أسباب لا تعرفينها وراء بكاء الطفل أثناء النوم

أكثر ما يزعج أي أُم هو بكاء الطفل أثناء النوم، فالبكاء بالنسبة للطفل هو طريقته الوحيدة التي يُعبر بها عن احتياجاته من جوعٍ وآلمٍ وخوفٍ ومللٍ والرغبة في النوم والبلل وغير ذلك، ورغم أن هذا أمرًا طبيعيًا، ألا أنه يتسبب في توتر وقلق شدين للأسرة بأكملها خصوصًا لو كان بكاء الطفل أثناء النوم ليلًا.

لذا سنقدم بعرض عدة أسباب تؤدي إلى بكاء طفلك أثناء الليل إذا كان طفلًا رضيعًا أو أكبر بقليل مع طرح الحلول المُناسبة لذلك.

نوع بكاء طفلك وترجمته

أسباب لا تعرفينها وراء بكاء الطفل أثناء النوم

  • البكاء بصوتٍ مُرتفع ومتواصل دون أن يسكت وهذا النوع من البكاء دليل على الجوع، وحتى تتأكد الأُم من جوع الطفل هُناك عدة دلالات وهي عندما تضع الأم يدها بالقرب من فمه سيحاول أن يلتقطها في فمه مسرعًا، ويقوم بمص يده بقوة.
  • بكاء متقطع ويصاحبه ضم ركبتيه تجاه بطنه، ويكون بسبب الغازات ما بعد الرضعة، وعلى الأم أن تقوم بالطبطبة على ظهر الطفل ببطء بعد الرضعة.
  • بكاء متقطع ويُصاحبه فرك عينيه بيده أو تثاؤب، يكون هذا سببه الرغبة في النوم.
  • بكاء يميل إلى الصراخ يصاحبه حركة بالأرجل يكون بسبب تقلصات أو إمساك.
  • بكاء بصوتٍ طبيعي وكلما قمتي بمداعبته يكف عن البكاء، يكون بسبب رغبته في تغيير الحفاض أو الشعور بالبرد أو الحر.
  • بكاء بحرقة وصراخ لم تسمعه الأم من طفلها إلا كل فترة طويلة يكون ذلك بسبب شعوره بمرضٍ ما كالحرارة مثلًا.

قد يهمك أيضًا: كيف تساعد طفلك على النوم في الأيام الأولى من عمره؟

هل بكاء الطفل مفيد كما يقول البعض؟

قد أثبتت عدة دراسات أن بكاء الطفل الرضيع لحين النوم لا يُشكل أي خطرًا ولا تأثيرًا سلبيًا على الطفل أو لأبويه صحيًا ولا نفسيًا، وأضافوا إلى ذلك بعض الباحثون النفسيون أن ترك الرضيع يبكي في البداية وعدم الالتفات إليه قد يُساهم في حلّ بعض المشكلات الخاصة بالنوم التي قد يواجها الصغير.

ويُخفّف أيضًا من مُحاولات الأُم المُتتالية لإسكاته والإصابة بالاكتئاب جراء هذا، وعلى الأم ألا تلتفت إلى طفلها فور بدء بكاءه، ولكن لا يُحبذ أن تتركه يبكي لمدة طويلة وخصوصًا ليلًا؛ لأنّه قد يكون بكاءه بسبب الجوع وعليكِ إطعامه.

وهُناك دراسات أخرى أفادت بأن ترك الرضيع يبكي لمدة طويلة سيؤثر ذلك عليه نفسيًا وصحيًا وحللوا ذلك من الناحية التربويّة، وأفادوا بأن ترك الصغير يبكي هُناك احتمالات أن يؤثر ذلك على أمنه النفسي، وأنّ الرضيع الذي تسرع إليه أمه لرعايته وحمله سينشأ علاقته متينة وقويّة بوالدته، على عكس التي لا تهتم لإسكاته وحمله وتهدئته.

كما أن بكاء الطفل لمدةٍ طويلة يتسبب أحيانًا إلى الارتفاع في المستوى الهرموني (الكورتيزول) وهو مسؤول عن العصبية والتوتر، ويظل هذا الهرمون مرتفعًا طوال مدة توتر الطفل، لذا أكدت تلك الدراسات على الأهمية القُصوى بمواساة الصغير والإسراع بحمله مباشرةً وفور بكائه.

