ما هو الرجفان الأذيني

الرجفان الأذيني أو AF، هو النوع الأكثر شيوعًا من أنواع عدم انتظام ضربات القلب. عدم انتظام ضربات القلب هي مشكلة مع معدل أو إيقاع ضربات القلب. في حالة عدم انتظام ضربات القلب، يمكن للقلب أن ينبض بسرعة كبيرة أو بطيئة جدًا، أو بإيقاع غير منتظم.

يحدث الرجفان الأذيني إذا كانت الإشارات الكهربائية سريعة وغير منظمة تصل إلى غرفتين رئيسيتين في القلب، تسميان الأذينين، مما يؤدي إلى نبضها بسرعة كبيرة وغير منتظمة.

في الرجفان الأذيني، لا يتم ضخ الدم تمامًا من الأذينين إلى البطينين الموجودين في الأسفل. ونتيجة لذلك، فإن غرف القلب العلوية (الأذينين) والسفلية (البطينين) لا تعمل معًا كما ينبغي.

مقالات ذات صلة قد تهمك:

ما هو الرجفان الأذيني

الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني قد لا يشعرون بأية الأعراض. ومع ذلك، فإن الرجفان الأذيني يمكن أن يزيد من خطر السكتة الدماغية. وعند بعض الناس، يمكن أن يسبب ألم في الصدر أو فشل القلب، وخاصة إذا كان إيقاع القلب سريع جدًا.

الرجفان الأذيني قد يحدث نادرًا أو بين الحين والآخر، أو قد يصبح مشكلة مستمرة أو طويلة الأجل يعاني منها القلب لسنوات.

الرجفان الأذيني قد تكون حالة مؤقتة، مع الأعراض التي تأتي وتذهب وتنتهي من تلقاء نفسها. أو قد تكون حالة مستمرة وتتطلب العلاج. في بعض الأحيان الرجفان الأذيني يكون دائمًا، والأدوية أو العلاجات الأخرى لا يمكنها استعادة إيقاع القلب العادي.

الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني يمكن أن يعيشوا حياة طبيعية نشطة. وبالنسبة لبعض الناس، العلاج يمكن استعادة إيقاعات القلب العادية.

بالنسبة للأشخاص الذين لديهم الرجفان الأذيني الدائم، العلاج يمكن أن يساعد في السيطرة على الأعراض ومنع المضاعفات. قد تشمل العلاجات الأدوية والإجراءات الطبية وتغيير نمط الحياة.

أنواع الرجفان الأذيني

الرجفان الأذيني الانتيابي

في الرجفان الأذيني الانتيابي، الإشارات الكهربائية الخاطئة ومعدل ضربات القلب السريع تبدأ فجأة ثم تتوقف من تلقاء نفسها. الأعراض يمكن أن تكون خفيفة أو شديدة. وتتوقف في غضون أسبوع تقريبًا، ولكنها عادة في أقل من 24 ساعة.

الرجفان الأذيني المستمر

استمرار الرجفان الأذيني هو الشرط الذي يسبب استمرار إيقاع القلب غير طبيعي لأكثر من أسبوع. قد يتوقف من تلقاء نفسه، أو يمكن أن يتوقف مع العلاج.

الرجفان الأذيني الدائم

الرجفان الأذيني الدائم هو الشرط الذي لا يمكن فيه استعادة إيقاع القلب الطبيعي من خلال العلاج. كل من الرجفان الأذيني الانتيابي المستمر قد تصبح أكثر تواترًا، ومع مرور الوقت، يؤدي إلى الرجفان الأذيني الدائم.

أسباب الرجفان الأذيني

يحدث الرجفان الأذيني (AF) إذا كانت الإشارات الكهربائية للقلب لا تسبب الرجفان الأذيني عبر القلب بطريقة طبيعية. وبدلًا من ذلك، فإنها تصبح سريعة جدًا وغير منظمة.

الأضرار التي تلحق بالنظام الكهربائي للقلب تسبب الرجفان الأذيني. الضرر في معظم الأحيان هو نتيجة لظروف أخرى تؤثر على صحة القلب، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب التاجية.

