تاريخ الزراعة وأنواعها حسب معايير تصنيف مختلفة

العناية بالأراضي الزراعية

الزراعة هي مجموعة من الأنشطة الاقتصادية والتقنية المتعلقة بمعالجة التربة وزراعة الأراضي لإنتاج الغذاء. فجميع الأنشطة الاقتصادية التي يشملها القطاع الزراعي، أساسها في استغلال الموارد التي تنشأ من الأرض، والتي تتم بعمل الإنسان، والأطعمة النباتية مثل الحبوب والفواكه والخضروات والمراعي المزروعة والأعلاف، والألياف التي نستخدمها في صناعة النسيج ومحاصيل الطاقة.. الخ.

تشمل الزراعة أيضًا طلبًا عالميًا، وتعتمد خدمة الغذاء العالمية إلى حد كبير على المناخ وعلى خصوبة التربة، والحفاظ على الملكية الخاصة وفي استغلال الأرض الممنوحة للعائلات، حيث إن ذلك يجعل الزراعة قادرة على الاستقرار.

كيف بدأت الزراعة في العالم؟

كانت بداية الزراعة في العصر الحجري، عندما تطور اقتصاد المجتمعات البشرية من التجمع والصيد وصيد الأسماك إلى الزراعة والثروة الحيوانية. وكانت أولى النباتات المزروعة هي القمح والشعير. لكن فقدت أصولها في عصور ما قبل التاريخ وتم تصور تطورها في العديد من الثقافات التي زرعتها بشكل مستقل.

مثل تلك التي نشأت في ما يسمى بالهلال الخصيب (منطقة الشرق الأوسط من بلاد ما بين النهرين إلى مصر القديمة)، وثقافات ما قبل كولومبوس في أمريكا الوسطى، والثقافة التي طورها الصينيون في شرق آسيا.. إلخ.

ما هي الأسباب التي أدت إلى التنمية الزراعة؟

يمكن أن تكون بسبب التغيرات المناخية نحو درجات حرارة أكثر دفئًا، و قد تكون أيضًا بسبب نقص الطعام أو التصحر في مناطق كبيرة. وعلى الرغم من مزاياها، وفقًا لبعض علماء الأنثروبولوجيا، كانت الزراعة تعني تقليل التنوع في النظام الغذائي، وخلق تغيير في تطور الأنواع البشرية نحو الأفراد الأكثر ضعفًا.

وقد سمحت الزراعة، بكثافة سكانية أعلى من اقتصاد الصيد والجمع بسبب توفر الغذاء لعدد أكبر من الأفراد. حيث أنه مع الزراعة تصبح المجتمعات مستقرة.

الزراعة في روما القديمة

في البدايات الأولى كانت روما تزرع الحبوب والبقوليات والخضروات بشكل رئيسي، ولكن في وقت التوسع الجمهوري والإمبراطوري، بدأت بزراعة القمح الذي يعتبر أساس الغذاء. وشمل هذا النظام معظم الإنتاج الزراعي، سواء كان ذلك من بين قطع متواضعة من الأراضي الموزعة على الجنود المخضرمين والعقارات الكبيرة التي تمتلكها الطبقة الأرستقراطية السيناتورية.

وفي الانتقال البطيء من العبودية إلى الإقطاع، من أزمة القرن الثالث، تم استبدال العبيد بالأقنان، وأصبحت الإمبراطورية ريفية، وحولت المدن الريفية إلى مراكز الاكتفاء الذاتي، على حساب المدن المتدهورة. واستندت التقنيات الزراعية على استخدام المحراث الروماني، الذي يتم سحبه بواسطة الثيران، وبعض المساهمات الأخرى مثل معاصر زيت، وبعض تقنيات الري والأسمدة.

الزراعة في العصور الوسطى

خلال العصور الوسطى الأوروبية، ظهرت ابتكارات تكنولوجية مهمة أسهمت ببعض العناصر الإيجابية في عمل المزارعين. وكانت الابتكارات الرئيسية في الزراعة في العصور الوسطى ترجع إلى الديناميكية الأكبر للنمط الإقطاعي للإنتاج.

