مدينة كانبيرا عاصمة أستراليا

ما عي عاصمة أستراليا؟

كانبيرا هي عاصمة أستراليا السياسية، ورغم أنها مدينة كبيرة، إلا أنها تتميز بطبيعتها المبهرة، فهي تحتوي على عدد كبير من المحميات الطبيعية التي يعيش فيها حيوان الكنغر وغيرها من أشكال الحياة البرية الأسترالية، بالإضافة إلى سلسلة جبال على الحدود مع الحدود الجنوبية الغربية.

كعاصمة لأستراليا، تعتبر كانبيرا مقرًا لبعضٍ من أهم المؤسسات في البلاد، بما في ذلك معرض فني حديث مثير للاهتمام ومتحفٌ حربي استثنائي. المباني العامة الضخمة والمعالم الأثرية تجعل التخطيط الحضري للمدينة ديناميكيًا وآسرًا للغاية، مع الحفاظ على جمالها والنظام فيها.

ينجذب العديد من السياح إلى مدينة كانبيرا كونها مقر صناعة القرار ورسم السياسة الفيدرالية للبلاد، لكن المدينة لديها الكثير لتقدمه. في الواقع، هذه العاصمة مليئة بالمصانع الشهيرة والمطاعم العصرية ومراكز التسوق الرائعة، وتفتخر بتاريخها الغني بالكثير من الأحداث الثقافية والرياضية.

عاصمة أستراليا كانبيرا

سكان عاصمة أستراليا

يبلغ عدد سكان مدينة كانبيرا حوالي 367000 نسمة، وهي مدينة يمكنك العيش فيها بسلام. تبعد الجبال عن البحر مسافة ساعتين فقط، والسكان المحليون مقتنعون بأنهم يعيشون في واحدة من أفضل الأماكن في العالم. يرتبط إنشاء هذه العاصمة مع نقاش وصراع طويل بين مدينتي سيدني وملبورن على لقب العاصمة، وفي الوقت الحاضر، تعد كانبيرا واحدة من المدن الأكثر تنظيمًا في العالم.

قصة إنشاء مدينة كانبيرا

بالإضافة إلى طبيعتها الجغرافية، فإن تاريخ كانبيرا هو أيضًا مميز للغاية. فقد بنيت هذه المدينة خصيصًا ليتم إعلانها عاصمة لأستراليا. وذلك بعد نزاع طويل بين مدينتي سيدني وملبورن، حيث أدى إنشاؤها إلى تكريس سيادة الحكومة خوفًا من أن يسبب هذا التنافس إلى حوادث العنف، حيث أعلنت الحكومة قرارها عدم اتخاذ أي من المدينتين كعاصمة للبلاد، ولذلك، تم إنشاء مركز جديد من شأنه أن يوفر دور المركز الاقتصادي والسياسي الأسترالي. وحتى اليوم، يحتفل المواطنون في كانبيرا بذكرى هذا الحدث.

مهندس مشروع كانبيرا، والتر بيرلي جريفين، قام بتصميم المدينة شريطة أن تكون النقطة المحورية هي المثلث البرلماني.

المعالم السياحية في العاصمة الاسترالية كانبيرا

معرض العاصمة الوطنية

هذا المعرض يمزج بين العروض التفاعلية والصور النادرة والشاشات ثلاثية الأبعاد القادرة على مزج الأصوات والأضواء والمواد السمعية والبصرية المتنوعة بمهارة، وذلك في محاولة ليحكي قصة كانبيرا. ساعات العمل فيه 9.00 إلى 17.00 من الاثنين إلى الجمعة؛ ومن الساعة 10 صباحًا حتى الساعة 4 مساءً يومي السبت والأحد، فيما يكون المعرض مغلق خلال الأعياد الوطنية ما عدا يوم أستراليا ويوم كانبرا حيث يكون الدخول مجاني.

