ما هو مرض فقدان الشهية وما هي أسبابه وأعراضه وطريقة علاجه؟

تعرف إلى مرض فقدان الشهية

لا تكون دائمًا مشاكل الشهية هي تناول كمية كبيرة من الطعام، يمكن أن يكون هذا الاضطراب هو العكس تمامًا أي الامتناع عن تناول الطعام ” مرض فقدان الشهية ” والذي يمكن أن يسبب أضرار شديدة الخطر على الجسم، لذا لا بد من معرفة ما هو مرض فقدان الشهية عن قرب.

ما هو مرض فقدان الشهية ؟ وما هي الأسباب التي يمكن أن تصل بالشخص إلى مرحلة الخطر؟ وما هي الأعراض التي ترافقه؟ وماذا لو كان الشخص الذي يعاني منه يخفي الأمر كيف يمكنك أن تعرف ذلك؟ والأهم ما هي طريقة العلاج؟ باختصار إليك كل شيء عن فقدان الشهية

ما هو مرض فقدان الشهية وانعدام الرغبة بالأكل؟

ما هو مرض فقدان الشهية وانعدام الرغبة بالأكل؟

مرض فقدان الشهية هو اضطراب في الشهية حيث تنعدم معه الرغبة في تناول الطعام وفي بعض الحالات يكون هدف المريض هو خسارة الوزن ولكنه يغرق في نوبات شره وما يكون منه في نهاية كل نوبة هو إخراج كل الطعام الذي تناوله من معدته.

يمكن أن تكون أسبابه جسدية ولكن في أغلب الأحيان ينتج عن أسباب نفسية واضطرابات في الشخصية، ويمكن أن يصيب الجميع رجال ونساء وبأي عمر، ولكن سن المراهقة هو السن الأكثر احتمالًا لذلك، وخاصة وأن الفتيات دائمًا ما يسعين لخسارة الوزن.

تنتج عن مرض فقدان الشهية الكثير من الأخطار التي يمكن أن تهدد الحياة فيما إذا لم يتم التعامل معه، فهو مرض يسيطر على المريض وعلى طريقة تفكيره فيحرمه من تناول الطعام.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى فقدان الشهية ؟

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى فقدان الشهية ؟

توجد الكثير من الأسباب التي يمكن أن تكون خلف الإصابة بمرض فقدان الشهية منها ما هو نفسي (وهي التي تحتاج إلى انتباه أكبر لأنها تسيطر على الشخص) ومنها ما هو جسدي لا بد من التعامل معها وعلاجها، وأهم تلك الأسباب:

1 – التحكم بالشهية بهدف خسارة الوزن

وهذه الحالة تؤدي إلى فقدان الشهية العصبي، حيث أن الشخص يود خسارة الوزن فيتبع رجيم قاسي سريع أو قد يمتنع عن تناول الطعام، المهم أن يخسر وزنه وأن يرى رقم الميزان في انخفاض.

ومن ثم تسيطر هذه الحالة عليه ويبدأ صوته الداخلي بفرض سطوته وما يكون من المريض إلا فقدان الشهية أو القيء لإخراج كل ما تناوله.

2 – وجود مشكلة صحية ما أو مرض

قد لا يكون السبب نفسي أبدًا قد يكون جسدي، مثل وجود مرض ما يسبب التعب للجسم، أو يؤثر على الهرمونات وتوازنها واشتهاء الطعام، أو وجود ألم يرافق تناول الطعام فيتجنب المريض الأكل حتى يتجنب المرور بالألم.

تتوقف خطورة هذه الحالة على المشكلة الصحية الموجودة وبشكل عام يكون من الضروري الخضوع للعلاج المناسب على الفور.

3 – نقص الحديد والفيتامينات في الجسم

نقص المعادن والفيتامينات الضرورية للجسم تؤثر على توازن عمله وهرموناته فيفقد الشخص شهيته لتناول الطعام، هذا النقص في العناصر الهامة يمكن أن يكون نتيجة لعادات سيئة في تناول الطعام (عدم تناول الخضار والفاكهة على سبيل المقال)، أو قد يكون بسبب اتباع رجيم قاسي غير صحي.

لذا لا بد من التأكد من الهرم الغذائي الخاص بك وأنك تحصل على الكمية الصحيحة والنوعية الأفضل من الطعام.

