حساسية النيكل – الأسباب الأعراض وطرق التشخيص والعلاج

تعتبر حساسية النيكل السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالتهاب الجلد التماسي التحسسي، وهو مرض ينتج آفاتٍ جلدية تشبه إلى حد بعيد الأكزيما، عند ظهور البثور الأولى على سطح الجلد، تكون بثور حمراء ومنتفخة ومغطاة بالحويصلات وتسبب شعورًا بالحكة، وإذا قام الشخص بحكها فإنها قد تتقشر وتصبح أكثر صلابة بعد ذلك، فيما إذا استمر التلامس مع عدن النيكل لفترة أطول من الوقت، فإن الجلد يتكثف ويتهيج ويتقشر، وقد يتشقق ويمكن في بعض الحالات أن يتحول ويتغير ليصبح لونه أغمق.

حساسية النيكل

أين تظهر أعراض حساسية النيكل؟

لا تظهر أعراض الحساسية من معدن النيكل في كل أجزاء جسم المصاب، بل تتأثر فقط أجزاء الجسم المعرضة للمادة المثير للحساسية بشكلٍ مباشرة، ولهذا السبب بالتحديد نتحدث عن التهاب الجلد التماسي التحسسي (على الرغم من أن هذه الأعراض قد تمتد في بعض الأحيان لتصل إلى مناطق الجسم الأخرى التي تكون مجاورة لمنطقة التماس مع المعدن المسبب للحساسية).

مع مرور الوقت، يمكن أن تصبح المظاهر النمطية لحساسية النيكل غير مريحة ومؤلمة للغاية. ومع ذلك، فإن شدتها بين الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه النيك (الإحصائيات تتحدث عن معاناة حوالي 10 ٪ من البشر) متغيرة وفقًا لدرجة الحساسية تجاه معدن النيكل.

لماذا تحدث الحساسية من النيكل؟

يعتمد ظهور الحساسية تجاه النيكل عن البشر على العوامل الوراثية – التي تبرر درجة معينة من الاستعداد للمرض – وعندما يتلامس الشخص الذي لديه حساسية تجاه النيكل مع هذا المعدن لأي سبب من الأسباب، يتفاعل الجهاز المناعي مع المعدن، مما يؤدي إلى تفاعل أكثر أو أقل حدة. في الواقع، يتم التعرف على المعدن من قبل الجسم والجهاز المناعي على أنه شيء غريب، مثل الكائنات الحية الدقيقة التي تدخل الجسم أو العوامل الممرضة أو السامة، وعلى هذا النحو، يتعرض مكان التلامس مع معدن النيكل للهجوم من عناصر الجهاز المناعي التي تدافع عن الجسم، ونتيجةً لذلك، يعاني الشخص من رد فعل التهابي يتسم بالإفراج القوي عن مادة الهستامين التي تكون في أجسام نوع معين من خلايا الجهاز المناعي. هذه المادة تزيد من نفاذية الأوعية الدموية الصغيرة في المنطقة المصابة، مما يتسبب في تراكم السوائل (وتشكل حويصلات)، وتكون خلايا الدم البيضاء والمواد الأخرى المسؤولة عن حبس وتدمير العامل الضار (في هذه الحالة العامل اضار هو النيكل)؛ بالإضافة إلى الهستامين مسؤولة عن حدوث حكة قوية محلية (أي أنها تكون – في معظم الحالات – محصورة في منطقة التماس مع العامل المسبب للحساسية).

متى تظهر حساسية النيكل بعد التماس مع هذا المعدن؟

في أغلب الحالات،بعد ملامسة جلد الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، يؤدي النيكل إلى حدوث طفح جلدي في غضون 12/48 ساعة، وبعد ذلك قد يستغرق الأمر من أسبوعين إلى أربعة أسابيع للتعافي وزوال الأعراض تمامًا.

ما هي العوامل التي تزيد من حدة الأعراض؟

العامل الرئيس الذي قد يزيد من حدة الأعراض ويبطئ عملية التعافي أو الشفاء هو بلا شك التعرق، فالتعرق يسبب زيادة سرعة استجابة جسم الفرد وجهازه المناعي ضد معدن النيكل. الأمر نفسه ينطبق على أولئك الذين يقومون ببعض أنشطة العمل المعينة التي قد تجعلهم يعرضون مناطق الملامسة مع معدن النيكل إلى الماء والرطوبة.

عوامل الخطر التي تزيد من احتمال حدوث حساسية النيكل

كما هو الحال مع جميع أنواع الحساسية، تبين نتيجة الدراسات والأبحاث الطبية والإحصائية أن إن أقارب الأقارب الذين يعانون من نفس المشكلة يكونون معرضين أيضًا لخطر الإصابة بهذا النوع من الحساسية، وهذا يشير بشكلٍ واضح ومؤكد إلى وجود استعداد وراثي لدى من يعانون من حساسية النيكل.

أين يوجد معدن النيكل؟

النيكل معدن ثقيل يوجد عادةً في بعض المجوهرات وفي أزرار الجينز. عند الأشخاص غير المصابين بالحساسية، لا تسبب ملامسة النيكل أي مشاكل أو ردود فعل تحسسية أو أعراض مزعجة، لكن حوالي 10٪ من البشر قد يعانون من رد فعل تحسسي يتسم بالأعراض التي قمنا بتوضيحها أعلاه. والسبب الرئيسي لحدوث ردود الفعل التحسسية الناتجة عن حساسية النيكل يكون الأقراط والخواتم والقلائد والأشرطة وإطارات النظارات والأساور والمجوهرات والحلي التي توضع على الجسم بعد ثقب الجلد، والتي يكون النيكل أحد العناصر الداخلة في تركيبها.

في الواقع، يوجد النيكل أيضًا في العديد من المنتجات المعدنية، بما في ذلك المجوهرات الذهبية والسبائك المختلفة، كما أن هذا المعدن موجود في العملات المعدنية والمفاتيح والمفكات والأبازيم والسنانير وغيرها.

النيكل في الغذاء

لا يوجد النيكل في الملابس والمجوهرات فقط، ولكن أيضًا في الأطعمة التي نتناولها كل يوم. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الحساسية الشديدة تجاه النيكل، حتى النظام الغذائي العادي يمكن أن يؤدي إلى تفاعل حساسية غير مرغوب فيه. لسوء الحظ، لا يمكن الإشارة إلى محتوى النيكل في الأطعمة وتحديده بدقة، حيث أن محتوى النيكل في النباتات يتأثر بشدة بنوعية التربة التي تم فيها زراعة الخضروات والفواكه، بالإضافة إلى ذلك، تؤثر المبيدات الحشرية والمعدات والمواد المستخدمة خلال الخطوات المختلفة لسلسلة الإنتاج على كمية ونسبة النيكل أيضًا.

إذا كان النظام الغذائي يسبب مشاكل متعلقة بردود الفعل التحسسية تجاه النيكل (وهي حالة تؤثر فقط على نسبة صغيرة من الأشخاص المعرضين للخطر)، قد يصف الطبيب نظامًا غذائيًا خاصًا يتم فيه استبعاد وتجنب النيكل الموجود في الأطعمة قدر الإمكان، وقد يوصي الطبيب أيضًا باستخدام أدوات المائدة والمقالي وأدوات المطبخ الأخرى غير المعدنية.

تشمل الأطعمة التي يتم استبعادها عادةً الشوكولاتة والكاكاو والفواكه المجففة والبقوليات والشاي والسبانخ والفطر والسمن النباتي وأسماك الرنجة والمحار.

تشخيص وعلاج حساسية النيكل

التشخيص واختبار الحساسية

يعتمد تشخيص حساسية النيكل على خصائص الآفات الجلدية وعلى مساحة التلامس الأخير مع جسم محتمل يحتوي على هذا المعدن. في الحالات المشكوك فيها، من الممكن اللجوء إلى ما يسمى اختبار البقعة، الذي يتم بالطريقة التالية:

في الجزء العلوي من الجزء الخلفي من المريض، يتم تعريض مناطق صغيرة جدًا من الجلد إلى المواد المثيرة للحساسية المشتبه فيها، وبعد ذلك، تقريبًا بعد حوالي 48 – 72 ساعة من التعرض لهذه المواد، يتم تقييم تفاعل الجلد المحلي، إذا عانت المنطقة المعرضة لمعدن النيكل من ظهور بقع أو أظهرت أي التهاب، فإن تشخيص حساسية النيكل يكون إيجابي.

علينا أن نذكر أنه في هذا الصدد، يتم استخدام كميات صغيرة من المواد المثيرة للحساسية لكيلا تسبب أي خطر على المريض حتى في حالات الحساسية العالية للمادة.

العلاج

حساسية النيكل، كونها رد فعل يقوم به الجهاز المناعي، ليست قابلة للشفاء. أفضل سلاح في هذه الحالة هو الوقاية، وتعتمد الوقاية بشكلٍ أساسي على تجنب ملامسة الأشياء التي تحتوي على المعادن. في حالة حدوث رد فعل عنيف بشكل خاص، سيكون من الممكن تناول الأدوية التي يمكن أن تخفف الأعراض وتسرع زوالها، في هذا الصدد، يمكن للطبيب أن يصف الكريمات للاستخدام الموضعي والتي تحتوي على الكورتيكوستيرويدات أو قد يصف الأقراص التي تحتوي على مضادات الهيستامين للتخفيف من حدة أعراض حساسية النيكل.

قد يعجبك ايضا