لصقة الظهر ما هي؟ وما دواعي استخدامها؟

يعاني الكثير من الناس بآلام في منطقة الظهر، نتيجة بعض الحوادث، أو حمل أوزان ثقيلة، مما يسبب تأثيرها على الأعصاب في منطقة الظهر. وهناك بعض الآلام التي تتحسن بوضع كمادات دافئة، أو باردة، أو استخدام الثلج، كما يمكن أن تكون الآلام كبيرة تستدعي استخدام لصقة الظهر التي تزيل الألم، أو أن هذا الألم يستمر لفترة أطول يتطلب علاجها باستشارة الطبيب المختص.

في مقالنا سنتطرق إلى إزالة وتخفيف الألم باستخدام لصقة الظهر، فما هي لصقة الظهر؟ وما هي المواد التي تصنع منها؟ وكيفية استخدامها؟ ومن هم الأشخاص الذين لا تناسبهم؟

لصقة الظهر

لصقة الظهر

إن لصقة الظهر التي هي من الضمادات اللاصقة، ولها ميزة في أنها مسكن الآلام، كآلام الظهر، والكتف، والركبة، والفقرات، والعضلات، وآلام العظام بشكل عام التي تصيب الشخص.

والمواد التي تتكون منها لصقة الظهر هي التي لها التأثير الفعال، في تسكين الألم، عن طريق تدفق الدم إلى منطقة الألم، واسترخاء العضلات، وإراحتها.

من يستفيد من لصقة الظهر

تستخدم لصقة الظهر للأشخاص الذين يعانون من آلام الظّهر، أو الكتف، أو العمود الفقري، أو أي ألم ناتج عن الإرهاق، أو الاجهاد، والقيام ببعض الحركات الخاطئة، فتسبب في تشنج، أو تيبس العضلة، أو الألم الذي يسببه نزلة البرد، والدورة الشهرية.

لماذا تستخدم لصقة الظهر؟

  • هي تقنية تستخدم لتخفيف الألم، والالتهاب، ولاسترخاء العضلات المجهدة، ولتحفيز الحركة الطبيعية في الظهر، والعضلات، وعلاج وتسكين آلام الظّهر، وآلام الرّكبة، والعمود الفقري، وآلام العظام، وآلام المفاصل، والعضلات، وآلام شد العضلات.
  • كما أنها ذات مرونة عالية، ولا تقيّد الحركة، وتسمح في الحركة بشكل طبيعي.
  • إنها تعطي الثبات، والدعم خلال الحياة اليومية، وعند أداء الحركات الرياضية أيضًا.
  • لصقة الظهر متعددة الاستخدامات، فمن الممكن استخدامها لأي إصابة من منطقة الرأس، وحتى القدمين.
  • لصقة الظهر لا تُخفي الألم فقط، بل تُعالج مسببات الألم.

بنية لصقة الظهر

  • صممت بطريقة تميزها عن غيرها من الضمادات، بشكل واضح حيث أن سماكة اللصقة مساوية لسماكة بشرة الجلد، والمقصود من صنع سماكتها بهذه الطريقة، أن المريض لا يشعر بوجودها بعد 10 دقائق من تثبيتها.
  • وإن لصقة الظهر تحتوي على مكونات، من المنثول، والفلفل الحار، والكافور، وهذه المكونات، تعمل مع بعضها لتسكن الألم الموضعي، وذلك عن طريق امتصاص الجلد في منطقة الألم للمواد الفعالة في لصقة الظهر، وخاصة لوجود مادة الكابسيكم، التي هي المسؤولة عن الحرارة في الفلفل الحار، وعند وضع لصقة الظهر على الجلد تسترخي العضلات، وتقوم بتنشيط الدورة الدموية.
  • إن لصقة الظهر، تشابه الجلد في خواصه من حيث المرونة، والتمدد، والفضل يعود لتركيبة نسيجها الذي يتألف من مادة الإكريليك المحاكة مع ألياف من القطن الطبيعي، بشكل يجعل نقش اللصقة، بشكل أمواج، حيث تسمح ألياف القطن بتبخير الرطوبة من الجسم، والتجفيف السريع للجلد.
  • لصقة الظهر، لا تحوي على أي مواد لاصقة، إنما يأتي لصقها في منطقة الألم، من مادة الاكريليك، وتفاعلها مع حرارة الجسم، حيث أن قوة الإكريليك في اللصق تصبح أكبر عندما توضع على الجسم.
  • عند إزالة اللاصقات عن الجلد لا يوجد أي مواد لاصقة متبقية، مما يسمح بتطبيقه عدة مرات دون التسبب بتهيج الجلد، وإذا كان المريض ذو بشرة حساسة، من الأفضل تجربة لصاقة صغيرة في المنطقة قبل التطبيق الكامل.

