بحث شامل عن التهاب الزائدة الدودية

التهاب الزائدة الدودية
فهرس المقال

في الولايات المتحدة الأمريكية ومنذ زمن ليس ببعيد، اعتبرت اللجنة الطبية العليا التابعة لوزارة الصحة الأمريكية أن التهاب الزائدة الدودية هو من أكثر الأسباب التي تؤدي الى ألام البطن وقد يكون هذا الالتهاب من النوع الحاد أو من النوع المزمن.

معظم سكان العالم في مرحلة مبكرة من حياتهم يتوجب عليهم أن يذهبوا للطبيب المختص بألآم البطن للكشف عما إذا كانت الزائدة الدودية لديهم تتوجب العلاج أم لا حتى لا يقعوا فيما بعد بألآم البطن التي في بعض الأحيان لا تطاق من شدتها أو لا يتعرضوا لانفجار الزائدة الدودية بسبب عدم تلقيهم للعلاج المبكر وقد يؤدي هذا الأمر الى نفاذ بعض أنواع البكتيريا الضارة الى البطن.

أعراض التهاب الزائدة الدودية

لالتهاب الزائدة الدودية العديد من الأعراض التي يتوجب على كل شخص فينا أن يعلم بها ومنها ما يلي:

  • الألم في محيط السرة العلوي.
  • الألم في الخاصرة اليمنى.
  • شهية قليلة على الطعام والشراب.
  • صعوبة في الهضم.
  • الغثيان الحاد في بعض الحالات المتقدمة ولكنه في الغالب يكون متوسط.
  • الإقياء الخفيف.
  • إسهال ليس بشديد ولكن قد يكون متوسط.
  • بعض حالات الإمساك.
  • بطم منتفخ.
  • صعوبة في طرح الغازات.
  • الحمى في بعض الحالات وخاصة إذا كان الالتهاب حاصل عند الأطفال.

في بعض الأحيان قد يرافق التهاب الزائدة الدودية العدوى البكتيرية الخطيرة والتي قد تتسبب في اصابتك بالتهاب المسالك البولية أو بعض الالتهابات الأخرى في معظم أعضاء البطن.

أسباب حدوث التهاب الزائدة الدودية

السبب الأكثر شيوعا لالتهاب الزائدة الدودية في الغالب هو غير معروف من قبل الأطباء والمختصون الى يومنا هذا ولكن الاعتقاد الأكثر تداولا بين الأطباء هو أن هذا الالتهاب سببه المحتمل تطور التهاب الزائدة الدودية بشكل تدريجي حتى تصل الى حد يؤدي الى انسداداها بشكل كامل.

وقد يكون هنالك بعض الأسباب التي تؤدي الى التهاب الزائدة الدودية ومنها:

  • براز متراكم بشكل متصلب.
  • التضخم في بعض البصيلات الليمفاوية.
  • ديدان في المعدة.
  • الأورام الحميدة في البطن.

اختبارات التهاب الزائدة الدودية

عندما يقوم طبيبك بفحصك وتشخيص أصابتك بالتهاب الزائدة الدودية بعد أن يقوم بأجراء الفحص البدني في أسفل البطن قد يطلب منك أن تقوم بأجراء عدة فحوص أخرى لقطع الشك باليقين ولكي يتأكد من أن سبب ألم أسفل البطن لديك هو التهاب الزائدة الدودية.

وقد تتضمن الفحوصات التي قد يطلبها طبيبك ما يلي:

1-فحص الدم الشامل

وقد يتضمن هذا الفحص أخذ خزعة دم منك وارسالها الى المختبر الطبي المتخصص لكي يتحققوا منها ما إذا كانت سليمة وهذا يعني أنك غير مصاب أو غير سليمة وهذا يعني أنك مصاب بالتهاب الزائدة الدودية كما وقد يطلب من طبيبك المختص فحص يسمى cbc وهذا يعني فحص الدم الشامل والذي يتضمن جميع أعضاء الجسم وسبب طلبه لهذا الاختبار هو أنه إذا كان الاختبار الموضعي الأول سليم فيمكنه تشخيص حالتك من خلال الفحص الشامل cbc.

2-الاختبارات البولية

عندما يشك طبيبك بأن التهاب المسالك البولية أو وجود الحصى في الكلى هو الذي يسبب ألم البطن لديك وليس التهاب الزائدة الدودية هو المسبب لذلك فقد يطلب منك فحص البول لكي يجزم الأمر ويقرر ما هو التشخيص المناسب لحالتك الطبية.

اختبارات الحمل

قد يوجد الى حد كبير شبه في ألم البطن الذي يسببه التهاب الزائدة الدودية ومرض الحمل خارج الرحم حيث أن المرضين يؤديان الى نفس الألم تقريبا مما قد يسبب صعوبة عند الطبيب المختص من أجل تحديد ما هو التشخيص المناسب لحالة المريض.

لذلك يقوم الطبيب بأجراء اختبار الحمل خارج الرحم من أجل التأكد من أن السبب وراء الألم هو الحمل خارج الرحم أم هو التهاب في الزائدة الدودية.

الاختبارات الحوضية عند الإناث

إذا كان المريض من فئة الإناث فقد تؤدي بعض الأمراض التي تصيب البطن عند المرأة مثل الالتهاب الحوضي المزمن والكيس في المبيض الى نفس أعراض التهاب الزائدة الدودية وهذا الأمر يترك الطبيب المختص في حيرة من أمره أمام اختيار التشخيص المناسب للمرأة.

لذلك يطلب منك الطبيب المختص اجراء اختبارات الحوض التي تشمل الأمراض السابقة من أجل معرفة السبب وراء ألم البطن هذا فهل هو التهاب زائدة دودية؟ أم هو ناتج عن بعض أعراض أمراض الحوض؟

اختبارات تصوير البطن

عندما تشك بإصابتك بمرض التهاب الزائدة الدودية حينها يطلب منك الطبيب أجراء اختبارات تصوير البطن وذلك لمعرفة السبب المسبب لهذا الألم فهل هذا الألم ناتج عن الخراج في البطن؟ أم هو ناتج عن البراز المتصلب المتبقي في البطن؟ أم هو ناتج عن التهاب الزائدة الدودية؟

بعض اختبارات البطن التي قد يطلبها طبيبك منك هي:

وقبل كل اختبار من الاختبارات المذكورة سابقا يتوجب عليك التوقف عن الطعام لفترة زمنية محدده يخبرك بها طبيبك المختص وذلك من أجل أخذ أفضل النتائج من الاختبارات السابقة.

اختبارات التصوير الصدرية

التهاب رئوي مزمن للفص الأيمن والسفلي من رئتيك يمكنه أن يسبب نفس الألم الذي قد يسببه التهاب الزائدة الدودية، لذلك إذا شك طبيبك في أنه لديك التهاب رئوي معين قد يطلب منك اجراء اختبار عن طريق الأشعة السينية المقطعية الصدرية وذلك من أجل التأكد من أن سبب الألم هل هو التهاب رئوي مزمن؟ أم هو التهاب زائدة دودية؟

خيارات علاج التهاب الزائدة الدودية

وفقا لتقارير المختبر الطبي ونتائج الفحوصات التي قام بها الطبيب المختص عليك قد تتضمن الخطة العلاجية التي يجب عليك اتباعها الخطوات التالية:

  • عمل جراحي لإزالة الزائدة الدودية.
  • عمل جراحي لإزاله الخراج من البطن.
  • استعمال المضادات الحيوية المركزة والموصوفة بوصفة طبية.
  • استعمال مسكنات الألم تحت مراقبة طبية معينة.
  • استخدام السوائل عن طريق الوريد.
  • اتباع حمية غذائية قائمة على السوائل.

في بعض الحالات النادرة للغاية قد يزول التهاب الزائدة الدودية أو قد تخف أعراضه بدون جراحة ولكن في غالب الأحيان سوف تحتاج الى عمل جراحي من أجل استئصال الزائدة الدودية.

الجراحة من أجل استئصال الزائدة الدودية

أحد أنواع علاج التهاب الزائدة الدوية هو العمل الجراحي من أجل استئصال الزائدة الدودية. ولكن إذا انفجرت الزائدة الدودية قبل الاستئصال الجراحي فسوف يضطر طبيبك المختص الى تنظيف البطن من الداخل من البكتيريا الخطيرة المتسربة الى داخل تجويف البطن نتيجة انفجار الزائدة الدودية ويوجد هنالك نوعان للعمل الجراحي من هذا النوع:

  1. الجراحة الطفيفة باستخدام أنبوب التنظير.
  2. الجراحة العميقة والمفتوحة.

استئصال الزائدة الدودية هو عمل جراحي مثله مثل أي عمل جراحي أخر له بعض المخاطر ولكن المخاطر هنا عند استئصال الزائدة الدودية هي أقل خطورة من أي عمل جراحي أخر.

التهاب الزائدة الدودية الحادة المفاجئ

يوجد نوع من أنواع التهاب الزائدة الدودية يعرف باسم التهاب الزائدة الدودية الحاد المفاجئ ولهذا النوع من الالتهاب بعض الأعراض ومنها:

  • تطور سريع للألم والالتهاب على مدار يومين.
  • تمزق حاد في الزائدة الدودية يرافقه ألم شديد.

 الأطفال والتهابات الزائدة الدودية

أكثر من سبعون ألف طفل حول العالم يعانون سنويا من التهاب الزائدة الدودية وعلى الرغم من أن التهاب الزائدة الدودية منتشر عند الأشخاص الذين أعمارهم بين 12 الى 28 سنه الى أنه من المحتمل تطوره في أي لحظة زمنية ولأي عمر كان كبير أم صغير.

يمكن أن يواجه الطفل المصاب بالتهاب الزائدة الدودية ما يلي من الأعراض والمضاعفات:

  • شهية أقل على تناول الطعام مقارنة بالأيام السابقة.
  • حمى متوسطة الى شديدة.
  • الشعور بالضوضاء.
  • الإقياء.

فإذا ظهرت هذه الأعراض أو المضاعفات على الطفل سواء كان ولدك أو أحد أقاربك فيجب عليك أن تتصل بالطبيب المختص مباشرة وذلك من أجل تشخيص حالته ما إذا كانت خطيرة وتتطلب جراحة أم هي عادية ويمكن أن تعالج عن طريق الأدوية ومسكنات الألم.

متى تتعافى من التهاب الزائدة الدودية؟

إن وقت شفائك من التهاب الزائدة الدودية هو أمر متعلق ببعض الأمور بما في ذلك:

  • الصحة الجسدية العامة للشخص المصاب بالتهاب الزائدة الدودية.
  • وجود مضاعفات للعملية الجراحية التي تم من خلالها استئصال الزائدة الدودية.
  • هل قمت بأجراء عملية جراحية عميقة لاستئصال الزائدة الدودية؟ أم أنك اكتفيت بالتنظير باستخدام الأنبوب؟

فإذا قمت باستئصال الزائدة الدودية عن طريق عمل جراحي عميق وليس عن طريق التنظير باستخدام الأنبوب فسوف يضطر طبيبك المختص الى ابقائك في المستشفى لفترة زمنية أطول من أجل مراقبة ما إذا كانت حالتك الصحية مستقرة أم لا.

يمكن أن تطول فترة الشفاء من التهاب الزائدة الدودية بعد اجراء العمل الجراحي العميق أو الاستئصال عن طريق الأنبوب فقد تستغرق عملية الاستشفاء هذه من أسبوع لعدة أسابيع ولكن إذا ظهر لديك بعض المضاعفات الخطيرة مثل نزيف دموي للجرح أو حدوث خراج في الجرح فقد تدوم فترة الشفاء هذه الى بضعة أشهر ولكن بعدها يمكنك أن تعود الى حياتك الطبيعية دون أن تقلق مرة أخرى من حدوث التهاب الزائدة الدودية لديك.

الحمل والتهاب الزائدة الدودية

0.04 – 0.2 من نساء العالم الحوامل قد يؤثر عليهن التهاب الزائدة الدودية والذي يجب معالجته على الفور عن طريق استئصال الزائدة الدودية.

يمكن أن تتشابه أعراض التهاب الزائدة الدودية وأعراض المزاج السيء عند المرأة الحامل وقد يمكن أن يتسبب الحمل للمرأة الحامل الى انتقال مكان توضع الزائدة الدودية من أسفل البطن الى أعلاه. الأمر الذي يسبب بتغير موضع الألم للمرأة الحامل المصابة بالتهاب الزائدة الدودية وهذا الأمر يصعب على الطبيب المختص بأن يشخص حالة المرأة الحامل بشكل واضح.

بعض خيارات علاج التهاب الزائدة الدودية عند المرأة الحامل

  • عمل جراحي عميق أو استئصال الزائدة الدودية عن طريق التنظير.
  • إزالة الخراج.
  • استخدام المضادات الحيوية ولكن تحت اشراف الطبيب المختص لما لها من اختلاطات دوائية ممكنه مع الأدوية التي تستخدمها المرأة الحامل.

