مقالات مختارة

صحة

علاج التهاب المفاصل بالأعشاب

تعد المفاصل الموجودة في جسم الإنسان أحد الركائز الأساسية التي يعتمد عليها الإنسان في حركته اليومية، والتي إذا ما تضررت أو أصيبت بأذى؛ فإنها تتسبب له بمشاكل كبيرة قد تصل إلى حد الإعاقة لدى كبار السن. وهذا الضرر الذي يصيب المفاصل يطلق عليه مرض التهاب المفاصل. فما هي أهم أسباب الإصابة بهذا المرض؟ وما أعراضه؟ وكيف يمكن معالجته؟ كل هذه الأسئلة سوف نتعرف على إجاباتها في المقال التالي.

علاج التهاب المفاصل بالأعشاب

تعريف مرض التهاب المفاصل

هو التهاب مزمن يصيب أحد مفاصل الجسم أو عددًا منها، ويؤدي إلى بطء حركتها وتشوهها أو فقدان القدرة على استخدامها، مصحوبًا بألم شديد وانتفاخ واحمرار وتصلب المفصل. وغالبًا ما يصيب هذا المرض الأشخاص المتقدمين في العمر وخاصة الناس بشكل أكبر من الرجال.

وأنواع التهاب المفاصل كثيرة حيث يوجد أكثر من 100 نوع من التهاب المفاصل، وأبرزها التهاب المفاصل العظمي والتهاب المفاصل الروماتويدي والنقرس والتهاب المفاصل الروماتزمي. كما يمكن أن يكون التهاب المفاصل أحد أعراض أمراض أخرى مثل مرض الذئبة ومرض الصداف.

أسباب مرض التهاب المفاصل:

  • الوراثة: حيث إن إصابة أحد أفراد الأسرة سابقًا بهذا المرض يشكل عاملًا مشجعًا على الإصابة به دون أن ينتقل هذا المرض عن طريق الجينات.
  • الشيخوخة والتقدم في العمر يؤدي إلى هشاشة العظام وضعفها مما يسبب بالإصابة بمرض التهاب المفاصل.
  • بعض أنواع أمراض التهاب المفاصل يتأثر بالجنس مثل مرض النقرس الذي غالبًا ما يصيب الرجال، ومرض التهاب المفاصل الروماتويدي الذي يكون أكثر المصابين به من النساء.
  • الزيادة الكبيرة في الوزن يسبب الضغط الشديد على المفاصل مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض التهاب المفاصل.

أعراض مرض التهاب المفاصل:

  • انتفاخ المفاصل وتورمها.
  • ألم شديد في المفاصل.
  • تصلب وتيبس واحمرار المفاصل.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • وهن وإرهاق عام في الجسم.
  • غثيان.
  • في حالة التهاب المفاصل الشديدة بسبب الوزن الزائد يؤثر ذلك في قدرة المريض على المشي والوقوف والجلوس.
  • صعوبة في التنفس.
  • خسارة في الوزن.

تشخيص مرض التهاب المفاصل:

  • يتم تشخيص مرض التهاب المفاصل من خلال إجراء التحاليل الطبية التي توضح نسبة السوائل (الدم – الماء – سائل المفصل) في الجسم.
  • تصوير المفاصل بالأشعة السينية أو من خلال التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • القيام بعملية تنظير المفصل من خلال إدخال أنبوبة زجاجية في فتحة في المفصل وهذه الأنبوبة ترسل صورًا لداخل المفصل يتم مشاهدتها عبر جهاز فيديو.

علاج مرض التهاب المفاصل:

العلاج بالأدوية:

يجب استشارة الطبيب المختص لتحديد نوع العلاج المناسب فقد يتم العلاج عن طريق تناول الأدوية، مثل الأدوية المضادة للالتهاب الستيرويدية مثل الأسبرين، وأدوية مضادة للرثية، أو تناول أدوية كورتيكوستيرويدات أو ميثوتركسيت، أو دواء غلوكوزامين أو من خلال الوخز واستخدام الكهرباء في تنبيه الأعصاب في الجلد. كما يمكن تخفيف الألم من خلال تناول الأدوية المسكنة للألم التي هدفها تخفيف الشعور بالألم وليس العلاج مثل دواء باراسيتامول.

العلاج الصحي:

ويكون العلاج الصحي من مرض التهاب المفاصل من خلال:

  • تجبير المفاصل المتضررة من خلال تثبيت هذه المفاصل لمدة يحددها الطبيب المختص.
  • ممارسة التمارين الرياضية باستمرار وانتظام من شأنها أن تقي من الإصابة بمرض التهاب المفاصل، كما أنها تساعد على تقوية العظام والعضلات في الجسم وتحافظ على مرونة المفاصل، والعناية باختيار نوع التمارين الرياضية بحيث لا تكون من التمارين التي تحتاج جهدًا وتشكل ضغطًا على المفاصل مثل تمارين رفع الأثقال.
  • المحافظة على الوزن المناسب والتخلص من الوزن الزائد الذي يشكل ضغطًا على العظام والمفاصل مما يؤدي إلى تضررها.
  • من الممكن أيضًا التخفيف من ألم التهاب المفاصل بوضع قطعة من الثلج في كيس على المفاصل موضع الألم، ثم وضع قطعة قماش فوقها وتركها لمدة 10 دقائق، ثم تركها فترة من الزمن ووضع ماء دافئ بكيس على نفس الموضع وتركه نفس مدة الماء البارد.
  • في حال كانت الحالة شديدة ولم يتم الشفاء منها بالعلاجات السابقة من الممكن عندها اللجوء إلى العمل الجراحي، مثل عمليات دمج المفاصل، أو تبديل المفاصل، أو استئصال الغشاء الزليلي.