مبنى البرلمان

افتتح في عام 1988. وفيه يمكنك مراقبة الأنشطة الديمقراطية للبلاد التي تكون جميعها متاحةً أمام العامة (قم بزيارة www.aph.gov.au للحجوزات وغيرها من المعلومات). وبالإضافة إلى ذلك، يعتبر مبنى البرلمان مركزًا لأعمال فنية أسترالية لا تقدر بثمن.

لا تنسى أخيرًا أن هناك حدائق جميلة تحيط بالبرلمان ويمكن المشي والتنزه فيها. وساعات العمل من 9.00 إلى 17.00 فى أيام الاثنين إلى الأحد؛ ويكون الدخول مجاني.

نصب المصالحة

بالقرب من نصب الكومنولث على بحيرة بيرلي جريفين، يقع هذا المكان، الذي يذكر بفترة المصالحة بين السكان الأصليين والبيض الأستراليين. الأعمال الفنية المعروفة باسم “شظايا” موجودة ككتلة دائرية مركزية، في حين تؤدي المسارات إلى نصب الكومنولث وبحيرة بيرلي جريفين.

متحف الديمقراطية الأسترالية في مبنى البرلمان القديم

هذا القصر هو أحد الكنوز وموقع من التراث العالمي، وقد كان مقر البرلمان الاتحادي من عام 1927 إلى عام 1988. وهو الآن مركز للتاريخ الاجتماعي والسياسي لأستراليا. تتوفر جولات سياحية مجانية إليه.

خارج حدائق البرلمان القديم، توجد خيمة السكان الأصليين، وهي خيمة تم نصبها في عام 1972 احتجاجًا على عدم وجود حقوق للسكان الأصليين في المنطقة، كما يوجد أيضًا حدائق الورود الوطنية. ساعات العمل 9.00 إلى 17.00 من الاثنين إلى الأحد.

المعرض الوطني للصور

يحاط المعرض الوطني للصور بالمحكمة العليا والمعرض الوطني الأسترالي، ويضم أكثر من 400 لوحة من أولئك الذين ساهموا بطريقة ما في تكوين المجتمع الأسترالي وتحسينه. تتضمن المجموعة لوحات ومنحوتات وصور فوتوغرافية وأعمال متعددة الوسائط، بالإضافة إلى معارض مؤقتة. ساعات العمل من الساعة 10 صباحًا حتى 5 مساءً من الاثنين إلى الأحد.  ويكون الدخول مجاني.

مبنى الأرشيف الوطني

توجد المحفوظات الوطنية في أول مبنى لمكتب البريد العام (GPO) في كانبيرا، حيث يوجد معرض دائم باسم “ذاكرة الأمة”، وهو يقوم بتسليط الضوء على بعض كنوز أستراليا بما في ذلك صور مراقبة ASIO ومشروع الدستور ونسخ كاملة عن المراسيم. ساعات العمل من الساعة 9:00 إلى الساعة 17:00 من يوم الاثنين إلى يوم الأحد؛ الدخول مجاني.

المكتبة الوطنية في أستراليا

تعتبر هذه المكتبة أكبر مكتبة في البلاد، مع حوالي 10 ملايين كتاب، بما في ذلك الصحف والمجلات والصور الفوتوغرافية والموسيقى والمواقع الإلكترونية والقصص التي تم جمعها منذ عام 1901. تتوفر جولات سياحية مجانية إلى هذه المكتبة. ويعتبر مقهى المكتبة مكانًا مناسبًا لتناول الغداء.

صالات العرض: ساعات العمل من الساعة 10 صباحًا حتى 5 مساءً؛ قاعة القراءة: ساعات العمل من 9.00 إلى 21.00 من الاثنين إلى الخميس، ومن 9.00 إلى 17.00 يومي الجمعة والسبت. ومن الساعة 13:30 إلى الساعة 17:00 يوم الأحد؛ الدخول مجاني.

