تصنيف صحة وطب

فوائد اللوز للحامل

خلصت دراسة بحثية جديدة إلى أن “الاستهلاك المنتظم للفول السوداني ومكسرات الأشجار (اللوز والجوز وما إلى ذلك) مرتبط بانخفاض حساسية الجوز لدى الأطفال.

غالبا ما يطلب من الأمهات أن يتجنبوا المكسرات (سواء كانت اللوز أو الفول السوداني أو الجوز أو أي نوع آخر) إذا كان لديهم تاريخ مع الحساسية في أسرهم، لمنع الطفل من تطوير الحساسية من الجوز. ولكن، هذا ليس هو الحال بعد الآن فهناك نتائج تثبت أن المكسرات مفيدة للطفل والأم على السواء.

ومع ذلك، يجب أن تضعي في اعتبارك لماذا ومتى وكيف تتناولين اللوز خلال فترة الحمل. فعلى الرغم من اللوز يعتبر من المغذيات ذات القيمة العالية، هناك بعض التحذيرات ويج عليكِ فهم كل شيء عن اللوز خلال فترة الحمل.

راجعي أيضًا أهم المواد الغذائية الضرورية في غذاء الحامل

هل من الآمن أكل اللوز الخام أثناء الحمل؟

نعم، من الآمن أن تستهلكي اللوز الخام لأنه غني بالعناصر الغذائية مثل الحديد والكالسيوم وحمض الفوليك والألياف. ومع ذلك، يجب على النساء الحوامل تجنب تناول اللوز أو أي مكسرات الأخرى تسبب لها الحساسية.

هل يمكنك أكل اللوز المنقوع أثناء الحمل؟

يمكنك أكل اللوز المنقوع، إلا إذا كنت تعانين الحساسية منه. يمكن نقع اللوز طوال الليل وبعدها إزالة القشرة للمساعدة على هضمها، فالغلاف البني يحتوي عادة على التانين، ومن المعروف أن التانين يحد من القدرة على امتصاص المواد الغذائية.

هل اللوز المنقوع أفضل من اللوز الخام؟

على الرغم من كل الأشكال صحي ومفيدة، اللوز المنقوع هو دائمًا الخيار الأفضل. لأن نقع اللوز يعمل على:

1. تبديد حمض الفيتيك

حمض الفيتيك موجودة في النباتات وهو يحسن من حياة المكسرات والبذور. ولكنه يبطئ أيضًا من امتصاص المعادن الأساسية في جسمنا. لذلك، الكثير من حامض الفيتيك يمكن أن يسبب نقص المعادن.

نقع المكسرات يزيل حامض الفيتيك وينشر الفوسفور الجيد لصحة العظام..

2. يحيد مثبطات الإنزيم

نقع المكسرات جنبًا إلى جنب مع الملح يؤدي إلى تحييد مثبطات الإنزيم، ويتم الإفراج عن الأنزيمات المفيدة التي توفر الفيتامينات في المكسرات.

عند تحييد مثبطات الأنزيم، يتم إطلاق الإنزيمات التي تساعد في هجم الغلوتين وتخفيف عملية هضم الغلوتين. هضم الغلوتين قبل الوصول إلى القناة الهضمية يجعل عملية الهضم المكسرات الجافة أسهل.

3. تحييد التانين

التانين يلون المكسرات باللون الأصفر ويعطيها طعمًا مرًا. ومع ذلك، عند نقع اللوز في الماء، ينحسر التانين ويقلل من الطعم المر، مما يجعل المذاق والطعم أحلى.

ما هي فوائد اللوز للحامل

يعتبر اللوز من المكسرات الغنية بالمغذيات الضرورية للأم ونمو وتطور الطفل. وتشمل الفوائد الغذائية ما يلي:

1. حمض الفوليك الذي يمنع العيوب العصبية

اللوز الخام أو المنقوع هو أفضل مصادر حمض الفوليك الذي يساعد بشكل كبير في تطوير الدماغ والجهاز العصبي للطفل. حمض الفوليك ضروري أيضًا لمنع عيوب الأنبوب العصبي في الطفل. أثناء الحمل، سوف تحتاجين إلى حوالي 400 ملغ من حمض الفوليك يوميًا لتلبية متطلبات الطفل.

2. يعزز الاستقلاب (الأيض)

الأطفال الذين يولدون من نساء يعانين من زيادة الوزن أو من النساء المصابات بمرض السكري يزداد فرص إصابتهم بالسمنة وزيادة الوزن والمشاكل الأيضية. اللوز يوفر مصدرًا صحيًا للكربوهيدرات والدهون الغذائية التي تساعد على إجراء عمليات التمثيل الغذائي، والحد من الالتهاب والإجهاد التأكسدي زيادة وسكر الدم.

3. يمنع زيادة الوزن

الحمل يسبب زيادة الوزن، ويزيد الرغبة في تناول الطعام، كما يصبح في بعض الأحيان من الصعب السيطرة على الوزن. اللوز يمكن أن يشعركِ بالشبع لفترة طويلة، وبالتالي، يحد من خطر زيادة الوزن.

