مرض فقدان الشهية العصبي عندما ترغب وتعمل على خسارة الوزن إلى أن تختفي أنت

القهم العصبي

عندما تشكل زيادة غرام واحد في وزنك رعب وذعر عندما تحرم نفسك من طعام وتتوقف عن اشتهائه ووزنك تحت الوزن الطبيعي إنه مرض فقدان الشهية العصبي

أن تشكل زيادة الوزن بحدود الغرامات وأجزاء الغرام أمر مرعب بالنسبة لك، أن ترغم نفسك على عدم تناول الطعام إلى المرحلة التي تفقد فيها الشعور بالجوع، أن تنظر إلى جسمك وأنت تحت الوزن الطبيعي على أنك تحتاج لفقدان المزيد، وتفقد ثقتك وتقديرك لذاتك واحترامك لها، إنه مرض فقدان الشهية العصبي

ما هو مرض فقدان الشهية العصبي وما هي علامات الإصابة به وأعراضه؟ وما الأسباب الكامنة خلفه؟ وكيف يمكن اكتشافه وتشخيصه؟ وما هي المضاعفات الخطيرة التي من الممكن حدوثها بسببه؟ وهل من علاج فقدان الشهية العصبي بحيث يكون فعال؟ وماذا عن الوقاية أساسًا من الإصابة به؟ إليك كل ذلك وأكثر هنا.

ما هو مرض فقدان الشهية العصبي

ما هو مرض فقدان الشهية العصبي

فقدان الشهية العصبي وهو حالة من اضطراب عادات تناول الطعام غير الناتجة عن حالة مرضية عضوية بحيث تتميز بخوف شديد حيال زيادة الوزن ورغبة دائمة في إنقاصه واتباع الحميات الغذائية القاسية بشكل مبالغ فيه بالإضافة إلى الهوس في القيام بالتمارين الرياضية، وقد يصل الأمر إلى الامتناع عن تناول الطعام أو تناول الأدوية السادة للشهية أو المسهلات أو القيء بهدف التخلص من كل ما يدخل الجوف.

يصيب مرض فقدان الشهية العصبي الإناث غالبًا (90% من المصابين به هم من الإناث)، وعلى وجه الخصوص في سن المراهقة فهو يترافق عادة مع خلل في صورة الشخص عن ذاته فينظر المريض إلى نفسه على أنه بدين رغم أن وزنه أقل من الوزن الطبيعي.

قد يعجبك: أخسر وزني أم أحصل عليه؟ طريقة حساب الوزن المثالي مع الطول ستحدد ذلك

أعراض مرض فقدان الشهية العصبي

يوجد مجموعة من الأعراض التي تميز مرض فقدان الشهية العصبي وتتأثر بدرجة المرض والمرحلة التي وصل إليها، وهذه الأعراض هي

الأعراض الجسدية لـ فقدان الشهية

أعراض مرض فقدان الشهية العصبي

وهي الأعراض التي تظهر على جسد المريض من مشاكل صحية واعتلال في بنيته، وهذه العلامات هي:

1 – الوزن المنخفض جدًا والبعيد عن الوزن المثالي

توجد الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها تحديد الوزن الطبيعي والذي عادة ما يكون ضمن مجال يتوافق مع الطول والعمر، ولكن مريض فقدان الشية يكون وزنه أقل من الوزن الأصغري المسموح به، وعلى الرغم من ذلك تجده يحاول خسارة الوزن أو أنه غير مقتنع بأن وزنه قليل.

2 – لدى الفتيات يحدث انقطاع في الدورة الشهرية

بسبب نقص المواد الغذائية وضعف البنية الجسدية وخلل الهرمونات الذي ينتج عن فقدان الشهية يحدث انقطاع في الدورة الشهرية (كما في سن اليأس)، فغيابها مدة 3 – 4 أشهر يعتبر دليل على انقطاعها، ويترتب على هذا الأمر الكثير من المشاكل الصحية والجمالية.

