أسباب حكة منطقة الشرج وطرق علاجها

منطقة الشرج من المناطق التي تتواجد بها البكتيريا بكثرة؛ لذلك فيمكن أن تؤدي إلى الشعور بالحكة، وتقلق صاحبها وتسبب له الضيق، ففي هذا المقال سوف نتحدث عن أسباب حكة الشرج وطرق علاجها.

تُعتبر المنطقة الشرجية هي نهاية المطاف للطعام الذي نتناوله، فتخرج منها الفضلات الضارة أو الزائدة عن حاجة الجسم؛ لذلك فهي أكثر المناطق التي تكون بيئة جيدة للبكتيريا والفطريات، وتُعتبر الحكة الشرجية عرض لمرض معين وليست مرض في حد ذاتها.

وحكة الشرج يُمكن أن تحدث لجميع الناس، ولكنها تكون شائعة لدى الرجال. وفي بعض الأحيان قد تُصيب الأطفال الذين هم في سن الدراسة لما يتعرضون له من عدوى بكتيرية أو لتناول طعام ملوث.

أسباب حكة الشرج

أسباب حكة الشرج وطرق علاجها

تتعدد أسباب حكة الشرج نظرًا لتعدد الأمراض التي تؤدي إلى الشعور بحكة في المنطقة الشرجية، أو تؤدى إلى تهيج هذه المنطقة مما يؤدي إلى الشعور بتلك الحكة، ومن الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بحكة الشرج هي:

  • المنطقة التي تُحيط بفتحة الشرج كالإصابة بمرض “الإكزيميا” الذي يُصيب الجلد، أو الإصابة بمرض الصدفية وهو مرض جلدي يؤدي إلى الشعور بالحكة.
  • عدم تنظيف المنطقة الشرجية جيدًا بعد التبرز، مما يؤدي إلى تراكم البكتيريا في هذه المنطقة مما يُساعد على الشعور بحكة الشرج، ويُعتبر هذا السبب من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالحكة في هذه المنطقة.
  • كثرة تناول الأطعمة التي تحتوي على توابل حارة، فهذه التوابل الحارة تخرج في الفضلات وتخرج مع البراز أثناء عملية الإخراج، مما يؤدي إلى تهييج المنطقة الشرجية ثم الشعور أو الرغبة في حكة الشرج.
  • تناول بعض المضادات الحيوية التي تقوم بقتل نوع معين من البكتيريا قد تُساعد في الشعور بحكة الشرج؛ لأن هذه المضادات قد تستطيع أن تغير البيئة البكتيرية للأمعاء مما يُؤدي إلى الحكة عند خروج البراز من الفتحة الشرجية.
  • يُمكن أن تؤدي العطور أو الصبغات الملونة في أوراق التواليت إلى تهييج منطقة الشرج؛ لأن بعض الناس يكون لديهم حساسية جلدية لهذه المواد الكيميائية التي توجد في تلك العطور، وهذا يُساعد في تولد بكتيريا حول الفتحة الشرجية والشعور بحكة الشرج.
  • كثرة تنظيف فتحة الشرج خاصًة باستخدام المواد الكيميائية يؤدي إلى تهييج المنطقة الشرجية، كما يُمكن أثناء التنظيف والاحتكاك الشديد في هذه المنطقة يؤدي إلى حدوث خدوش جلدية نتيجة الاحتكاك الشديد مما يُساعد على نمو البكتيريا والفطريات بها مما يؤدي إلى حكة الشرج.
  • وجود عدوى بكتيرية أو طفليات في منطقة الشرج نتيجة استخدام حمامات غير نظيفة، مما تؤدي إلى نقل عدوى أو بكتيريا إلى منطقة الشرج، أو الإصابة ببعض أنواع الديدان التي تُصيب الجهاز الهضمي مثل: الديدان الدبوسية.

بعض الأمراض التي تتسبب في حكة الشرج

هُناك بعض الأمراض التي تتسبب في حدوث حكة الشرج كالتالي:

  • قد تؤدي بعض الأمراض التي تُصيب الجهاز الهضمي أو منطقة المستقيم بالأخص إلى حكة الشرج مثل: البواسير، والناسور، وتشققات المستقيم.
  • الأمراض المزمنة مثل: مرض نقص المناعة أو مرض السكر يكونوا أكثر عرضة أيضًا للشعور بحكة الشرج نتيجة للرطوبة المستمرة لفتحة الشرج التي يُسببها سلس البول.
  • أحيانًا تتسبب عدوى الخميرة في حكة الشرج نتيجة لوجود بكتيريا تحفز تهييج المنطقة الشرجية وتتسبب في الحكة.