في دراسة بحثية أجريت على 20 امرأة يعانون من السمنة المفرطة، وجد أن استهلاك 56 غرام من اللوز كل يوم يزيد الشبع عن طريق الحد من هرمون الجوع، هرمون زيادة الشهية المعروف باسم اللبتين. وخلصت الملاحظة إلى أن اللوز يلعب دورًا كبيرًا في تحسين الشبع، وخفض الشهية وتسهيل زيادة الوزن الصحي.

4. الحديد

30 غرام من اللوز يحتوي على 1.1 ملغ من الحديد، والذي يلبي 6٪ من متطلبات الحديد اليومية. وبما أن متطلبات الحديد عالية خلال فترة الحمل، وخاصة في الأشهر الثلاثة الأولى، فسوف تحصلين بالتأكيد عليه من الاستهلاك اليومي للوز.

5. يحمي الطفل من الحساسية في المستقبل

وفقًا لدراسة، فإن تناول المكسرات أثناء الحمل سيحمي طفلك من الحساسية في وقت لاحق من الحياة. لذلك، يمكنك أن تستهلكي نسبة آمنة من المكسرات مثل اللوز والفول السوداني لتقليل احتمال الحساسية عند الأطفال.

ويعتقد أن تناول الجوز يرتبط عكسيًا بالربو عند الأطفال، حيث تحتوي المكسرات على فيتامين E والزنك، وكلاهما يحميان الطفل من الربو.

6. البروتين يوفر القدرة على التحمل

اللوز يحتوي على كمية جيدة من البروتين الذي يوفر القوة والقدرة على التحمل المطلوبة للولادة. البروتين يساعد أيضًا في التنمية الصحية للطفل ويحافظ على وزن الأم ضمن الحد الطبيعي.

7. الألياف تحفز الهضم

كونه غني بالألياف، يساعد اللوز على تسهيل الهضم وتنظيم حركات الأمعاء. كما أنه يعالج مشاكل الإمساك التي تكون شائعة جدًا خلال فترة الحمل.

8. الكالسيوم يقوي العظام

30 غرام من اللوز يوفر حوالي 75 ملغ من الكالسيوم. فهو يساعد على تقليل خطر الكساح، ويساعد أيضًا في تكوين العظام عند الجنين.

ما هي القيمة الغذائية الموجودة في اللوز؟

يحتوي كل 100 جرام من اللوز النيء على العناصر الغذائية التالية:

  • الطاقة 579 سعرة حرارية
  • البروتين 21.15 غرام
  • الكربوهيدرات 21.55 غرام
  • الألياف 12.5 غرام
  • السكريات 4.35 غرام
  • الكالسيوم 269 ميلي غرام
  • الحديد 3.71 ميلي غرام
  • المغنيسيوم 270 ميلي غرام
  • الفوسفور 481 ميلي غرام
  • الصوديوم 1 ميلي غرام
  • الزنك 3.12 ميلي غرام
  • الثيامين 0.205 ميلي غرام
  • النياسين 3.618 ميلي غرام
  • الريبوفلافين 1.138 ميلي غرام
  • فيتامين B6 137 ميلي غرام
  • حمض الفوليك 44 ميلي غرام
  • فيتامين E 63 ميلي غرام

الفوائد والقيم الغذائية يجب أن تكون مقنعة بما فيه الكفاية بالنسبة لكِ لإضافة اللوز إلى النظام الغذائي الخاص بكِ. ومع ذلك، فإن المكسرات تكون مفيدة فقط إذا أكلت في كمية محدودة.

ما هي كمية اللوز التي يجب تناولها في اليوم أثناء الحمل؟

سواء كان الخام أو المنقوع، يمكن أن تتناولي ما يصل إلى أوقية واحدة، وهو ما يعادل ثلث كوب أو ما يقرب من 23 لوزة، جربي تناول اللوز في الصباح الباكر. يجب ألا تأكلي أكثر من الكمية المقترحة لأنها يمكن أن تؤدي إلى آثار غير سارة مثل زيادة الوزن ومشاكل في الجهاز الهضمي.

متى يجب أكل اللوز أثناء الحمل؟

يمكنك تناول اللوز طوال فترة الحمل. ويمكن تناول حوالي عشرة لوزات في الصباح وعشرة في المساء، أو كما تحبين.

ولكن، يجب استشارة الطبيب قبل زيادة عدد اللوزات لأن تناول الكثير منها قد يؤدي إلى بعض الآثار الجانبية.

ما هي الآثار الجانبية المحتملة لأكل اللوز خلال الحمل؟

هذه الآثار ليست شديدة ويمكن تجنبها بسهولة.

1. زيادة الوزن

على الرغم من اللوز يزيد مستويات الكولسترول الجيد في الجسم، فإن تناول الكثير جدًا قد يؤدي إلى زيادة الوزن لأنه يحتوي على السعرات الحرارية والكثير من الدهون.