4 – المرور بالضغوط اليومية والمشاكل

عند المرور بالمواقف العصيبة والمشاكل اليومية والضغوط تجد أن ذلك يمكن أن يكون له تأثير مختلف على الشهية حسب كل شخص، وذلك يتمثل في:

5 – ارتباط الأكل بذكرة سيئة جدًا

جميعنا نختبر ذلك، فارتباط نوع معين من الطعام بذكرة سيئة أو تجربة مريرة تجعلك تمتنع عن تناول هذا النوع تمامًا، ولكن عندما يكون الأكل بشكل كامل مرتبط مع تجربة سيئة هنا تكمن المشكلة فالمريض في هذه الحالة يتجنب كل الطعام ولا يشعر بأي رغبة به.

6 – الرغبة المطلقة في حياة مثالية

حيث أن الصورة عن الحياة المثالية والتي تربط النجاح بالنحافة وخسارة الوزن هي السبب هنا، لذا هذه الحالة توجد عادة عند الأشخاص الناحين في العمل والطلاب الذين ينالون الدرجات المرتفعة.

ما هي الأعراض التي ترافق مرض فقدان الشهية ؟

ما هي الأعراض التي ترافق مرض فقدان الشهية ؟

نصاب بشكل طبيعي بحالات من فقدان الشهية ولكنها لا تستمر ولكن في حال استمرار الأعراض لأكثر من بضع أيام هنا يكون الشخص أمام مرض فقدان الشهية ولا بد من التحرك لمعرفة السبب والتخلص منه والخضوع للعلاج المناسب، وهذه الأعراض تقسم إلى أعراض جسدية ونفسية:

الأعراض الجسدية

هذه الأعراض هي التي تظهر على الجسد أو التي يقوم بها المريض أو يعاني منها، وهي ما يمكن أن يكون الدليل الأكبر على وجود مشكلة صحية فغالبًا مريض فقدان الشهية لا يعترف بالأمر.

  • الامتناع عن تناول الطعام أو تقليل الكمية بشكل مبالغ فيه كتناول وجبة واحدة في اليوم أو تناول بضع قطع صغيرة من الفاكهة على سبيل المثال بحيث لا تحتوي إلا على القليل من السعرات الحرارية.
  • تناول الطعام ومن ثم التقيؤ وهذه الحالة ترافق الشره فهنا المريض يود خسارة الوزن ولكنه غير قادر على كبح الرغبة في الأكل فيتناول كمية كبيرة ومن ثم يجبر نفسه على إخراجها من جوفه.
  • خسارة الوزن بشكل سريع نتيجة الأسباب السابقة والاستمرار بعدم تزويد الجسم بالكمية الكافية من الطعام أو بسبب التقيؤ فهذا كله يحرم الجسد مما يحتاجه وينزل الوزن بطريقة مبالغ فيها.
  • الشعور الدائم بالتعب والإرهاق نتيجة حرمان الجسم من العناصر الأساسية التي تمده بالطاقة والنشاط والحيوية.
  • شحوب الوجه وازرقاق لون الجلد إما نتيجة مشكلة صحية ما مثل فقر الدم الناتج أساسًا عن فقدان الشهية أو بسبب التقيؤ وما يرافقه من علامات على الوجه.
  • عدم القدرة على النوم بسبب اختلال توازن الهرمونات وحرمان الجسم من الطعام.
  • الدوار والمرور بحالات الإغماء وانخفاض في ضغط الدم بشكل شبه دائم.
  • اضطرابات الدورة الشهرية وتوقفها.
  • المعاناة من حالات الإمساك المزمن نتيجة عدم تزويد الجسم بما يكفي من الطعام والشراب.
  • مشاكل الشعر والأظافر فهي في النهاية فضلات بروتينية لذا تتأثر بنوعية الغذاء وكميته.

الأعراض النفسية

هذه الأعراض هي الأهم حيث أنها تشير إلى حالة فقدان الشهية العصبي والذي يسيطر تمامًا على الشخص بهدف خسارة الوزن، وأهم هذه الأعراض:

  • تحول فقدان الوزن إلى هوس فالمريض يحسب السعرات الحرارية في كل لقمة يتناولها وكم عليه أن يبذل من جهد في المقابل لحرق ذلك.
  • تحول الطعام إلى هوس فكل ما يشغل المريض وكل ما يركز عليه هو الطعام.
  • الخوف من تناول الطعام والاعتقاد أن أي قطعة يمكن أن تكون السبب في زيادة الوزن وتدمير الصورة الذاتية للشخص.
  • الاكتئاب والانعزال بشكل دائم وعدم الرغبة بالقيام بأي نشاطات وعلى وجه الخصوص عندما تكون هذه النشاطات اجتماعية تتضمن تناول الطعام.
  • صورة مشوهة عن الجسم والوزن قد يكون المريض نحيف بالفعل أو يمتك جسد مثالي إلا أنه لا يصدق هذا الأمر ويعتقد أنه سمين وهذا غير حقيقي.
  • عدم تقبل مرض فقدان الشهية فالمريض لا يمكن أن يعترف بالأمر وقد يخفيه فهو يود خسارة الوزن أكثر من أي شيء آخر.

