تحليل الخيميائي الرواية الأشهر لباولو كويلو

عندما يشجع الدافع النبيل قلب الإنسان، فإن الطبيعة كلها توحد الجهود حتى يتمكن من وضعها موضع التنفيذ. هذا هو الموضوع الذي يرتكز ويستند إلى لغة رمزية من الخيميائي.

فكانت نظرة باولو أن يقدم عملًا مميزًا، يحافظ من خلاله على روح الإنسان وحس التشويق، لذا سنقدم إليكم بعض المقتطفات من رواية الخيميائي وكيف تم تحليلها.

الخيميائي

باولو كويلو

ولد باولو كويلو في ريو دي جانيرو، البرازيل، كان حلمه في عام 1947م، بأن يصبح كاتب لروايات الشباب، ولكن ولد في عائلة من الطبقة المتوسطة العليا.

وكونه كاتبًا ومقدم البلاغ والمسرح ومؤلف كلمات الأغاني سامبا وبوسا نوفا. قام بتأليف أغاني لعدة فنانين برازيليين مشهورين مثل: إليس ريجينا وراؤول سيكساس، الأمر الذي منحه بعض الشهرة.

تحليل كامل لرواية الخيميائي

الموضوع الرئيسي للرواية يدور حول قصة صبي قرر أن يتابع مهنته كراعٍ، لأنه اعتبر الأغنام أكثر الحيوانات ذكاءً وتعلم الكثير منها، على الرغم من حلمه، لم يوافقه والده في ذلك، لأنه كان يريده أن يكون كاهنًا، لكن الصبي أراد أن يسافر إلى العالم ويقابل الكثير من الناس.

ولتسليط الضوء على اسم المؤلف (باولو كويلو) paulo coelho، حيث إن المؤلف يسعى دائمًا إلى نقل الكثير من أنواع المشاعر إلى القراء، وفي هذه الحالة هدفه أن يعلمنا أن أي شخص لديه حلم، ولكن ليس كل شخص مصمم على أن يترك كل شيء لتحقيق هذا الحلم.

الرواية مقسمة إلى أربعة أجزاء كما يلي

الجزء الأول

يبدأ عند سرد ​​قصة سانتياغو، دعوته ليكون الكاهن، وأحلامه التي تتكرر باستمرار.

الجزء الثاني

عندما يغادر الرجل (سانتياغو) موطنه الأصلي ويبدأ بالسفر حيث يلتقي بالملك الذي يعطيه حجرين “الحقيقة والكذب المعروفين باسم أوريم وتوميم”.

الجزء الثالث

يخبرنا عن الوقت الذي أمضاه في أفريقيا، حيث سُرقت حجارته، ونتيجة لذلك هو يسعى للعثور على عمل، ويجتمع مع فتاة ثم يقع في حبها، حتى يصل إلى الخيميائي الحقيقي الذي يساعده على مواصلة حلمه.

الجزء الرابع

تخبرنا نهاية هذه الرواية الرائعة، مغامرته مع الخيميائي، خاصةً عندما يجد كنزه، وكيف يكافح من أجل تحقيق حلمه.

الأفكار الرئيسية التي تم تحديدها داخل النص

سيكون من الأصح أن نكتبها كما كانت في النص لأنها مهمة بتغيير شيء ما، بحيث لا نفقد الجوهر:

  1. علينا أن نكون دائمًا على استعداد لمفاجآت الوقت.
  2. أنا لا أفهم كيف يسعون لله في المدرسة الدينية.
  3. من الأفضل أحيانًا ترك الأشياء كما هي.
  4. أرى العالم كما أتمنى أن تحدث الأشياء وليس كيف يحدث بالفعل.
  5. تذكر أن تعرف دائمًا ما تريده.

يبين الكاتب أن كل الناس، تأتي من مصدر واحد، بغض النظر عن المعتقد الديني فعندما يريد الشخص فعلًا إنجاز شيء ما، عليه أن يتأكد من فكرة أن الكون كله يتآمر معه لتحقيق ذلك الشيء، وعلينا جميعًا النضال من أجل أحلامنا.

ومن خلال فهم ما يقصده المؤلف نتبين أننا جميعًا قادرون على تحقيق أحلامنا، وأهدافنا وكل شيء نريده، وعلى الرغم من ذلك لا يكلفنا العمل على تحقيق ما نريد سوى القليل من الجهد والإرادة.

فعندما سرقوا كل أمواله واضطر لبدء العمل مع تاجر بلور مع نيته للعودة إلى إسبانيا وترك حلمه، هذا التاجر الذي عمل عنده لمدة سنة، جعله يغير رأيه، ويقنعه بأن عليه أن يتبع حلمه، ليصل إلى وجهته، وقد اقتنع منه وقرر سانتياغو المتابعة لتحقيق حلمه وذهب مع قافلة تعبر الصحراء إلى مصر.

رحلته في الصحراء ولقائه بحب حياته

التقى سانتياغو باحثًا إنكليزيًا، درس الكيمياء القديمة وأراد أن يكون خيميائيًا، علّمه أنه يجب أن يعيش في الوقت الحاضر. خلال رحلته، تعلم سانتياغو اللغة العالمية وعرف روح العالم.

على الطريق خلال الصحراء، اندلعت الحرب بين العشائر فتوقفت القافلة في واحة. في هذه الواحة كان يعيش الخيميائي، الذي كان ينتظر وصول سانتياغو، وليس الإنجليزي. وأيضًا وقع سانتياغو في حب امرأة من الصحراء، اسمها فاطمة، لقد شعر بأنه يجب أن يتخلى عن حلمه في الحصول على كنزه، لأنه كان قد وجد بالفعل كنزه، وكان هذا الكنز هو حبه لفاطمة. فقال “الوقت والقراءة لم تغيرني، الحب هو الذي غير حياتي”، فقرر التخلي عن حلمه والزواج من فاطمة ولكنها قالت له إنها ستنتظره حتى يجد أسطورته الشخصية.

كان لسانتياغو رؤية، حيث كانت الواحة ستهاجم من قبل رجال حرب العصابات، وتبين فيما بعد أن هذا صحيح فعينه رؤساء الواحات مستشارًا لمنظمة الدول الأمريكية. بدأ سانتياغو يشك في ما إذا كان سيتبع مصيره أو يتخلى عنه ويبقى في الواحة إلى الأبد، لكن الخيميائي جعله يرى أنه يجب أن يواصل البحث عن أسطورته الشخصية. كان هذا واحدًا من أكثر العلامات التي جعلته يستمر نحو الأهرامات منذ تلك اللحظة، أعاد سانتياغو طريقه عبر الصحراء بصحبة الخيميائي وعندما مروا عبر المعسكر، أوقفهم المحاربون واتهموهم بحمل معلومات إلى عشائر أخرى.

العمل الذي قام به سانتياغو ليستطيع متابعه مسيرته

تحليل الخيميائي

يشرح الخيميائي للعصابة أنهم يسافرون فقط، كما قال الخيميائي بأن سانتياغو هو الذي يمكن أن يتحول إلى ريح. وبعد موافقة الجنرال على السماح له بالرحيل بعد 3 أيام. في اليوم الثالث يقترب الجنرال من سانتياغو ويطلب منه التحول إلى ريح، يبدأ سانتياغو التحدث إلى الصحراء من خلال لغة العالم، ويوضح أنه لا يملك ما يكفي من القوة لتحويلها إلى ريح، وأنه يجب عليه التحدث إلى الريح، كما ويتعين عليه التحدث إلى الشمس.

الشمس تخجل من عدم تمكنه من التحول لرياح، ولكن سانتياغو أدرك أنه لا يمكن لأي من الصحراء، ولا الرياح ولا الشمس معرفة ماهية الحب. وذلك لأن الحب لا يقف مثل الصحراء ولا يسافر العالم مثل الريح ولا يرى كل شيء من بعيد مثل الشمس.

“الحب هو القوة التي تحول وتحسن روح العالم”. وبعد ذلك فهم كل شيء، وسقط في روح العالم ورأى أن روح العالم كان جزءًا من روح الله، ورأى أن روح الله كانت روحه، ومن ثم يمكنه تحقيق المعجزات. هذا هو السبب في أنه أصبح رياح وبعدها تركه الجينرال يذهب مع معلمه.

ثم ذهبوا إلى الدير، حيث قام الخيميائي بتحويل المعادن إلى ذهب، ووزع الذهب بينه وبين سانتياغو، وترك الباقي للراهب في حالة احتاجه سانتياغو. ومنذ ذلك الحين، واصل سانتياغو رحلته وهو يعتمد على إحساسه والإشارات والعلامات من روح العالم.

وصف السيناريو الذي يقال في القصة

إنها رواية لها لغة بسيطة، وهي تركز من البداية على الموضوع، لكن تعرضت العديد من كتبه لانتقادات من قبل العديد من الكتاب لأنهم يفسرون أن ما يكتبه عبارة عن كتب المساعدة الذاتية.

