تصنيف صحة وطب

خفف الحساسية تحت العين بالتعرف على أسبابها وأعراضها وطرق علاجها

“أشعر بشيء في عيني وتؤلمني المنطقة تحت عيني” إنها من أصعب الأمور إزعاجًا لأنه يجعلك تتوقف وتفرك بعينيك لتزيل هذا الإحساس الذي يزداد سوءًا كلما فركت عينيك أكثر.

هذا ما يمكن أن نسميه الحساسية تحت العين والذي تشمل أعراضه إلى داخل العين مع الدموع الغزيرة ومعنا سنتعرف على هذا النوع من الحساسية وأسبابها وطرق علاجها والوقاية من الإصابة بها:

الحساسية تحت العين

تهيج العين

إن الاستيقاظ صباحًا ورؤية انتفاخ وتورم حول العينين مع إزعاج وحكة مزعجة يجعل يومك سيئًا جدًا إنه بلا شك الحساسية تحت العين وحولها حيث يشمل الإزعاج داخل العين والجفون وهذا ما يجعلك تقوم باستشارة الطبيب المختص للعلاج بسرعة إضافة للتخلص من الأعراض المرافقة لحساسية تحت العين التي تزداد إذا ما تُركت دون علاج.

من المعروف أن منطقة الجلد حول العينين والمحيطة بالعين تكون رقيقة جدًا وحساسة تجاه أي عامل خارجي تتعرض له لذلك نرى أن هذه المنطقة تتعرض لأنواع مختلفة من أمراض الجلد كالأكزيما والحساسية والالتهاب سواء شمل الجلد تحت العين أو كان داخل العين أو في الجفون.

ومن أجل العلاج السريع الذي أهم أهدافه أن نوقف المرض ولا نجعله مزمنًا نتيجة اهماله والتخلص من الأعراض التي تكون مزعجة ومؤلمة في أكثر الأحيان لا بد أن تعرف كيفية التعامل مع هذه الحالة من الحساسية تحت العين وحماية عينيك من أي مرض قد يصيبهما.

أنواع حساسية العين

هناك عدة أنواع من حساسية العين لكل منها مجموعة من الأعراض الخاصة به ومن خلال معرفة أنواعها يمكنك فهم نوع الحساسية التي أصابتك ومن بين هذه الأنواع:

حساسية حول العين

التهاب الملتحمة (التهاب القرنية والملتحمة):

وهو أحد أخطر أنواع الحساسية العينية التي يمكن أن تحدث على مدار العام وتتكرر أعراضه، على الرغم من أنه أكثر شيوعًا في فصل الربيع ويشار إليه أحيانًا بالحساسية العينية في الربيع.

كما تكون الاستجابة الالتهابية للعين لمحفز الحساسية أكثر شيوعًا عند الأولاد والشبان.

ويرتبط بشكل شائع بنزلات البرد والتهابات الجهاز التنفسي بحوالي 75٪ وتشمل أعراض هذا النوع من حساسية العين بالحكة في العيون، والحساسية للضوء والشعور بوجود جسم غريب في العين مع دموع وإفرازات غليظة من العين.

إذا لم يتم علاج الحساسية الربيعية فإنها يمكن أن تلحق الضرر ببصر الشخص.

حساسية الأكزيما حول العين:

يمكن ان يكون هذا النوع من الحساسية هو من أسباب الحساسية تحت العين والذي يسمى (التهاب القرنية والملتحمة التأتبي).

هذه الحساسية أكثر شيوعًا عند كبار السن وهي أكثر أنواع حساسية العين حدة حيث تصيب القرنية والطبقة الداخلية للجفن السفلي.

عادة ما يعاني هؤلاء الأشخاص من التهاب الأنف التحسسي والربو والأكزيما الجلدية في نفس الوقت، وتشمل الأعراض تهيج العين واحمرار وحكة شديدة مع إفرازات مركزة من العين تتسبب في التصاق الجفون ببعضها البعض.

من المهم أن تعرف أنه إذا لم يتم علاج هذه الحساسية فسوف تتضرر القرنية وغشاءها الرقيق بشدة.