قد يهمك أيضًا: 7 زيوت عطرية تساعد على النوم الصحي – تعرفي أيضًا على لغة بكاء الأطفال الرضع من خلال مُشاهدتك لهذا الفيديو

أسباب بكاء الطفل أثناء النوم

أسباب لا تعرفينها وراء بكاء الطفل أثناء النوم

تتعدد أسباب بكاء الطفل أثناء ومن أهم الأسباب البديهية التي تخطُر ببال أغلب الأُمهات هو:

شعور الطفل بالجوع:

فالأطفال الصغار تكون أجسامهم في حاجة إلى الإطعام كل ما لا يزيد عن ثلاثة ساعات ليلًا، لذا على الأُم تجهيز وجبة خفيفة وقليلة من الحليب بجوارها لإعطاء طفلها، وعلى الأُم أيضًا أن تُدرك جيدًا أن معدة طفلها لا تستطيع استيعاب الكميات الكبيرة من الطعام فلا تقوم بالضغط على الطفل لتناول قدرًا أكبر حتى لا يبكي أثناء نومه بسبب الجوع، فقد يتسبب هذا في مُشكلة أخرى وهي التقلصات أو القيئ.

الحاجة إلى تغيير الحفاض:

دائمًا ما ينزعج الصغير عندما يشعر بوجود البلل أو البراز في حفاضته فيقيد حركته، ومن المُمكن أن يكون بكاؤه ناتج عن الشعور بشدة يلتهب الجلد بسبب بلل الحفاض، وعلى الأُم أن تقوم بتفقد حفاضه عند البُكاء، وأن تقوم بتغييره إذا كان ذلك لازمًا.

شعور بالحر أو البرد:

لا تتعجبي سيدتي فالطفل كالبالغ يشعر بتغيرات الجو كالحر والبرد أو عند تخفيف ملابسه أو إلباسه الكثير من قطع الثياب في وقت الحر أو البرودة، ولا بد أن هذا الشعور سيزعجه ويقوم بالبكاء للفت انتباه الأُم أنه يرغب في بعض الدفء أو الهواء.

في تلك الحالة على الأُم أن تراعي دائمًا حالة الطقس عند إلباس طفلها وأن تجعل ملابسه ملائمة للجو السائد أو كما تتحمل هي أن تلبس.

قد يهمك أيضًا: أسباب قلة النوم والأرق ونصائح أخرى هامة – وتعرفي من خلال مُشاهدتك لهذا الفيديو على عدة نصائح للتعامل مع بكاء الأطفال الرضع

رغبة الطفل في الاحتضان:

لا تُعاملي طفلك على أنه يتمرد أو أن هذا دلعًا منه، فمن الطبيعي جدًا بعد أن اعتاد طفلك على القرب من قلبك، وسماع صوت دقاته طيلة تسعة أشهر أن يُبدي انزعاجه عندما يفقد ما اعتاد عليه، فيبدأ بالبكاء ليُعلمك بحاجته إلى الشعور بالأمان بالقرب من منكِ، وفي تلك الحالة عليكِ أن تُلبي له رغبته باحتضانه وضمه إلى صدرك وقومي بهزّه بلطفٍ ليشعر بالراحة والأمان ويتوقف عن بكاءه.

حاجة طفلك للنوم:

فبعض الصغار يعجزون عن النوم عند الشعور بالنعاس والتعب، فيقومون بالأنين والبكاء تنبيهًا للأُم إلى حاجته المُلحة للنوم، وعلى الأم في تلك الحالة أن توفر جو ملائم ومُناسب لمساعدة رضيعها على نومٍ هادئ، وأن تُبعده عن أي مصدر إزعاج أو ضوضاء.

حدوث تقلصات أو إمساك أو إسهال:

كثيرًا ما يُصيب الصغير حالات الإسهال أو الإمساك، وفي بعض الأوقات تقوم الأُم بإعطاء رضيعها جزء صغير من الطعام ليعتاد عليه مُبكرًا وهو مازالت معدته لا تتحمل الأطعمة الصلبة، فينتج عن ذلك حدوث تقلصات أثناء نومه فيُعبر عنها بالبكاء الشديد وجذب رجليه إلى اتجاه بطنه أو إلى الأعلى، وعلى الأم في تلك الحالة ألا تقوم بإدخال أي أنواع من الأطعمة الصلبة لرضيعها قبل الوقت المُناسب.