قد يهمك: أسباب وعلاج عدم انتظام الدورة الشهرية

3 – تأخر في النمو في حال بدأ باكرًا

في حال الإصابة بفقدان الشهية العصبي في سن مبكرة فإن معدل النمو سيغدو بطيء جدًا ويلاحظ على الأطفال في هذه الحالة البنية الضعيفة الهزيلة والعظم الهش بالإضافة إلى احتمال حصول تشوهات في الهيكل العظمي مثل تقوس الأقدام وانحناء الظهر وغيرها.

4 – اضطرابات ومشاكل صحية عديدة

فقر الدم – شحوب الوجه – مشاكل في الغدد وعملها وما يتبعها من خلل هرموني – ضعف في العظام والأسنان – ضعف مقاومة الجسم للأمراض – الدوار المستمر وفقدان الوعي المتكرر.

5 – اضطرابات في الهضم

عدم تناول ما يكفي من الطعام أو الامتناع عن تناوله تمامًا ولفترة زمنية طويلة يترك الأثر السلبي على الجهاز الهضمي من اضطرابات وتقلصات مؤلمة بالإضافة إلى كسل عمله فيما بعد وهذا ما يفسر صعوبة العودة إلى عادات الأكل الطبيعية.

6 – الشعر والأظافر الضعيفة

الشعر والأظافر من الفضلات البروتينية والتي تتأثر بشكل مباشر بمقدار ما يحصل عليه الجسم من الغذاء، فيلاحظ لدى المصاب شعر ضعيف يتساقط بكثرة يمكن أن يصل الأمر إلى حد الصلع الجزئي، بالإضافة إلى الأظافر اللينة وسريعة التكسر.

الأعراض النفسية والسلوكية لـ فقدان الشهية العصبي

الأعراض النفسية والسلوكية لـ فقدان الشهية العصبي

إلى جانب الأعراض الجسدية السابقة يلاحظ على المريض عدة علامات نفسية يمكن أن تكون السبب في تفاقم الحالة:

1 – تراجع في الوظائف الدماغية والفكرية

بسبب نقص الغذاء يعاني المريض من الخمول الدائم والشعور بالنعاس وفقدان القدرة على القيام بالأعمال الاعتيادية بالإضافة إلى تراجع وظائف المخ الفكرية وأهمها النسيان المتكرر والكثير والتشويش وفقدان التركيز.

قد يعجبك: أطعمة تُساعد على تقوية الذاكرة والتركيز

2 – الخوف المبالغ فيه من اكتساب الوزن

قياس الوزن بشكل يومي وعدة مرات في اليوم الواحد مع الشعور بالقلق الشديد والخوف ومن ثم الحزن في حال اكتساب بعض الوزن والفرح والانتصار عند خسارة المزيد من الوزن.

قد يعجبك: تعرف إلى أفضل وقت لقياس الوزن وشروط الحصول على وزن دقيق وأخطاء ذلك

3 – تأثر مبالغ فيه بالوزن والشكل على النفسية

بالنسبة لمريض فقدان الشهية العصبي فإن الشكل الخارجي هو صاحب التأثير الأكبر فيقوم بتقييم نفسه وتقييم الآخرين بناءً على الشكل، لذا فوزنه هو هاجزه الأكبر.

4 – انعدام الثقة في النفس واحتقارها

يعاني المريض من انعدام الثقة في النفس فيظهر بشكل حبه للانعزال والابتعاد عن الآخرين، بالإضافة إلى أن كل ما يقوم به فيما يخص وزنه يكون محاولة منه لتعويض انعدام الثقة لديه.

5 – الامتناع عن تناول الطعام أو الكذب في ذلك

نادرًا ما تجد هذا الشخص يتناول الطعام وفي حال أبديت استغرابك وسألته سيخبرك بالكذبة المعتادة أو الدائمة وهي أنه قد تناول طعامه بالفعل وأنه يشعر بالشبع الكثير، وقد يعمد المراهقين إلى رمي الطعام بحيث لا يعرف الأهل أنهم لم ينهوه.

