أسباب الاستسقاء ومضاعفاته الخطرة وكيفية علاجه ونصائح مهمة

إن الاستسقاء أو الوذمة (Edema) هو تورم عضو ما نتيجة تجمع زائد للسوائل بشكل غير طبيعي خلال بطانة البطن أو أحد تجاويف البطن نتيجة خلل ما، وبإمكاننا معرفة كمية السوائل المتجمعة بدراسة التوازن بين الزيادة في إفراز الجسم للسوائل إلى النسيج المصاب بالاستسقاء وبين كمية سوائل الجسم الطبيعية وذلك لوجود خلل في أنظمة التخلص من هذه السوائل الزائدة التي تسبب الاستسقاء، وهذا ما نستنتجه من تطبيق معادلة (ستارلينغ) التي هي: Q = PS(Pc-Pi)-Ps(Bc-Bi).

حيث Q هو تدفق السائل وP هو نفاذية الغشاء وS هو سطح التبادل وPc هو الضغط الشعيري وBc هو الضغط الشعري وBi هو الضغط الغرامي، فعندما يكون التدفق إيجابيًا باتجاه النسج من الشعيرات الدموية حدثت هناك الوذمة أي الاستسقاء. أو العدوى بدودة (الفيلاريا) التي تؤدي لمرض الفيل الذي هو تورم شديد في الأطراف السفلية أي الاستسقاء.

الاستسقاء الدماغي عند الأطفال

أسباب الإصابة بالاستسقاء 

إن أسباب هذا المرض متنوعة وعديدة حيث أن التهاب الأنسجة يؤدي لزيادة النفوذية للغشاء الخلوي مما يسمح للصوديوم بالدخول إلى الخلايا فتزداد المياه في هذه الخلايا مما يسبب تورم المكان:

  • بسبب مرض تشمع الكبد من إدمان تناول المشروبات الكحولية أو بسبب الفيروسات.
  • إصابة الكلية بسبب خلل يصيب المرشحات الدقيقة في الكلية.
  • فشل القلب أو قصور قلبي وهذا يؤدي إلى مرض الاستسقاء بنسبة 3%.
  • الأورام السرطانية كسرطان المعدة ما نسبته 10%.
  • التهاب في غدة البنكرياس.
  • استعداد وراثي للإصابة بهذا المرض.
  • التهاب غشاء التامور.
  • الغسيل الكلوي يؤدي أحيانا للاستسقاء وقصور الغدة الدرقية والدورة الدموية.
  • مرض كواشيوراكور الذي يصيب الأطفال لسوء التغذية.

أنواع الاستسقاء المختلفة

إن مرض الاستسقاء له نوعين وذلك حسب سبب حدوثه

النوع الأول: استسقاء داخل الخلايا (Edema)

إن هذا النوع سببه خلل في عمل مضخات الشوارد في غشاء البلازما للخلية مما يجعل تراكم معدن الصوديوم Na في الخلايا عالي التركيز مما يسبب تجمعًا للماء داخل هذه الخلايا وهذا النوع من الاستسقاء يحصل في الأنسجة المصابة بالالتهابات.

النوع الثاني: استسقاء خارج الخلايا

وتحدث الإصابة بهذا المرض نتيجة رشح غير طبيعي للسوائل من بلازما الخلية إلى الفراغ الخلالي، أو بسبب فشل وعدم قدرة الأوعية الليمفاوية على إعادة السائل الراشح إلى الدم وهذا يحدث في حالة الإصابة ببعض أنواع السرطان كسرطان المعدة الغدّي، أو بسبب الإصابة بعدوى دودة (الفيلاريا) التي تسبب ما يعرف بمرض الفيل الذي يميزه انتفاخ وتورم شديد في الأطراف السفلية.

تصنيف الاستسقاء

يتم تصنيف الاستسقاء لسهولة الدراسة والتشخيص والعلاج إلى صنفين اثنين هما الاستسقاء العام والثاني استسقاء يصيب عضوًا معينًا من أعضاء الجسم: أما الاستسقاء العام فيتم تشخيصه بتحليل الدم والأشعة المقطعية، وله ثلاثة درجات:

  • استسقاء الدرجة الأولى هو استسقاء بسيط الشدة.
  • استسقاء الدرجة الثانية متوسط الشدة ويشخص بملاحظة الانتفاخات المتنقلة وانتفاخ منطقة الخاصرة تحديدًا.
  • أما استسقاء الدرجة الثالثة فيكون للحالات الشديدة الظاهرة للعين مباشرة ويتم التأكد من الإصابة بواسطة اختبار التدفق الموجب للسوائل بواسطة معادة ستارلينغ السابق ذكرها واختبار ارتجاع السوائل.

إن كمية السائل المتجمعة قد تصل إلى 35 ليتر بسبب ارتفاع الضغط الوريدي الكبدي الذي ينتج عنه تشمع الكبد، وتسبب وفرة السوائل تلك المزيد من الالتهابات، ويحدث أيضًا ارتفاع للبروتينات وانخفاض في متوي السكر في الدم وزيادة في أعداد الكريات البيضاء ويصاب المريض بالتهاب الصفاق بسبب قلة العناصر المضادة للجراثيم.

والاستسقاء الذي يصيب عضو ما من أعضاء الجسم فيكون نتيجة لالتهاب أوتار العضلات أو التهاب غدة البنكرياس وتكون آلية الإصابة خاصة في كل عضو مستهدف على حدا.

استسقاء العين

استسقاء العين

1 – استسقاء قرنية العين

يكون مترافقًا للمياه الزرقاء أو الزرق (الجلوكوما) أو التهاب القرنية بعد العمل الجراحي، أو التهاب الملتحمة ومن أعراضه رؤية المريض لهالات ملونة حول الألوان الفاتحة.

2 – استسقاء ما حول العين

يحدث انتفاخ حول العينين نتيجة التغير في توزع السوائل تبعًا لوضعية الجسم خلال النوم.

الاستسقاء الدماغي عند الأطفال

نسبة الإصابة بهذا المرض عند الأطفال بازدياد شديد إن لذا سأتوسع بالحديث عنه قليلًا لأهمية الموضوع للجميع، إن الاستسقاء الدماغي الذي يصيب الأطفال حديثي الولادة هو من أخطر الأمراض التي يمكن أن تصيب الدماغ وهو عبارة عن ازدياد في السائل الدماغ الشوكي الذي يحيط بالمخ، الذي وظيفة هذا السائل بالأساس تغذية الدماغ وحمايته،

وقد ينحبس السائل داخل تجاويف الدماغ مما يؤدي إلى كبر تلك التجاويف مما ينتج عنه الإصابة بالشلل، ومن الممكن أن تكون جمجمة الوليد مغلقة فيزداد الضغط في الدماغ فتحدث التشنجات والغيبوبة أو الوفاة لا سمح الله. إن نسبة حدوث هذا الاختلاط عند الأطفال تتراوح ما بين 1% –  1,5%وهي نسبة عالية جدًا وتحدث بسبب الولادات المتعسرة ومن مؤشرات المرض الملفتة هي كبر قياس محيط الرأس الزائد. ويتم اكتشاف المرض على عدة مراحل، وتكون المرحلة الأولى بالقياس المباشر لمحيط جمجمة الطفل حيث إن محيط الجمجمة الطبيعي عند الولادة هو 35cm والمرجلة الثانية الفحص بالأشعة المقطعية، التي تحدد لنا إذا كان هناك زيادة في حجم تجاويف المخ أم لا، والمرحلة الثالثة الفحص بواسطة الرنين المغناطيسي الذي يحدد لنا أي العمليات التي يجب أن تجرى لإزالة المرض، وكلما كان اكتشاف المرض مبكرًا كانت فرص الشفاء منه أكبر.

استسقاء البطن

استسقاء البطن

هو عبارة هو زيادة غير طبيعية لتجمع السوائل في البطن وانتفاخه بشكل شديد ومن أعراضه فقدان الشهية بسبب الضغط على المعدة الناتج عن تجمع السوائل في تجويف البطن وصعوبة التنفس وبسبب الضغط على الرئتين من تأثير الانتفاخ البطني وأسباب استسقاء البطن هي:

  • إن الإحصائيات تشير إلى إن نسبة 75% من حالات الاستسقاء تحدث من جرّاء تليف الكبد الذي يؤدي إلى احتقان الدم ضمن الأحشاء الأمر الذي يحبس كميات كبيرة من الصوديوم Na والماء في تجويف البطن، حيث يحدث تليف الكبد من الإدمان على تناول المشروبات الروحية.
  • هبوط القلب الذي لا يستطيع ضخ الكميات اللازمة للجسم من الدم للقيام بوظائفه المعتادة يؤدي لتراكم السوائل في البطن واجتباسها في الرئتين والكبد والأمعاء مما يسبب الانتفاخ الشديد.
  • سرطان المعدة الغدّي إن أعراض هذا السرطان تشبه أعراض القرحة الهضمية من آلام بطنية وحس بالامتلاء وفقدان للوزن والاستسقاء البطني. وزيادة الوزن.

الاستسقاء الذي يصيب الجهاز اللمفاوي في الجسم

يحدث الاستسقاء اللمفاوي بسبب عدم قدرة هذا الجهاز على إعادة السوائل المرتشحة إلى الدم بسبب انسداد ما، يكون ناتجًا عادة عن أحد الأورام أو تضخم في العقد اللمفاوية أو القضاء عليها بسبب العلاج بالأشعة لأحد الأمراض السرطانية، أو بسبب تناول بعض الأدوية مثل الأندومايسين والإبوبروفين. ويحدث بسبب قلة حركة العضلات.

الاستسقاء الجلدي

يصيب جلد الإنسان وهو على نوعين النوع الأول وهو استسقاء عادي وشائع يحدث نتيجة الإحتكاك بالنباتات السامة كالقراص مثلًا أما النوع الثاني فيعرف باستسقاء الوذمة الجلدية.

المخاطية وسببه الزيادة الغير طبيعية في كمية المواد المترسبة في النسيج الضام، وبالتالي تزداد قدرة تلك النسج على الاحتفاظ بالسوائل مما يؤدي إلى التورم والانتفاخ، ويظهر هذا النوع من الاستسقاء في أماكن ارتكاز مناطق من الجسم على مناطق أخرى كما يحدث لكبار السن عند الجلوس الطويل في الطائرة مثلًا أثناء السفر، حيث يظهر في أسفل الظهر.

عوامل تساعد في التقليل من تجمع السوائل

توجد عوامل ثلاث تساعد في التقليل من تجمع السوائل في الجسم هي:

  1. زيادة التدفق اللمفاوي.
  2. تخفيض البروتينات في السائل الاستسقائي بين الخلايا مما يخفض الضغط الشعري.
  3. تدني استجابة الخلايا إذا كان ضغط السائل سالبًا.

علاج الاستسقاء

إن علاج مرض الاستسقاء يكون بعلاج الأسباب التي ينتج عنها، وبالتالي التقليل من المضاعفات الخطيرة لهذا المرض وأعراضه، وهدف العلاج هو خسارة 1 مل من الماء يوميًا للمصابين بالاستسقاء متوسط الشدة وخسارة 0.5 مل من الماء للمصابين بالاستسقاء الشديد ويتم ذلك معتمدين على نطام غذائي خالي من الملح وتخفيف شرب الماء عندما يقل معدن الصوديوم Na عن 130 مل، وفي الحالات التي يفشل فيها هذا العلاج يجب زراعة الكبد وهي عملية نادرة ومكلفة جدًا، والعلاج أحيانًا يكون من خلال وضع المريض في وضعية معينة كالاستلقاء ورفع الأرجل إذا كان الاستسقاء في الأطراف السفلية من الجسم، أو بالضغط الهوائي المتقطع لإرغام السوائل على الرجوع من المنطقة المصابة.

علاج الاستسقاء بالأعشاب

نبات الكمثرى حيث نأخذ مقدار كيلو ونصف من الثمار ونبرشها بعد تقشيرها ونتناولها طول اليوم وعلى دفعات، كما يجب على المريض عدم تناول الماء في ذلك اليوم الذي يتناول فيه الكمثرى ويكرر ذلك ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل.

بذور البقدونس بحيث نأخذ مقدار ملعقة كبيرة من بذور البقدونس المطحون ونضعها في كوب من الماء المغلي وندعها لفترة خمسة عشر دقيقة ثم نقوم بتصفية المغلي ونتناول الكوب مرتين في اليوم الواحد.

قشور الفاصولياء الخضراء حيث يلزمنا مقدار أربعة ملاعق من قشور الفاصولياء الطازجة وذلك بعد تفريغها من البذور وننقعها بمقدار ليتر ونصف من الماء ويترك نهار كامل ثم نقوم بغليه حتى يتبخر ما مقداره النصف ونصفيه بعد ذلك ونتناول منه مقدار فنجات قهوة ثلاث مرات يوميًا.

نصائح يجب على مريض الاستسقاء اتباعها

  • عدم تناول اللحوم الحمراء.
  • عدم تناول الشيكولا والشاي والقهوة.
  • عدم تناول الملح والمخللات والإقلاع من التدخين.
  • تناول كميات وفيرة من الفواكه الطازجة مثل التفاح والعنب والأناناس.
  • ممارسة الرياضة ورياضة المشي بشكل خاص لما لها من فائدة عظمى.

وهكذا نكون قد انتهينا من مقالتنا التي تعرضنا فيه لمرض الاستسقاء تعريفًا وأسبابًا وأعراضًا وعلاجًا بالأدوية الكيميائية وبالطب البديل (العلاج بالأعشاب والنباتات الطبية) ثم قدمنا بغض النصائح التي يفيد اتباعها مريض الاستسقاء. ونرجو أن يكون مقالنا هذا قد حقق الفائدة المرجوة منه وذلك بإغناء الثقافة الطبية اللازمة للجميع. والله الموفق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.