خطر الرجفان الأذيني يزداد مع تقدم العمر. ويعتقد أن الالتهاب أيضًا يلعب دورًا في التسبب بحدوث الرجفان الأذيني.

في بعض الأحيان، يكون سبب الرجفان الأذيني غير معروف.

عوامل الخطر

الرجفان الأذيني (AF) يؤثر على الملايين من الناس. الرجال أكثر عرضة من النساء للمعاناة من هذه المشكلة. في الولايات المتحدة، الرجفان الأذيني يصيب البيض من الأمريكيين أكثر من الأمريكيين أصل أفريقي أو من أصل إسباني.

خطر الرجفان الأذيني يزداد مع تقدم العمر. هذا يحدث في الغالب لأن خطر الإصابة بأمراض القلب وغيرها من الحالات التي يمكن أن تسبب الرجفان الأذيني تزداد أيضًا مع تقدم العمر. ومع ذلك، فإن نصف الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني أقل من 75 عامًا.

الرجفان الأذيني غير شائع عند الأطفال.

عوامل الخطر الرئيسية

الرجفان الأذيني هو أكثر شيوعا عند الأشخاص الذين يعانون من:

  • ارتفاع ضغط دم.
  • مرض القلب التاجي (CHD).
  • فشل القلب.
  • أمراض القلب الروماتيزمية.
  • عيوب القلب الهيكلية، مثل هبوط الصمام التاجي.
  • التهاب التامور (وهو حالة يكون فيها الغشاء أو الكيس حول القلب ملتهبًا).
  • عيوب القلب الخلقية.
  • متلازمة العقد الجيبية المريضة (وهي حالة لا تنطلق فيها الإشارات الكهربائية للقلب بشكل صحيح ويتباطأ معدل ضربات القلب، وأحيانًا يتغير معدل ضربات القلب بين معدل بطيء ومعدل سريع).
  • الرجفان الأذيني أيضًا أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يعانون من النوبات القلبية أو الذين يقومون بعملية جراحية.

عوامل الخطر الأخرى

تشمل الحالات الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بالرجفان الأذيني فرط نشاط الغدة الدرقية (الكثير من هرمونات الغدة الدرقية) والسمنة والسكري وأمراض الرئة.

بعض العوامل أيضًا يمكن أن تزيد من خطر الرجفان الأذيني. على سبيل المثال، شرب كميات كبيرة من الكحول، وخاصة الشرب بنهم. حتى الكميات المتواضعة من الكحول يمكن أن تؤدي إلى الرجفان الأذيني عند بعض الناس. الإجهاد النفسي أيضًا قد يؤدي إلى الرجفان الأذيني في بعض الناس.

بعض البيانات تشير إلى أن الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم هم أكثر عرضة للرجفان الأذيني. انقطاع النفس أثناء النوم هو اضطراب شائع يسبب توقفًا لمرة واحدة أو أكثر في التنفس أثناء النوم.

متلازمة الأيض أيضًا تزيد خطر الرجفان الأذيني. متلازمة الأيض هو اسم لمجموعة من عوامل الخطر التي تثير خطر الإصابة بمرض التصلب الرئوي والمشاكل الصحية الأخرى، مثل مرض السكري والسكتة الدماغية.

تشير البحوث إلى أن الأشخاص الذين يتلقون جرعة عالية من العلاج الستيرويدي هم في خطر متزايد للرجفان الأذيني. يستخدم هذا العلاج للربو وبعض الحالات الالتهابية. وقد يكون بمثابة محفز عند الأشخاص الذين لديهم عوامل خطر الرجفان الأذيني الأخرى.

العوامل الوراثية أيضًا قد تلعب دورًا في التسبب بالرجفان الأذيني. ومع ذلك، فإن دورها غير معروف تمامًا.

