تعرف على اضطرابات القلق وطرق التعامل معها

اضطرابات القلق هي مجموعة من الحالات العقلية ذات الصلة التي تشمل: اضطراب القلق العام، اضطراب الهلع، اضطراب الوسواس القهري (OCD)، اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، الرُهاب الاجتماعي، والرهاب البسيط. يتم علاج اضطرابات القلق عن طريق مجموعة من الأدوية النفسية والعلاج النفسي.

القلق والإجهاد كلها جزء من الحياة اليومية لمعظم الناس. لكن مجرد الشعور بالقلق أو التوتر في حد ذاته لا يعني أنك بحاجة للحصول على مساعدة مهنية أو أنك تعاني من اضطراب القلق. في الواقع، القلق هو إشارة تحذير هامة وفي بعض الأحيان ضرورية من موقف خطير أو صعب. بدون قلق، لن يكون لدينا أي طريقة لتوقع الصعوبات أمامنا والإعداد لها.

اضطرابات القلق

متى تصبح اضطرابات القلق حالة خطيرة

يصبح القلق اضطرابًا عندما تصبح الأعراض مزمنة، وتتداخل مع حياتنا اليومية وقدرتنا على العمل. كثيرًا ما يعاني الأشخاص الذين يعانون من القلق المزمن من الأعراض التالية:

هذه الأعراض شديدة ومزعجة بما فيه الكفاية لجعل الأفراد يشعرون بعدم الارتياح الشديد، وعدم القدرة عن السيطرة، وبلا حيلة.

تقع اضطرابات القلق في مجموعة من التشخيصات المنفصلة، وهذا يتوقف على أعراض وشدة القلق الذي يختبره الشخص. تشترك اضطرابات القلق في توقع تهديد مستقبلي، ولكنها تختلف في أنواع المواقف أو الأشياء التي تحفز سلوك الخوف أو الإبطال. أنواع مختلفة من اضطراب القلق لديها أيضًا أنواع مختلفة من الأفكار غير الصحية المرتبطة بها.

اضطرابات القلق هي الاضطرابات النفسية الأكثر شيوعًا في الولايات المتحدة. يُعرف النوع الأكثر شيوعًا من اضطرابات القلق بـ “الرهاب البسيط”، والذي يتضمن رهابًا لأشياء مثل الثعابين أو من مكان مرتفع. يمكن تشخيص ما يصل إلى 9 بالمائة من السكان بهذا الاضطراب في أي عام. ومن الشائع أيضًا اضطراب القلق الاجتماعي (الرهاب اجتماعي، حوالي 7٪) – خوف وتجنب المواقف الاجتماعية – واضطراب القلق العام (حوالي 3٪).

يتم علاج اضطرابات القلق بسهولة من خلال مجموعة من العلاج النفسي والأدوية المضادة للقلق. يمكن للعديد من الأشخاص الذين يتناولون أدوية لعلاج اضطرابات القلق أن يأخذوهم على أساس ما هو مطلوب، للوضع المحدد الذي يسبب رد فعل القلق.

أعراض القلق

يعاني معظم الأشخاص من أعراض عابرة مرتبطة باضطرابات القلق في مرحلة ما من حياتهم. مثل هذه المشاعر – ضيق النفس، والشعور بدقات قلبك دون سبب واضح، أو الشعور بالدوار، وعادة ما تمر بسرعة، ولا تعود بسهولة. ولكن عندما تعود مرة أخرى، يمكن أن يكون ذلك علامة على أن مشاعر القلق العابرة قد تحولت إلى اضطراب القلق.

تشمل الأنواع الأساسية من اضطرابات القلق ما يلي:

  • اضطراب القلق المعمم (GAD).
  • اضطرابات الهلع.
  • الخوف من الأماكن المكشوفة.
  • اضطراب القلق الاجتماعي (المعروف أيضًا باسم الرهاب الاجتماعي).
  • أعراض رهابية محددة (تعرف أيضًا باسم الرهاب البسيط).

الأسباب والتشخيص

يمكن أن يحدث القلق بسبب العديد من العوامل، التي تتراوح بين المنبهات الخارجية والتخلي العاطفي والعار والخضوع لتجربة تفاعل شديدة عند التعرض لأول مرة لشيء مثير للقلق. لم توضح الأبحاث بعد سبب تعرض بعض الأشخاص لنوبة ذعر أو تطوير رهاب، في حين أن آخرين ينشؤون في نفس العائلة والتجارب المشتركة لا تفعل ذلك. من المحتمل أن تكون اضطرابات القلق، مثل كل الأمراض العقلية ناتجة عن مجموعة معقدة من العوامل لم يتم فهمها بالكامل بعد. هذه العوامل تشمل على الأرجح تنمية الطفولة والعوامل الوراثية وعوامل عصبية نفسية والتنمية الشخصية والإشارات الاجتماعية والبيئية.

مثل معظم الاضطرابات العقلية، يتم تشخيص اضطرابات القلق على أفضل وجه من قبل أخصائي الصحة العقلية – وهو متخصص يتم تدريبه على التشخيص الدقيق للاضطرابات النفسية (مثل الطبيب النفسي).

علاج القلق

يركز علاج القلق على نهج ذي شقين بالنسبة لمعظم الناس، والذي يركز على استخدام العلاج النفسي جنبًا إلى جنب مع الاستخدام العرضي للأدوية المضادة للقلق على أساس ما هو مطلوب. يمكن علاج معظم أنواع القلق بنجاح باستخدام العلاج النفسي فقط – وقد ثبت أن الأساليب السلوكية والسلوكية المعرفية فعالة للغاية. تميل الأدوية المضادة للقلق إلى أن تكون سريعة المفعول وذات تأثير قصير، مما يعني أنها تترك نظام الشخص بسرعة إلى حد ما (مقارنة بالأدوية النفسية الأخرى، والتي يمكن أن تستغرق أسابيع أو حتى أشهر حتى تغادرها بالكامل).

يعتمد نوع المعالجة الأكثر فعالية بشكل عام على نوع معين من اضطراب القلق المشخص.

التعايش مع القلق وإدارته

ما هو الشعور بالعيش مع اضطراب القلق على أساس يومي؟ هل هو دائما صعب، أم أن هناك استراتيجيات محددة يمكن استخدامها لتسهيل الأمر خلال اليوم وإدارة القلق بنجاح؟ اضطرابات القلق شائعة جدًا لدرجة أننا قد نعتبر أن الإنسان يمكن أن يعيش حياته وأنه ما زال يعاني من نوبات من القلق أحيانا (أو مواقف مثيرة للقلق).

الحصول على مساعدة

دعم الأقران لاضطرابات القلق غالبًا ما يكون عنصرًا مفيدًا في العلاج.

على الرغم من أن اضطراب الوسواس القهري (OCD) واضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) يعتبر في بعض الأحيان اضطرابات القلق، إلا أنه يتم تغطيته في مجال آخر بشكلٍ مستقل.

المصدر

المعهد الوطني للصحة العقلية. المعاهد الوطنية للصحة، وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة الأمريكية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.