العلاج بالأعشاب:

يمكن محاولة علاج مرض التهاب المفاصل في البيت عن طريق استخدام الأعشاب مثل:

  • يمكن وضع عشبة الكركم على موضع الألم في المفاصل أو تناوله على شكل كبسولات مما يساعد على تخفيف الألم بسبب ما تحتويه هذه العشبة من مواد تخفف من التهاب المفاصل وتمنع تقدم هذا المرض.
  • يمكن استخدام الزنجبيل (مثل تناوله كحبات يوميًا مع الطعام، أو دهن زيت الزنجبيل على موضع الألم)، كمضاد للالتهاب أفضل من الأدوية الستيرويدية، ولتخفيف الألم الناجم عن الالتهاب.
  • من الممكن تناول بودرة عشبة الأرقطيون مرتين يوميًا لعلاج مرض التهاب المفاصل.
  • يُنصح بوضع أوراق نبات القراص على موضع الألم في المفاصل حيث يتمتع هذا النبات بدوره كمضاد للالتهابات، كما أنه يخفف من الشعور بالألم الناتج عن التهاب المفاصل.
  • من الممكن تناول كمية محددة من عشبة الصفصاف التي تتميز بقدرتها على علاج التهاب المفاصل وتخفيف ألمه.
  • من الممكن تناول أعشاب جذر عرق السوس بأشكاله المختلفة (كأقراص أو مسحوق أو مجفف) مما يساعد على وقف تطور مرض التهاب المفاصل.
  • يمكن تناول عشبة النقرس لما لها من ميزات في علاج مرض التهاب المفاصل والتخفيف من الشعور بالألم الناجم عن هذا المرض.
  • تناول ملعقتين من بذور الكتان أو زيت بذور الكتان بشكل يومي مع وجبات الطعام دون تعريضه للحرارة المستخدمة في تسخين وطهي الطعام من شأن ذلك تنشيط مناعة الجسم ضد الإصابة بالالتهابات وتخفيف ألم التهاب المفاصل.
  • من الممكن أيضًا استحمام المريض بماء دافئ مضاف له 3-4 أكواب من الملح الإنكليزي الخشن ونقع جسمه بهذا الماء والاسترخاء فترة من الزمن تصل إلى نصف ساعة على الأقل لتخفيف ألم التهاب المفاصل.
  • شرب كوب من الماء الدافئ مع خليط القرفة المطحونة بمقدار ملعقة صغيرة مضاف إليها ملعقة من العسل صباح كل يوم قبل تناول أي شيء يساعد على تخفيف ألم مرض التهاب المفاصل.
  • تناول ملعقة إلى ملعقتين من زيت السمك يوميًا على الريق أو من خلال إدخاله في وجبات الطعام يساعد على التخلص من ألم مرض التهاب المفاصل.
  • من الممكن تناول فاكهة الكرز يوميًا لما تتمتع به من مكونات مضادة للالتهاب، أو شرب عصير الكرز من خلال غليه بالماء حتى يتحول إلى عصير يخفف من ألم مرض التهاب المفاصل.

نصائح عامة للوقاية من الإصابة بمرض التهاب المفاصل:

  • الإكثار من شرب الماء (حوالي ليترين من الماء يوميًا) الذي هو أحد مكونات الغضروف مما يساعد على سلامته وصحته.
  • الحصول على حاجة الجسم من الكالسيوم من خلال تناول الأطعمة الغنية به مثل مشتقات الألبان (الجبن، الحليب، الخ) والسمك والسبانخ واللوز والفاصولياء .. إلخ.
  • الحصول على حاجة الجسم من الفيتامينات (فيتامين ك وفيتامين د وفيتامين ج) وتناول الفواكه للحفاظ على سلامة المفاصل، وخاصة فيتامين د الذي يعمل على امتصاص الكالسيوم من الطعام وتوظيفه في بناء العظام والعضلات.

وفي حال نقص فيتامين د من الجسم، من الممكن تناول الأغذية الغنية به مثل الأسماك والبيض والحليب والكبدة والقشطة.

  • عدم تناول المشروبات الكحولية والتدخين التي من شأنها أن تؤثر في سلامة المفاصل.
  • الانتباه إلى حركات الجسم في الحياة اليومية حيث يُنصح بعدم الإطالة في الجلوس دون حركة لأن ذلك من شأنه الضغط على المفاصل بل تغيير وضعية الجسم وحركته بشكل متكرر وتجنب جلوس القرفصاء أو الانحناء أو اتخاذ وضعية الركوع لفترة طويلة لما يسببه ذلك من أضرار وأذى لمفاصل الجسم.
  • الحرص على أخذ فترات كافية من الاسترخاء يوميًا للحفاظ على صحة وسلامة المفاصل مثل ممارسة تمارين اليوغا مثلًا أو التنفس بعمق أو التخيل أو التنويم وغيرها.