كل ما ترغب بمعرفته عن عملية شفط الدهون من الجسم

كل ما ترغب بمعرفته عن عملية شفط الدهون من الجسم مقال تجميلي، فعملية شفط الدهون لا تؤدي لخسارة الوزن، وإنمّا لتجميل الجسم وتحسن تناسقه بشكل عام، فهي عملية تجميلية على من قام بإجرائها أن يتبع نظام غذائي خاص كي لا تعود الدهون بالتراكم.

إن الدهون الزائدة في البطن من أكثر المشاكل التي تعاني منها السيدات، وتجعلهن يشعرن بالحرج، وقد تصل الحالة بهن حد الاكتئاب، لذا كانت عملية شفط الدهون من الجسم هي الحل المناسب للتخلص من الحالة.

ذلك أن المرأة على الخصوص تحلم بالقوام الرشيق والقد المتناسق، فالرشاقة من أسرار الجمال عند المرأة.

ما هي عملية شفط الدهون من الجسم

بالتعريف هي عملية إزالة الدهون المتراكمة في مناطق البطن خاصة، فهي تؤثر وبشكل كبير على مظهر وشكل المرأة، وتبدو سمينة غير رشيقة وذات قد غير متناسق، وعملية شفط الدهون من العمليات السهلة والبسيطة والتي لا تشكل خطرًا على حياة السيدة وليس لها ضرر على المرأة.

متى كان ظهور عمليات شفط الدهون من البطن

لقد ظهرت بعد التقدم التكنولوجي والعلمي الكبير مؤخرًا حيث لم يعرف العالم القديم هذه العمليات التجميلية، فقد تطورت الأجهزة الطبية بشكل كبير، وحاول أطباء التجميل البحث عن حلول وطرق جديدة للتخلص من الدهون الزائدة في الجسم لا تعتمد على الغذاء أو الممارسات الرياضية التقليدية التي كانت تلجأ إليها السيدات لإزالة هذه الدهون المتراكمة في البطن، والتي لا تستجيب كثيرًا من الأجسام لتلك الطرق التقليدية.

ومع مرور الوقت اكتشف الأطباء وسائل وأجهزة مختلفة وأحدث لمعالجة هذه الحالة التي تعاني منها أغلب النساء، وانتشرت هذه العمليات وتطورت وبشكل متسارع مع تطور العلم وبشكل خاص مع ازدياد وارتفاع نسبة السمنة في العالم.

وبدأ استخدام الليزر في تذويب الدهون وإزالتها من الجسم عن طريق شفطها منه.

متى نلجأ إلى عملية شفط الدهون من الجسم

سؤال منطقي يخطر في البال مباشرة وهو هل جميع الأشخاص الذين يعانون من زيادة وتراكم الدهون في البطن عليه أن يقوم بإجراء هذه العملي؟ الجواب المنطقي أيضًا هو لا! فالبعض ليس عليه اللجوء لهذه العملية لإزالة الدهون الزائدة من الجسم، ذلك لوجود شروط تجب مراعاتها وتوافرها عند الأشخاص الذين يرغبون في إجراء عملية شفط الدهون الزائدة، ومن تلك الشروط ألّا تتعدى زيادة الوزن أكثر من 30% مما يجب أن يكون الوزن طبيعيًا، وأن يكون سليمًا من الناحية الصحية ولا يعاني من أي من الأمراض المزمنة أو الخطرة.

وعلى العموم فغالبية النساء اللواتي يرغبن في إجراء هذه العملية يكون لسبب تحسين وتجميل شكل البطن وتخفيف محيط خصرهن، ونحت الأجزاء المختلفة من الجسم، مثل الأرداف والعضد والرقبة وذلك بسبب:

  • الإهتمام الكبير من قبل السيدة بقوامها، للمحافظة على الجاذبية.
  • التقليد الأعمى لنجمات السينما، والرغبة في الوصول إلى رشاقتهن.
  • تحسين شكل الجسم يزيد من الثقة بالنفس لدى الكثير من السيدات، الأمر الذي يشعرهم بـأنهن ما زلن مرغوبات.

