تاريخ الطب العربي خلال العصر الذهبي للحضارة الإسلامية

يشير مصطلح الطب العربي إلى الطب الذي تم تطويره خلال العصر الذهبي للحضارة الإسلامية في العصور الوسطى وسجل باللغة العربية، وهي اللغة المشتركة للحضارة الإسلامية. إلا أن عددًا كبيرًا من العلماء في هذه الفترة كانوا ليسوا عربًا.

ويعتبر البعض أن التعبير العربي الإسلامي غير دقيق من الناحية التاريخية، بحجة أن هذه العبارة لا تعكس ثروة وتنوع العلماء الشرقيين الذين ساهموا في تطوير العلوم الإسلامية في ذلك الوقت، ففي القرن الثاني عشر كان للترجمات اللاتينية للأعمال الطبية المكتوبة باللغة العربية تأثيرًا كبيرًا على تطور الطب الحديث.

الطب العربي

موسوعات الطب العربي

أول موسوعة للطب باللغة العربية كانت فردوس الحكمة (جنة الحكمة)، من تأليف آل ابن سهل ربان الطبري الذي كتب في سبعة أجزاء في عام 860 م. وكان أول كتاب يتناول طب الأطفال وتنمية الطفل، وكذلك علم النفس والعلاج النفسي. وفي مجالات الطب والعلاج النفسي، حيث أنه تأثر هذا العمل أساسًا بالفكر الإسلامي والأطباء الهنود القدماء مثل سوشروتا وشاراكا. على عكس الأطباء السابقين، وشدد الطبري على وجود روابط قوية بين علم النفس والطب وكذلك الحاجة إلى العلاج النفسي والدعم النفسي في الإدارة العلاجية للمرضى.

إنجازات الرازي وأبو القاسم في الطب العربي

في القرن التاسع كتب أبو بكر محمد بن زكريا الرازي كتاب عن الطب. وسجل الرازي الحالات السريرية التي واجهها خلال تجربته الشخصية وسجل معلومات مفيدة جدًا عن الأمراض المختلفة. كان لأطروحته في الطب تأثير كبير في أوروبا التي كان قد وصف بها الحصبة وجديري الماء.

بالإضافة لمساهمة أبو القاسم الزهراوي (أبو السعدي)، الذي يعتبر والدًا للجراحة الحديثة، في جعل الجراحة منضبطة طبية من خلال كتابه كتاب التدريب، وهو موسوعة طبية تتكون من 30 جزءً. نُشر في عام 1000م، والذي ترجم لاحقًا إلى اللغة اللاتينية واستخدم في كليات الطب الأوروبية لعدة قرون. ولقد ابتكر العديد من الأدوات الجراحية.

ابن سينا شخصية بارزة في الطب العربي

ابن سينا الفيلسوف والطبيب، يعتبر والد الطب الحديث وأحد أعظم المفكرين والباحثين في الطب في التاريخ في أوائل القرن الحادي عشر، ظلت الموسوعة الطبية الخاصة به دليلًا مرجعيًا في أوروبا لعدة قرون حتى تم استبدال التقليد الإسلامي بالطب العلمي. كما كتب كتاب شفاء الروح الذي يعتبر موسوعة أكثر عمومية للعلوم والفلسفة، والتي أصبحت كتابًا مشهورًا آخر في أوروبا.

ومن بين أمور أخرى، تشمل مساهمات ابن سينا في الطب إدخال منهجي للتجربة والتقدير الكمي في دراسة علم وظائف الأعضاء، واكتشاف الطبيعة المعدية للأمراض المعدية وإدخال الحجر الصحي للحد من انتشار الأمراض المعدية، وإدخال الطب التجريبي والطب القائم على الأدلة، والتجارب السريرية والتجارب العشوائية المضبوطة، وتجارب الفعالية، والصيدلة السريرية وتحليل عوامل الخطر ومفهوم المتلازمة في تشخيص أمراض معينة، والأوصاف الأولى للبكتيريا والفيروسات والكائنات الحية والتمييز بين التهاب المنصف والجنب، والطبيعة المعدية للعدوى (مرض السل) ونقل المرض عن طريق المياه والتربة وأول وصف دقيق للأمراض الجلدية والأمراض المنقولة جنسيًا، والانحرافات وأمراض الجهاز العصبي، وكذلك استخدام الثلج لعلاج الحمى وفصل الدواء عن علم الصيدلة الذي كان مهمًا لتطوير العلوم الصيدلية.

