أعراض ألم الكاحل أسبابه وطرق العلاج

الكاحل هو مفصل يتكون من عظم يسمى الكاحل وهو النهاية السفلية لعظمتي الساق. ويعتبر جزء هش من جسم الإنسان، يمكن أن يكون الألم مزعج ومسبب للعجز. وسواء كان موضعيًا أو منتشرًا، أوشديدًا أو ضعيفًا، يمكن أن يكون لألم الكاحل أسباب عديدة.

تقوم الأربطة التي تربط العظام ببعضها بوظيفة تثبيت ودعم المفصل. وتحرك العضلات والأوتار. ونظرًا لأنه مفصل يتمتع بقدر كبير من الحركة، فإن ظهور بعض الآلام أمر شائع. والتي يمكن أن تظهر عند أي شخص مهما كان عمره. وهناك تفسيرات عديدة لظهور ألم الكاحل. وربط القدم بالساق.

تصنيف الألم وفقًا للجزء المصاب من الكاحل

أالم لكاحل
  • آلام عظم الكاحل.
  • آلام مفصل الكاحل.
  • آلام في أربطة الكاحل.
  • ألم عضلي في الكاحل.
  • ألم وتر في الكاحل.

ما هي أجزاء الكاحل؟

الكاحل جزء من الجهاز العضلي الهيكلي. إنه يدعم وزن الجسم ويساعد الشخص على الوقوف والتوازن والحركة. ويسمح مفصل الكاحل المرن بتوجيه قدمك وثنيها وتدويرها وتحريكها من جانب إلى آخر.

تلتقي عظام أسفل الساق معًا لتلتقي بعظم القدم لتكوين الكاحل. وتربط الأربطة هذه العظام معًا. حيث تسمح البنية المعقدة للأوتار والعضلات والأنسجة الرخوة الأخرى للقدم والكاحل بالتحرك.


آلام الكاحل وكيفية التعرف عليها؟

بسبب القرب والتقاطع بين القدم والكاحل، غالبًا ما يرتبط ألم الكاحل وألم القدم. ومع ذلك، يمكن للأعراض المميزة تشخيص إن الألم من الكاحل، ويمكن أن يتجلى ذلك من خلال علامات محددة في الكاحل مثل:

  • تورم في الكاحل.
  • آثار احمرار.
  • تطور ورم دموي.
  • تكسير المفاصل، وتصلب المفاصل.
  • ألم عضلي، خاصة عند الحركة.
  • صعوبة في تحريك الكاحل.

ما هي الأسباب لآلام الكاحل

السبب الأكثر شيوعًا لألم الكاحل هو التواء، وهو إصابة الأربطة التي تربط العظام ببعضها البعض. وفي معظم الحالات، عند حدوث التواء، يلتوي الكاحل إلى الداخل، مما يتسبب في حدوث تمزقات صغيرة في الأربطة. حيث يتسبب هذا التمزق في حدوث تورم وكدمات، مما يجعل من الصعب على المفصل أن يتحمل وزن الشخص. ومع ذلك، الالتواءات ليست السبب الوحيد لألم الكاحل.

الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى ألم الكاحل

  • تلف أو تورم الأوتار أو الغضاريف.
  • إصابة مفصل الكاحل.
  • هشاشة العظام والنقرس والتهاب المفاصل الروماتويدي ومتلازمة رايتر وأنواع أخرى من التهاب المفاصل.
  • انسداد الأوعية الدموية في الساق.
  • ألم في الكعب أو إصابة.
  • التهاب الأوتار حول مفصل الكاحل.
  • إصابات الأعصاب، مثل متلازمة النفق الرسغي أو عرق النسا.

متى يجب التوجه إلى الطبيب؟

  • عند الشعوربألم شديد حتى عندما لا يتحمل الكاحل الوزن.
  • وجود اشتباه بحدوث كسر في العظام، ويبدو أن المفصل مشوه ولا يمكن وضع وزن على الساق.
  • يمكنك سماع صوت طقطقة ولديك ألم فوري في المفصل.
  • لا يمكن تحريك الكاحل من جانب إلى آخر.
  • بقاء الالتهاب من يومين إلى ثلاثة أيام.
  • وجود أعراض عدوى.
  • بقاء الألم حتى بعد عدة أسابيع.
  • تعرض المفاصل الأخرى للخطر.

أنواع أمراض المفاصل في الكاحل

هشاشة العظام

وهو ما يسمى بمرض المفاصل الميكانيكية. يرجع ذلك إلى حدوث تغيير في الغضروف ويتجلى بشكل أساسي في الألم أثناء الحركة.

التهاب المفاصل

وهو ما يسمى بمرض التهاب المفاصل. ويسبب رد الفعل الالتهابي الألم عند الراحة وأثناء الحركة. ويمكن أن تحدث عدة أنواع من التهاب المفاصل في الكاحل، بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي والنقرس.


