حساسية الأفوكادو هل هي حقيقة أم خرافة؟

حساسية الأفوكادو هل هي حقيقة أم خرافة؟

تعرف فاكهة الأفوكادو باحتوائها على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة للجسم، وتدخل هذه الفاكهة في عملية تصنيع الكثير من الأطعمة والمأكولات وبعض الوصفات الطبيعية التجميلية، ولكن توجد فئة من الأشخاص قد تعاني من حساسية تجاه الأفوكادو.

والأفوكادو هي عبارة عن فاكهة استوائية، وشجرته لا تستطيع تحمل البرد والصقيع، فهي تنمو في البيئات المعتدلة، وفي التربة العميقة الخالية من الأملاح.

تتميز هذه الشجرة بأوراقها، وأزهارها صغيرة الحجم والتي تمتلك لون أخضر، أما فيما يتعلق بثمارها فهي لحمية، وشكلها يميل ما بين المستدير والكمثري، ولها أحجام مختلفة كبيرة وصغيرة، هذه الشجرة يختلف لونها بحسب الصنف فيتراوح ما بين الأحمر والأخضر والأسود.

تحتوي فاكهة الأفوكادو على الدهون الأحادية الغير مشبعة المفيدة جدا لصحة الجسم بشكل عام، ويتم استخدامها في الكثير من السلطات والأطعمة والعصائر والأيس كريم، وتلجأ لها الكثير من السيدات للاستخدامات الجمالية لفوائدها الكثيرة على البشرة والشعر.

وبمقالنا هذا سوف نقدم لكم شرح مفصل عن حساسية الأفوكادو، والأعراض المرافقة له، وأفضل الطرق لعلاج هذه الحساسية.

حساسية الأفوكادو

حساسية الأفوكادو تنتج عند قيام الشخص بتناولها للمرة الأولى، ولا يستطيع الجهاز المناعي الخاص به أن يتعرف عليها، مما يدفع الجهاز المناعي لإفراز أجسام مضادة، حيث تلتصق هذه الأجسام بالخلايا التي تعرف باسم الخلايا البدية، وتبقى هذه الأجسام بمكانها كدروع حماية ودفاع، فعندما يقوم هذ الشخص بتناول فاكهة الأفوكادو مرة أخرى، فهذه الأجسام تعمل على مهاجمة هذه المكونات، فينتج عن هذا الهجوم عملية إفراز بعض المواد الكيميائية، ومن أهمها الهيستامين لأنه هو مسؤول عن عملية ظهور الأعراض المرافقة للحساسية.

الأعراض المرافقة لحساسية الأفوكادو

عند الإصابة بحساسية الأفوكادو يرافق هذا الشخص العديد من الأعراض، والتي هي:

  • حدوث طفح جلدي.
  • الإصابة بحكة في منطقة الفم.
  • حدوث انتفاخ بالوجه والشفاه أيضا.
  • تقيؤ وغثيان.
  • الإصابة بالإسهال.
  • سيلان شديد بالأنف.
  • وجود صعوبة في عملية التنفس.
  • الحكة.
  • حدوث إزيز في منطقة الصدر.

المضاعفات المرافقة للإصابة بحساسية الأفوكادو

  • ضيق في عملية التنفس.
  • حدوث تورم بمنطقة الحلق واللسان.
  • الدوخة التي تصل في بعض الأحيان للإغماء.
  • وجود صعوبة في الكلام.
  • انخفاض بضغط الدم.
  • حدوث اضطرابات بضربات القلب.

طرق تشخيص الإصابة بحساسية الأفوكادو

في البداية يتم سؤال الشخص المصاب عن التاريخ المرضي الخاص به بشكل كامل، واذا كان أحد من عائلته يعاني من أي نوع من أنواع الحساسية الوراثية.

بعد ذلك يتم أخذ عينة دم للمريض وأجراء تحليل له وذلك بهدف الاطمئنان على الأجسام المضادة.

في بعض الأحيان يتم أجراء اختبار الوخز، وهو يتم من خلال حق الذراع ببعض المكونات التي تكون متواجدة في الأطعمة التي من الممكن ان تسبب الإصابة بالحساسية، وانتظار النتائج.

أفضل طرق علاج حساسية الأفوكادو

هناك عدة طرق لعلاج حساسية الافوكادو، ومن أفضل هذه الطرق:

  • توقف المريض عن تناول هذه الفاكهة.
  • ابتعاد المريض عن أي مسبب من نوع أخر للحساسية.
  • عند ظهور بعض المضاعفات التي قمنا بذكرها في الأعلى من الضروري إعطاء المصاب بالحساسية حقنة من الأدرينالين، والتوجه بشكل فوري على أقرب مركز عناية طبية.
  • في حالات الإصابة بالحساسية من النوع المتوسط يتم إعطاء المصاب مضادات الهيستامين.
  • ببعض حالات الإصابة قد يلجأ الطبيب لإعطاء المصاب أدوية تحتوي على مادة الكورتيزون.
  • استخدام مركبات طبية للتخفيف من الحكة المرافقة للإصابة.
  • ابتعاد المصاب عن الحكة الشديدة وذلك لتجنب حدوث أي نوع من العدوات البكتيرية، وفي حال حدوث هذه العدوى يتم أخذ مضادات حيوية للقضاء عليها، ولكن تحت إشراف طبيب مختص.
  • الابتعاد عن أي شيء من الممكن أن يحتوي على الأفوكادو.

448 مشاهدة