الطريقة العلمية في الطب العربي

العلماء في العصر الاسلامي

استخدم الأطباء المسلمون المنهج العلمي في مجال الطب، بما في ذلك التجارب والبحوث الطبية والطب القائم على الأدلة والتجارب السريرية والتشريح والتجارب الحيوانية والتجارب البشرية وفحص ما بعد الوفاة (تشريح الجثة) من قبل الأطباء المسلمين، في حين ابتكرت مستشفيات العالم الإسلامي أولى التجارب العلاجية، وكفلت نقاء الأدوية، ومارست تقييم مهارات الأطباء.

الطريقة التجريبية التي استخدمها الرازي

في القرن العاشر أدخل الرازي التحكم العلمي والملاحظة السريرية في مجال الطب ورفض العديد من النظريات الطبية لجالينوس التي لم يتم التحقق منها بواسطة التجربة. وقدم التجارب الطبية المعروفة التي أجراها الرازي لإيجاد أكثر الأماكن الصحية لبناء مستشفى.

علق قطع من اللحم في جميع أنحاء مدينة بغداد وأختار المكان الذي تتحلل فيه اللحوم ببطء شديد وبنى المستشفى. في أطروحاته الطبية أبلغ الرازي عن حالات سريرية مشتقة من تجربته الخاصة وملاحظات مفيدة للغاية حول أمراض مختلفة.

قواعد ومبادئ اختبار فعالية الأدوية التي وضعها ابن سينا

هذه القواعد لا تزال تشكل أساس الصيدلة السريرية والتجارب السريرية الحديثة ويجب أن يكون الدواء خاليًا من أي تلوث خارجي عرضي، ويجب استخدامه لمرض واحد وليس لمجموعة من الأمراض، واختبار الدواء بنوعين مختلفين من المرض، لأن الدواء أحيانًا يشفي من المرض بصفاته الجوهرية وأحيانًا بالصدفة البحتة، فيجب أن تتطابق جودة الدواء مع قوة المرض. على سبيل المثال، تعمل بعض الأدوية على الحرارة بينما تتميز بعض الأمراض بالبرودة، وبالتالي فإن هذه الأدوية ليس لها تأثير عليها، ويجب أن يحدث التأثير المتوقع للدواء بشكل مستمر أو في كثير من الحالات، لأنه بخلاف ذلك يجب اعتباره تأثيرًا عارضًا، ويجب إجراء التجربة على البشر، إذا تم اختبار عقار (دواء) على أسد أو حصان، لا يمكن استخلاص أي استنتاجات من هذا الاختبار فيما يتعلق بتأثيرها على البشر.

الطبيب العربي ابن اللبودي (1210-1267 م)

طبيب من دمشق كتب مجموعة المناقشات حول خمسين سؤالًا من نظام نفسي وطبي، يرفض فيها نظرية المواد الأربعة السائلة في الجسم التي دافع عنها جالين وأبقراط، واكتشف أن الحفاظ على الجسم يعتمد بشكل حصري على الدم ورفض فكرة جالينوس أن المرأة يمكن أن تنتج السائل المنوي، واكتشف أيضًا أن نبض الشرايين لا يعتمد على ضربات القلب، وأن القلب هو أول عضو يتشكل في جسم الجنين (وليس الدماغ كما يعتقد أبقراط) وأن العظام التي تشكل الجمجمة يمكن أن تشكل أورامًا.

وفي حالات الحمى الشديدة ينصح المريض بعدم مغادرة المستشفى. ففي القرن الخامس عشر، تضمن كتاب تشريح البدان (تشريح الجسم) الذي كتبه منصور بن إلياس مخططات تمثل الهيكل العام للجسم والجهاز العصبي وجهاز الدوران.

العلوم التي درسها الأطباء باستخدام الطب العربي

هناك مجموعة كبيرة من العلوم التي لا تعد ولا تحصى التي استخدم فيها الطب العربي وسنذكر بعض من هذه العلوم:

علم التشريح وعلم وظائف الأعضاء

كان الرازي أول من أثبت أن هذه النظرية كانت خاطئة باستخدام طريقة تجريبية. وقد أجرى تجربته عن طريق إدخال سائل في الكائن الحي عند درجة حرارة مختلفة عن درجة حرارة الجسم، وأشار الرازي على وجه الخصوص إلى أن المشروب الساخن قد رفع درجة حرارة الجسم إلى درجة أعلى بكثير من درجة الحرارة الطبيعية، وبالتالي فإن المشروب بدأ استجابة متفوقة على ما كان بسبب الانتقال الوحيد للحرارة أو البرودة نحو الجسم للكائن الحي.