كما أن الحالة النفسية الجيدة تلعب دورًا مهمًا لنجاح العملية، وبخاصة أن يكون الشخص لم يصل لمرحلة الاكتئاب، وأن تكون حالة الجلد جيدة ومرنة لسهولة التعامل مع الجلد، لذا يفضل أن تجرى عملية شفط الدهون بعد أن يتجاوز سن الثامنة عشرة من العمر.

فترة النقاهة والتعافي من العملية

مهما كان الطبيب الجراح بارعًا في عمله، وجرت العملية بنجاح باهر، إلّا أن المريض لا يشعر بما كان يتوقع من نتائج من وراء هذه العملية، وذلك لأنه لا يستطيع أن يدرك أن الفترة التي يقضيها للنقاهة بعد العملية هي ذات أهمية بالغة لتحديد ما إذا كانت العملية ناجحة أم لا، ذلك أنه توجد بعض التعليمات على المريض اتباعها لضمان نجاح كامل للعملية، حيث يعتقد أغلب الأشخاص أنه بمجرد مغادرتهم للمشفى أو غرفة العمليات أنهم تخاصوا من الدهون المتراكمة في البطن، وهذا الاعتقاد خاطئ تمامًا، وعلى المريض أن يهتم بصحته كثيرًا خلال فترة النقاهة التي تلي عملية شفط الدهون من الجسم، ويجب عليه الامتناع عن كل شيء يخبره الطبيب أن عليه عدم القيام به.

في الأسبوعين ألوليين اللذين يليان العملية فإن تورمًا سيصيب منطقة البطن لذا على المريض أن يستعمل ملابس فضفاضة ومريحة، أي أن عليه ارتداء ملابس خاصة تضغط على منطقة البطن تساعد على انكماش الجلد.

وفي خلال عشرة أيام تلي العملية سيقوم الطبيب بإزالة الغرز وهنا ستظهر نتائج العملية مباشرة.

تعليمات ما قبل إجراء عملة شفط الدهون من البطن

على المريض الذي سيخضع للعملية أن يقوم بالامتناع عن بخض الأمور والقيام ببعض الأمور الضرورية الأخرى التي تفيد العملية:

  • على المريض الامتناع تمامًا عن تناول المشروبات الكحولية والتدخين، ذلك أن تلك المواد تؤثر سلبًا على الشخص بشكل عام وعلى العملية بشكل خاص.
  • على المريض الامتناع عن تناول بعض الأدوية مثل (الأسبرين) والتي تحتوي في تركيبها على الفيتامين E.
  • على المريض القيام بفحص طبي شامل قبل العملية بأسبوعين للتأكد من سلامة المريض، وعدم وجود أية أمراض قلبية أو دموية، أو فقر دم من اي نوع كان.
  • يجب إحضار مع المريض في يوم إجراء عملية شفط الدهون من الجسم، الملابس الفضفاضة والأحذية المريحة، وأخذ حمام دافئ للاسترخاء، وعدم استخدام أي كريمات للجسم أو للوجه على السواء، وبالأخص في منطقة البطن.

خطوات عملية شفط الدهون من البطن

خطوات عملية شفط الدهون

يستغرق وقت إجراء العملية من ساعة واحدة إلى الساعتين بحسب حجم وكمية الهن المتراكم في البطن، ويمكن للمريض مغادرة المشفى بعد أن يفيق من التخدير، حيث تجري العملية تحت التخدير العام، ويقوم الطبيب بفتح شق صغير في البطن وادخال أنبوب بلاستيكي وذلك لإدخال وإخراج السوائل من وإلى الجسم، ويتم تحريكه إلى الأمام والخلف وإلى اليمين واليسار، ويوصل بالأنبوب شفاط لامتصاص الدهون من البطن.

مخاطر والأعراض الجانبية لعملية شفط الدهون من البطن

من أهم الأعراض الجانبية التي تظهر على الشخص الذي أجرى هذه العملية:

  • ظهور بعض الكدمات عند الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية الحاوية على الفيتامين E، والشخاص الذين لديهم احتمال خطر النزيف الدموي أو الذين يتعاطون الأسبرين.
  • الشعور بالخدر في منطقة البطن وهي عارض مؤقت وغالبًا ما يزول هذا الشعور مع الوقت.
  • التهابات وتورمات في البطن تستمر لعدة أشهر بعد العملية، وليس لها أية أخطار على الشخص نهائيًا.
  • خروج السوائل المحملة بالدم من أماكن الشفط ولا خطورة مطلقًا من ذلك.
  • أمّا الأعراض التي تدل على فشل العملية فهي ظهور الجلد الذابل في البطن، وقد تحدث أورام مصلية في المناطق تحت الجلد يجب إزالتها،
  • قد يتعرض الشخص لأزمة قلبية أثناء العملية نتيجة التغير في مستويات السوائل في الجسم، أو تتوقف الكيتين عن العمل بصورة مفاجأة، وهذه الأعراض من النادر أن تحدث إلّا أننا يجب أخذ الحيطة والحذر تجاهها.

مشاهير خضعوا لـ عملية شفط الدهون من البطن

من الطبيعي أن يكون الجميع معرضًا للإصابة بالسمنة، والبعض قد يتقبل هذا الوضع لكن البعض الآخر لا يتقبل الوضع وقد يؤثر على ظروفهم الاجتماعية، من هؤلاء المشاهير والفنانين ومن هؤلاء المشاهير والفنانين الذين اجروا هذه العملية:

  • الممثلة القديرة يسرى.
  • المطربة القديرة نجوى كرم.
  • المطربة نانسي عجرم.

عملية شفط الدهون بواسطة الليزر

استخدام الليزر لتنفيذ هذه العملية هي من قبل إجراء العملية دون اللجوء إلى الجراحة، ويتم ذلك تحت التخدير الموضعي لمنطقة شفط الدهون:

  • إن الحقن المستخدمة تحوي على سوائل باستطاعتها تكسير الدهون مثل (المحاليل الملحية، والأدرينالين) واستخدامها من ضمن التقنية المعروفة باسم (Liposution Tumescent)، حيث تفتت الرواسب الدهنية في مرحلة أولى، وتعد الإجراء الرطب وذلك أن التقنية الجافة للشفط لم تعد مستخدمة حاليًا بعد التقدم الكبير في إجراء هذه العمليات.
  • بعد أن يكون التخدير قد أخذ مفعوله يقوم الطبيب بفتح شق صغير لإدخال المسبار فيه، وذلك لتفتيت الدهون بالطاقة الحرارية، ويتم فصلها عن باقي النسج المحيطة بالدهون.
  • إن هذه العملية وبهذه الطريقة لا تستغرق سوى ساعة واحدة من الزمن، ويبقى المريض في بكامل وعيه.

هل تعود الدهون للتجمع مجددًا بعد عملية الشفط

أعزائي الزوار إن تناول قطعة من السكر أو الحلويات أمام شاشات التلفزيون مساءً هو من أسوأ العادات التي يمكن أن يمارسها الإنسان في حياته، مما يدفع إلى تراكم الدهون في الجسم، ومنطقة البطن بالتحديد، فإذا كنتم من الناس الذين يجدون صعوبة في مقاومة الطعام والتحكم به، فلا بد من مراجعة إخصاءي التغذية لتقديم النصح والإرشاد.

الخاتمة

قدمنا في هذا المقال شرحًا وافيًا عن عملية شفط الهون من البطن، وبينا هذه العملية ولماذا ولأي شيء تجرى، وشرحنا أضرارها وأسبابها والتحضيرات التي تسبق إجراؤها، والتعليمات التي يجب أن تنفذ بعد إجراؤها للحصول على أفضل النتائج المرجوة منها، ولنكن أكثر وضوحًا فإن عملية الشفط هذه لا تؤدي للنحافة أو فقدان الوزن، وإنما تؤدي لنحت الجسم ومن الطبيعي أن تعود الدهون للتراكم إذا لم ينتبه الإنسان لطعامه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.