الفحص والوقاية

اتباع أسلوب حياة صحي واتخاذ خطوات للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب قد يساعدك على منع الرجفان الأذيني (AF). وتشمل هذه الخطوات ما يلي:

إذا كنت تعاني بالفعل من أمراض القلب أو غيرها من عوامل الخطر الأخرى التي تزيد خطر الإصابة بالرجفان الأذيني، فعليك العمل مع الطبيب لإدارة حالتك. بالإضافة إلى اعتماد العادات الصحية أعلاه، والتي يمكن أن تساعد في السيطرة على أمراض القلب، قد ينصحك الطبيب:

  • اتبع خطة تناول الطعام للمساعدة في خفض ضغط الدم.
  • الحفاظ على الكولسترول والدهون الثلاثية في مستويات صحية مع التغيرات الغذائية والأدوية (إذا وصفت).
  • الحد من الكحول أو تجنبه.
  • السيطرة على مستوى السكر في الدم إذا كنت تعاني مرض السكري.
  • الحصول على الرعاية الطبية واخذ الأدوية الخاصة بك كما هو مقرر.

أعراض الرجفان الأذيني

الرجفان الأذيني يسبب تقلص البينين بشكلٍ أسرع من المعتاد.

عندما يحدث هذا، البطينين لا يمكن أن يمتلئا تمامًا بالدم. وبالتالي، فإنها قد لا تكون قادرة على ضخ ما يكفي من الدم إلى الرئتين والجسم. هذا يمكن أن يؤدي إلى علامات وأعراض مثل:

مضاعفات الرجفان الأذيني

للرجفان الأذيني اثنين من المضاعفات الرئيسية هي السكتة الدماغية وفشل القلب.

السكتة الدماغية

خلال الرجفان الأذيني، غرف القلب العليا التي تسمى الأذينتين، لا تضخ كل الدم فيها إلى البطينين. حيث يترك بعض الدم في الأذينين. وعندما يحدث هذا، يمكن أن تتشكل جلطة دموية.

إذا كانت الجلطة تتفكك وتنتقل إلى الدماغ، يمكن أن تسبب السكتة الدماغية. (الجلطة التي تتشكل في جزء واحد من الجسم وتنتقل في مجرى الدم إلى جزء آخر من الجسم تسمى صمة).

أدوية تمييع الدم التي تقلل من خطر السكتة الدماغية هي جزء مهم من العلاج للأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني.

فشل القلب

يحدث قصور القلب إذا كان القلب لا يستطيع ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات الجسم. الرجفان الأذيني يمكن أن يؤدي إلى فشل القلب لأن البطينين يضخان الدم بسرعة كبيرة ولا يمكن أن يمتلئا تمامًا بالدم. وبالتالي، فإنها قد لا تكون قادرة على ضخ ما يكفي من الدم إلى الرئتين والجسم.

التعب وضيق في التنفس من الأعراض الشائعة لفشل القلب. تراكم السوائل في الرئتين يسبب هذه الأعراض. السائل أيضًا يمكن أن يتراكم في القدمين والكاحلين والساقين مما يتسبب في زيادة الوزن.

التغيرات في نمط الحياة والأدوية والإجراءات أو الجراحة (نادرًا، مضخة القلب الميكانيكية أو زرع القلب) هي العلاجات الرئيسية لفشل القلب.

تشخيص الرجفان الأذيني

يتم تشخيص الرجفان الأذيني (AF) على أساس تاريخك الطبي والعائلي والفحص البدني ونتائج الاختبارات والإجراءات.

في بعض الأحيان الرجفان الأذيني لا يسبب علامات أو أعراض. وهكذا، يمكن تشخيصه خلال الفحص البدني أو تخطيط القلب الكهربائي عند القيام به لغرض آخر.

إذا كنت تعاني الرجفان الأذيني، سوف يريد طبيبك معرفة ما الذي يسبب ذلك. هذا سوف يساعده على وضع خطة أفضل لعلاج هذه الحالة.

المتخصصون المشاركون

غالبًا ما يشارك أطباء الرعاية الأولية في تشخيص وعلاج الرجفان الأذيني. ويشمل هؤلاء الأطباء الممارسين الأسريين والأطباء الداخليين.

