كل ما عليك معرفته عن الاستجماتيزم وكيفية علاجه

الاستجماتيزم هو أحد الأنواع الثلاثة الأكثر شيوعًا لخطأ الانكسار ومن المرجح أنك سمعت عن الاثنين الآخرين: قصر النظر ومد البصر أو طول النظر، في حالة الاستجماتيزم تكون الرؤية عند المصاب ضبابية أو مشوهة ويمكن تصحيحها بواسطة النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة أو اللجوء إلى الجراحة.

ما هي أسباب الاستجماتيزم؟

الاستجماتيزم أو اللابؤرية هي حالة ناتجة عن عيوب دقيقة في طريقة حني العين للأشعة الضوئية التي تمر إلى شبكية العين )المنطقة الحساسة للضوء( في الجزء الخلفي من مقلة العين ليقوم العصب البصري بعدها بنقل النبضات العصبية من شبكية العين إلى الدماغ الذي بدوره يترجمها إلى رؤية.

عندما تكون الرؤية سليمة فإن القرنية والعدسة تقومان بتوجيه الضوء لكي يتركز على شبكية العين. للأسف، يمكن أن تمنع عيوب تقوس القرنية أو العدسة الضوء من التركز بشكل صحيح على شبكية العين فيتصور الدماغ هذه الأخطاء العينية على أنها صور غير واضحة أو مشوهة. قد تساهم العيوب في الهياكل الأخرى داخل العين أيضًا في الإصابة بالاستجماتيزم.

ما هي أعراض الاستجماتيزم؟

العرض الرئيسي للاستجماتيزم هو رؤية ضبابية أو مشوهة على أكثر من مسافة، على سبيل المثال قد تجد صعوبة في رؤية التلفزيون وشاشة الكمبيوتر وقد يلاحظ بعض الأشخاص أيضًا أن الأشياء تبدو متموجة إما في الرؤية المحيطية أو عند النظر مباشرة إلى شيء ما. ومع ذلك لا يكون الاستجماتيزم دائمًا شديدًا بما يكفي للتأثير بشكل ملحوظ على الرؤية كذلك بعض الأطفال الصغار المصابين بالاستجماتيزم يعانون دائمًا من ضبابية الرؤية وبالتالي لا يدركون أن رؤيتهم تختلف عن رؤية أي شخص آخر.

بعض الأعراض الأخرى للاستجماتيزم تشمل:

  • التحديق.
  • الصداع.
  • إجهاد العين.
  • وضعف الرؤية الليلية.

إذا لاحظت هذه المشكلات لديك أو لدى طفلك فيجب عليك تحديد موعد لفحص العين لمعرفة ما إذا كانت الاستجماتيزم هي المشكلة. حتى إذا لم تكن بحاجة إلى العدسات الطبية (لاجتياز اختبار الرؤية الخاص بك للحصول على رخصة قيادة على سبيل المثال) فإن ارتدائها يمكن أن يقلل بشكل كبير من الصداع وإجهاد العين.

الاستجماتيزم عند الأطفال

غالبًا ما يولد الأطفال وهم يعانون من اللابؤرية، على الرغم من أنها تختفي بشكل عام خلال السنة الأولى، ولكن بعض الأطفال تظهر عليهم علامات اللابؤرية عند بلوغهم سن 5 إلى 9 سنوات. ومع ذلك فإن بعض الأطفال لا يتغلبون على الاستجماتيزم لديهم ويمكن أن يؤثر الاستجماتيزم غير المصحح سلبًا على التعلم والنمو.

وبالتالي من المهم جدولة فحوصات العين المنتظمة للأطفال من أجل الكشف عن الاستجماتيزم أو أخطاء الانكسار الأخرى (طول النظر وقصر النظر) غير المصححة.

كيف يمكن علاج الاستجماتيزم؟

يمكن للنظارات والعدسات اللاصقة بالإضافة إلى بعض جراحات العيون مثل الليزك تصحيح الاستجماتيزم.

1.النظارات الطبية:

العدسات الوصفية تصحح الأخطاء الانكسارية في القرنية وعدسة العين. يجب أن يكون الاستجماتيزم المنتظم قابلاً للتصحيح إلى نسبة 20/20، وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب العيون، على الرغم من أن اللابؤرية قد تكون شديدة جدًا بحيث لا تجعل الرؤية طبيعية. غالبًا لا يمكن تصحيح الاستجماتيزم غير المنتظم بنسبة 20/20.

2.العدسات اللاصقة:

يلجأ العديد من الأشخاص إلى استخدام العدسات اللاصقة لتصحيح الاستجماتيزم لديهم، وتقسم العدسات اللاصقة إلى ثلاثة أنواع أساسية:

  • عدسات توريك: تحتوي هذه العدسات اللاصقة اللينة على مستويات مختلفة من الانكسار تتماشى مع خطوط الطول الفردية للعين مما يتيح تصحيح الرؤية بدقة. نظرًا لتصميماتها المعقدة غالبًا ما تكون هذه العدسات أكثر تكلفة من الأنواع الأخرى.
  • العدسات النفاذة للغاز: هذه العدسات الصلبة لها شكل موحد يستبدل بشكل أساسي تأثير انكسار القرنية. غالبًا ما توفر هذه العدسات رؤية أكثر وضوحًا من نظيراتها الأكثر ليونة، قد تكون العدسات المنفذة للغاز في البداية أقل راحة من العدسات الأخرى ولكنها توفر تصحيحًا رائعًا للرؤية وراحة مع مرور الوقت.
  • العدسات الهجينة: هذه العدسات صلبة في الوسط للحصول على وضوح أعلى في الرؤية ولكنها ناعمة عند الحواف لمزيد من الراحة، غالبًا ما توفر هذه العدسات أفضل تصحيح للاستجماتيزم عن طريق العدسات اللاصقة، تتطلب العدسات الهجينة وكذلك النفاذة للغاز مزيدًا من الوقت والخبرة للحصول على تركيب دقيق لذا ضع ذلك في الاعتبار قبل الشراء.

3.الجراحة:

يمكن لعمليات إعادة تشكيل القرنية وإزالة إعتام عدسة العين تصحيح الاستجماتيزم. إذا أردنا تحديد ما إذا كانت الجراحة خيارًا جيدًا يجب مراعاة عدة عوامل أهمها: نوع ومدى اللابؤرية، سماكة القرنية، العمر بالإضافة إلى أمراض العين الأخرى في حال وجودها. تشمل العمليات الجراحية بالليزر التي يمكنها تصحيح الاستجماتيزم عن طريق تغيير شكل القرنية:

  • الليزك LASIK: في هذه العملية يتم عمل سديلة صغيرة في الطبقات العليا من القرنية (الظهارة) ثم يتم ثنيها للخلف للسماح لليزر بإعادة تشكيل الأنسجة تحتها.
  • LASEK: على عكس إنشاء سديلة يتم فك الظهارة بمحلول خاص ونقلها إلى الجانب لتوفير الوصول إلى أنسجة القرنية.
  • Epi-LASIK: يشبه هذا الإجراء LASEK بشكل كبير، ولكن يتم فيه إرخاء الظهارة وتحويلها باستخدام أداة جراحية غير حادة.
  • PRK: في هذه العملية تتم إزالة الظهارة تمامًا للوصول إلى أنسجة القرنية قبل النمو سريعًا مرة أخرى.
  • SMILE: أما في هذه العملية فيتم إزالة قطعة من الأنسجة المقطوعة بدقة من القرنية من خلال شق مجهري مما يترك النسيج الظهاري سليمًا.

وتشمل الخيارات المتاحة لغير المؤهلين لجراحة الليزر ما يلي:

  • جراحة الساد باستبدال العدسة الحيدية: يتم استبدال العدسة الطبيعية بالعدسة الحيدية لتصحيح اللابؤرية أثناء جراحة الساد.
  • تبادل العدسات الانكسارية: أيضًا أثناء جراحة الساد، ولكن كتصحيح للخطأ الانكساري بدلاً من إعتام عدسة العين.
  • غرسات العدسة: تضع العدسات اللاصقة بشكل دائم داخل العين فوق أو خلف القزحية بينما تبقى العدسة الطبيعية في مكانها.

نظرًا لطبيعتها الأكثر توغلاً بشكل ملحوظ لا يوصى بزراعة العدسات أو تبادل العدسات للأشخاص الذين يمكنهم تحقيق رؤية واضحة باستخدام النظارات أو العدسات اللاصقة أو الأشخاص المؤهلين لإجراء جراحة الليزر.

