مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بين الاستخدام وأثارها الجانبية وما يجب أن تدركه

عندما يظهر عليك أي نوع من أنواع الالتهاب فمن البديهي أن تتناول أدوية مضادات الالتهاب، وهذه الأدوية أصبحت تتواجد في المنزل بشكل دائم، وأكثرها استخدامًا هي العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات وهي أدوية تساعد في تقليل الالتهاب والتي غالبًا ما تساعد في تخفيف الألم ويمكن تناولها دون وصفة طبية، ولكن قبل استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية يجب أن تعرف الآثار الجانبية المحتملة والتفاعلات الدواء، لذلك تابع معنا للحصول على هذه المعلومات بالإضافة إلى نصائح حول كيفية استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية بأمان وفعالية.

مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأكثر شيوعًا:

  • جرعة عالية من الأسبرين.
  • ايبوبروفين (الأدفيل، الموترين، الميدول).
  • نابروكسين (أليف ونابروسين).

يمكن أن تكون مضادات الالتهاب غير الستيرويدية فعالة للغاية وتميل إلى العمل بسرعة ولها القليل من الآثار الجانبية ولكن عمومًا آثارها الجانبية أقل من الكورتيكوستيرويدات والتي تقلل الالتهاب أيضًا.

استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية:

تعمل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية عن طريق منع البروستاجلاندين وهي مواد تعمل على تحسيس النهايات العصبية وتعزز الألم أثناء الالتهاب ويلعب البروستاجلاندين أيضًا دورًا في التحكم في درجة حرارة الجسم وتساعد مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في تخفيف الألم وخفض الحمى، في الواقع يمكن أن تكون مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مفيدة في تقليل العديد من:

  • صداع الراس.
  • آلام الظهر.
  • آلام العضلات.
  • التهاب وتيبس ناتج عن التهاب المفاصل وحالات التهابية أخرى.
  • أوجاع وآلام الدورة الشهرية.
  • ألم بعد عملية جراحية بسيطة.
  • التواءات أو إصابات أخرى.

مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مهمة بشكل خاص للتحكم في أعراض التهاب المفاصل مثل آلام المفاصل والالتهاب والتصلب، وتميل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية إلى أن تكون غير مكلفة ويمكن الوصول إليها بسهولة لذا فهي غالبًا أول الأدوية الموصوفة للأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل.

الآثار جانبية لمضادات الالتهاب غير الستيروئيدية:

كما تحدثنا سابقًا أن هذه المضادات يتم شراؤها دون وصفة طبية ولكن لا يعني هذا أنها غير ضارة بل هناك آثار جانبية ومخاطر محتملة، ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مخصصة للاستخدام العرضي والقصير المدة حيث يزيد خطر تعرضك للآثار الجانبية كلما طالت مدة استخدامها.
تحدث دائمًا إلى طبيبك قبل استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية  ولا تتناول أنواعًا مختلفة من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في نفس الوقت، والأثار الجانبية الأكثر شيوعا هي:

1)    مشاكل في المعدة:

يمكن أن يساهم تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في حدوث مشكلات طفيفة في الجهاز الهضمي بما في ذلك:

  • معده مضطربة.
  • غازات.
  • إسهال.
  • حرقة في المعدة.
  • استفراغ وغثيان.
  • إمساك.

في الحالات الأكثر خطورة يمكن أن يؤدي تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية إلى تهيج بطانة المعدة بدرجة كافية لإحداث قرحة ويمكن أن تؤدي بعض القرح إلى نزيف داخلي. إليك الأعراض الشائعة في الحلات الأكثر خطورة:

  • ألم شديد في البطن.
  • براز أسود أو قطراني.
  • دم في البراز.

إذا واجهت أيًا من الأعراض المذكورة أعلاه فتوقف عن استخدام المضادات على الفور واتصل بطبيك الخاص، ويكون خطر الإصابة بمشاكل في المعدة أعلى للأشخاص الذين:

  • تتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية بشكل متكرر.
  • لديها تاريخ من قرحة المعدة.
  • تتناول مميعات الدم أو الكورتيكوستيرويدات.
  • فوق سن 65.

يمكنك تقليل احتمالية إصابتك بمشاكل في المعدة عن طريق تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مع الطعام أو الحليب أو مضادات الحموضة.

2)    مضاعفات القلب:

يزيد تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية من مخاطر:

3)    تفاعل الأدوية:

يمكن أن تتفاعل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مع الأدوية الأخرى وتصبح بعض الأدوية أقل فعالية عندما تتفاعل مع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ومن الأمثلة على ذلك أدوية ضغط الدم وجرعة منخفضة من الأسبرين (عند استخدامها كمميع للدم)، ويمكن أن تسبب تركيبات الأدوية الأخرى آثارًا جانبية خطيرة أيضًا. كن حذرًا إذا كنت تتناول الأدوية التالية:

  1. الوارفارين:

 يمكن أن تعزز مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية تأثير الوارفارين (الكومادين) وهو دواء يستخدم لمنع أو علاج جلطات الدم ويمكن أن يؤدي الجمع بينهما إلى نزيف حاد.

  • السيكلوسبورين:

 يستخدم السيكلوسبورين (نيورال، سانديميون) لعلاج التهاب المفاصل أو التهاب القولون التقرحي وكما يتم وصفه أيضًا للأشخاص الذين خضعوا لعملية زرع أعضاء ويمكن أن يؤدي تناوله مع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية إلى تلف الكلى.

  • الليثيوم:

 يمكن أن يؤدي الجمع بين مضادات الالتهاب غير الستيرويدية وعقار الليثيوم الذي يعمل على استقرار الحالة المزاجية إلى تراكم خطير لليثيوم في جسمك.

  • جرعة منخفضة من الأسبرين:

 يمكن أن يؤدي تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مع جرعة منخفضة من الأسبرين إلى زيادة خطر الإصابة بقرحة المعدة.

  • مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية:

قد يكون النزيف داخل الجهاز الهضمي مشكلة أيضًا إذا كنت تتناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مع مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية.

  • مدرات البول:

 عادة لا يمثل تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مشكلة إذا كنت تتناول مدرات البول ومع ذلك يجب مراقبتك لارتفاع ضغط الدم وتلف الكلى أثناء تناولهما معًا.

متى تطلب العناية الطبية:

توقف عن تناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية على الفور واطلب العناية الطبية إذا واجهت أيًا من الأعراض التالية:

  • رنين في أذنيك.
  • رؤية ضبابية.
  • طفح جلدي وخلايا النحل والحكة.
  • احتباس السوائل.
  • دم في البول أو البراز.
  • القيء وظهور الدم أثناء القيء.
  • آلام شديدة في المعدة.
  • ألم صدر.
  • سرعة دقات القلب.
  • اليرقان.

بعض التنبيهات التي يجب عليك أن تدركها:

  • للنساء الحوامل يجب أن تتحدثي مع طبيبك قبل تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية حيث وجدت بعض الأبحاث أن تناول مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية في وقت مبكر من الحمل قد يزيد من خطر الإجهاض ولكن من الضروري إجراء المزيد من الدراسات.
  • لا ينصح بتناول مضادات الالتهاب غير الستيرويدية خلال الثلث الثالث من الحمل حيث يمكن أن تسبب انسداد الأوعية الدموية في قلب الطفل قبل الأوان.
  • يجب عليك أيضًا التحدث إلى طبيبك حول سلامة استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية إذا كنت تستهلك ثلاثة مشروبات كحولية أو أكثر يوميًا أو إذا كنت تتناول أدوية تسييل الدم.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.