الأطباء الذين يتخصصون في تشخيص وعلاج أمراض القلب أيضًا يمكن أن يشاركوا، مثل:

أطباء القلب. هؤلاء هم الأطباء الذين يشخصون ويعالجون أمراض القلب ومشكلاته.

طبيب متخصص في عدم انتظام ضربات القلب.

دراسة التاريخ الطبي والعائلي

من المرجح أن یطرح طبیبك أسئلة حول:

العلامات والأعراض: ما هي الأعراض التي تواجهها؟ هل كان لديك خفقان؟ هل تشعر بالدوار أو ضيق في التنفس؟ هل قدميك أو كاحليك منتفخة (علامة محتملة لفشل القلب)؟ هل لديك أي ألم في الصدر؟

التاريخ الطبي: هل لديك مشاكل صحية أخرى، مثل تاريخ مع أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الرئة والسكري أو مشاكل الغدة الدرقية؟

التاريخ الطبي للأسرة: هل هناك أي شخص في عائلتك لديه تاريخ مع الرجفان الأذيني؟ هل كان أي شخص من عائلتك مصابًا بأمراض القلب أو ارتفاع ضغط الدم؟ هل كان لدى أي شخص مشاكل في الغدة الدرقية؟ هل لدى عائلتك تاريخ مع الأمراض أو المشاكل الصحية الأخرى؟

العادات الصحية: هل تدخن أو تشرب الكحول أو الكافيين؟

الاختبار البدني

سيقوم طبيبك بإجراء فحص كامل للقلب. هو أو هي سوف يستمع إلى معدل وإيقاع نبض قلبك وقراءة ضغط الدم. من المرجح أن یتحقق طبیبك من أي علامات علی مشکلات عضلة القلب أو صمامات القلب. وسوف يستمع إلى رئتيك للتحقق من علامات قصور القلب.

طبيبك أيضًا سوف يتحقق من وجود تورم في الساقين أو القدمين والبحث عن توسع الغدة الدرقية أو غيرها من علامات فرط نشاط الغدة الدرقية (الكثير من هرمونات الغدة الدرقية).

الاختبارات والإجراءات التشخيصية

تخطيط القلب

تخطيط القلب الكهربائي هو اختبار بسيط غير مؤلم يسجل نشاط القلب الكهربائي. وهو الاختبار الأكثر فائدة لتشخيص الرجفان الأذيني.

يظهر تخطيط القلب الكهربائي مدى سرعة ضربات قلبك وإيقاعه (ثابت أو غير منتظم). كما يسجل قوة وتوقيت الإشارات الكهربائية التي تمر من خلال قلبك.

يسجل تخطيط القلب القياسي فقط ضربات القلب لبضع ثوان. وهو لن يكشف عن الرجفان الأذيني الذي لا يحدث أثناء الاختبار. لتشخيص الرجفان الأذيني الانتيابي، طبيبك قد يطلب منك ارتداء جهاز تخطيط القلب المحمول الذي يمكن أن يسجل ضربات القلب لفترات أطول.

النوعان الأكثر شيوعا من أجهزة تخطيط القلب المحمول هي هولتر ومونيتر الحدث (مراقب الحدث).

يسجل جهاز هولتر نشاط القلب الكهربائي لمدة 24 أو 48 ساعة كاملة. سوف تضع بقع صغيرة تسمى الأقطاب الكهربائية على صدرك. الأسلاك سترتبط مع هذه البقع والمسجل المحمول. المسجل يمكن وضعه في جيبك، أو تعليقه حول عنقك.

أنت سترتدي شاشة هولتر أثناء القيام بالأنشطة اليومية العادية. هذا يسمح للشاشة بتسجيل قلبك لفترة أطول من رسم القلب القياسي.

يشبه جهاز مونيتر الحدث شاشة هولتر. يمكنك ارتداءه لرصد الأعراض أثناء القيام الأنشطة العادية الخاصة بك. ومع ذلك، مونيتر الحدث يسجل فقط النشاط الكهربائي لقلبك في أوقات معينة بينما ترتديه.