أنا شخصيًا أرى هذه الرواية كمرشد روحاني يمكنك من خلالها العثور على إجابات افتراضية لحل الظروف أو المشكلات التي يمر بها الشخص في أي وقت من حياته.

الخيميائي (Alchemist) هي تحفة من الأشياء المذكورة كانت جميلة مثل الاستيقاظ في الفجر لمشاهدة شروق الشمس بينما بقية العالم لا يزالون نيام.

ما هي الشخصيات ودورها في النص؟

ابنة التاجر

فتاة ذات الشعر الداكن، من مدينة الأندلس ألهمت سانتياغو لمتابعة حلمه.

الغجرية

إنها تعطي معنى الحلم الذي عاشه بطل القصة، كما أنها تشير إليه للبحث عن الكنز مع الالتزام بمنحها عشره.

ملك سالم

هو ملك صادق يروي لسانتياغو أسطورته الشخصية ويجعله يؤمن بالأحلام.

اللص

الشخصية التي تخون سانتياغو.

مالك متجر الزجاج

رجل يساعد سانتياغو على كسب المال للعودة إلى أرضه.

طالب الخيميائي

طالب إنجليزي شاب، يعرف الكثير عن الكتب لكنه لا يعرف لغة العالم.

فاطمة

شابة مسلمة، من الصحراء تقع في غرام سانتياغو، وتقول إنها سوف تنتظره حتى يعود بعد تحقيق حلمه.

الخيميائي

هو معلم سانتياغو ويعرف علم الكيمياء، وهو الشخص الذي يرشده بكل الطرق ويساعده على تحقيق أسطورته الشخصية.

التعليق على القيمة الاجتماعية والتاريخية والأخلاقية والسياسية للنص

الخيميائي

كان غرض المؤلف أثناء كتابة النص:

الواقع البيئي الأخلاقي

رواية ثقافية تتحدث عن قصة حدثت بمكان وزمان معين، والأفكار التي طرحت أضافت للقصة الكثير من القيم التي جعلتها أكثر إثارة.

استخدام اللغة

اللغة المستخدمة من قبل باولو كويلو جيدة جدًا، كما إنها تضيف الكثير من العاطفة على القصة والكثير من التشويق.

عقيدة المؤلف

اعتمد باولو في كتابة روايته على الرؤية الإيديولوجية والتي من خلالها يمكن الحصول على كل شيء في الحياة.

الرسالة الصريحة للعمل

يجب علينا أن نقاتل من أجل ما نريد، على طول الطريق، وبالتالي سنجد الناس الذين سوف يساعدوننا.

مقاصد المؤلف

الغرض منه هو أن الأشخاص الذين يريدون شيئًا في الحياة يكافحون للحصول عليه.

السياق السياسي

تم تطويره في العصور القديمة عندما كانت مهنة راعي الأغنام وظيفة شريفة، ولم يكن هناك طريقة للسفر بسرعة إلا عن طريق السفر بالقارب.

السياق الاجتماعي

سانتياغو في البداية كان معاديًا للمجتمع، ولكن وبعد أن قرر ترك قطيعه بحثًا عن الكنز، أتيحت له الفرصة بأن يتعرف على الناس أثناء رحلته ليصبح شخص اجتماعي وودود.

السياق الثقافي

بدأ سانتياغو رحلته في العثور على الكنز، وحاول الوصول إلى الأهرام واضطر للسفر عبر عدة مدن للوصول إليهم وتحقيق أحلامه.

السياق الديني

هو الاعتقاد بأن الله قد كان مع سانتياغو عندما أرسله والده بعيدًا، وعندما أوكلت إليه رحلته إلى أهرامات مصر.

السياق الأخلاقي

خلال القراءة، يمكننا العثور على العديد من السلوكيات مثل: التواضع والصداقة والحب والاحترام والتسامح والولاء والحكمة، الشخصية ذات سلوك طيب، تحاول اتباع طريق الخرافة في محاولة لتحقيق أحلامه.

السياق التعليمي

تعلمنا من سانتياغو أن علينا متابعة أحلامنا وألا نقبل الروتين الممل.

تحليل الخيميائي

موضوع هذا الكتاب مثير جدًا للاهتمام، لأنه موضوع جديد لتحسين الذات، بل هو أيضًا مسلي جدًا ويدفعنا لنقدر الأشياء كما هي، حيث أن الأشياء الصغيرة في الحياة في بعض الأحيان أجمل ونحن لا نقدر قيمتها.