المناخ في كانبيرا

ينقسم المناخ في كانبيرا إلى أربعة مواسم متميزة. خلال فصل الصيف في أستراليا، تكون درجات الحرارة مرتفعة جدًا، ولكن خلال فصل الشتاء، يمكن أن تنخفض درجات الحرارة إلى درجات شديدة البرودة. هذا يرجع إلى حقيقة أن المدينة تقع على مستوى مرتفع نسبيًا مقارنة بمستوى سطح البحر. أفضل الأوقات للزيارة هي مارس وفبراير، أو بين مايو ونوفمبر، حيث تتاح لك الفرصة لمشاهدة الحيتان على طول الساحل.

الصيف في العاصمة حار ورطب جدا، مع درجات حرارة تصل إلى 30 درجة مئوية وأحيانا تتجاوز ذلك. أما الشتاء، فهو بارد، ويمكن أن تشهد فترات صقيع، يرجع ذلك إلى حقيقة أن كانبيرا تقع على ارتفاع حوالي 600 متر فوق مستوى سطح البحر كما أن المدينة قريبة جدًا من جبال شاهقة. أيام الشتاء في كانبيرا ممتعة للغاية والهواء عليل فيها، وغالبا ما يكون اليوم مشمسًا، مع قليل من الغيوم والسماء زرقاء داكنة جميلة، بالإضافة إلى بعد الضباب الصباحي الذي يحوم فوق المدينة خلال الليل. حتى الربيع في كانبيرا لطيف للغاية، فالألوان والزهور تكثر في المدينة، مما يخلق جوًا مبهجًا، على الرغم من أن هناك من يقول إن أفضل موسم في العاصمة هو الخريف.

الحياة في كانبيرا

كانبيرا هي مدينة بسيطة للغاية، تحتاج فقط إلى سيارة وخريطة للتجول فيها. ربما يكون نظام الطرق في المدينة هو أفضل ما يمكن أن تجده في أستراليا، مع طرق منتظمة وعريضة للغاية، ويمكن للسياح بالوصول بسهولة إلى كل وجهة، على الرغم من أن المسافات قد تكون طويلة.

في الجزء المركزي من المدينة، من السهل جدًا السفر من نقطة جذب إلى أخرى بالسيارة أو بوسائل النقل العام.

وسائل النقل العام متوفرة دومًا في مدينة كانبيرا، ولكن قد تختلف الخدمات، خاصة في أوقات الذروة. لتكون قادرًا على التحرك بشكل مريح وهادئ بين مختلف مناطق الجذب السياحي في المدينة، يمكنك ركوب واحدة من حافلات المخصصة للسياح من أجل مشاهدة معالم المدينة، هذه الحافلات تغادر بانتظام من مبنى ملبورن في شارع نورثبورن.

تعتبر كانبيرا مدينة مملوءة براكبي الدراجات، وجميع الطرق الرئيسية مجهزة بمسارات للدراجات، وغالبًا ما تكون مميزة باللون الأخضر عند تقاطعات الطرق. لذلك كن حذرًا، لأن لراكبي الدراجات الحق في الطريق على الممرات الخضراء.

وسائل النقل

الطريقة المثالية للوصول إلى كانبيرا هي بالطائرة. بهذه الطريقة ستصل إلى مطار كانبيرا الدولي الذي يبعد أقل من 10 كيلومترات عن المدينة. من هنا يمكنك الاختيار بين ركوب سيارة أجرة خاصة أو حافلة تأخذك إلى وسط المدينة. تتم عمليات النقل الداخلي في الغالب بواسطة الحافلات، وهناك بعض الحافلات التي تتبع طرقًا سياحية للمرور في مناطق الجذب الرئيسية ضمن المدينة.

ما يجب زيارته في كانبيرا

إذا كنت قد اخترت عاصمة أستراليا كوجهة لرحلتك السياحية، ستجد هنا كل المعلومات حول ما يستحق الزيارة. حتى إذا كنت تخطط لقضاء بضعة أيام في كانبيرا، هناك بعض النقاط المثيرة للاهتمام التي لا يجب نسيان زيارتها.

بحيرة جريفين الرائعة

بحيرة بورلي جريفين هي أول شيء ستراه بمجرد أن تطأ قدمك مدينة كانبيرا، وهي بحيرة تنتشر في المدينة بأكملها. وتحمل اسم المهندس المعماري الذي صمم هيكل المدينة. توجد بها نافورة تستطيع ضخ الماء الذي يرتفع من البحيرة ويبرز في السماء على ارتفاع يصل إلى ما يقرب من 150 متر.

يوجد في وسط البحيرة أيضًا جزيرة صغيرة بالقرب من الساحل، اسمها جزيرة أسبن وتشتهر باستضافة الكاريلون الوطنية، وهي أكبر آلة موسيقية في العالم. يتم استخدام أجراسها البرونزية الـ 55 يوميًا في حفلات موسيقية رائعة. إذا حدث أن كنت في تلك المنطقة، فتأكد من الاستماع إليها لأن عرضها موحٍ جدًا.

المباني الحكومية

تقع في كانبيرا جميع المباني السياسية الرئيسية في البلاد، من بين هذه المباني يبرز مجلس النواب دون أدنى شك. يقع القصر على التل الذي يأخذ اسم كابيتال هيل ويطل على المدينة بأكملها من فوق. إذا حجزت لزيارته، ستتاح لك الفرصة أيضًا لحضور جلسات البرلمان. المبنيان السياسيان الرئيسيان الآخران في المدينة هما سيتي هيل ومبنى وزارة الدفاع. ربط هذه المباني الثلاث بخط وهمي يشكل المثلث الذي تسمى به هذه المنطقة (مثلث البرلمان).

متاحف كانبيرا

بعد زيارة المباني السياسية في المدينة، قم بزيارة المتحف الوطني الأسترالي الذي يعتبر أهم متحف في البلد بأكمله. هنا سوف تجد نقطة ارتكاز لكل تاريخ وثقافة أستراليا، من استيطان السكان الأصليين إلى غزو المستوطنين الأوروبيين نهايةً بأحداث قرننا الحالي.

وإذا كنت من عشاق الفن، يمكنك تكريس وقتك لزيارة المعرض الوطني، الذي يضم أكثر من 100 ألف عمل فني قام به الفنانين الأستراليين والسكان الأصليين، مع إيلاء اهتمام خاص للفن القادم من أراضي آسيا.

نقطة أخرى مثيرة لاهتمام السياح والسكان هي بلا شك معرض الصور الوطني، حيث ستجد صور الشخصيات التي صنعت التاريخ القديم والحديث للأمة الأسترالية.

وحتى أستراليا لديها جندي مجهول. إذا كنت ترغب في زيارته، فيجب عليك الذهاب إلى النصب التذكاري للحرب الأسترالية، وهو أحد المتاحف الأكثر زيارة في المدينة. وهو يضم معلومات عن كل من ساهم في إضفاء الحياة على الأمة وهويتها.

مدرسة جون كورتين للبحوث الطبية

حرم الجامعة الوطنية الأسترالية في كانبيرا ليس ربما أفضل جزء، ولكن واجهته الأجمل هي مدرسة كورتين للبحوث الطبية التي فازت بالجائزة الأولى للتصميم المعماري.

سلاتر وايت هاوس

تمتلك شركة ACT العديد من المنازل الراقية والرائدة والصديقة للبيئة، وقد تلقى العديد منها ثناءً وطنيًا. واحدة من أكثرها تحديداً هو مبنى Slater White House.

حديقة الحيوانات الوطنية

إذا كنت ترغب في جعل أطفالك سعداء، يمكنك التخطيط لزيارة حديقة الحيوانات الوطنية التي تحتوي أيضًا على حوض أسماك كبير، في الداخل سوف تجد الحيوانات الأسترالية البرية مع مساحة كبيرة مخصصة أيضًا لحيوانات المحيط وأسماك القرش الضخمة. عند الحجز، يمكنك دفع رسوم إضافية، عندها ستتاح لك إمكانية إطعام الحيوانات، أو إذا كنت شجاعًا، يمكنك مداعبة الفهد.

حديقة الحيوان في كانبيرا جميلة للغاية وهي محل تقدير كبير للملايين من السياح الذين يزورونها كل عام.

الحدائق في كانبيرا

تحتفي مدينة كانبيرا باستضافة واحدة من أعظم مهرجانات الزهور السنوية في العالم. هذا المهرجان الرائع الذي يستمر لمدة شهر يجذب مئات الآلاف من الزوار سنويًا. لكن هذا الحدث، الذي يقام بين سبتمبر وأكتوبر، هو مجرد قمة الجبل فقط، لأن كانبيرا مغمورة في شيء أكثر من مجرد كونها مركز القرار السياسي. في الواقع، يمكن لمعظم المدينة التباهي بأنها خضراء جدًا. حيث تحتوي على عدد كبير من الحدائق الرائعة.

حديقة الكومنولث هي أشهر هذه الحدائق، وهي تقع على شاطئ بحيرة جريفين، وفيها يقام مهرجان الزهور السنوي الذي يعمل على تزيينها بملايين المصابيح والنباتات الموسمية لمدة شهر كامل.

لكن المتعة في هذه الحديقة لا يكون مقتصرًا على مهرجان الأزهار، فالمساحة الخضراء للمنتزه غير عادية في جميع الأوقات. مع وجود عدد لا يحصى من المسارات والبرك الصغيرة والأشجار والإطلالة الرائعة على المعرض الوطني والمحكمة العليا والمكتبة الوطنية التي تجعل من حديقة الكومنولث مكانًا مثاليًا لنزهة ممتعة.

المناطق المحيطة بالعاصمة الأسترالية كانبيرا

بعد زيارة عاصمة أستراليا، اترك مساحة صغيرة في برنامجك لقضاء يومين في زيارة المناطق المحيطة بكانبيرا، والتي ستكشف فيها سلسلة ممتعة من المفاجآت. تذكر أن عطلة نهاية الأسبوع الطويلة قد تكون كافية لزيارة عاصمة أستراليا، ولكن إذا كان لديك بضعة أيام أخرى، فإن المناطق المحيطة بالمدينة تستحق زيارة قصيرة.

مرصد الفضاء

واحدة من أكثر مناطق الجذب حول كانبيرا هو مركز كانبيرا للفضاء، الذي يقع داخل المرصد الفلكي في المدينة. بالإضافة إلى زيارة المعرض في الداخل، يمكنك الاستمتاع برؤية صخور قمرية تم جمعها أثناء الرحلة على القمر في المركبة الفضائية أبولو 11 والصحن اللاقط المهيب المستخدم للتواصل والذي يبلغ قطره 70 مترًا.

الطبيعة على بعد خطوات قليلة من المدينة

إذا كنت تحب المشي في الأدغال، سيكون عليك التخطيط لزيارة محمية Tidbinbilla الطبيعية على الحدود الجنوبية للمدينة. خلال مسيرتك، لن يكون من الصعب رؤية الحيوانات الرئيسية الأسترالية، مثل حيوانات الخلد والكنغر والطيور.

في حديقة نامادجي الوطنية، يمكنك تجربة مهاراتك في تسلق الصخور أو ركوب الخيل، وكذلك القيام بالمشي لمسافات طويلة أو ركوب الدراجات الهوائية. هنا بالإضافة إلى النباتات والحيوانات، يمكنك اكتشاف السحر القديم للفن الصخري الذي تركه السكان الأصليون على صخور المنطقة. وإذا كان لديك متسع من الوقت، يمكنك أن تقرر التخييم داخل الحديقة، حيث توجد أماكن ومعدات للقيام بذلك.

على الجانب الشمالي من المدينة، يوجد متحف الديناصورات الوطني، حيث تحفظ حفريات ما قبل التاريخ الضخمة، بالإضافة إلى مركز الزواحف الأسترالي، الذي يضم أربعة أنواع من الثعابين البرية النادرة.

ما يجب القيام به في كانبيرا

مثل جميع المدن الأسترالية، فإن كانبيرا مليئة بالمعالم السياحية والترفيهية، والتي ستجعلك تقضي أيامك دون إدراك مرور الوقت.

جولة وسط المدينة

واحدة من أجمل الطرق للتجول في المدينة هي استئجار دراجة والاستفادة من العديد من مسارات الدراجات التي تنتشر في شوارع المدينة. وبذلك سوف يتم الخلط بينك وبين الأشخاص المحليين الذين اعتادوا استخدام وسائل النقل هذه.

وإذا كنت تحب قضاء الوقت في الطبيعة، يجب عليك زيارة الحدائق الوطنية الأسترالية النباتية. هنا سوف تجد ما يقرب من 100 هكتار من الأراضي المخصصة للدراسة والحفاظ على النباتات الوطنية. على وجه الخصوص، ينبغي عليك زيارة حديقة الأوكالبتوس والمنطقة المخصصة للنباتات الطبية للسكان الأصليين.

الرياضة في كانبيرا

إذا كنت شغوفًا بالرياضة، يمكنك الاستفادة من زيارة المعهد الأسترالي للرياضة، وهو مبنى فريد من نوعه. هنا يتدرب أفضل الرياضيين الأستراليين يوميًا، وسيكون متاحًا لك حيث يمكنك طرح أسئلة بحرية حول الرياضات التي تهمك وأبرز الرياضيين الأستراليين.

وبغض النظر عن الرياضات، تذكر أنه في نهاية كل أسبوع تمتلئ ملاعب المدينة بالعشاق. تليها بطولة الركبي والكريكيت في استاد كانبيرا، وكرة القدم الأسترالية في مانوكا أوفال.

الأحداث الرئيسية في كانبيرا

تنظم المدينة العديد من المهرجانات والمناسبات التي تستحق الزيارة. إذا كنت مهتمًا بشكل خاص بالحدث على وجه الخصوص، فيمكنك أيضًا تخطيط رحلتك وفقًا لجدولها الزمني. هذا هو التقويم بالتفصيل.

يوم أستراليا لايف: تقام الحفلات الموسيقية الحية في مروج البرلمان في 25 يناير من كل عام.

مهرجان السيارات: في كانون الثاني / يناير، تصبح كانبيرا “مدينة متحركة” مليئة بالسيارات.

المهرجان الوطني متعدد الثقافات: وهو مزيج من الثقافات عن الغذاء والفن والعروض التي تقام في شهر فبراير.

عرض رويال كانبيرا: معرض زراعي رائع يقام كل عام في شهر فبراير.

كانبيرا بالون سبيكتاكيولار: هو مهرجان مدته تسعة أيام في شهر مارس، وفيه يتم يوميًا إطلاق أكثر من 50 بالون مملوء بالهواء الساخن من ساحات متحف الديمقراطية الأسترالية في مبنى البرلمان القديم.

مهرجان كانبيرا: مهرجان مخصص للفن والطعام والنبيذ الجيد في شهر مارس.

يوم أنزاك: احتفال القوات المسلحة الأسترالية في 25 أبريل.

المهرجان الوطني للفنون الشعبية: مئات الفنانين وآلاف المشاهدين يعطون الحياة لواحدة من أكبر احتفالات كانبيرا في عيد الفصح.

مهرجان الزهور فلورياد: إنه مهرجان لا يصدق، يضم آلاف أنواع الزهور بين شهري سبتمبر وأكتوبر.

سكوت: سباق الدراجات الجبلية الأكثر أهمية في نصف الكرة الجنوبي الذي يقام في شهر نوفمبر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.