قد يهمك أيضًا: قصص أطفال قبل النوم تجعل الطفل ينام فوراً

بكاء الطفل أثناء النوم فوق سن العامين

أسباب لا تعرفينها وراء بكاء الطفل أثناء النوم

إذا كان الطفل يبكي أثناء نومه وهو فوق سن العامين يختلف سبب ذلك عن أسباب بكاء الرضيع، ويرجع ذلك إلى عدة أسبابٍ منها:

كابوس أو حلم سيء:

فالطفل من عمر السنتين يتأثر بكل ما يراه من أصواتٍ مُرتفعة أو شجار بين فردين أفراد الأسرة في وجود الطفل، أو أفلام كرتونية تحتوي على مشاهد رعب أو ألعاب على الأجهزة الذكية تحتوي على مشاهد عنف وينتج عن ذلك كله تخذينها في اللاوعي وحضورها على هيئة أحلام أو كوابيس مُزعجة ويُعبر عما يراه بالبكاء الشديد والفزع، وفي تلك الحالة على الأُم أن تنتبه جيدًا لكل ما يدور حول الطفل أو ما يقوم بمُشاهدته.

إذا كان طفلك خائفُا وبحاجة إلى الحنان من الأهل: هُناك بعض الأطفال ينامون في غرف منفردة بعيدًا عن الوالدين، وقد تراود الطفل بعض الأفكار السيئة فيبدأ بالبكاء رغبةً منه أن يحتمي بأحد الوالدين، وعلى الأم في هذه الحالة أن تقوم بطمأنته وتظل بجواره لحين غرقه في النوم مرةٍ أخرى.

الشعور بالمرض:

حينما يشعر الطفل بالمرض كأن شعر بالحرارة أو الإنفلونزا أو غير ذلك يبدأ بالبكاء ليقوم بتوصيل ما يشعر به من آلام للوالدين، وعلى أحدهما في تلك الحالة أن يُلاحظ ما يشتكي منه الطفل ويقوم بتهدئته وإعطائه الدواء المُناسب.

قد يهمك أيضًا: قصص أطفال قصيرة وممتعة قبل النوم – وهذا الفيديو يوضح طُرق التعامل مع الفزع عند الأطفال والعلاج

الأمور التي على الأُم فعلها عندما يكون طفلها كثير البُكاء أثناء نومه

أسباب لا تعرفينها وراء بكاء الطفل أثناء النوم

هُناك عدة طرق يُمكن على الأُم التعامل بها مع الطفل كثير البُكاء أثناء النوم دون أي أسباب ومنها:

تجاهل الطفل لبعض الوقت:

كثيرًا من الأطفال يكون بكائهم بدون سبب إلا أنه يريد وجود الأم بجواره، وهذا لا بد معه من التجاهل عند بدء البكاء ليعتاد على أنه البكاء ليس له تأثير ولا يجعله نقطة ضعف الأم ويعتاد البكاء طيلة الوقت، ووفي تلك الحالة على الأم أن تتماسك وتتمسك بالقرار، لأن استجابتها ستكون بمثابة الوسيلة الناجحة من الطفل لحصوله على كل ما يريده حتى فيما بعد ذلك.

إشغال الطفل بأمر آخر:

حاولي عندما يبكي الطفل بدون سبب أن تُشغليه بأي شيءٍ آخر مثل أن تريه أحد الألعاب أو إصدار صوتٍ مُلفت له. تعرفي على بكاء الأطفال بدون سبب للدكتور رفعت الجابري في الفيديو التالي

وأخيرًا هذه هي أسباب بكاء الطفل خلال النوم، وبما أن بكاء الطفل أثناء النوم أمرًا لا محالة منه، فعلى الأُم ألا تقوم بتحديد وقتًا لبكائه، وأن تُدرك أن الأمر يتعلق بعمر طفلها ومُتطلباته في ذلك العمر ومُحاولة توفير ما يلزم حتى تتمكن من إسكاته.

مقالات أخرى ستنال إعجابك:

الوسوم