ما هو خطر حدوث مضاعفات من آلام الكاحل؟

في حين أن ألم الكاحل قد يكون مؤقتًا، إلا أنه يمكن أن يستمر ويعرض الكاحل لمضاعفات معينة، يمكن أن تعزز الالتواءات أو الكسور المتكررة تطور بعض الأمراض، مثل هشاشة العظام.


كيف تعالج آلام الكاحل؟

يعتمد العلاج على السبب لتقليل الألم والشفاء منه، لذلك يُنصح بزيارة الطبيب بمجرد الشعور بالألم. واعتمادًا على الحالة، يمكن أن تستغرق الإصابة في أي مكان من بضعة أسابيع إلى عدة أشهر للشفاء التام.

وعندما يزول الألم والتورم غالبًا يظل الكاحل المصاب أضعف قليلًا و أقل استقرارًا. ويعتمد علاج آلام الكاحل أولاً وقبل كل شيء على السبب المحدد.

  • إذا كان السبب مؤلمًا، فقد يكون من الضروري تثبيت الكاحل.
  • إذا كان السبب التهابيًا، يمكن وصف الأدوية المضادة للالتهابات.

طلب الاستشارة الطبية الطارئة

بشكل خاص في حالة:

  • إصابات الكاحل، وخاصة من كسر.
  • آلام الكاحل الشديدة، والتي تظهر بشكل مفاجئ.

الفحص البدني

في حالة الألم المستمر أو المتكرر في الكاحل، يوصى أيضًا باستشارة الطبيب. ويساعد الفحص السريري الأول في توجيه التشخيص.

اختبارات إضافية

لتعميق التشخيص أو تأكيده، يمكن إجراء فحوصات إضافية. غالبًا ما يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لتصور هياكل القدم والكاحل.


العلاجات المنزلية الأكثر استخدامًا لألم الكاحل

الراحة

إذا كانت الإصابة التواء الكاحل، فمن الضروري أخذ استراحة لبعض الوقت. واستشارة الطبيب حول المدة التي يجب أن تستريح فيها. ويمكن أن استخدام العكازات للتنقل من الوزن على الكاحل.

استخدام الثلج

يستخدم الثلج لتقليل التورم، ضع ثلجًا على المنطقة لمدة 15 إلى 20 دقيقة كل بضع ساعات.

الضغط بوساطة لف ضمادة

اسأل الطبيب عن لف ضمادة مرنة حول الكاحل لتقليل الالتهاب، لكن يجب عدم لفها بإحكام شديد.

رفع الكاحل

الراحة مع رفع الكاحل فوق مستوى القلب يقلل التورم. يمكنك أيضًا النوم مع رفع القدمين ليلًا.

مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية

يمكن للأدوية المضادة للالتهابات (المسكنات) أن تخفف الألم وتقلل التورم.

ارتداء الأحذية المناسبة

تأكد من أن الحذاء يوفر الدعم الكافي للقدمين والكاحل. وتجنب النعال الخفيفة والصنادل والأحذية الكبيرة. ومن المهم بشكل خاص ارتداء الأحذية المناسبة عند ممارسة الرياضة. يمكن أن تؤدي الأنشطة مثل كرة السلة والكرة الطائرة إلى إصابات في الكاحل، خاصةً عند عدم ارتداء الأحذية المناسبة.


كيف يمكن تجنب آلام الكاحل؟

قد لا تتمكن دائمًا من منع ألم الكاحل. ولكن يمكنك الحفاظ على قوة العظام والأربطة والأوتار من خلال الحفاظ على الصحة الجيدة. وللوقاية من آلام الكاحل الناتجة عن الإصابات، يجب ما يلي:

الحفاظ على وزن صحي

يؤدي الوزن الزائد إلى زيادة الضغط على المفاصل، بما في ذلك الكاحلين.

تقوية العضلات الأخرى

بالحفاظ على عضلات أخرى قوية، ستدعم الكاحل وتقلل من خطر إصابته.

توقف إذا شعرت بالألم

لا تتجاهل ألم الكاحل. إذا كانت الحركة أو النشاط غير مريح، خذ قسطًا من الراحة. راجع الطبيب إذا لم يخف الألم. ويمكن أن يؤدي الاستمرار في ممارسة الرياضة من خلال الألم إلى تفاقم الإصابات.

الإحماء بشكل صحيح قبل ممارسة الرياضة

يجب الإطالة قبل التمرين. لأنه تقل احتمالية تعرض العضلات والأنسجة الرخوة (مثل الأربطة والأوتار) للتلف عندما تكون دافئة.

المصادر:

آلام الكاحل – clevelandclinic

7 أسباب لآلام الكاحل – clikisalud

ألم الكاحل – medlineplus

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

انتقل إلى أعلى