حساسية العدسات اللاصقة: ‌

في حالات نادرة قد يصاب الأشخاص بحساسية تجاه العدسات اللاصقة أو محاليلها حيث تتشابه أعراض هذه الحساسية مع أنواع أخرى من حساسية العين.

وتجدر الإشارة إلى أن مستخدمي العدسات اللاصقة يعانون عادة من الالتهابات والتهابات جرثومية ناجمة عن الاستخدام غير السليم لهذه العدسات.

أسباب الحساسية تحت العين

يمكن أن تحدث الحساسية تحت العين إذا أصبح الجهاز المناعي حساسًا لمادة موجودة في البيئة المحيطة بنا وقد لا تسبب أي مشاكل لمعظم الناس إلا أنها تتفاعل بشكل مفرط في عين البعض الآخر حيث من خلال ملامسة هذا المسبب للحساسية مع الخلايا المناعية في العين فإن هذه الخلايا تتسبب في تمدد شرايين العين والجلد تحت العين عن طريق إفراز الهيستامين ومواد أخرى مما يؤدي إلى الحكة والحرقان وإزعاج يدوم طوال اليوم.

التشخيص السليم مهم للغاية لأن بعض أمراض العيون الأخرى تسبب نفس الأعراض.

كما يمكن أن تحدث الحساسية تحت العين أو داخلها نتيجة عدوى أو بكتريا إضافة إلى أن هناك عوامل كثيرة تلعب دورًا هامًا في الحساسية تحت العين ومن بينها:

مشكلة اضطراب الغدد الدهنية حول الرموش

تنتشر الغدد الدهنية على أطراف الجفون والتي عددها ما يقارب 25 إلى 30 غدة دهنية ولها وظيفة هامة وضرورية في ترطيب العين وتمنع تبخر الدموع إضافة إلى أن وظيفتها تكريك الجفون بطريقة سهلة وناعمة.

إلا أن أي اضطراب في الغدد الدهنية حول الجفون يسبب قلة إفراز الدهون اللازمة لوظيفتها المهمة مما يؤدي إلى التهابات سواء تحت العين أو الجفون ويؤثر على كمية الدموع وترطيب العين وهذا بدوره يسبب الحساسية تحت العين.

استخدام مستحضرات التجميل:

من المعروف أن استخدام مواد التجميل التي تعمل على تجميل العين لها دور كبير في الحساسية تحت العين أو داخلها لأنها إن كانت مصنوعة من مواد تجارية غير جيدة يمكن أن يسبب الكثير من المشاكل للبشرة وخاصة تحت العين والأخطر إن كانت توضع داخل العين.

تأكدي عند وضعك لمكياج العين في اختيار مستحضرات التجميل ذات الجودة العالية لتتجنبي الكثير من مخاطر الالتهابات للمنطقة المحيطة بالعين وإصابتها بالحساسية.

استخدام العدسات اللاصقة:

إن استخدام عدسات لاصقة من الأنواع التجارية غير الطبية أو الجيدة ومن المنتجات ذات الجودة الرديئة لها دور كبير في الإساءة للعين من الداخل والخارج.

إضافة إلى أن العناية بهذه العدسات مهم للغاية وعدم التشارك في العدسات اللاصقة مع الآخرين لمنع انتقال العدوى أو البكتريا والحساسية.

كما أن استخدام الرموش الاصطناعية لها دور في الحساسية تحت العين حين وضع لاصق لها من الأنواع السيئة والتي تسبب العديد من الأمراض للعين.

الآثار الجانبية لبعض الأدوية:

إن تناول بعض الأدوية يمكن أن يسبب آثارًا جانبية مثل جفاف العين وقلة الدموع التي لها دور في تنظيف العينين مما يسبب الحكة والتهاب حول العين.

في حال ظهرت لديك بعض من هذه الآثار الجانبية نتيجة تناول دواء معين فيجب اخبار الطبيب المختص لاستبدال الدواء بغيره.