وكان الفلاحون النشطون القوة الأساسية للعمل في مجتمع العصور الوسطى. وسمح إدخال واستخدام المحاريث الثقيلة بزراعة أعمق للتربة في شمال أوروبا. وزادت المطاحن الهيدروليكية من إنتاجية العمل بشكل كبير، وكذلك التحسن التدريجي للأدوات الزراعية، مثل الأنواع الجديدة من الدرس والمنجل.

الفترة المثالية في العصور الوسطى

كانت الموارد التي توفرها الزراعة والثروة الحيوانية أساس الاقتصاد وكانت الأرض مركز العلاقات الاجتماعية، بسبب التغييرات الكبيرة في النمو، سواء في التنوع أو في كمية المحاصيل، والتي كان لها آثار مهمة على النظام الغذائي للسكان. حيث كان توزيع فائضها على المجتمع الحضري الذي حدث بين القرنين الحادي عشر والثالث عشر.

وقد تم التوسع الزراعي للأراضي الصالحة للزراعة على حساب تقليص مساحة الغابات ودمج الأراضي الهامشية وعلى الرغم من أنها ساهمت في نمو إنتاج الغذاء، إلا أنها أدت حتمًا إلى العواقب السلبية لقانون تناقص الغلة.

العصر الحديث خلال النظام القديم

أساليب زراعية قديمة

قامت دول جنوب وشرق أوروبا بإطالة أمد النظام الاقتصادي الإقطاعي، وخاصة في الزراعة حيث كانت قادرة على التحدث عن إعادة التنقيح التي كانت واضحة منذ أزمة القرن السابع عشر، والتي أعيد فيها تأكيد موقف اللوردات السائد تجاه الفلاحين، الذين كانوا يشكلون الغالبية العظمى من السكان، ولكن لم يكن لديهم إمكانية لبدء تراكم رأس المال اللازم للتحول الزراعي.

وفي شمال غرب أوروبا، وخاصة في هولندا وإنجلترا، رافقت التغيرات الاجتماعية والسياسية في الريف ثورة زراعية قبل الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر، والتي كثفت الزراعة وزادت الغلة بفضل التحسينات التقنية والإنتاجية، وسمح تكامل الاقتصاد العالمي بعد عصر الاكتشافات بتبادل عالمي للمحاصيل، مثل القمح والكرمة، وقصب السكر والقطن و القهوة، بينما تنوعت منتجات العالم الجديد مثل الذرة والبطاطس والطماطم والفلفل والتبغ في الزراعة الأوروبية وبقية القارات.

الزراعة في العصر المعاصر

دعت إيديولوجية الليبرالية الاقتصادية إلى تحرير سوق الأراضي وفرض الملكية الخاصة عليها ومنها:

في فرنسا

قامت ثورة عام 1789م، بقمع الحقوق الإقطاعية، حيث وفرت قاعدة لصغار ملاك الأراضي ولكن مع قدرة رأسمالية كافية متورطة بشدة في أراضيهم، والتي ميزت الحيوية والقوة الاجتماعية والسياسية الخاصة للريف الفرنسي منذ ذلك الحين.

في إنجلترا

تمكنت هيمنة ملاك الأراضي والطبقة الدينية في البرلمان من الحفاظ على حمائية قوانين الذرة في القرن التاسع عشر لتجنب انخفاض أسعار القمح. ولكن ما حدث هو الانخفاض الحاد في القوة العاملة الزراعية في مواجهة زيادة إنتاجية العمل.

تحول الزراعة إلى نشاط مماثل للنشاط الصناعي

أدى استخدام الأسمدة الكيماوية (الفوسفات والنترات وما إلى ذلك) والمككنة والدراسات العلمية لعلوم التربة والهندسة الزراعية إلى تحويل الزراعة، في نهاية القرن التاسع عشر، إلى نشاط مماثل للنشاط الصناعي من حيث ارتباطه بـ العلوم والتكنولوجيا. ومع ذلك، فإن الاعتماد على الطقس والاضطراب الدوري للآفات أنتج أزمات زراعية دورية.

الزراعة هي أحد الجوانب التي تقسم العالم إلى بلدان متقدمة ونامية

حيث إن البلدان المتقدمة تتميز بالزراعة المتخصصة والأسواق ذات الغلة العالية. بينما في البلدان النامية كان التقسيم حسب المناطق بين زراعة الكفاف للمزارع الأسرية مع التكنولوجيا التقليدية والتعرض لضغوط النمو الديموغرافي وزراعة مزارع أحادية مخصصة للسوق الدولية، الأمر الذي يضغط أيضًا على تزايد المناطق الطبيعية لزيادة المساحات المزروعة مثل إزالة الغابات.