6 – الاكتئاب والقلق الشديد وقد يصل الأمر إلى إيذاء الذات

الأعراض الجسدية السابقة من تعب ووهن وأمراض بالإضافة إلى انعدم الثقة بالنفس والنظرة الدونية اتجاه الذات والأهم خسارة الكثير من المواد الغذائية والخوف من الوزن كلها أمور تعمل على تعزيز الاكتئاب، وقد يصل هذا الاكتئاب إلى المرحلة التي يعمد مريض فقدان الشهية العصبي لإلحاق الأذى بنفسه كالجروح والخدوش أو محاولة الانتحار أحيانًا.

7 – الهوس فيما يتعلق باتباع الرجيم والحميات

يقوم المريض باختيار الأنظمة الغذائية القاسية التي تقوم على الحرمان وتعمل على إنقاص الوزن بصورة سريعة وغير صحية وطبعًا يكون ذلك بدون استشارة أخصائي التغذية، وهذا الأمر يكون له تبعات صحية خطيرة.

أنواع مرض فقدان الشهية العصبي

أنواع مرض فقدان الشهية العصبي

يوجد نوعان لفقدان الشهية العصبي كلاهما يشكل مشكلة إلا أن النوع الثاني يعتبر الأكثر خطرًا، وهذه الأنواع وأعراضها هي:

النوع العادي

وهنا مريض فقدان الشهية يخسر الوزن عن طريق منع نفسه من تناول الطعام بشكل صارم أو يفرط في التمارين الرياضية، ويتبع الأنظمة الغذائية القاسية غير الصحية.

النوع القهري

إلى جانب الأساليب المتبعة في النوع الأول إلا أنه هنا يعاني المريض في بعض الأحيان من الشره بحيث يتناول الطعام بإفراط ومن ثم يرغم نفسه على القيء من خلال يده أو تناول الأدوية، بالإضافة إلى المسهلات فضلًا عن تناول الأدوية التي تقطع الشهية والتي تكون ذات تأثيرات جانبية عديدة، وهذا الأمر إن استمر فهو يعرض الجهاز الهضمي لأضرار جسيمة قد يكون السرطان أهمها.

أسباب مرض فقدان الشهية العصبي

أسباب مرض فقدان الشهية العصبي

توجد مجموعة من الأسباب التي توصل الشخص لمرحلة الإصابة بـ مرض فقدان الشهية العصبي والدراية بها والتعامل معها يكون أول وأهم خطوات العلاج والوقاية.

1 – العوامل الوراثية والتربية

يوجد علاقة وثيقة بين تعامل الجسم مع الغذاء والجوع وبين العوامل الوراثية هذا من جهة ومن جهة أخرى التأثرات النفسية وتكوين الشخصية وربط أهميتها بالاعتماد على الشكل الخارجي أمور يتم اكتسابها من الأهل بالوراثة ومن أسلوب التربية.

2 – النواقل العصبية

يوجد علاقة وثيقة بين السيروتونين والحالة النفسية والشهية والنوم والنعاس، واضطراب مستوياته يبقى ظاهر في التحاليل خلال العلاج وبعده بفترة حتى، إلى أن يعود للانتظام.

3 – نقص الزنك

يؤدي نقص الزنك في الجسم إلى انخفاض في الشهية وفقدان الوزن، وفي المقابل فإن الحصول على المعدل الصحيح منه يسجل تحسن في حالة الصحة واشتهاء الطعام وبناء بنية صحية.

4 – العوامل النفسة

فقدان الثقة بالنفس أو التعرض لمواقف مزعجة وارتباط زيادة الوزن مع المشاعر السلبية مثل مشاهدة واقعة صادمة (موت شخص نتيجة وزنه الزائد وغيرها) يمكن أن تكون العامل الأهم الذي يخلق هذا الذعر اتجاه الوزن.

5 – العوامل الاجتماعية

وغالبًا ما يكون هو العامل الأهم فيما يخص وجود هذا المرض عند المراهقات، فصورة الجمال وصفات الجسم المثالي المنتشرة حاليًا والنجمات وعارضات الأزياء يشكل ضغط على الفتيات في هذا السن ويجعلهن يعملن للوصول إلى تلك الصفات.

التشخيص واكتشاف المرض

التشخيص واكتشاف المرض

اكتشاف الحالة في البداية لا يكون بهذه السهولة فالمريض لا يعرف أنه على خطأ فيما يفعله ويعمل على إخفاء ذلك عمن حوله ويمتلك خوف وإرادة قوية للاستمرار بخسارة الوزن، أما في المرحلة المتقدمة فالأعراض تفضح الأمر بشكل واضح.

التشخيص الفيزيائي والمخبري

عن طريق إجراء الفحوص السريرة والتحاليل التي تظهر نسب المواد الغذائية واستجابة الجسم المتراجعة بالإضافة إلى المشاكل الصحية الحاصلة.

التشخيص النفسي والسلوكي

يلاحظه المحيطين بالمريض ومن ثم يقوم الطبيب النفسي المختص بتقييم الحالة من خلال خضوع المصاب لجلسات العلاج وسؤال أهله عن سلوكياته.

مخاطر فقدان الشهية العصبي

مرض فقدان الشهية العصبي عندما ترغب وتعمل على خسارة الوزن إلى أن تختفي أنت

إلى جانب كل الأمراض الصحية التي ترافق فقدان الشهية العصبي والحالة النفسية السيئة إلا أنه بعد خطر حقيقي يمكن أن يهدد الحياة، فاحتمال الموت نتيجة له يصل إلى 10% في المراحل المتقدمة، ورحلة العلاج تحتاج إلى متابعة صحية ونفسية.

علاج فقدان الشهية العصبي

علاج فقدان الشهية العصبي

  • التعامل مع الأسباب النفسية والعوامل الصحية الكامنة خلفه.
  • زيادة الثقة بالنفس وبناء الشخصية القوية على أساس الجمال الداخلي وليس الشكل الخارجي.
  • فهم صفات الجسم المثالي بطريقة صحيحة ومعرفة مجال الوزن الصحي.
  • اتباع نظام غذائي صحي بإشراف المختص لتعويض ما نقص الجسم خلال المرض ولضمان بنية قوية.

ماذا بعد علاج فقدان الشهية العصبي؟

ماذا بعد علاج فقدان الشهية العصبي؟

بعد علاج فقدان الشهية العصبي سيعود الشخص إلى ما كان عليه سابقًا يشتهي كل أنواع الطعام التي يفضل، وبعد اتباع النظام الغذائي من قبل المختصين فإنه سيعود إلى وزنه الطبيعي، ولكن لا بد من الانتباه إلى طريقته في تناول الطعام، فيمكن أن يصاب بحالة معاكسة تمامًا كردة فعل عن حرمان نفسه من الأكل، وتؤدي به إلى زيادة الوزن.

كما أنه قد يتعرض من جديد للعوامل المسببة أو في الأصل لم يتم التخلص منها تمامًا ويعود إلى حالته الأصلية في تجويع نفسه.

قد تكون أنت في بداية مراحل مرض فقدان الشهية العصبي وقد تكون ابنتك أختك زوجتك وحتى ابنك يعانون منه، إنه ليس خطأ منهم إلا أن العوامل المسببة والكثيرة يقع جزء كبير منها على من حولهم، وفي معظم الأحيان لا يعرف ولا يعترف المريض بمرضه هذا، بل هو يحاول الوصول إلى الوزن وشكل الجسم الذي يرضى عنه هو.

قد يعجبك: قلة الأكل عند الأطفال … ابني يتعارك مع الطعام لا يتناوله ولا يشعر بالجوع

قد يعجبك ايضا