يؤدي التشخيص المتأخر لالتهاب الزائدة الدودية عند المرأة الحامل في معظم الأوقات الى الإجهاض.

مضاعفات التهاب الزائدة الدودية

المضاعفات الأكثر شيوعا لالتهاب الزائدة الدودية

  • يمكن أن يؤدي التهاب الزائدة الدودية الى حصول خراج مكان توضع التهاب الزائدة الدودية مما قد يؤدي الى نفاذ البكتيريا الخطيرة الى داخل البطن.
  • من الممكن أن يتسبب التهاب الزائدة الدودية بتمزق التهاب الزائدة الدودية الحاد الذي يرافقه الألم الشديد وهذا الأمر قد يكون مرافق له نفاذ بعض البراز المتصلب الى داخل تجويف البطن مما قد يسبب العديد من الالتهابات التي تسمى بالصفاق داخل التجويف البطني وهذه الالتهابات خطيرة وفي بعض الأحيان تؤدي الى الموت المحتم.

ولمنع هذ النوع من مضاعفات التهاب الزائدة الدودية الخطيرة يجب عليك السيطرة عليها قبل فوات الأوان عن طريق زيارة طبيبك المختص حيث أنه قد يصف لك طبيبك المختص بعض أنواع الأدوية من فئة المضادات الحيوية المركزة أو بعض مسكنات الألم ريثما تصدر نتيجة أحد الاختبارات التي تكلمنا عليها سابقا وحينها يعلم طبيبك ما إذا كان يجب عليه اجراء جراحة لاستئصال الزائدة الدودية أم أن الأمر ممكن أن يعالج بأحد الطرق العلاجية الأخرى.

هل يمكنك أن تمنع التهاب الزائدة الدودية من أن يحدث؟

لم يثبت العلم حتى يومنا هذا بأن هنالك طريقة علمية أمنة تمنع حدوث مثل هذا النوع من الالتهابات كما أنه لا يوجد طرق للوقاية حتى من التهاب الزائدة الدودية ولكن من الممكن أن يقوم العلم بابتكار بعض الطرق والوسائل التي قد تقلل من خطر الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية.

البلدان التي يتبع سكانها الأنظمة والحميات الغذائية الغنية بعنصر الالياف قد تكون مهددة بشكل أقل من غيرها بالإصابة بالتهاب الزائدة الدودية ومن الأطعمة الغنية بالألياف سوف نقدم لكم بعض الاقتراحات مثل:

  • الفاكهة الموسمية ومعظم أنواع الفواكه المتوفرة بالأسواق.
  • الخضروات الخضراء مصدر ممتاز للألياف.
  • الحبوب والبقوليات مثل العدس والفول والحمص والعديد منها.
  • الشوفان والأرز الأبيض والأرز البني ودقيق القمح.
  • مكملات الألياف الغذائية ولكن هذا النوع من المكملات يحتاج استشارة الطبيب المختص لأخذ الموافقة.

ما هي عوامل الخطر لالتهاب الزائدة الدودية؟

من المحتمل أن يصيبك التهاب الزائدة الدودية مهما كان عمرك كبير أم صغير ولكن هنالك عوامل خطر للإصابة بالتهاب الزائدة الدودية ومنها ما يلي:

  • معدل العمر: في معظم الأوقات يصيب التهاب الزائدة الدودية الأفراد اللذين تتراوح أعمارهم بين ال 15 وال 28 عاما ولكن هذا لا يعني بأن الأشخاص الذين أعمارهم غير ذلك غير مهددين بالإصابة بهذا النوع من الالتهابات.
  • نوع الجنس: أكدت الأبحاث والدراسات الحديثة أن التهاب الزائدة الدودية يصيب الذكور أكثر من الإناث.
  • ما هو تاريخ العائلة لديك؟: إذا كان تاريخ عائلتك يوجد فيه العديد من حالات التهاب الزائدة الدودية فمن المحتمل أن تكون عرضة للإصابة بهذا النوع من الالتهابات أكثر من أي شخص أخر.

ما هي أنواع التهاب الزائدة الدودية؟

يوجد نوعان لالتهاب الزائدة الدودية وهما:

  • الحاد: يحتوي على أعراض شديدة للغاية وسرعة تطورها كبيرة.
  • المزمن: يحتوي على أعراض متوسطة وهي غير دائمة يعني يمكن أن تذهب وتأتي فجأة.

