هل يمكن إرضاع الطفل أثناء الحمل

هل يمكن إرضاع الطفل أثناء الحمل

هناك الكثير من الأسئلة والخرافات حول موضوع الرضاعة الطبيعية خلال الحمل، فالبعض يظن أن الرضاعة الطبيعية قد تزيد من مخاطر حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة. فيما يظن البعض أن الرضاعة تؤدي إلى خسارة المغذيات، وهذا يؤثر سلبًا على صحة الأم وصحة الجنين أيضًا. أو تبطئ نمو الجنين وتجعله ضعيفًا.

ردًا على كل هذه المعتقدات، إليكِ الإجابة على هذا السؤال، حتى خلال الأشهر التسعة من الحمل، يمكن أن تستمر المرأة الحامل في إرضاع طفلٍ آخر إذا رغبت الأم والطفل في ذلك. لا تزيد الرضاعة الطبيعية من مخاطر الإجهاض أو الولادة المبكرة ولا تحرم الأم أو الجنين من المغذيات.

هل يمكن إرضاع الطفل أثناء الحمل

الرضاعة أثناء الحمل

يطلق بعض الأطباء على الرضاعة الطبيعية خلال الأشهر التسعة من الحمل اسم “الرضاعة الطبيعية الترادفية”. كل المخاوف المتعلقة بها ليس لها أي أساسٍ علمي، إنها مجرد افتراضات يتحدث عنها بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية على بناءً على بعض الحالات.

تمت دراسة وتوثيق كل المخاطر المزعومة للرضاعة الطبيعية خلال فترة الحمل، وذلك من خلال مراجعات طويلة ولم يتم إثبات أي من هذه المزاعم، وفي جميع الحالات، تكون النساء قادرات على إرضاع طفل حين تكون حاملًا بطفل أخر.

الرضاعة الطبيعية لا تحرم الأم من المغذيات

صحيح أنه خلال فترة الحمل تزداد الحاجة إلى بعض العناصر الغذائية، ولكن إذا كانت الأم الحامل تغذي نفسها بطريقة صحيحة ومتوازنة، وتتبع نظامًا غذائيًا صحيًا ومتكاملًا، يمكن لجسمها بسهولة أن يفي بكلا الالتزامات ويؤمن لها العناصر الغذائية الضرورية لتبقى بصحة جيدة، دون أن تعاني من أي مشاكل صحية أو أمراض أو اضطرابات ناجمة عن سوء التغذية.

ينمو الجنين بشكل طبيعي

هناك مخاوف يعبر عنها الكثيرون من أن الجنين لن ينمو بشكل جيد بسبب العناصر الغذائية والمواد التي تذهب لإنتاج الحليب، هذه الحقيقة لا أساس لها من الصحة، لكنها يمكن أن تحدث إذا كان غذاء الأم غير متكامل، لهذا، يمكن للمرأة الحامل أن ترضع طفلها بشرط أن تحصل على غذاء صحي وكامل.

كما ينمو الطفل الذي يرضع جيدًا

إذا حملت الأم مرة أخرى، فعلى الأغلب سيكون طفلها الرضيع قد كبر وأصبح بعمر السنة تقريبًا، في هذه الحالة، لا تكون الرضاعة الطريقة الوحيدة لتغذية الرضيح، حليب الأم يجب أن يشكل جزءًا من نظام غذائي أكثر تنوعًا وكاملًا، والذي يتضمن أغذية أخرى يستطيع الطفل تناولها في هذا العمر.

لا مشكلة إذا لو أن الحليب غير كافٍ لتغذية الرضيع، لأنه يسكون قادرًا على تناول أغذية أخرى مناسبة ومفيدة تعوض أي نقص في المواد الغذائية، وبعد مرور بعض الوقت، يصبح من الممكن التفكير في فطام الطفل.

الرضاعة الطبيعية لا تزيد من مخاطر الإجهاض

بحسب اعتقادات الكثيرين، يؤدي مص الطفل الرضيع للحليب من ثدي الأم إلى إفراز هرمونات يمكن أن تؤثر على عضلات الرحم وتسبب تقلصاتها، وإذا كانت الأم حاملًا، فإن هذه التقلصات قد تؤدي إلى إجهاض الجنين.

هذا الاعتقاد أيضًا لا أساس له من الصحة. وفي هذا الصدد، لا توجد ولا حتى دراسة واحدة أظهرت أن نسبة حدوث الإجهاض لدى النساء اللواتي يرضعن أكبر من النساء اللواتي لا يرضعن.

الرضاعة لا تزيد خطر الولادة المبكرة

اعتقاد أخر خاطئ ولا أساس له من الصحة، الرضاعة الطبيعية خلال فترة الحمل لا تزيد من خطر حدوث الولادة المبكرة، لأن الآليات التي تحفز عملية الولادة كثيرة وغير معروفة كليًا حتى الآن، لكن من المؤكد أن الحافز الذي يسببه مص الطفل لثدي الأم غير كافٍ لتحفيز العملية المعقدة للولادة المبكرة.

لكن ولكي تكوني أنتِ والجنين بأمان، من الأفضل التفكير في التوقف عن إرضاع الطفل في الثلث الثالث من الحمل (الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل)، ففي هذه الفترة، قد تشكل تقلصات عضلات الحم تهديدًا للجنين، ويمكن أن تؤدي إلى الولادة المبكرة، لذا ينصح بأن تتجنبي المزيد من تحفيز النشاط الانقباضي الذي ينتج عم مص الطفل للثدي.

بالإضافة إلى ذلك، ينصح بالتوقف عن إرضاع الطفل في الثلث الثالث من الحمل إذا كنتِ حاملًا بتوأم، فالحمل بتوأم يمكن أن يزيد من احتمال الولادة المبكرة بسبب المساحة الأكبر التي يشغلها الجنينان داخل الرحم. لكن إرضاع الطفل في الثلثين الأول والثاني من الحمل لا يؤثر على الإطلاق ولا توجد أي موانع للاستمرار في إرضاع الطفل خلال الثلثين الأول والثاني.

أنا أرضع واكتشفت أنني حامل، ماذا أفعل؟

يحدث هذا كثيرًا، أن تكتشف المرأة التي أصبحت أمًا للتو أنها حامل من جديد، لا ينبغي أن تنزعجي من ذلك، بل يجب أن تواجهي الموقف بهدوء وتستعدي للتحديات القادمة، وتحديدًا من أجل العناية بالطفل الرضيع وتغذيته، والمحافظة على الجنين الصغير في رحمك، والأهم من كل ذلك، المحافظة على صحتكِ، لأن صحتكِ ضرورية حتى تكوني قادرة على المحافظة على صحة الطفل الرضيع والجنين.

إن الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل، إذا كنتِ بصحة جيدة ولا تعانين من أي أمراض أو مشاكل صحية، أمر ممكن، يجب أيضًا التركيز على الجانب النفسي، وأن تكوني مرتاحة للقيام بذلك.

إذا كنتِ بصحة جيدة، فلا تتأثري بآراء الآخرين، وإذا شعرتِ بالقلق، استشيري طبيبك لتقييم التغيرات الجسدية وحالتك الصحية، ومعرفة ما إذا كان يجب الاستمرار في إرضاع الطفل أم لا.

الرضاعة ممكنة خلال الحمل

فيما يلي الأسباب التي تجعل الرضاعة الطبيعية ممكنة أثناء الحمل:

  • ينمو الجنين بشكل جيد وطبيعي
  • الطفل الذي يتم إرضاعه سوف ينمو بشكلٍ طبيعي دون مشاكل أو عيوب
  • لا توجد دراسة تثبت أن الرضاعة الطبيعية نزيد من خطر حدوث الإجهاض
  • لا توجد دراسة تثبت أن الرضاعة الطبيعية تؤدي إلى الولادة المبكرة بسبب تحفيز تقلصات الرحم
  • لا تزيد الرضاعة من خطر سوء تغذية إذا كانت المرأة الحامل تتمتع بصحة جيدة وتتغذى بشكل جيد
  • لا تؤدي الرضاعة إلى تأخر نمو الجنين داخل الرحم

400 مشاهدة