علم التشريح وعلم وظائف الأعضاء التجريبية

تشمل مساهمات ابن سينا في علم وظائف الأعضاء إدخال منهجي للتجربة وكمي لدراسة علم وظائف الأعضاء في قانون الطب. بالإضافة إلى إن مساهمة الحسن ابن الهيثم في علم التشريح وعلم وظائف الأعضاء هي التفسير الصحيح لعملية الرؤية والإدراك البصري لأول مرة في كتابه أطروحة عن البصريات الذي نشر عام 1021م. ولا ننسى الابتكارات الأخرى التي أدخلها الأطباء المسلمون في مجال علم وظائف الأعضاء في ذلك الوقت التي استخدموا فيها التجارب على الحيوانات وتشريح جسم الإنسان.

علم تشريح القلب والأوعية الدموية

يعتبر ابن النفيس أبو فسيولوجيا الدورة الدموية، وهو أحد الذين ساهموا في تشريح الإنسان عام 1242م، وكان أول من وصف الدورة الدموية الرئوية والشرايين التاجية والدورة الدموية الشعرية التي تشكل أساس جهاز الدوران، والاكتشافات التي يعتبر أحد أعظم علماء الفسيولوجيا في التاريخ.

لم يتم وضع الأوصاف الأوروبية الأولى للدورة الرئوية إلا بعد عدة قرون، مع ميشيل سيرفيت في عام 1553م، وويليام هارفي في عام 1628م. كما وصف ابن النفيس أول مفهوم لعملية التمثيل الغذائي وطور أنظمة نفسية جديدة من التشريح وعلم وظائف الأعضاء وعلم النفس.

النبض وضغط الدم

كان الأطباء المسلمون رواد في دراسة معدل ضربات القلب في العصور القديمة. وأول تفسير صحيح للنبضات أعطاه الأطباء المسلمون، حيث كان ابن سينا ​​رائدًا في دراسة النبض بعد صقل نظرية جالينس الخاصة بالاندفاع في قانون الطب. واكتشف أنه تتكون كل نبضة من حركتين وتوقفين مؤقتين. وتتبع المراحل المختلفة بعضها البعض على النحو التالي: التوسع، والإيقاف المؤقت، والانكماش. وقد عرف ابن سينا النبض هو حركة في القلب والشرايين. والتي تأخذ شكل تناوب الامتداد والانكماش.

علم الأوبئة

يتحمل الأطباء المسلمون مسؤولية اكتشاف الأمراض المعدية والجهاز المناعي، وتقدم علم الأمراض التشريحي، والفرضيات الأولى المتعلقة بعلم الجراثيم والأحياء الدقيقة. واكتشافهم للأمراض المعدية، على وجه الخصوص ويعتبر ثوريًا ويبقى أحد أهم الاكتشافات في الطب.

علم أمراض المسالك البولية

حقق الأطباء في العالم الإسلامي العديد من التطورات في مجال المسالك البولية. قدم محمد بن زكريا الرازي طرق تحليل البول والبراز، في حين ناقش أطباء آخرون العلاج الطبي وعلاج حصوات الكلى والالتهابات والخلل الوظيفي الجنسي. واخترعوا تقنيات جراحية جديدة لعلاج حصوات الكلى وكذلك تشوهات القضيب وكيس الصفن، وذلك باستخدام التقنيات التي لا تزال تمارس من قبل الأطباء الحديثين. كانوا أيضًا أول من قام بتجربة العقاقير لعلاج العديد من اضطرابات المسالك البولية.

علم الطفيليات

تمكن ابن زهير من خلال التشريح، من إثبات أن الجرب ناجم عن طفيلي.

علم جراحة الأسنان

كان أطباء الأسنان المسلمون رواد في طب الأسنان، خاصةً في جراحة الأسنان وطب الأسنان. وأول نص طبي يصف جراحة الأسنان بالتفصيل هو كتاب التفسير في أبو القاسم الزهراوي. وأوصى بطرق مفصلة لضمان نجاح إعادة زراعة الأسنان المصابة.

العلوم الصيدلانية في الطب العربي

الطب العربي 2

يعتبر الكندي طبيب عربي شهير من القرن التاسع قد كتب العديد من الكتب عن الطب. ونذكر أهم الأعمال في مجال الصيدلة:

  • افتتح المسلمون أول صيدلية في بغداد على يد أبو قريش. ودفع التقدم الذي أحرزه الكيميائيون المسلمون في علم النبات والكيمياء في الشرق الأوسط الأطباء المسلمين إلى تطوير علم الصيدلة بطريقة مهمة. مثلًا اتخذ محمد بن زكريا الرازي خطوات لتعزيز الاستخدام الطبي للمركبات الكيميائية.
  • وكتب البيروني (973-1050) واحدة من أهم الأعمال الإسلامية في علم الصيدلة بعنوان (كتاب الصيدلة في الطب)، حيث أظهر معرفة متعمقة لخصائص العقاقير وأكد ادور الصيدلية ووظائف ومهام الصيدلي.
  • اكتشف الكيميائيون المسلمون كمية كبيرة من الأدوية حوالي 634 نباتًا طبيًا، وقد وصف ابن البيطار في القرن الثالث عشر ما لا يقل عن 1400 من النباتات والأغذية والأدوية.

التجارب السريرية في الطب العربي

مفهوم التجارب السريرية قديم جدًا، تم تقديمه وإضفاء طابع رسمي عليه، للفيلسوف والطبيب الفارسي ابن سينا ​​سنة 1025 م، في كتابه الموسوعي لطب القرون الوسطى كتاب القانون في الطب (كتاب القوانين الطبية) وهي:

  • مضاد للسعال: العلماء العرب هم أول من استخدم الشراب من أجل وقف السعال.
  • علم الطفيليات: ابن زهر هو أول من فهم أسباب الجرب من خلال اكتشاف الطفيليات التي تسببه.
  • العلاج بالنباتات: يقدم الطب في قانون الطب لابن سينا الاستخدام الطبي للطقوس الشائعة. قام بتسمية نبات الزرناب واستخدمه كعلاج لأمراض القلب. كان هذا أول استخدام لعقار مانع لقناة الكالسيوم لم يستخدم في الغرب حتى الستينيات.
  • مسكن ومضادات القيء وخافضات الحرارة ومدرات البول خلال العصر الذهبي للحضارة الإسلامية في العصور الوسطى، اكتشف الأطباء العرب مدر للبول، مضاد للقيء، مضاد للصرع، مضاد للالتهابات ومسكن (يخفف من الألم) وخصائص خافضة للحرارة من الحشيش الطبي، وخاصة حشيش القنب، يستخدم على نطاق واسع كدواءفي القرن الثالث عشر إلى الثامن عشر.

استخدام المطهرات

في القرن العاشر استخدم الرازي مركبات الزئبق كمطهر محلي. ومارس الأطباء والجراحون المسلمون تطبيق الكحول المنقى على الجروح كعامل مطهر. بالإضافة إلى استخدم الجراحون في إسبانيا الإسلامية أساليب خاصة للحفاظ على التعقيم قبل وأثناء الجراحة. كما اخترعوا بروتوكولات محددة للحفاظ على النظافة خلال فترة ما بعد الجراحة. كان معدل نجاحهم مرتفعًا جدًا لدرجة أن كبار الشخصيات أتوا من جميع أنحاء أوروبا إلى قرطبة في إسبانيا.

التخدير

تم تطوير التخدير الحديث من قبل أطباء التخدير المسلمين، حيث كانوا أول من استخدم أدوية التخدير عن طريق الاستنشاق أو عن طريق الفم. ففي إسبانيا الإسلامية، أجرى أبو القاسم وابن زهر، وغيرهم من الجراحين المسلمين الآخرين، المئات من العمليات الجراحية تحت تأثير التخدير عن طريق الاستنشاق باستخدام اسفنجات مغموسة في مخدر ووضعها على الوجه. استخدم الأطباء المسلمون أيضًا القوة التخديرية لمشتقات الأفيون خلال العصور الوسطى.

المواد والأدوية الكيميائية

كان الرازي رائدًا في استخدام المواد الكيميائية والأدوية كعقاقير. ومن هذه المواد الكيميائية حامض الكبريتيك والنحاس وأملاح الزئبق والزرنيخ وأملاح الأمونيا والذهب والطباشير والطين والمرجان واللؤلؤ والقطران القار والكحول بالأضواء الملونة كتب ابن سينا​​، مساهمات مهمة في العلاج بالألوان في قانون الطب.

صيدلية العلاج الطبيعي

لقد طور الأطباء المسلمون استراتيجية علاجية بدأت بالنظام الغذائي والعلاج الطبيعي، إذا لم يكن لهذه الخطوة الأولى أي تأثير مفيد للمريض، فقد وصفوا الأدوية وفي حالة عدم وجود نتائج، يلجؤون إلى الجراحة. ويشمل العلاج الطبيعي الذي يصفه الأطباء المسلمون: التمارين الرياضية والاستحمام. وطور الأطباء المسلمون والعرب نظامًا غذائيًا متطورًا بدأ من إدراك أن الوعي بنقص التغذية الجيدة عنصران مهمان في العلاج. تم تقسيم الأدوية إلى مجموعتين: الأدوية البسيطة والعقاقير المركبة. نظرًا لأنهم كانوا يعرفون مخاطر التفاعل بين العقاقير، فقد استخدموا العقاقير البسيطة في المقام الأول، وفي حالة عدم وجود تأثير، تم بعد ذلك استخدام العقاقير المركبة (منتجات مصنوعة من مركبين أو أكثر) وفي حالة إذا فشلت هذه الأساليب المحافظة، فيكون الحل الأخير هو الجراحة.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.