وذلك لأننا لا نعطي أهمية لأدنى التفاصيل، الشخصيات التي أحببتها أكثر هي فاطمة، وحب سانتياغو والخيميائي، وذلك لأنهم علّمو سانتياغو أن يستمع إلى قلبه ليفهم ما هو الحب.

يتناول الكتاب الأحلام والوسائل التي نستخدمها لتحقيقها.

بعض الدروس التي تعلمناها من رواية الخيميائي

  • الخوف هو عقبة أكبر من العائق نفسه، يجب ألا نهرب من مصيرنا.
  • نحن نقبل حقيقة عندما ننكرها من أسفل الروح.
  • احتضن الحاضر: إنها الطريقة الوحيدة لتكون رجل سعيد.
  • نجاحك له تأثير الدومينو: النمو والتغير والتطور الذي ينسج نسيج الواقع يجعل كل النجاح الذي نحققه له تأثير في بيئتنا بالكامل.
  • اتخاذ القرارات: ثق بنفسك.
  • لا تكن واقعيًا: أعظم الإنجازات والابتكارات في العالم تبدأ بعقل يتجاهل المستحيل.
  • لا تستسلم وتستمر في الارتفاع: “سر الحياة هو السقوط 7 مرات والحصول على 8 مرات.”
  • ركز على رحلتك: خذ النصيحة من الآخرين ولكن تأكد من أنها تتماشى مع رغباتك وشغفك.
  • استمر دائمًا بالعمل: العمل هو الطريقة الوحيدة للتعلم.

يصف الكاتب أيضًا رد معلم الخيمياء حول سبب استخدام اللغة الرمزية التي تتميز بصعوبتها، وهذا ما أجاب عليه المعلم أن هناك 3 أنواع من الخيميائيين:

  1. أولئك الذين لا يعرفون ما يتحدثون وبالتالي معلوماتهم غير دقيقة.
  2. الغامضون لأنهم يعرفون ما يتحدثون عنه، لكنهم يعرفون أيضًا أن لغة الخيمياء موجهة إلى القلب وليس العقل.
  3. أولئك الذين لم يسمعوا أبدًا عن الخيمياء ولكنهم يدرون بها من خلال حياتهم.

عبارات من كتاب الخيميائي للروائي باولو كويلو

  • إنها على وجه التحديد إمكانية تحقيق حلم يجعل الحياة مثيرة للاهتمام.
  • عندما تكون لدينا الكنوز العظيمة أمامنا، فإننا لا نعترف بها أبدًا.
  • لماذا يجب عليك الاستماع إلى قلبك؟ لأنك لن تتمكن أبدًا من الحفاظ على الهدوء، وحتى إذا كنت تتظاهر بعدم الاستماع إلى ما تقوله، فسيكون داخل صدرك تكرارًا دائمًا ما تفكر فيه في الحياة والعالم.
  • إذا كان قلبك خائفًا، فاشرح أن الخوف من المعاناة هو أسوأ من المعاناة نفسها وأن القلب لم يعاني أبدًا عندما كان يبحث عن أحلامه لأن كل لحظة من البحث هي لحظة لقاء مع الله ومع الأبدية.
  • عندما لا يمكنك العودة، عليك فقط أن تقلق بشأن أفضل طريقة للمضي قدمًا.
  • الحب لن يفصل أبدًا الرجل عن أسطورته الشخصية.
  • عندما يكون الشخص يريد فعلًا شيء، والكون كله يتآمر حتى تتمكن من تحقيق حلمك فقط تعلم الاستماع لما يمليه القلب وفك اللغة التي هي وراء الكلمات، والتي تبين ما لا تراه عيوننا.

في النهاية …

لا يمكنك بأي حال من الأحوال أن تشكك في الأصل والتأثير على المستوى الروحي الذي يُنظر إليه في العنوان والبنية التي يحتفظ بها كويلو على مدار التاريخ.

من حيث المبدأ يدعو القارئ للانضمام إلى البحث مع سانتياغو، من خلال تجاربه، والأفكار التي تعطى من دروس الحياة، والتي تؤدي إلى مجلس الحياة، مع ترك القليل للقارئ لتحديد تفسيراته الخاصة وتأملاته.

اقرأ أيضًا: تلخيص الخيميائي للروائي الكبير باولو كويلو.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.