بالنسبة لكثير من أجهزة مونيتر الحدث، يمكنك الضغط على الزر لبدء تشغيل الشاشة عندما تشعر بالأعراض. وعندها يبدأ الجهاز تلقائيا عندما يشعر بإيقاعات القلب غير طبيعية.

يمكنك ارتداء مونيتر الحدث لأسابيع أو حتى تحدث الأعراض.

اختبار الإجهاد

بعض مشاكل القلب تكون سهلة التشخيص عندما يعمل قلبك بجد ويضرب بسرعة. أثناء اختبار الإجهاد، يمكنك ممارسة التمارين لجعل قلبك يعمل بجد وينبض بسرعة بينما يتم إجراء اختبارات القلب. إذا كنت لا تستطيع ممارسة التمارين، قد تأخذ دواء لجعل قلبك يعمل بجد ويضرب بسرعة.

تخطيط صدى القلب

يستخدم تخطيط صدى القلب (إيكو) موجات صوتية لإنشاء صورة متحركة لقلبك. يظهر الاختبار حجم وشكل قلبك ومدى نجاح تجاويف القلب والصمامات.

صدى أيضا يمكنه تحديد مجالات ضعف الدورة الدموية وتدفق الدم إلى القلب، ومناطق عضلة القلب التي لا تتقلص بشكل طبيعي، والإصابة السابقة لعضلة القلب الناجمة عن ضعف تدفق الدم.

هذا الاختبار غير مؤلم وغير موسع (لا يتم إدراج أي أجهزة في الجسم). للاختبار، يتم نقل جهاز يسمى محول ذهابًا وإيابًا على صدرك. ويرسل الجهاز موجات صوتية خاصة من خلال جدار الصدر إلى قلبك.

الموجات الصوتية ترتد من هياكل قلبك، وجهاز كمبيوتر يحولها إلى صور على الشاشة.

تخطيط صدى القلب عبر المريء

يستخدم الصدى عبر المريء أو الموجات الصوتية لالتقاط صور لقلبك من خلال المريء. المريء هو الممر المؤدي من فمك إلى معدتك. الغرف العليا في القلب التي تعرف بالأذينين، توجد عميقًا في صدرك. وغالبًا ما لا يمكن أن ينظر إليها بشكل جيد جدًا باستخدام الصدى عبر الصدر. طبيبك يمكن أن نرى الأذينين بشكلٍ أفضل بكثير باستخدام تخطيط صدى القلب عبر المريء.

خلال هذا الاختبار، يتم وضع محول في نهاية أنبوب مرن. ويدرج الأنبوب أسفل الحلق الخاص بك إلى المريء. من المحتمل أن يعطى لك دواء لمساعدتك على الاسترخاء خلال الإجراء.

يتم استخدام تخطيط صدى القلب عبر المريء للكشف عن جلطات الدم التي قد تكون تشكلت في الأذينين بسبب الرجفان الأذيني.

تصوير الأشعة السينية الصدر

تصويرالأشعة السينية للصدر هو اختبار غير مؤلم يخلق صورًا للبنى الداخلية في صدرك، مثل قلبك ورئتيك. هذا الاختبار يمكن أن يظهر تراكم السوائل في الرئتين وعلامات مضاعفات الرجفان البطيني الأخرى.

تحاليل الدم

اختبارات الدم تتحقق من مستوى هرمون الغدة الدرقية في جسمك وتوازن الشوارد الجسم. الشوارد هي المعادن التي تساعد في الحفاظ على مستويات السوائل والتوازن الحمضي القاعدي في الجسم. وهي ضرورية للصحة الطبيعية وعمل خلايا الجسم وأعضائه.

علاج الرجفان الأذيني

علاج الرجفان الأذيني (AF) يعتمد على عدد المرات التي تأتي فيها الأعراض، ومدى خطورتها، وما إذا كنت تعاني بالفعل من أمراض القلب. وتشمل خيارات العلاج العامة الأدوية والإجراءات الطبية وتغيير نمط الحياة.