الليزك للاستجماتيزم

تحدث اللابؤرية عندما يتشوه الجزء الأمامي من العين (القرنية)، مما يتسبب في تركيز الضوء بشكل غير صحيح داخل العين، الهدف من الليزك هو تغيير شكل القرنية بحيث يركز الضوء كما ينبغي على الجزء الخلفي من العين (الشبكية). أثناء جراحة العين بتقنية الليزك يتم إنشاء سديلة صغيرة للسماح للجراح بالوصول إلى القرنية، يمكن إنشاء السديلة بشفرة صغيرة أو باستخدام الليزر وذلك حسب الإجراء.

بمجرد رفع السديلة يركز الجراح ليزرًا فائق الدقة على القرنية ويعيد تشكيلها ببطء بناءً على قياسات العين السابقة ويتم تصميم الليزر ليغلق تلقائيًا إذا حرك الشخص عينه، بمجرد اكتمال الجراحة والتعافي ومنها عادة ما يشكر المرضى من رؤية واضحة أو محسنة بشكل كبير.

الآثار الجانبية لليزك في حالات اللابؤرية

هناك بعض الآثار الجانبية الشائعة لليزك والتي يختفي معظمها في غضون بضعة أسابيع إلى بضعة أشهر، يمكن أن تشمل هذه الآثار:

  • جفاف العينين.
  • الحساسية تجاه الضوء والوهج.
  • هالات بصرية.
  • مشاكل في الرؤية الليلية.
  • استمرار الحاجة للنظارات أو العدسات اللاصقة أو علاج إضافي.

بينما يعتبر الليزك إجراءً آمنًا بشكل عام، يمكن أن تحدث مضاعفات نادرة والتي قد تشمل:

  • مشاكل في شفاء سديلة القرنية.
  • عودة الرؤية إلى حالتها الأصلية.

جراحة PRK لعلاج الاستجماتيزم

قد يكون الأشخاص غير المؤهلين لعملية الليزك مؤهلين لإجراء جراحة PRK. يزيل الليزك الأنسجة من الطبقة الداخلية للقرنية بينما يزيل PRK الأنسجة من الطبقتين الداخلية والخارجية، يستغرق التعافي من PRK وقتًا أطول ويتضمن احتياطات أكثر من الليزك، لكن PRK يعتبر أسهل وأسرع وكذلك أرخص من الليزك. مثل الليزك فإن PRK معترف به على نطاق واسع كإجراء آمن، ولكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى آثار جانبية أو مضاعفات نادرة والتي تشبه بشكل عام تلك الناتجة عن الليزك.

أفضل طريقة لمعرفة ما إذا كنت مؤهلاً لجراحة اللابؤرية هي تحديد موعد مع الطبيب المختص حيث يمكنه مساعدتك في تحديد نوع الاستجماتيزم لديك وتحديد نوع الجراحة المناسبة لك.

أسئلة وأجوبة عن الاستجماتيزم

ما مدى شيوع الاستجماتيزم؟

وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب العيون، يعاني حوالي ثلث سكان الولايات المتحدة، أو شخص واحد من كل ثلاثة أشخاص من الاستجماتيزم.

ماذا يعني الاستجماتيزم المختلط؟

في الاستجماتيزم المختلط تختلف خطوط الطول الرئيسية للقرنية اختلافًا كبيرًا في الانحناء، مما يتسبب في قصر نظر أحد خطوط الزوال بينما يكون الآخر بعيد النظر. الاستجماتيزم المختلط غير شائع نسبيًا، ففي حالات الاستجماتيزم تكون خطوط الطول الرئيسية قصيرة النظر أو كلاهما بعيد النظر ولكن بدرجات مختلفة.

ما هو الاستجماتيزم غير المنتظم؟

الاستجماتيزم غير المنتظم هو شكل نادر نسبيًا من اللابؤرية وفيه لا تكون خطوط الطول الرئيسية للقرنية بعيدة 90 درجة عن بعضها البعض. في بعض الحالات يحدث الاستجماتيزم غير المنتظم بسبب القرنية المخروطية أو تندب القرنية نتيجة إصابة العين. يجعل الشكل غير المعتاد للاستجماتيزم غير المنتظم تصحيحه باستخدام عدسات النظارات أو العدسات اللاصقة اللينة المصممة للاستجماتيزم أمرا صعبا، ومع ذلك وفي كثير من الحالات يمكن تصحيح الاستجماتيزم غير المنتظم باستخدام العدسات اللاصقة الصلبة المنفذة لل

هل الاستجماتيزم وراثي؟

وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب العيون فإن السبب الدقيق للاستجماتيزم غير معروف ولكنه أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي لهذه الحالة، هناك أيضًا بعض الأدلة على أن التدخين أثناء الحمل يمكن أن يزيد من فرص إصابة الطفل بالاستجماتيزم.

في أي عمر يحدث الاستجماتيزم عادة؟

في معظم الحالات يولد الطفل وهو مصاب بالاستجماتيزم ولكن قد لا يتم تشخيصها حتى وقت لاحق، كذلك يمكن أن تتطور الاستجماتيزم في أي عمر نتيجة إصابة أخرى في العين أو بعد الجراحة أو بسبب تغييرات أخرى في شكل القرنية.

هل يمكن أن أصاب بالاستجماتيزم إذا لم أولد بها؟

نعم، من الممكن أن تصاب بالاستجماتيزم إذا لم تكن قد ولدت بها على الرغم من أنها أقل احتمالا بكثير. عندما تنمو العينين وتنضج يمكن أن يتغير شكلها قليلاً، يولد معظم المصابين بالاستجماتيزم بعيون تشبه البيضة (من المنظر الأمامي) أكثر من كونها دائرية ومن الممكن أن تصبح عيونهم أقل بيضاوية بمرور الوقت. أما بالنسبة للأشخاص الذين ولدوا بعيون مستديرة “طبيعية الشكل”، خاصةً لأولئك الذين لديهم درجات أعلى من قصر النظر، فمن الممكن أن يصبح الشكل أقل استدارةً وأكثر بيضوية بمرور الوقت مما قد يؤدي إلى حدوث اللابؤرية. يمكن أن تتطور اللابؤرية أيضًا نتيجة الإصابة بأمراض العيون الأخرى أو نتيجة الخضوع لجراحة ما في العين.

لماذا لا تزال رؤيتي ضبابية حتى بعد ارتداء العدسات اللاصقة؟

السببان الأكثر احتمالا هما أن العدسات اللاصقة جديدة وأن عينيك ما زالتا تتكيفان معها أو أنها قديمة وأن وصفتك الطبية قد تغيرت.

إذا مر أكثر من ثلاثة أو أربعة أيام منذ حصولك على العدسات اللاصقة ولا زلت تعاني من الرؤية الضبابية يجب عليك العودة إلى طبيب العيون الخاص بك للتأكد من دقة الوصفة الطبية وأن العدسات مناسبة بشكل صحيح. وبالمثل إذا مر أكثر من عام على آخر فحص للعين فيجب عليك مراجعة طبيب العيون لإجراء فحص شامل وتحديث الوصفة الطبية الخاصة بك. تعتبر العدسات اللاصقة للاستجماتيزم أكثر صعوبة من العدسات العادية. قد تكون فكرة جيدة أن تجد طبيب عيون يكون تركيزه الأساسي على العدسات المتخصصة لضمان حصولك على أفضل نوع من العدسات ومناسب لعينيك.

أيهما الأفضل للاستجماتيزم النظارات أم العدسات اللاصقة؟

تعتبر العدسات اللاصقة والنظارات من الطرق الآمنة والفعالة لتصحيح الاستجماتيزم، يمكن أيضًا أن تكون عمليات الليزك و PRK وغيرها من العمليات الجراحية خيارات جيدة. قد يؤدي ارتداء العدسات اللاصقة غير الملائمة أو اختيار نوع خاطئ منها أو حتى ارتداء العدسات اللاصقة لفترة طويلة إلى تفاقم حالة اللابؤرية لدى بعض الأشخاص، إذا كنت تعلم أنك مصاب باللابؤرية فتحدث إلى طبيب العيون الخاص بك للتأكد من أن لديك العدسات المناسبة.

هل يمكن أن تسبب اللابؤرية كسل العين؟

نعم، يمكن أن يسبب الاستجماتيزم غير المصحح كسل العين. إذا كانت إحدى العينين تعاني من اللابؤرية أو قصر النظر أو مد البصر يمكن للدماغ أن يبدأ في تجاهل المعلومات المرئية من تلك العين واستخدام المعلومات من العين التي تؤمن الرؤية الأفضل.

يسمى هذا النوع من كسل العين الحول الانكساري. في كثير من الحالات يمكن علاجها عن طريق ارتداء نظارات تصحح الاستجماتيزم باستمرار إلى جانب علاجات الرؤية التي يصفها طبيب العيون.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.