أسباب حكة الشرج عند الأطفال

كما أن حكة الشرج  يُمكن أن تكون شائعة أيضًا لدى الأطفال خاصًة الذين هم في سن الحضانة أو المدرسة؛ لأن هؤلاء الأطفال قد يستخدمون الحمامات الغير نظيفة والتي تمتلئ بها البكتيريا، مما يُساعد على نقل البكتيريا إلى فتحة الشرج ونموها بهذه المنطقة، وهذا يؤدي إلى الشعور بالحكة في الفتحة الشرجية.

المُضاعفات الناتجة عن حكة الشرج

الاستجابة لحكة الشرج وكثرة الهرش المستمر لهذه المنطقة  يؤدي إلى مضاعفات ناتجة عن هذا الهرش، ومن هذه المُضاعفات حدوث خدوش شديدة في المنطقة التي تُحيط بالفتحة الشرجية، وتكاثر نمو البكتيريا والفطريات بها، كما يُمكن أن يحدث نزيف دموي من الخدوش الناتجة من الحك المستمر، بالإضافة إلى زيادة الشعور بالحكة والاحمرار الشديد للجلد الذي يُحيط بالفتحة الشرجية، والشعور بآلام أثناء التبرز نتيجة للخدوش التي تسببها الحكة المستمرة في المنطقة الشرجية.

كما يُمكن أن تؤدي حكة الشرج إلى تورم حول منطقة الشرج، وتؤدي إلى جفاف الجلد وأيضًا ظهور الطفح الجلدي حول المنطقة الشرجية وهذا يؤدي إلى الشعور بآلام شديدة أثناء الجلوس مما يُسيء مزاج المصابون بهذه الحكة باستمرار ويجدون صعوبة في ممارسة حياتهم الطبيعية سواء في الدراسة أو في العمل.

طرق علاج حكة الشرج

تتعدد الطرق التي تؤدي لعلاج حكة الشرج التي يُمكن أن يقوم بها الفرد المُصاب بها بنفسه دون اللجوء إلى الطبيب كالآتي:

  • تجنب استخدام المواد المعطرة أثناء تنظيف المنطقة الشرجية لما تحتويه من مواد كيميائية يُمكن أن يتفاعل معها الجلد الذي يُحيط بالمنطقة الشرجية، ويسبب بحكة الشرج مع استخدام ورق التواليت الجاف وليس المبلل.
  • التشطيف الجيد للمنطقة الشرجية بعد التبرز، والتأكد من عدم وجود بقايا للبراز بهذه المنطقة حتى لا تُعطي فرصة للبكتيريا أنها تنمو وتتكاثر بهذه المنطقة.
  • يجب تجنب تناول المأكولات الحارة بكثرة خاصًة التي تحتوي على كمية كبيرة من التوابل؛ لأن هذا التوابل تتسبب في تهيج فتحة الشرج وتؤدي إلى تهيجها، والتقليل من المشروبات الكحولية والمشروبات التي تحتوي على الكافيين بكثرة مثل: الكافيين والشاي، والمشروبات الغازية.
  • الحرص على ارتداء الملابس القطنية التي لا تلتصق بالجلد والحرص على أن تكون الملابس الداخلية دائمًا نظيفة، كما يجب تنظيفها بماء مغلى لضمان قتل البكتيريا، حتي لا تُزيد من الحكة؛ لأن الملابس الداخلية تعيش بها البكتيريا أيضًا مما يُسهل نقلها مرة أخرى إلى المنطقة الشرجية إذا تم نظافتها دون التأكد من قتل البكتيريا بها.
  • تجنب الخدش الشديد؛ لأن الخدش الشديد يؤدي إلى حدوث مضاعفات شديدة، ولكن للتخفيف من الحكة يُفضل التحرك أو القيام بأي نشاط حتى يُخفف من الإحساس بالحكة وتجنب الهرش.
  • التأكد من استخدام الحمامات النظيفة إذا اضطررت إلى دخول الحمام خارج المنزل، فيجب أن يكون حمام نظيف لعدم انتشار العدوى البكتيرية خاصًة في هذه المنطقة.
  • ويُعتبر الفازلين من الأشياء التي تعمل على التخفيف من حكة الشرج؛ لأن الفازلين يُقلل من الاحتكاك مما يُخفف من شدة الشعور بالحكة في المنطقة الشرجية.

وصفات منزلية للتخلص من حكة الشرج

يوجد عدة أشياء منزلية بسيطة يُمكن استخدامها، ويُمكن أن تقوم بها في المنزل بأقل التكاليف للتخلص من حكة الشرج مثل:

الثوم

يُعتبر الثوم من النباتات التي تُساهم بشكل كبير في التخلص من البكتيريا والفطريات؛ لذلك فإنه يعمل على القضاء على الديدان التي تُعتبر من أحد الأسباب الرئيسية في حدوث حكة الشرج، كما أن الثوم يقوم بقتل البكتيريا نهائيًا والتخلص من أي عدوى بكتيرية في الجسم، ويُمكن تناول عدة فصوص من الثوم على الريق لمدة أسبوع مع نصف كوب من الحليب للتخلص من البكتيريا والفطريات في الجسم.

الصبار

تُعتبر المادة البيضاء الذي يتم استخلاصها من الصبار من المواد الفعالة للتخلص من البكتيريا التي تتواجد في المنطقة الشرجية، كما أن هذه المادة يُمكنها التخلص من البواسير التي تُصيب فتحة الشرج مما تؤدي إلى الشعور بالاحتكاك، فعند استخلاص هذا المادة من نبات الصبار ويتم دهن المنطقة الشرجية بها تعمل على تقليل الاحتكاك.

زيت جوز الهند

يُعتبر زيت جوز الهند من أفضل الأشياء التي تُعالج حكة الشرج، وزيت جوز الهند يُعتبر قاتل ج للبكتيريا والفطريات التي تتسبب في حكة الشرج، ويقوم أيضًا بتقليل الاحتكاك في هذه المنطقة، بالإضافة إلى أن زيت جوز الهند يعمل على قتل الديدان التي تُصيب الجهاز الهضمي، فيُمكن تناول زيت جوز الهند مباشرة عن طريق الفم يوميًا على الريق، أو يُمكن استخدامه في بعض الأطعمة التي نتناولها، بالإضافة إلى أنه يُمكن استخدامه كدهان موضعي للمنطقة الشرجية حتى يُخفف من حدة الاحتكاك.

دقيق الشوفان

دقيق الشوفان يُعتبر أيضًا من الأشياء المُفيدة في علاج حكة الشرج؛ لأن دقيق الشوفان يعمل على التقليل من التهييج الذي يُصيب المنطقة الشرجية مما يؤدي إلى الشعور بحكة الشرج، فيُمكن استخدامه عند وضع 2كوب من دقيق الشوفان في مياه دافئة والجلوس بهذه المياه لمدة نصف ساعة يوميًا، ويمكن أن يُكرر أكثر من مرة في اليوم.

إن حكة الشرج تؤدي إلى التوتر دائما لمن يُعانون منها؛ لأنها تؤدي دائمًا إلى الشعور بالضيق والرغبة في الهرش في هذه المنطقة، مما يفقد من يُعانون منها التركيز في ما يقومون به من مهام مختلفة مثل: العمل أو الدراسة أو يُمكن أن تؤدي بهم إلى الهروب من المواقف الجماعية للتخلص من الإحساس بالحكة؛ لذلك ذكرنا الأسباب وطرق العلاج للتخلص من حكة الشرج.

فإذا حدثت أي مُضاعفات سيئة مثل: التورم الشديد أو حدوث نزيف من هذه المنطقة فيجب استشارة الطبيب على الفور، حتى يتم إعطائك الأدوية التي تُعالج حكة الشرج، وتعمل على التخلص منها، وهي يُمكن أن تكون بعض المضادات الحيوية أو المراهم التي تُساهم في قتل البكتيريا، أو الفطريات التي تُصيب هذه المنطقة وتخفف من الاحتكاك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.