بعض أنواع حالات التهاب الزائدة الدودية

قد تكون حالتك الصحية من إحدى الحالتين التاليتين:

  • الحالة الأولى وهي البسيطة: في هذه الحالة لن يحصل لديك أي مضاعفات خطيرة.
  • الحالة الثانية وهي المعقدة: وفي هذه الحالة قد يحدث لديك بعض المضاعفات الخطيرة ومن الممكن أيضا أن يحدث داخل مكان الالتهاب بعض أنواع الخراج وبعض التسريب للبكتيريا الى داخل تجويف البطن.

هل يوجد هنالك علاجات منزلية لالتهاب الزائدة الدودية؟

التهاب الزائدة الدودية من أخطر أنواع الالتهابات التي قد تصيب الأنسان لذلك عندما تشعر بأن أعراض التهاب الزائدة الدودية قد ترافقك اتصل بالطبيب الخاص بك مباشرة ولا تعتمد بشكل أساسي على العلاجات المنزلية الممكنة التي يمكن أن تضرك إذا أسئت استخدامها.

ما هو التهاب الزائدة الدودية من النوع المزمن؟

أحد أنواع التهاب الزائدة الدودية هو التهاب الزائدة الدودية من النوع المزمن وهو يعتبر من أندر الحالات الطبية التي قد تصيب الأنسان ففي هذه الحالة تكون الأعراض ظاهرة عليك تارة وتارة تختفي لذلك يعتبر تشخيص أعراض هذا المرض من أصعب الأمور التي قد تواجه طبيبك.

الأعراض الأكثر شيوعا لالتهاب الزائدة الدودية المزمن هي ألم بطن متوسط الى شديد والسبب الكامن وراء هذا الأمر هو أن التهاب الزائدة الدودية قد يسبب بعض الانسدادات في الزائدة الدودية.

أعراض التهاب الزائدة الدودية المزمن

أعراض التهاب الزائدة الدودية المزمن تعتبر قليلة جدا ويعتبر ألم البطن هو العارض الرئيسي لالتهاب الزائدة الدودية المزمن ويتوضع هذا الألم بشكل رئيسي في أسفل البطن الى جهة اليمين. وقد ينتشر هذا الألم لكي يصل الى أعضاء أخرى مثل المعدة والأمعاء.

أعراض أخرى لالتهاب الزائدة الدودية المزمن:

  • الوجع في البطن بشكل رئيسي.
  • الحمى المتوسطة الشدة.
  • تورم خفيف في البطن.
  • خمول وعدم القدرة على أداء الأنشطة اليومية.
  • شعور عدم الراحة الجسدية والنفسية.
  • غثيان وإسهال متقطع يعني من الممكن أن يحدثان فجأة ويختفيان فجأة.

إذا ظهرت لديك احدى الأعراض السابقة فمن المحتمل أن تكون مصاب بالتهاب الزائدة الدودية المزمن أو العادي لذلك عندما تشعر بها قم بزيارة الطبيب الخاص بك مباشرة.

أسباب التهاب الدودية المزمن

  • تراكمات البراز الصلب.
  • بعض أنواع الرواسب البرازية المتكلسة.
  • بعض أنواع الأورام الحميدة غير الخطيرة.
  • بعض التضخمات في البصيلات اللمفاوية.
  • بعض أنواع الديدان في البطن.

تشخيص التهاب الزائدة الدودية

تشخيص التهاب الزائدة الدودية المزمن من أصعب التشخيصات التي يمكن أن يقوم بها طبيبك المختص وحينما يقرر طبيبك بتشخيص حالتك الطبية سوف يلجأ الى بعض الأمور مثل البحث عن تاريخ عائلتك وهل كان يوجد فيه بعض حالات التهاب الزائدة الدودية المزمن. وقد يمكن أن يطلب منك بعض التحايل التالية لتشخيص حالتك بشكل دقيق:

  • التحاليل الدموية المخبرية.
  • اختبارات الحوض.
  • اختبارات الحمل خارج الرحم.
  • التحاليل البولية.
  • اختبار الرنين المغناطيسي المقطعي.
  • اختبارات الأمواج الفوق صوتية.
  • اختبار الرنين المغناطيسي المحوسب.
  • اختبارات الأشعة السينية المقطعية.

الحالات التالية هي أمراض وحالات طبية لها نفس أعراض التهاب الزائدة الدودية المزمن ويمكن لطبيبك بعد تشخيصك بها أن يستبعد أصابتك بالتهاب الزائدة الدودية المزمن.