كيف تعرف أن شخص مصاب بـ مرض فقدان الشهية ؟

كيف تعرف أن شخص مصاب به

يخفي المريض ذلك بكل الطرق الممكنة وهنا من حوله لا يلاحظون أنه يحاول خسارة الوزن أو الامتناع عن الطعام أو التقيؤ حتى، ولكن تبدأ الأعراض الجسدية الخطيرة بالظهور، لذا في حال كنت تعرف شخص وتعتقد أنه يعاني من هذا الأمر يمكنك ملاحظة الأعراض التالية فهي تكشف الأمر:

  • تخطي الوجبات بصورة متكررة ودائمة.
  • الحجج الواهية للامتناع عن الطعام.
  • الشبع السريع على الرغم من أنه لم يتناول إلا بضع قطع صغيرة.
  • إعداد الطعام للآخرين والإبداع فيه والامتناع عن أكله (فالأكل هوسه ولكنه لا يتناوله).
  • قياس الوزن بشكل مبالغ فيه عدة مرات في اليوم وبعد كل طعام يتناوله.
  • يظن المريض نفسه بدين وقد يسألك مرارًا عن ذلك وعن شكل جسمه، وقد تلاحظ أنه دائمًا ما ينظر إلى المرآة وينشغل بأمر وزنه.
  • يمكن أن يتجنب المريض النظر إلى نفسه بالمرآة نتيجة الصورة المشوهة التي يمتلكها عن ذاته.
  • إخفاء عادات الأكل فلا يمكن أن تلاحظ أنه لا يتناول إلا وجبة واحدة لأنها هذه الوجبة هي التي يتناولها معك ويكون قد اختارها بعناية.
  • إخفاء نحول الجسم عن طريق ارتداء الكثير من الملابس حتى لا يبدو أنه خسر الكثير من الكيلو غرامات.

كيف يمكن علاج مرض فقدان الشهية والتعامل معه؟

كيف يمكن علاجه

وصلنا إلى الجزء الأهم: علاج مرض فقدان الشهية والذي بشكل عام يحتاج إلى خبير تغذية لإعادة ترميم النقص الحاصل في الطعام وما نتج عنه من آثار، وإلى أخصائي نفسي للعلاج الحالة التي وصلت بالمريض إلى هنا، ولكن الأمور الـ 4 التالية هي فعالة إلى جانب ما سبق.

1 – الاعتراف بالمرض

فهي الخطوة الأولى التي بدونها لن يكون من الممكن تلقي أي علاج ولن يؤتي أي دواء ثماره، فلا بد من المريض أن يدرك المرحلة التي وصل إليها ومدى خطورة الأمر.

2 – إعادة الرغبة بالأكل

من خلال الفهم الصحيح لطريقة اكتساب وخسارة الوزن وأن تناول الطعام الصحي يعمل على حرق المزيد من الدهون، وأن ما على الشخص فقدانه هو كتلته الدهنية وليس كتلته العضلية.

3 – تحسين الشهية

المريض لا يرغب بتناول الطعام لذا يكون من المهم إعادة الشهية بشكل تدريجي من خلال الأمور التالية:

  • العمل على تناول 5 وجبات في اليوم بحيث يتم أكل كمية قليلة في كل منها ومن ثم زيادة الكمية شيء فشيء.
  • التركيز على الأطعمة عالية المحتوى الغذائي من المكسرات والزيوت والتي تحتوي على الكثير من العناصر لتعويض النقص الحاصل.
  • تنويع الأطعمة والاهتمام بشكلها حتى يشعر المريض برغبة في تناولها.
  • بدء الطعام بالمقبلات لأنها تزيد من الشهية.
  • العمل للوصول إلى الوزن المثالي وهو عبارة عن مجال وليس وزن محدد.

4 – التعامل مع الصوت الداخلي

من خلال التعايش معه والتعامل معه عندما يخرج لخبرك ألا تتناول هذا أو بأنك بدين، ومع تجاهله سيخبو شيء فشيء إلى أن يختفي تمامًا، بالإضافة إلى العلاج النفسي من قبل الأخصائي.

يبدأ الأمر بخسارة بضع كيلو غرامات من الوزن وينته بخسارة الوزن بالكامل، فالأمر ليس ببسيط لأن فقدان الشهية اضطراب نفسي يتحول إلى خطر جسدي، ولكن لا تقلق يمكنك التغلب عليه.