أهداف العلاج

وتشمل أهداف علاج الرجفان الأذيني ما يلي:

  • منع جلطات الدم من التشكل، وبالتالي تقليل خطر السكتة الدماغية.
  • السيطرة على عدد المرات التي ينبض فيها البطينين في الدقيقة. وهذا ما يسمى التحكم في المعدل. التحكم في المعدل مهم لأنه يعطي البطينين ما يكفي من الوقت للملء تمامًا بالدم. مع هذا النهج، يستمر إيقاع القلب غير طبيعي، ولكنك ستشعر بشعورٍ أفضل وأعراض أقل.
  • استعادة إيقاع القلب الطبيعي. وهذا ما يسمى التحكم بالإيقاع. التحكم بالإيقاع يسمح للأذينين والبطينين بالعمل معا لضخ الدم بكفاءة إلى الجسم.
  • علاج أي اضطراب كامن يمكن أن يسبب يزيد خطر الرجفان الأذيني، على سبيل المثال، فرط نشاط الغدة الدرقية.

من يحتاج لعلاج الرجفان الأذيني؟

الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني ولكن ليس لديهم أعراض أو مشاكل القلب ذات الصلة قد لا يحتاجون إلى العلاج. فالرجفان الأذيني قد يعود إلى إيقاع القلب العادي من تلقاء نفسه. (وهذا يمكن أن يحدث أيضًا عند الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة مع الأعراض).

عند بعض الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني لأول مرة، قد يختار الأطباء استخدام الإجراء الكهربائي أو الأدوية لاستعادة إيقاع القلب العادي.

تكرار حدوث الرجفان الأذيني يميل إلى إحداث تغييرات في النظام الكهربائي في القلب، مما يؤدي إلى الرجفان الأذيني المستمر أو الدائم. معظم الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني المستمر أو الدائم يحتاجون إلى علاج للسيطرة على معدل ضربات القلب ومنع المضاعفات.

أنواع محددة من العلاج

منع تشكل الجلطات

الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني هم في خطر متزايد لحدوث السكتة الدماغية. هذا يحدث لأن الدم يمكن أن يتجمع في غرف القلب العليا (الأذينين)، مما يسبب تشكيل جلطة دموية. إذا تفككت الجلطة وانتقلت إلى الدماغ، يمكن أن تسبب السكتة الدماغية.

منع جلطات الدم من التشكل هو على الأرجح الجزء الأكثر أهمية في علاج الرجفان الأذيني. وقد ثبت فوائد هذا النوع من العلاج في دراسات متعددة.

يصف الأطباء أدوية تمييع الدم لمنع جلطات الدم. وتشمل هذه الأدوية الوارفارين، دابيغاتران، الهيبارين، والأسبرين.

يحتاج الأشخاص الذين يتناولون أدوية تمييع الدم إلى اختبارات دم منتظمة للتحقق من مدى فعالية الأدوية.

السيطرة على معدل ضربات القلب

يمكن للأطباء وصف الأدوية لإبطاء معدل نبض البطينين. هذه الأدوية تساعد على تحقيق معدل ضربات القلب ضمن المستوى الطبيعي.

التحكم في المعدل هو العلاج الموصى به لمعظم المرضى الذين لديهم الرجفان الأذيني، وعلى الرغم من أن إيقاع القلب لا يزال غير طبيعي والقلب لا يعمل كما ينبغي. يشعر معظم الأشخاص بشعورٍ أفضل ويمكن أن يعملوا بشكلٍ جيد إذا كانت معدلات ضربات القلب الخاصة بهم مسيطر عليها بشكل جيد.

الأدوية المستخدمة للسيطرة على معدل ضربات القلب تشمل حاصرات بيتا (على سبيل المثال، ميتوبرولول وأتينولول)، وحاصرات قنوات الكالسيوم (الديلتيازيم وفيراباميل)، كما تتوفر العديد من الأدوية الأخرى.

التحكم في إيقاع ضربات القلب

استعادة إيقاع ضربات القلب الطبيعية والحفاظ عليها هو نهج العلاج الموصى به للأشخاص الذين لا يتحسنون بشكل جيد مع العلاج بالسيطرة على معدل ضربات القلب. هذا العلاج أيضًا يمكن أن تستخدم للأشخاص الذين أصيبوا مؤخرًا بالرجفان الأذيني. لم يتم إثبات الفوائد طويلة الأجل للسيطرة على الإيقاع بشكل قاطع بعد.

يستخدم الأطباء الأدوية أو الإجراءات للسيطرة على إيقاع القلب. المرضى غالبًا ما يبدأون العلاج بالسيطرة على الإيقاع في المستشفى بحيث تكون قلوبهم مراقبة عن كثب.

استعادة الإيقاع الطبيعي أيضًا يصبح أقل احتمالًا إذا اتسع الأذينين أو إذا كان أي حناك أي مرض الكامن في القلب يزداد سوءًا. في هذه الحالات، فرصة أن يتكرر الرجفان الأذيني عالية، حتى لو كنت تأخذ الدواء للمساعدة في تحويل الرجفان الأذيني إلى إيقاع العادي.

الأدوية المستخدمة للسيطرة على إيقاع القلب تشمل الأميودارون، السوتالول، فليكاينيد، بروبافينون، دوفتيليد، إيبوتيليد. في بعض الأحيان يتم استخدام الأدوية القديمة مثل الكينيدين، بروكايناميد، ديسوبيراميد.

سيقوم طبيبك بعناية بتخصيص الجرعة ونوع الأدوية التي يصفها لعلاج الرجفان الأذيني الخاص بك. وذلك لأن الأدوية المستخدمة لعلاج الرجفان الأذيني يمكن أن تسبب نوع مختلف من عدم انتظام ضربات القلب.

هذه الأدوية أيضًا يمكن أن تضر الأشخاص الذين يعانون من الأمراض الكامنة وراء القلب أو الأجهزة الأخرى. هذا صحيح بشكل خاص بالنسبة للمرضى الذين لديهم مشكلة غير عادية في ضربات القلب التي تسمى متلازمة وولف – باركينسون – وايت.

قد يبدأ طبيبك بجرعة صغيرة من الدواء ثم يزيد الجرعة تدريجيًا حتى يتم التحكم في الأعراض. يمكن إعطاء الأدوية المستخدمة لمراقبة الإيقاع بانتظام عن طريق الحقن في عيادة الطبيب أو المستشفى. أو، قد تأخذ الحبوب بشكلٍ روتيني في محاولة للسيطرة على الرجفان الأذيني أو منع تكراره.

إذا كان طبيبك يعرف كيف سوف تتفاعل مع الدواء، قد يوصف لك جرعة محددة لتأخذها حسب الحاجة إذا كانت لديك حلقات من الرجفان الأذيني.

قد يستخدم الأطباء عدة إجراءات لاستعادة إيقاع القلب الطبيعي. على سبيل المثال، قد يستخدم تقويم القلب الكهربائي لعلاج ضربات القلب السريعة أو غير المنتظمة. لهذا الإجراء، سيتم تعريضك لصدمات منخفضة من الطاقة لتحريك إيقاع قلبك العادي. وقد تدعى مؤقتًا للنوم قبل أن تتلقى الصدمات.

تقويم القلب الكهربائي ليست نفس صدمات القلب التي يتم إجراؤها في حالات الطوارئ كما نراها في البرامج التلفزيونية. حيث يتم التخطيط لها مسبقا ويتم ذلك في ظل ظروف يتم التحكم فيها بعناية.

قبل القيام بتنظيم القلب الكهربائي، قد يوصي طبيبك بتخطيط صدى القلب عبر المريء. هذا الاختبار يمكن أن يستبعد وجود جلطات الدم في الأذينين. إذا كانت الجلطات موجودة، قد تحتاج إلى أخذ أدوية تمييع الدم قبل الإجراء. هذه الأدوية يمكن أن تساعد في التخلص من الجلطات.

يمكن استخدام الاستئصال بالقسطرة لاستعادة إيقاع القلب العادي إذا لم تعمل الأدوية أو تقويم القلب الكهربائي. لهذا الإجراء، يتم إدراج سلك من خلال الوريد في الساق أو الذراع المرابطة إلى القلب.

يتم إرسال طاقة موجة الراديو من خلال سلك لتدمير الأنسجة الشاذة التي قد تعطل التدفق الطبيعي للإشارات الكهربائية. وعادة ما يقوم أخصائي الكهربية بهذا الإجراء في المستشفى. قد يوصي طبيبك بتخطيط صدى القلب عبر المريء قبل الاجتثاث بالقسطرة للتحقق من جلطات الدم في الأذينين.

في بعض الأحيان الأطباء يستخدمون استئصال القسطرة لتدمير العقدة الأذينية البطينية. العقدة هذه هي حيث تنتقل إشارات القلب الكهربائية من الأذينين إلى البطينين (غرف القلب السفلية). يتطلب هذا الإجراء من الطبيب أن يزرع جراحيًا جهاز يسمى جهاز تنظيم ضربات القلب، مما يساعد على الحفاظ على إيقاع القلب العادي.

وحتى الأن، البحوث حول فوائد استئصال بالقسطرة كعلاج للرجفان الأذيني لا تزال جارية.

نهج معالجة الأسباب الكامنة والحد من عوامل الخطر

قد يوصي طبيبك بعلاج السبب الأساسي للرجفان الأذيني أو للحد من عوامل الخطر. على سبيل المثال، قد يصف أدوية لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية أو لخفض ضغط الدم المرتفع أو إدارة ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

قد يوصي طبيبك أيضًا بتغيير نمط الحياة، مثل اتباع نظام غذائي صحي، والحد من تناول الملح (للمساعدة في خفض ضغط الدم)، والإقلاع عن التدخين، والحد من التوتر.

كما أن الحد من أو تجنب الكحول والكافيين أو غيرها من المنشطات التي قد تزيد من معدل ضربات قلبك يمكن أن تساعد أيضًا في الحد من مخاطر الرجفان الأذيني.

العيش مع الرجفان الأذيني

الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني (AF)، حتى لو كان الرجفان الأذيني الدائم، يمكن أن يعيشوا حياة طبيعية نشطة.

عليك الحفاظ على جميع المواعيد الطبية الخاصة بك. وإحضار قائمة بجميع الأدوية التي تتناولها لكل طبيب أو زيارة لغرفة الطوارئ. هذا سيساعد طبيبك على أن يعرف بالضبط ما هي الأدوية التي تأخذها.

اتبع تعليمات طبيبك لأخذ الأدوية. يجب الحرص عند تناول الأدوية التي تباع بدون وصفة طبية والمكملات الغذائية، وأدوية الحساسية. بعض هذه المنتجات تحتوي على المنشطات التي يمكن أن تؤدي إلى إيقاع القلب السريع. أيضًا، بعض الأدوية التي تباع بدون وصفة طبية يمكن أن يكون لها تفاعلات ضارة مع أدوية التحكم في إيقاع القلب.

أخبر طبيبك إذا كانت أدويتك تسبب آثارًا جانبية، أو إذا كانت أعراضك تزداد سوءًا، أو إذا كان لديك أعراض جديدة.

إذا كنت تتناول أدوية تمييع الدم، فستحتاج إلى مراقبة دقيقة. على سبيل المثال، قد تحتاج إلى اختبارات الدم الروتينية للتحقق من كيفية عمل الأدوية. أيضًا، تحدث مع طبيبك عن النظام الغذائي الخاص بك. بعض الأطعمة، مثل الخضروات الورقية الخضراء قد تتداخل مع الوارفارين وهو دواء يستخدم لتمييع الدم.

اسأل طبيبك عن النشاط البدني ومراقبة الوزن وشرب الكحول. وتعرف على الخطوات التي يمكنك اتخاذها لإدارة حالتك.

المصدر

المعهد الوطني للقلب والرئة والدم، المعاهد الوطنية للصحة، وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة الأمريكية.

قد يعجبك ايضا