أسباب أخرى للحساسية تحت العين:

من المفيد تحديد وتجنب مهيجات التلامس ومسببات الحساسية التي يمكن أن تسبب الإزعاج والتي يمكن أن تشمل:

  • استخدام بعض ماركات الماكياج.
  • استخدام بعض أنواع واقيات الشمس والتي يمكن أن تسبب التهيج حول العين.
  • استخدام العطور يمكن أيضًا أن يسبب الحساسية تحت العين.
  • ارتداء نظارات السباحة مع وجود الماء الممزوج بالكلور يسبب الحساسية تحت العين.

أعراض الحساسية تحت العين:

التهاب حول العين

هناك أعراض كثيرة تترافق مع الحساسية تحت العين حيث يمكن أن تكون مزعجة ومؤلمة وقد تكون هذه الأعراض محمولة وخاصة عندما يتم التعامل معها بالطرق الصحيحة ومن بين هذه الأعراض:

تورم منطقة تحت العين:

من أهم أعراض الحساسية تحت العين هو ظهور التورم حول هذه المنطقة والذي يمكن أن يكون خفيفًا وقد يكون كبيرًا في بعض الأحيان مما يؤثر على فتح الجفون والرؤية التي تصبح مزعجة وخاصة إذا كان هذا التورم كبيرًا حيث يضغط على الجفون ويسبب إغلاق العينين والصعوبة في فتحهما

الاحمرار تحت العين:

نتيجة التورم سواء كان خفيفًا أو كبيرًا يتغير لون الجلد حول منطقة العين ويصبح أحمر وهذا أيضًا بسبب الالتهاب الذي نتج عن التورم والحساسية.

دموع غزيرة:

غالبًا ما يترافق التورم والاحمرار نتيجة الحساسية تحت العين الضغط على أقنية الدمع مما يسبب الدموع الغزيرة التي تترافق مع هذه الأعراض وتكون مؤلمة نتيجة الحرقان الذي تسببه هذه الدموع.

الحكة والحرقان:

يمكن أن نعتبر أن الحكة ليست من الأعراض المؤكدة للحساسية تحت العين إلا أنه تحدث الحكة نتيجة ملامسة الأيدي لهذه المنطقة مما يسبب انتقال الحساسية من منطقة لأخرى وتورمها وبالتالي ازدياد الخرقة والتهيج والازعاج.

جفاف الجلد حول العين:

نتيجة الحساسية والتورم والاحمرار تصاب المنطقة حول العين بالحفاف والتقشر وذلك أيضًا نتيجة الالتهاب الذي تسبب في زيادة التورم والاحمرار وخاصة أن منطقة الجلد حول العين رقيقة وحساسة.

كما يلاحظ الجفاف في منطقة حول العين مع ظهور رقائق جلدية تمتد على الجفون وحول العين، إلا أنها ليست مزعجة ويجب معالجتها ولكن تجنب قشط هذه القشور أو العبث بها لأنها تسبب مزيدًا من الالتهاب وعالجها باستخدام بعض المراهم المرطبة الطبية.

ومن الأعراض الأخرى التي تترافق مع الحساسية تحت العين:

  • ألم شديد في المنطقة حول العين.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • جفاف العين.

كيف أميز بين الحساسية تحت العين والالتهاب

عندما تصاب منطقة تحت العين بالحساسية يمكن أن يفسرها البعض بأنها التهاب منطقة تحت العين والبعض الآخر يسميها حساسية وخاصة أن الأعراض متشابهة بين المشكلتين.

وحتى تميز بين الالتهاب حول منطقة العين والحساسية تحت العين لا بد من استشارة الطبيب المختص ليجري اختبار تحسسي لهذه المنطقة ومن خلال الاختبار والتشخيص تتبين المشكلة.  

هل يجب استشارة الطبيب؟

إن ظهور أي من أعراض الحساسية تحت العين قد لا تستوجب استشارة الطبيب المختص ولكن إن تفاقمت المشكلة وازدادت الأعراض كتساقط شعر الرموش ودخول الحساسية لداخل العين فلا بد من إجراء التحاليل والاختبارات لمعرفة نوع الحساسية ومن خلال التشخيص يصف الطبيب العلاج اللازم وقد يصف المضادات الحيوية.

كما أنه مع ظهور أعراض الالتهاب لا بد من التوجه إلى الطبيب وإجراء الفحوص اللازمة ومن خلال التحاليل والفحص السريري ستحصل على العلاج المناسب ومضادات الالتهاب اللازمة.

علاج الحساسية تحت العين

ترطيب العين

في بداية الأعراض يمكن لبعض الإجراءات أن تفي بالعلاج وتخفف الأعراض ولكن إن لم تكن هذه الإجراءات الوقائية كافية فلا بد من التوجه للطبيب المختص.

مع العلم أن تجاهلك لعلاج الحساسية تحت العين يمكن أن يسبب مضاعفات وآثار جانبية مزعجة جدًا كتساقط أشعار الرموش أو انتقال هذه العدوى إلى داخل العين إلى الملتحمة والقرنية مما يسبب التهابات والصعوبة في فتح العين والرؤية.

العلاجات الوقائية:

من بين العلاجات المبدئية للتخلص من أعراض الحساسية تحت العين:

جل الصبار:

من المعروف أن جل الصبار مفيد جدًا في علاج الالتهابات وتخفيف الألم والاحمرار والتهيج فيما لو استخدم على الجلد لذلك يمكنك أن تدهن المنطقة حول العين بالقليل من هلام الصبار وتتركه لبعض الوقت وسوف تخف أعراض الحساسية تحت العين من احمرار وحكة كما أنه يعمل على ترطيب منطقة الجلد تحت العين وحمايتها من الجفاف والتقشر.

كمادات الشاي الأحمر أو الأخضر:

منذ القدم استعملت جداتنا كمادات الشاي الأحمر لتخفيف التهيج عن العين أو التورم أو الاحمرار كما أن الشاي الأخضر له نفس المفعول فهو يخفف الأعراض ويعالج الالتهابات ويحمي الجلد المحيط بالعين من التشقق:

  • خذ ظرف من الشاي الأخضر أو الأحمر وانقعه ببعض الماء الدافئ ثم ضع الظرف بعد إزالة الماء عنه على العين المصابة والجلد المحيط بها واتركه لمدة 2 دقيقة.
  • كرر هذه الطريقة عدة مرات.
  • ويمكن أن تصنع كوبًا من الشاي الأخضر أو الأحمر وتتركه ليدفأ وتضع فيه قطعة قماش نظيفة وتبللها ثم تزيل الشاي عنها وتضعها على العين المصابة وحولها.
  • لا تستخدم ظرف الشاي أو قطعة القماش نفسها لكلا العينين منعًا من ازدياد الأعراض والالتهابات بانتقال العدوى.

استخدام زيت الخروع:

من أكثر فوائد زيت الخروع أنه يقوي الشعر وخاصة الرموش إضافة إلى أن استخدامه للمنطقة تحت العين في حالة الحساسية تحت العين يساعد في تخفيف التهيج والتورم والحكة لما يحتويه زيت الخروع من مضادات للالتهابات.

بعد تنظيف المنطقة تحت العين بالماء الفاتر ضع بضع نقاط من زيت الخروع على قطعة قماش ناعمة وادهن المنطقة تحت العين وتجنب دخول الزيت للعين، واترك هذا الزيت طوال الليل على العينين ثم اغسل هذه المنطقة بالماء الدافئ في الصباح.

كرر هذه الطريقة وستجد نتائج جيدة في تخفيف أعراض الحساسية تحت العين.

استخدام شرائح البطاطا:

يمكن وضع شرائح البطاطا النيئة على المنطقة تحت العين فهي تعمل على ترطيب المنطقة وتخفف الحكة والتهيج والتورم ولكن تجنب دخول الماء من البطاطا لداخل العين.

استخدام كمادات دافئة أو باردة:

إن استخدام هذه الكمادات يخفف من الأعراض كالحكة والتهيج أو الاحمرار مع تنشيط للدورة الدموية في المنطقة تحت العين.

  • ضع بعض الكمادات الدافئة أو الباردة على العين وهي مغلقة واتركها بين 2 إلى 3 دقائق ثم بللها مجددًا وضعها على العين.
  • لا تستخدم نفس الكمادة لكلا العينين حتى لا تنتقل العدوى من عين لأخرى.
  • كرر هذه الطريقة عدة مرات في اليوم.

استخدام زيت شجرة الشاي:

يمكن خلط بضع نقاط من زيت شجرة الشاي مع بضع نقاط من زيت الزيتون وبقطعة قطن ادهن المنطقة تحت العين بعد اغلاقها وتأكد بعدم وصول هذا الزيت لداخل العين.

يمكن لهذا التطبيق أن يخفف أعراض الحساسية تحت العين من حكة وتهيج واحمرار وجفاف كما يخفف الألم والإزعاج.

حافظ على نظافة عينيك:

إن العناية بنظافة العين والرموش والجفون لها دور في الوقاية من الأمراض لذلك حافظ على غسل العينين بالماء الفاتر لتتخلص من الغبار والأتربة العالقة بالجفون والرموش وتمنع تراكم الأوساخ التي تسبب الأمراض داخل العين أو حولها.

كما أنه من الضروري التخلص من المكياج قبل النوم وتنظيف العين من بقايا المكياج وبالطرق الصحيحة والمعقمة لمنع أي التهاب أو مرض يمكن أن ينتقل إلى العين.

التوقف عن استخدام المستحضرات التجميلية وخاصة حول العين:

إنها من أكثر طرق الوقاية أهمية وخاصة في فترة ظهور الأعراض وفي فترة العلاج وخاصة إذا كانت هذه المستحضرات هي السبب في هذه الحساسية.

العلاجات الطبية للحساسية تحت العين:

استخدام المضادات الحيوية وهذا يكون تحت اشراف الطبيب المتخصص وبموجب وصفة الطبيب حصرًا سواء كانت من أنواع المراهم الموضعية أو الحبوب أو مضادات الالتهابات فهي من الطرق التي تساعد على العلاج.

الوقاية من الإصابة بالحساسية تحت العين

من الضروري أن يهتم الشخص ببعض الأمور التي تقي من الإصابة بأمراض العين المختلفة حتى يحمي عينه من العدوى وانتقال البكتريا والأمراض التي تزعجه وذلك من خلال بعض طرق الوقاية التي تحميه أيضًا من مشكلة الحساسية تحت العين:

  • العناية بالعينين والمنطقة المحيطة بهما بتنظيفهما بالماء.
  • تعامل بلطف مع العينين والمنطقة الجلدية المحيطة بهما وخاصة عند استخدام المراهم أو أدوية العلاج المختلفة.
  • استخدمي مستحضرات التجميل الخاصة بالعين من الأنواع الجيدة والتي تتضمن مكونات غير ضارة، إضافة للتأكد من نظافة الأدوات التي تستخدمينها عند وضع مكياج العين.
  • عند الإصابة بالحساسية تحت العين لا تهمل العلاج وإن ازدادت الأعراض لا بدمن مراجعة الطبيب واتباع ارشاداته بدقة حتى الشفاء.
  • نظف يديك عند وضع العلاجات المختلفة على العين لمنع نقل الأمراض والعدوى لها.
  • عدم فرك العين والجفون عند ظهور الأعراض حتى وإن كنت منزعجًا ومتألمًا لمنع انتشار البكتريا والعدوى إلى مناطق أخرى في العين كما يسبب تهيجًا وتورمًا أكثر.
  • في فترة ظهور الأعراض لا تخرج من المنزل قدر الإمكان لتتجنب العوامل التي تسبب الحساسية من غبار وأتربة وحبوب اللقاح.
  • استخدم النظارات الشمسية عند الخروج في الهواء الطلق لتقليل ملامسة العينين.

المصدر:

حساسية العين أعراض وطرق علاج حساسية العين – موقع abidipharma

حساسية العين- موقع acaai.org

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى