.

مشاهدة التلفزيون في الليل:

من السيئ بالنسبة لعينيك النظر لأي نوع من الشاشات بما في ذلك شاشة التلفزيون والهواتف المحمولة والكتب الإلكترونية وأجهزة الكمبيوتر قبل النوم وفي الظلام.

الضوء الخارج من الشاشة تتغير فيه المستويات من خفيف إلى شديد في فترات متقاربة حيث المستويات تتغير بسرعة مما قد يؤدي إلى الألم والصداع وتعب العين واحمرارها وجفافها وحتى آثار ذلك تظهر على عينيك في الصباح.

كما أن الأجهزة الإلكترونية لا تؤذي العينين بشكل مباشر ولكنها تسبب شيخوخة العينين، كما تعاني العينان اللتان تعانيان من حالة الشيخوخة من مشاكل ضبابية في الرؤية، لهذا السبب إذا كان يجب النظر إلى التلفزيون والكمبيوتر لفترة طويلة فيجب أن نعطي للعين فترة من الاسترخاء من حين لآخر.

وبالمثل لا يُنصح بالقراءة أو الكتابة في الإضاءة الخافتة لكن لا يوجد دليل يذكر على أنها ضارة بصحة عينيك.

اتباع نظام غذائي غير متوازن:

إن بعض الخضروات والفواكه جيدة لصحة العين وخاصة تلك التي تحتوي على الفيتامينات A وE  و C و B2، والأحماض الدهنية أوميغا 3 والزنك.

فالتغذية هي أيضًا واحدة من العوامل التي تؤثر على العين واستهلاك الأطعمة التي تحتوي على هذه الفيتامينات يساعد في صحة العين، كما يقترح الخبراء إضافة الزيوت النباتية والفواكه الحمضية والمكسرات والخضروات الورقية والبقوليات والأسماك إلى النظام الغذائي اليومي.

والأهم من ذلك يجب شرب الكثير من الماء، لأن الحفاظ على الرطوبة هو مفتاح لعيون صحية من أجل الدموع.

بالإضافة إلى ذلك يجب التخلص من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم لأنها يمكن أن تسبب الجفاف.

الافراط في استخدام ماكياج العين:

اعلمي أن ما تضعيه على عينيك بما في ذلك الماسكارا وظلال العيون والكحل وكريمات العين كلها مخاطر محتملة، لذلك تأكدي من عدم وضع مكياجك بالقرب من خط الرموش حتى لا تسد الغدد الدهنية التي قد تؤدي إلى الإصابة.

بالإضافة إلى ذلك يجب عليك تغيير ماكياج العيون بعد كل 3 أشهر لأنه غالبًا ما تنمو البكتيريا في المناطق المظلمة والرطبة وقد تكون المسكرة التي تستعملينها خلفية مثالية لبعض هذه البكتريا التي ستسبب الالتهابات.

كما أن استخدام ماكياج العيون الرخيصة وذات النوعية السيئة والتجارية يمكن أن يسبب عدم الراحة للعين.

قد لا تكون بعض المكونات في الماركات الرخيصة جيدة لعينيك ولكن بكل الأحوال أيا كان اختيارك يجب مسح الماكياج عن العيون كل ليلة قبل النوم.

التدخين:

يعلم الجميع أن التدخين يمكن أن يسبب مشاكل في صحة الرئة والقلب، لكن قلة منا لا يعلم أنها مرتبطة بصحة العين، فالتدخين يدمر أنسجة العين ويمثل 25 ٪ من المشاكل المرتبطة بالتنكس البقعي، ويدمر الشعيرات الدموية في العين والشبكية.

كما أن الشعيرات الدموية المدمرة تسبب أيضًا ارتدادًا في الرؤية بعد فترة، ولسوء الحظ إذا لم تتخذ الاحتياطات اللازمة ولم يتوقف الشخص عن استهلاك السجائر فسيسبب ذلك الضرر للعين.

بالإضافة إلى ذلك عند التدخين فأنت أكثر عرضة للإصابة بأمراض العين مثل إعتام عدسة العين وتلف الأوعية الدموية وفقدان البصر.

وقد يكون الإقلاع عن التدخين أمرًا صعبًا لكن هذا الأمر الأفضل لعينيك وصحتك العامة.

استخدام النظارات غير المنضبط:

يرتدي البعض النظارات الشمسية أو النظارات الطبية دون استشارة الطبيب المختص والقيام بالفحص اللازم، وهذا هو أحد العوامل التي تؤثر سلبًا على صحة العين.

من الضروري إجراء فحص قبل استخدام أي نوع من النظارات.

عند الخروج في النهار ولوقاية العين من أشعة الشمس تذكر ارتداء النظارات الشمسية حتى في الأيام الغائمة فهذا الإجراء يمكن أن يُساعد في منع ضرر الأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن تلحق الضرر بالعيون وقد تسبب إعتام عدسة العين والانتكاس البقعي.

والأطفال في خطر أكبر من البالغين لذلك لا تسمح للأطفال دون سن 6 أشهر بتعريض أعينهم لأشعة الشمس المباشرة.

بالإضافة إلى ذلك إذا كانت لديك حساسية للضوء فيمكن أن تساعدك النظارات الشمسية أيضًا على تقليل الآثار السلبية للضوء مثل عدم وضوح الرؤية والصداع واحمرار العينين.

الأرق يضر بالعين:

البقاء بلا نوم لفترة طويلة يدمر الشعيرات الدموية في العين، وقد لوحظ بالفعل أن الأرق يجلب إحساس بالوخز في العين، لهذا السبب ينبغي النوم لفترات كافية حتى ترتاح العينان بشكل كافٍ.

كما يمكن أن يسبب الحرمان من النوم العديد من المشاكل الصحية بما في ذلك الأضرار التي تلحق بعينيك، ومن بعض الأعراض الشائعة لقلة النوم والأرق جفاف العين والانكماش والألم وعدم وضوح الرؤية.

فإذا كنت تعاني من هذه الأعراض أو إذا كانت عينيك حمراء أو ثقيلة أو مصابة فقلل من ضغط عملك وخذ قسطًا من الراحة لبضع ليال جيدة.

وقف استخدام الأدوية بعد عملية الليزر:

هناك أدوية يجب استخدامها بانتظام لمدة عام تقريبًا بعد القيام بعملية الليزر، ومع ذلك يتوقف الكثير من الناس عن استخدام هذه الأدوية بعد تحسن حالة عيونهم، وهذا يزيد من حساسية العين ويؤدي مرة أخرى إلى ظهور مشاكل العين المختلفة.

استخدام العقاقير الطبية بدون استشارة طبية:

الخطأ الأكثر شيوعًا للأشخاص ذوي العيون الجافة أو المرهقة هو الاستخدام غير الواعي للمسكنات دون الرجوع لاستشارة طبية مختصة.

لذلك قبل كل شيء ينبغي التحقق في أساس هذه المشاكل من خلال استشارة طبيب العيون المختص واستخدام الدواء تحت اشرافه.

من المهم جدًا زيارة طبيب العيون بشكل منتظم حيث يمكن لطبيبك تشخيص مشاكل العين الخطيرة التي قد لا تظهر فيها الأعراض المبكرة.

عدم القيام باجراءات السلامة:

وفقًا لإحدى الدراسات تحدث حوالي 45% من جميع إصابات العين في المنزل، وتكون أكثرها شيوعًا هو التعرض للمواد الكيميائية الضارة في المنتجات المنزلية والأعمال المنزلية كتطاير الزيوت والزيوت الساخنة أثناء الطهي واستخدام الأدوات الساخنة.

لذلك يجب عليك ارتداء نظارات السلامة عند العمل مع هذه الأعمال، أو الابتعاد عن الأشياء التي تقومين بتحضيرها مع هذه المواد قدر الامكان وأنت تقومين بالعمل من أجل حماية عينيك.

وبالمثل فإن المواد الكيميائية الموجودة في حمامات السباحة يمكن أن تضر عينيك فقد تسبب التهيج وعدم وضوح الرؤية وفي بعض الحالات الشديدة قد تسبب العمى المؤقت، لذلك عند السباحة يُنصح بارتداء نظارات حماية العين أو إغلاق العينين.

ممارسة الرياضة بانتظام:

يجب أن تمارس التمارين الرياضية كل يوم فهذا يحسن الدورة الدموية لتتلقى عينيك ما يكفي من الأوكسجين للحفاظ على صحة جيدة.

العلاجات العشبية والعلاجات المنزلية لصحة العين

فيما يلي بعض النصائح الطبيعية لجمال العينين:

الماء المثلج:

انقع قطعة من القطن في الماء المثلج لمدة 10 دقائق ثم ضع على عينيك منشفة ناعمة ونظيفة وضع فوقها قطع القطن المنقوعة بالثلج، برودة الثلج تعمل على تقلص الأوعية الدموية وتجعل العين أكثر إشراقًا.

ارهاق العينين:

اعصر ثمرة الخيار واستخدم عصيرها بوضع هذا المستخلص على العين باستخدام الفوطة أو قطعة القطن واتركها لمدة 15 دقيقة.

وشرائح الخيار يمكن وضعها على الجفن بعد اغلاق العين وتركها لمدة 10 دقائق.

في حالة العيون المنتفخة:

انزع من البطاطا النيئة بعض الحلقات وضعها على العين وهي مغلقة واتركها لمدة 15 إلى 20 دقيقة، ثم انقع قطعة قطن في الحليب البارد وضعها على الجفون.

أو انقع كيس الشاي الأخضر في الماء البارد وضعه على عينيك واتركه على عينيك لمدة 15 إلى 20 دقيقة مما يقلل من التورم ويحافظ على صحة العين.

لعيون ذات نظرة منعشة:

انقع قطعة من القطن في لبن دافئ وضعه على العين لمدة 15 دقيقة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.