ميزات لصقة الظهر

  • إن لصقة الظهر، صممت كي تحاكي مرونة الجلد، والعضلات، مما يزيد من مرونة العضلات، أو قوتها بحسب جهة التطبيق.
  • لصقة الظهر، مصممة لكي تقاوم الماء، والرطوبة، كما أنها لا تحتوي على مواد دوائية.
  • إن لصقة الظهر، لا تعيق الحركة في الطرف المطبق عليه، بل تسهل، وتدعم الحركة.
  • لصقة الظهر مصممة ليبقى فعالة حتى يزول الألم. لمدة 3-7 أيام.

طريقة وضع لصقة الظّهر

  • في البداية يجب أن تغسل المنطقة التي ستوضع فيها لصقة الظهر، وهي منطقة الألم بشكل جيّدا بالماء الدافئ، والصابون، ثم تجفيفه بفوطة قطنية.
  • نقوم بنزع الورقة المثبّتة على الجزء الّلاصق للصقة الظهر.
  • نضع اللصقة على منطقة الألم، بشكل مثبت، ومتساوي، بدون أي تعرجات أو انحناءات، لتعطي مفعولها بشكل جيد.
  • نحاول أن نضغط بلطف على اللصقة، حتى يتم تثبيتها على مكان الألم، بشكل جيد.
  • نترك اللصقة في منطقة الألم لمدة بين 3 إلى 7 أيام، وفي حال كان هناك ألمًا خفيفًا، فمن المفضل استبدالها بلاصقة ثانية.

طريقة نزع لصقة الظّهر

  • نسحب لصقة الظهر سحبة واحدة، لتخفيف ألم إزالتها، وهناك من يتركها أكبر وقت ممكن لتزول تلقائيًا لوحدها دون ألم.
  • نغسل مكان اللصقة بالماء الدّافئ، والصّابون، ثم نجففه.
  • يفضل أن نرش مكان لصقة الظهر بالبودرة، لترطيب مكانها.

موانع استخدامها

يمنع استخدام لصقة الظهر في الحالات التالية:

  • الجلد الحساس للمادة اللاصقة التي في لصقة الظهر.
  • لمرضى السرطان، لأن لصقة الظهر تزيد التروية الدموية، وتساعد في تطور المرض.
  • لا تطبق اللصقة على المرأة الحامل.
  • لا تطبق على الجروح المفتوحة، أو الندب التي لم تندمل بعد.
  • لا تستخدم في الالتهابات الجلدية، أو داء الصدفية.
  • يجب استخدامها بحذر في مناطق الكسور.
  • يجب استخدامها بحذر لمريض السكري.
  • عدم وضع لصقة الظهر على الوجه.
  • يتجنب وضع لصقة الظهر على المناطق الحساسة، مثل المنطقة التّناسلية لأنها تسبب تهيج المنطقة بسبب مكون مادة الفلفل الحارّ الذي يوجد من ضمن مكونات لصقة الظهر.

أشياء وقواعد يجب مراعاتها عند تطبيق لصقة الظهر

  • عند نزع لصقة الظهر من ورقتها، يجب أن نحاول قدر الامكان عدم لمس الطرف اللاصق، لأن أي ملامسة له قد تؤثر في لاصقية المادة اللاصقة عند التطبيق.
  • إذا جعلت لصقة الظهر، عند وضعها على منطقة الألم، الأمر أسوء، أو أن الألم أصبح أكبر، فلتنزع اللصقة.
  • يجب عدم استخدام لصقة الظهر، ووضعها للأشخاص الذين يتناولون المكملات الغذائية، أو أي من الوصفات الطّبية.
  • عدم استخدامها للأطفال اللذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا.
  • عدم وضع لصقة الظهر قبل، أو بعد الاستحمام، ووضعها إما قبل الاستحمام بساعتين، أو بعد الاستحمام بساعتين.
  • إذا حصل تهيّج في المنطقة التي وضعت فيها لصقة الظهر، فيجب نزعها فورًا، وغسل المنطقة بالماء الدافئ.
  • إذا بدأت اللصقة بالانفصال عن الجلد، فيجب حكها لتنشيط لاصقية الأكريليك.
  • ألا تجفف بمجفف الشعر، لأن هذا يزيد لاصقية المادة اللاصقة، حيث يتنشط بالحرارة، ويصبح نزعها أصعب.
  • يجب فرك لصقة الظهر، لتنشيط اللاصق.
  • إذا لم تتحسن الحالة، ولم تزول أعراض الألم، خلال فترة سبعة أيام، فيجب مراجعة الطبيب، وإزالة اللصقة، ثم غسل موضع منطقة الألم جيدًا.

لصقة الظّهر للحامل

إن الأطباء بشكل عام لا ينصحون المرأة الحامل باستخدام لصقة الظهر، وبالأخص التي توضع على منطقة أسفل الظّهر.

والسبب في ذلك لأن لها تأثير سلبي على عضلات منطقة الرحم، فتحدث فيها بعض الشدّ، والانقباض، وبعض التّقلصات التي لها ضرر كبير على المرأة الحامل، وجنينها.

وإن من بعض المواد التي تصنع منها لصقة الظهر، يمكن أن يمتصها الجسم، عن طريق الجلد، وهذا ضار بالحامل، لما تحويه من بعض المسكنات كالديكلوفيناك، والمواد التي تهيج الدورة الدموية، التي تعتبر خطرًا عليها وعلى جنينها.

وعلى العموم فإن المرأة الحامل يجب أن تكون حذرة جدًا عند تناولها أي من الأدوية، وخاصة في أشهر الحمل الأولى، وإن أي مسكن تستخدمه، يجب أن يكون تحت اشراف الطبيب المختص.

وعليه يمكنها استبدال استخدام لصقة الظهر، ببعض الكمادات الدافئة، أو عمل بعض التمارين الخفيفة، التي تساعد على تليين العضلات فقط.

تأثير لصقة الظهر على العضلات

إن العضلات السليمة تتمدد، وتتقلص ضمن مدى حركي طبيعي.

في حالة تمدد العضلات أو تقلصها أكثر من المقدار الطبيعي، كالذي يحدث عند رفع وزن كبير جدًا مثلًا، فإنها لا تستطيع أن تتعافى، ويمكن أن تلتهب، مما يؤدي تورم العضلة، وتصلبها، وبالتالي إلى تعبها، وانضغاط المسافة بين الجلد والعضلة، والذي بدوره يقبض الأوعية اللمفاوية، التي تمر عبر اللفافة بين العظام والعضلات، لتزيل السوائل، والمواد الكيميائية من العضلات، كما أن هذا الضغط يطْبق على مستقبلات الألم تحت الجلد، الذي يرسل إشارات مزعجة إلى الدماغ مما يسبب الألم العضلي.

ويختلف تطبيق لصقة الظهر على العضلة حسب الحالة المرضية، كأن تكون العضلة فيها ضعف، أو تشنج، وحسب حجم وشكل العضلة المطبق عليها.

عملية التطبيق هذه تستخدم بهدف دعم العضلة، فعندما تتقلص ألياف العضلة تقوم لصقة الظهر بدعم التقلص بتحفيزه، وتنبيهه للجلد، ويسحب العضلة نحو نقطة المنشأ.

فعندما تتقلص ألياف العضلة تتقلص لصقة الظهر، مما يجعل العضلة ترتاح، وتسترخي في موضع التشنج.

أخيرًا …

يجب استشارة الطبيب المختص قبل استخدام لصقة الظهر، لأنه الوحيد الذي سيعطيك الاستشارة الصحيحة فيما إذا كانت لصقة الظهر تناسبك أو لا؟