2. التفاعلات مع الأدوية

اللوز هو مصدر غني للمنغنيز حيث 30 غرام منه يعطي حوالي 0.6 ميلي غرام من هذا المعدن. المنغنيز يساعد في وظائف الجسم المختلفة. ولكن المستوى العالي من هذا المعدن يشكل خطرًا حيث يزيد من احتمال حدوث الولادة المبكرة.

3. مشاكل الجهاز الهضمي

إذا كنت تتناول اللوز جنبًا إلى جنب مع نظامٍ غذائي عالي الألياف، فإنه يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي مثل النفخة والإمساك والتشنج في البطن لأن جسمك لن تكون قادرًا على هضم الكثير من الألياف.

4. الحساسية

الإكثار من تناول اللوز يمكن أن يؤدي رد فعل تحسسي في الجهاز المناعي الخاص. قد يتطور الطفح الجلدي وتجد صعوبات في التنفس في حالات نادرة.

5. آثار فيتامين E

يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غني بفيتامين E يحتوي على اللوز والحبوب الكاملة والبيض والسبانخ وغيرها إلى آثار ضارة مثل عدم وضوح الرؤية والإسهال وانتفاخ البطن والصداع.

لذلك، قد ترغب في اتخاذ بعض الاحتياطات أثناء تناول اللوز.

ما هي الاحتياطات التي يجب اتخاذها أثناء تناول اللوز؟

فيما يلي ما يمكنك القيام به:

  • استشر طبيبك قبل التخطيط لإضافة اللوز إلى النظام الغذائي الخاص بك.
  • تناولها في حالتها طبيعية. وتجنب أصنافًا أخرى موجودة في السوق مثل المملحة والمغلفة بالسكر أو الشوكولاته.
  • شراء اللوز ذو العلامات التجارية القياسية.
  • غسل اللوز جيدًا لإزالة أي البكتيريا الضارة على سطحها. أما الأصناف المعلبة، فتقل فرص الإصابة بالعدوى البكتيرية منها.

في حين يمكنك تناول اللوز الخام أو المنقوع، فيما يلي قائمة ببعض الطرق التي يمكنك من خلالها تضمين اللوز في النظام الغذائي الخاص بك.

كيفية إضافة اللوز إلى حمية الحمل؟

جربي هذه الطرق لدمج اللوز في النظام الغذائي الخاص بك.

انقعي اللوز طوال الليل، قومي بتشكيل عجينة في صباح اليوم التالي. ثم امزجيها مع كوب من الحليب وتناوليه طازجًا.

تناولي 10 إلى 12 لوزة منقوعة ومقشر، جنبًا إلى جنب مع كوب من الحليب، كوجبة أولى في الصباح.

تناولي زبدة اللوز. فهي مصدر رائع للبروتينات والدهون الصحية والألياف وتخفض الكوليسترول السيئ.

اخبزيه جنبًا إلى جنب مع الكعك ووصفات الخبز للحصول على دفعة غذائية.

ليس هناك ما يدعو للقلق من تناول اللوز خلال فترة الحمل. إذا كنتِ تحبين تناول اللوز المنقوع كأول شيء في الصباح، يمكنكِ الاستمرار في هذا النظام خلال فترة الحمل أيضًا. ومع ذلك، يجب أن تضعي في الاعتبار الكمية التي تستهلكينها. فأي شيء يتم تناوله بشكلٍ خارج حدود ضار.

فيما يلي إجابة على بعض الاستفسارات التي أثيرت كثيرًا عن استهلاك اللوز خلال فترة الحمل.

أسئلة مكررة

1. هل قشرة اللوز سامة؟

قشرة اللوز الخام صالحة للأكل وتقدم تغذية كبيرة وهي غير سامة. ولكن تأكدي من نقعها للتخلص عن مثبطات الأنزيم مما يسهل عملية الهضم.

2. هل يحدث التسمم بالسيانيد بسبب تناول اللوز؟

تسمم السيانيد أمر نادر حيث يحتوي اللوز على كميات ضئيلة من هذا السم. كما تعلمون، هناك نوعان من اللوز – المر والحلو. اللوز الذي نحصل عليه ونأكله هو الحلو، وهي تحتوي على مستويات منخفضة من السيانيد، ولكن اللوز المر يحتوي كميات من السيانيد تفوق بـ 50 مرة الموجودة في الجوز مما يجعلها قاتلة.

لتبسيط الأمر، تحتاج إلى تناول حوالي 1000 لوزة حلوة للوصول إلى سمية في حين تحتاج إلى تناول 10 إلى 30 لوزة مرة فقط للوصول إلى أدنى مستوى يمكن أن يكون قاتلًا. أيضًا، أي شكل من أشكال السيانيد الذي يدخل في نظام الجسم سيتم القضاء عليه في غضون يوم واحد.

3. هل من الجيد أن يأكل اللوز على معدة فارغة؟

نعم، يمكنك أن تأكل اللوز، وخاصة المنقوع، على معدة فارغة. إنه يعزز مستويات الطاقة الخاصة بك عن طريق امتصاص العناصر الغذائية وتقديم البروتينات الغنية التي تزيد من القدرة على التحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى