نصائح للتعامل مع مشكلة الحساسية

الوقاية والعلاج من الحساسية

التعب والشعور بالضيق وسيلان الأنف والعينين. كلها من أعراض الحساسية، وتعتبر الحساسية أحد أكثر أسباب الغياب عن العمل والمشاكل المدرسية شيوعًا. لكننا في هذا المقال سنشرح لكل من يعاني منها كيف يمكنه أن تعالج مشاكله.

سيلان الأنف وتورم واحمرار العينين والعطاس والشعور بالغثيان والحكة. أكثر من واحد من كل سبعة أشخاص (أي أكثر من مليار شخص) في العالم يدركون هذه الأعراض جيدًا: فهم يعانون من الحساسية. إنه كابوس يرونه كل عام، وبحسب منظمة الاتحاد الأوروبي للحساسية ورابطة مرضى الأمراض الهوائية، تصيب الحساسية 113 مليون شخص في أوروبا فقط. وهذا يحدث بشكلٍ خاص في فصل الربيع، عندما تُطلق أشجار الزيتون وأشجار السرو والأعشاب حبوب اللقاح في الهواء. إنها مشكلة مقدر لها أن تزداد دون أن يتوفر علاجٌ لها: إذ تتنبأ الدراسات أنه في غضون عشر سنوات، سوف يعاني واحد من كل اثنين من الأوروبيين من الحساسية الموسمية.

الحساسية

ما هي الحساسية؟

الحساسية بشكلٍ عام هي رد فعل مبالغ فيه من قبل الجهاز المناعي تجاه المواد غير الخطيرة، في الحالة الطبيعية، يساهم الجهاز المناعي في تخليص الجسم وحمايته من البكتيريا أو الفيروسات أو المواد السامة عندما تدخل هذه المواد إلى الجسم.

لكن عندما تتلامس المواد المثيرة للحساسية مع الجهاز المناعي، يتم تطوير الأجسام المضادة التي ترتبط بالخلايا التي تحتوي على الهيستامين، والتي هي المادة المسببة لجميع أعراض الحساسية غير السارة. هناك حساسية يعاني منها الأشخاص بسبب حبوب اللقاح، ولكن أيضًا هناك حساسية من فراء الحيوانات الأليفة، أو الحساسية تجاه بعض أنواع الطعام أو الدواء أو عث الغبار أو المعادن أو لمكونات مستحضرات التجميل.

هل يمكن علاج الحساسية؟

هناك احتمالان للعلاج. إذا كنت لا تستطيع الابتعاد عن مسببات الحساسية، فإن العلاج “قصير الأمد”، الذي يعمل على تخفيف وإزالة الأعراض الخفيفة، هو العلاج بالأدوية التي تحتوي على مضادات الهيستامين، والتي قد تسبب النعاس وعدم الانتباه، فقد أظهرت دراسة أن التلاميذ قد حصلوا على درجة واحدة أقل من المعتاد في الصف عندما كانت لديهم أعراض حساسية تنفسية وكانوا قد تناولوا دواء مضاد للحساسية في يوم الاختبار. ويمكن استخدام البخاخات المزيلة للاحتقان من أجل فتح الأنف المسدود.

لمكافحة الحساسية وعلاج الأسباب، بدلًا من ذلك، يمكنك اللجوء إلى العلاج المناعي، هذا العلاج هو علاج تدريجي يشتمل على إعطاء جرعات متزايدة من المواد المسببة للحساسية، والتي تسبب الأعراض لتقليل التفاعل أثناء التعرض لتلك المادة وإزالة حساسية الجسم تدريجيًا.

الخسائر التي تسببها الحساسية

تمثل الحساسية أيضًا تكلفة اجتماعية عالية جدًا، فبالإضافة إلى النفقات التي يواجهها المواطنون ومؤسسات الصحة الوطنية، تحسب الشبكة الأوروبية للحساسية والربو أنه في أوروبا، يحدث في كل عام خسارة في الإنتاجية يتكبدها أرباب العمل بما يقدر بحوالي 100 مليار دولار.

ووفقًا للبيانات، فإن 4 من أصل 5 مرضى يشعرون غالبًا أو أحيانًا بالتعب في موسم حبوب اللقاح، ثلثيهم يعانون من تعكر المزاج. كما أن 13 شخص من أصل 100 يقولون إنهم غالبًا ما يكونون في مزاج شيء للغاية، حتى أنهم يشعرون بالإحراج. وتدفعه الحساسية أيضًا إلى المعاناة من اضطرابات النوم، مما يزيد من سوء حياة 57 ٪ من الأشخاص الذين يعانون من الحساسية، مع تداعيات تشمل المزاجية والتهيج والقلق والاكتئاب.

قد يعجبك ايضا