علاج ضمور الخصية

الخصيتان هما عضوين غديين بيضويا الشكل، يعتبران الجزء الرئيسي والمهم في الجهاز التناسلي الذكري، ولهما وظيفة انتاج الحيوانات المنوية وافراز الهرمونات الذكرية أيضًا المعروف باسم هرمون( التستوستيرون).

تنتج الخصيتان ما يقرب من 12 تريليون حيوان منوي طوال حياة الرجل، وتوجد الخصيتان ضمن كيسٍ مجوفٍ يسمى كيس الصفن، ويبلغ حجم الخصية الواحدة وطولها 4 – 5 سم، ويبلغ قطرها 2,5سم، وترتبط الخصيتان بالتجويف البطني وذلك من خلال الحبل المنوي الذي يحتوي الأعصاب، الأوعية الدموية، الغدد اللمفاوية التي تقوم بعملية تغذية الخصيتين.

ضمور الخصية

علاج ضمور الخصية

قد يصاب الكثير من الرجال بمرض ضمور الخصية وبشكل خاص عند التقدم في السن، حيث يعتبر مرض ضمور الخصية عند الرجال عبارةً عن انكماش وصغر في أحجام أحدى الخصيتين أو كلاهما معا، والخصية بشكل عاد هي المسؤولة في جسم الرجل عن إنتاج الحيوانات المنوية والتي تقوم بإفراز الهرمون الجنسي عند الرجال، وهو المعروف والمسمى بهرمون (التيستوستيرون).

أسباب الإصابة بمرض ضمور الخصية

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي للإصابة بضمور الخصية ومنها:

  • يصاب الكثير من الرجال بمرض ضمور الخصية نتيجة التقدم في السن.
  • الاصابة بعدوي فيروسية كفايروس النكاف ونقص المناعة المكتسب.
  • من الممكن أن يكون سبب الإصابة بمرض ضمور الخصيتين نتيجة انتقال أمراض بسبب الممارسات الجنسية كالإصابة بمرض الزهري والسيلان.
  • التعرض لبعض أنواع الأشعة العلاجية فقد تسبب في أغلب الأحيان إلى الإصابة بمرض ضمور الخصية عند الرجال الذين يتعالجون بواسطة العلاجات الكيميائية.
  • القيام بتناول بعض أنواع الأدوية والعقاقير التي تحتوي على هرمونات أنثوية مما يؤدي لضمور في الخصية.
  • توقف وصول الدم بشكل كامل وطبيعي إلى الخصية بسبب الإصابة بمرض معين أو بسبب التعرض لعمل جراحي مما يسبب ضمور الخصية.
  • التعرض لإصابة أو صدمة قوية على أحدى الخصيتين مما يؤدي لانكماش وضمور في الخصية.
  • قيام بعض الأشخاص بتناول الستيروئيدات المصنعة مما يسبب ضمور في الخصية.

أعراض ضمور الخصية

هناك العديد من الأعراض التي ترافق الإصابة بمرض ضمور الخصية وهي:

  • الإصابة بالعقم في كثير من الحالات التي يصاب بها الشخص بضمور الخصية.
  • شعور الشخص المصاب بضعف في الرغبة الجنسية وذلك دليل على الإصابة بمرض ضمور الخصية.
  • زيادة الوزن والسمنة من الأعراض التي ترافق ضمور الخصية في أغلب الأحيان.
  • الشعور بتغير كبير في المزاج بشكل دائم ومستمر.

تشخيص مرض ضمور الخصية

يتم تشخيص الإصابة بمرض ضمور الخصيتين عن طريق الطبيب المختص، وذلك من خلال الفحص الفيزيائي الذي يتم للخصية بالإضافة للفحص المخبري من خلال عينة من السائل المنوي لمعرفة إذا كان يوجد حيوانات منوية، وأيضا فحص الدم لمعرفة وجود الهرمون الذكري.

أقرأ أيضًا: تعرف إلى دوالي الخصية وعلاجها وتأثيرها على الخصوبة

علاج مرض ضمور الخصية

تعتمد عملية علاج مرض ضمور الخصية على التشخيص المسبب لمرض الضمور، فإذا كان سبب المرض هو نتيجة حادث أو عدوى فعلاجها يتم من خلال الأدوية والعقاقير المناسبة أو اللجوء للعمل الجراحي، أما في حال كانت المسببات الستيروئيدات المصنعة فالعلاج يكون من خلال التوقف شكل كامل عن تناولها وذلك من أجل إعطاء الجسم فرصة للقيام بإنتاج هرمون التستوستيرون من أجل أن تعود الخصية لحجمها الطبيعي السابق ولوظائفها الطبيعية، وهناك بعض الحالات التي يكون دائمة حيث يكون علاجها صعب وهي من الحالات نادرة الحدوث.

قد يعجبك ايضا