الإعلامي السعودي أحمد الشقيري – حياته ونشأته وأهم أعماله

مدير برنامج تلفزيوني ورسّام في التلفزيون السعودي، درس في الولايات المتحدة وعاش هناك لفترة، تأثر بالثقافة الغربية وكان على وشك اختيار ذلك، لكن عودته إلى وطنه غيرت أيديولوجيته، قرر تغيير عاداته السيئة القديمة ومراجعة تصوره للإسلام.

كان حلمه إعطاء نهضة للأمة الإسلامية من خلال تجديد شبابها، والاستفادة من تجارب العالم الغربي الذي لم يكن خطأً، هذا بالطبع هو أحمد الشقيري السعودي المعروف ببرنامجه التلفزيوني الشهير “خواطر”، والذي كان يبث على قناة إم بي سي.

أحمد الشقيري

حياته ونشأته

ولد أحمد الشقيري في الـ 17 من حزيران/ يوليو 1973 في مدينة جدة السعودية، بفضل القدرة المالية لعائلته، تمكن من الدراسة في الولايات المتحدة والحصول على درجة الماجستير في مجال إدارة الأعمال من جامعة كاليفورنيا، بيركلي.

خلال إقامته في الولايات المتحدة، كان لدى أحمد الشقيري شخصية مختلفة تمامًا مقارنة بما نعرفه عنه، ووفقًا لاعترافه، توقف عن الصلاة لفترة من الوقت، وكان مدمنًا على السجائر لمدة عامين.

بعد تخرجه، ونظرًا لمحبته لوطنه وأعماله الخيرية، عاد إلى المملكة العربية السعودية وأنشأ شركة خاصة وهيكلة جديدة كشركة تجارية ولكن الغرض منها كان مجرد عمل خيري.

دراسته واهتماماته الدينية

في موازاة ذلك، بدأ دراسة الشريعة الإسلامية، شارك زميله الشيخ عدنان الزهراني كثيرًا في تغيير فهمه الخاطئ للإسلام حيث أوضح له التسامح والانفتاح في الإسلام وأظهر له أن كل القيم الطيبة التي يحاول الغرب نشرها بين مجتمعاتهم تم تطبيقها من قبل الإسلام لأكثر من 1000 سنة ونتيجة لذلك أحب أحمد الإسلام أكثر وقرر إحياء العالم العربي والإسلامي.

لذا بدأ أحمد الشقيري أولى خطواته في التلفزيون عام 2002، حيث شارك في برنامج تلفزيوني بعنوان “دعنا نذهب للأولاد”، والذي استهدف المراهقين العرب، وطواله ناقش مشاكلهم وكيفية علاجها، ثم برنامج “خواطر”، الذي كان بداية وسبب شهرته.

قبل ذلك، واجه أحمد الشقيري بعض الصعوبات مع مديري قناة MBC لبث برنامج “خواطر الشباب” خلال شهر رمضان الذي أراد فيه التواصل مع الشباب بطريقة حديثة وعملية وحثهم على القراءة، من خلال تسليط الضوء على ذلك بالكلمة الأولى التي أرسلها الله للمسلمين في كتابه العزيز وهي “اقرأ”، وكان يبحث أيضًا عن حلول للمشاكل المشتركة في العالم الإسلامي.

لم ينجح الزواج الأول لأحمد الشقيري في حين أن الزواج الثاني مع رولا داشيشا قد نجح ونتج عنه ولدان هما يوسف وابراهيم.

أهم أعمال الإعلامي أحمد الشقيري

يمتلك أحمد الشقيري عددًا من البرامج التلفزيونية، مثل “لو كان بيننا”، حيث شرح كيفية أخذ النبي محمد كمثال حقيقي في حياتنا اليومية، بالإضافة إلى برنامج آخر بعنوان “رحلة” قدمه مع الشيخ حمزة يوسف.

بالإضافة إلى برامجه التلفزيونية، كان مؤلفًا للعديد من الكتب مثل “خواطر” و “رحلتي مع غاندي“، واللافت هو أن أحمد يكسب حياته من شركته الخاصة بينما بقية مصادر إيراداته من التلفزيون والبرامج والكتب، تذهب إلى الأعمال الخيرية.

أهم البرامج التي قدمها

برنامج لو كان بيننا

تقوم فكرة البرنامج على استحضار وجود النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في زمننا الحالي بحيث يطرح سؤال بأنه هل سيقوم المسلمين بتصرفاتهم نفسها لو كان الرسول الكريم موجود أم لا، كما كانت غاية البرنامج تسليط الضوء على ضرورة قراءة وفهم السنة النبوية لتحقيق أهدافها في أعمالنا اليومية في هذا القرن الذي نعيشه.

كما يطرح برنامج (لو كان بيننا) تساؤلات من خلال النزول على الشوارع ولقاء الناس عامة والتحدث معهم حول بعض الممارسات اليومية لهم وكيفية التعامل بها في الوقت الحالي وكيف يمكن أن تكون لو كان الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام بيننا.

البرنامج يتكون من جزئيين وكل جزء يتضمن 15 حلقة.

برنامج خواطر

حقق أحمد الشقيري هدفه وتمكن من وضع برنامجه التلفزيوني “خواطر” الذي حقق نجاحًا ملحوظًا في السنوات التي تلت ذلك، ثم انفتح على مجموعة متنوعة من الموضوعات التي استهدفت بناء عالم نموذجي يمكنه إنشاء الوطنية داخل المسلمين وبصدق، كان يبحث أيضًا عن الطريقة المناسبة للتصدي للفساد الذي يعاني منه العالم العربي، من أجل إحياء الحضارة العظيمة للمسلمين واستعادة مجدهم الضائع.

كانت أفكار أحمد الشقيري مهتمة بالجمهور العربي، ونجحت بشكل ملحوظ، حيث حقق برنامجه “خواطر” الموسم العاشر في عام 2014، خاصةً بعد تقديم حلقاته في عدد من الدول العربية والغربية حيث أعطى أمثلة ملموسة على أيديولوجيته. نتيجة لهذا العمل الرائع، تم ترشيحه كزعيم مؤثر في العالم العربي.

برنامج قمرة

هو من أهم البرامج التي تمكن المشاهدين من الاشتراك والتواصل فيه، فهو منصة إعلامية تتيح للجميع ومن كل مكان في العالم للدخول إلى موقعه الالكتروني، والذي أعلن عنه في أواخر عام 2015 للاطلاع على شروط المشاركة وكافة المواضيع التي تمكن من الاشتراك به.

يتلخص الاشتراك في ارسال فيديو مدته 3 دقائق إلى موقع البرنامج من أي مشترك يريد الاشتراك بالبرنامج حيث يضع فيه المشترك أسلوبه المؤثر والجذاب والمبتكر في مختلف مجالات الحياة وبعيدًا عن التقليد بل يكون له هدف محدد.

وعند ارسال الاشتراك إلى الموقع يتم اختيار المشاركات الأكثر قبولًا وتعرض في البرنامج.

ومن المواضيع التي طرحت للعمل عليها من قبل المشتركين عن حقوق الإنسان وكبار السن واللاجئين وعن حقوق العمال الوافدين والزواج، والاكتئاب، والأخطاء الطبية والأنظمة الغذائية وغيرها الكثير من المواضيع.

وبرنامج قمرة له مرحلتين الأولى تعرض في شهر رمضان حيث تُعرض فيه المشاركات الأفضل والتي تحمل نفس الموضوع المختار في الحلقة، والمرحلة الثانية تكون بعد شهر رمضان مخصصة لتوزيع الجوائز على الفائزين.

وقد حظي هذا البرنامج الذي عرض على قناة mbc بشهرة كبيرة ونجاح باهر.

أهم الكتب التي ألفها الشقيري

هناك عدة مؤلفات لأحمد الشقيري من أبرزها خواطر شاب بثلاثة أجزاء وكتاب رحلتي مع غاندي، و40 أربعون.

ماذا فعل الشقيري في خلوته؟

أحمد الشقيري 1

بعد أن أتم أحمد الشقيري سنوات عدة لإنجاز برنامجه المميز خواطر والذي استمر 11 جزءًا أعلن عن حاجته للخلوة ليتأمل ما حققه خلال تلك السنوات الماضية وليخطط لما هو جديد في المستقبل وخاصة أن برنامج خواطر بعد انتهاء أجزاءه ترك فراغًا كبيرًا في حياة أحمد الشقيري.

بمعنى أصح أراد بهذه الخلوة أن يعيد كافة حساباته لذلك اختار جزيرة نائية في المحيط الهادي وترك وراءه التكنولوجيا وعاش هناك مدة أربعين يومًا صام خلالها هذه الفترة وقام بقراءة العديد من الكتب.

ومن خلال هذه الخلوة التي ابتعد فيها عن الجميع حتى أفراد أسرته صار يفكر بكل العادات السيئة التي كان يريد أن بتخلص منها والعادات الجيدة التي يرغب باكتسابها وفعلًا بدأ بوضع الخطط التي تساعده على ذلك.

ومن هنا قدم لنا كتابه عن تطوير الذات وكيفية تنمية الشخصية والطرق الكفيلة بذلك وسماه (أربعون)، وقد بين سبب عزلته مدة أربعين يومًا وسبب تسمية كتابه بهذا الاسم أنه كان في عمر الأربعين وأنه كان يواجه أزمة منتصف العمر، وأن في هذه المرحلة من الحياة لا بد من إيجاد هدف محدد وجديد لحياته القادمة.

محتوى كتاب (أربعون):

ألف الشقيري كتابه أربعون من عشرة أقسام وكل قسم احتوى على 40 مقالة تتحدث عن موضوع معين، حيث عكس هذا الكتاب ما مر به الشقيري من تجارب ورغبته في التخلي عن العادات السيئة وتنبني على منهج جديد لحياته القادمة.

كما أدرج في كتابه بعض الأفكار التي تساعد في تطوير الذات والحياة وكيفية السيطرة عليها وتسييرها للجانب الصح.

من أهم أقوال أحمد الشقيري

  • إذا كانت المرأة درست تزوجت أحبت أخلصت حملت أنجبت رضعت ربت عملت تحملت قلق وخوف وكانت في الآخر بنصف عقل، فكيف لو كان عقلها كامل؟
  • وما أقسى بعض البشر في حكمهم عليك وفي أسلوبهم.
  • لستُ عالمًا ولا مفتيًا ولا فقيهًا وإنما طالب علم.
  • أشعر براحة عجيبة عندما استشعر أن الحساب يوم القيامة بيد الله وحده وليس بيد أحد من البشر.
  • لا تحسن الظن بي كي لا أخذلك، ولا تسئ الظن بي كي لا تخذلني، لكن اجعلني بدون ظنون كي أكون أنا كما أكون.

الجوائز والألقاب

  • فاز الشقيري عام 2010 في الأردن بجائزة أفضل شخصية إعلامية شابة وذلك في ملتقى الإعلاميين الشباب الثالث.
  • كما أنه احتل المركز 143 في قائمة أكثر 500 شخصية عربية أثرت في العالم العربي،
  • واحتل المركز 219 في قائمة الشخصيات الأقوى تأثيرًا في الساحة العربية.
  • وحصل على “جائزة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة” وذلك ضمن فعاليات (قمة المعرفة) حيث وجه رسالة إلى شباب المستقبل حول ضرورة التركيز على عمارة الأرض من خلال التأثير وليس الاهتمام.
  • ومُنح شهادة تقدير من السفير الياباني في السعودية لتعاونه على تطوير العلاقات بين اليابان والسعودية وذلك لما قدمه في برنامجه خواطر في أحد أجزائه عن الثقافة اليابانية.

في النهاية …

أحمد الشقيري الناشط الإعلامي السعودي والذي اشتهر ببرنامجه “خواطر” الذي امتد من عام 2005 إلى عام 2015 والذي حقق نجاحًا حاسمًا وتجاريًا وإنسانيًا داخل المملكة العربية السعودية وخارجها لديه متابعين عبر وسائل التواصل الاجتماعي حوالي 18.2 مليون متابع وقد تم تصنيفه في قائمة أفضل 100 شركة في العالم بالإضافة إلى المرتبة الأولى في المملكة العربية السعودية في عام 2015 على Twitter.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.