ماذا تعني الثورة الخضراء في مجال الزراعة؟

في النصف الثاني من القرن العشرين كانت تعني الثورة الخضراء قفزة نوعية في تقانة الزراعة في جميع أنحاء العالم، استنادًا إلى التحسينات التكنولوجية المتقدمة مثل البذور عالية الغلة، والتي شهدت في نهاية القرن العشرين دفعة جديدة باستخدام التكنولوجيا الحيوية (GMO).

في الوقت نفسه، أنتج التطور العام نحو الزراعة، سوق اعتماد متزايد على مبيدات الآفات والتخصيب المكثف، مع وجود مشاكل بيئية خطيرة مثل تلوث التربة وخزانات المياه الجوفية وانخفاض كبير في التنوع البيولوجي، التي حاولوا الاستجابة لها من خلال عرض الزراعة المستدامة المقومة.

الزراعة في الوقت الحاضر

في القرن العشرين خاصة مع ظهور الجرار، أصبح يمكن تنفيذ مهام الزراعة والحصاد والدرس بسرعة وعلى نطاق لم يكن بالإمكان تصوره من قبل.

على ماذا تعتمد الزراعة الحديثة؟

تعتمد الزراعة الحديثة بشكل كبير على التكنولوجيا والعلوم الفيزيائية والبيولوجية. وتتطلب الري والصرف والصرف الصحي، وهي أمور حيوية لنجاح الزراعة، بالإضافة إلى المعرفة المتخصصة للمهندسين الزراعيين. ومن ناحية أخرى، تتعامل الكيمياء الزراعية مع تطبيق الأسمدة والمبيدات الحشرية ومبيدات الفطريات وإصلاح التربة وتحليل المنتجات الزراعية.. إلخ.

وقد تم تحسين أصناف البذور إلى درجة أنها أصبحت قادرة على الإنبات بشكل أسرع والتكيف مع المواسم الأقصر في المناخات المختلفة. ويمكن لبذور اليوم مقاومة المبيدات القادرة على إبادة جميع النباتات الخضراء.

التقنيات الحديثة التي ساهمت في تطوير الزراعة

ومنها التعبئة والتغليف والتصنيع والتسويق. وبالتالي، فإن تجهيز الأغذية مثل التجميد السريع والتجفيف، قد فتح آفاقًا جديدة لتسويق المنتجات وزيادة الأسواق المحتملة. حيث يعتمد معظم الفقراء في جميع أنحاء العالم على الزراعة. لهذا السبب، يتم الترويج للأمن الغذائي والزراعة من قبل الحكومات ووكالات التنمية كاستراتيجية لصالح الفقراء وتحفيز النمو الاقتصادي.

أنواع الزراعة

يمكن تقسيم أنواع الزراعة وفقًا لمعايير تصنيف مختلفة:

زراعة بعلية:

وهي الزراعة المنتجة دون استخدام المياه في المزارع. حيث تعتمد هذه الزراعة على الأمطار أو المياه الجوفية.

زراعة مروية:

يتم إنتاجها بمساهمة المياه من قبل المزارع، من خلال الإمداد الذي يتم التقاطه من القنوات السطحية الطبيعية أو الاصطناعية، أو من خلال استخراج المياه الجوفية من الآبار. واعتمادًا على حجم الإنتاج وعلاقته بالسوق.

زراعة الكفاف:

تتكون من إنتاج الحد الأدنى من الطعام اللازم لتغطية احتياجات الفلاح وعائلته، مع أي فائض في السوق. ويكون المستوى الفني المستخدم بالزراعة بدائي.

الزراعة الصناعية:

يتم إنتاج كميات كبيرة باستخدام وسائل إنتاج مكلفة للحصول على فوائض زراعية والتمكن من تسويقها. ويمكن تعريفها أيضًا بأنها زراعة السوق. مثل زراعة الخضروات للحصول على أقصى إنتاج.

الزراعة المكثفة:

الزراعة المكثفة

وهي الزراعة التي يتم بها البحث عن إنتاج كبير في مساحة صغيرة.

الزراعة الموسعة:

تعتمد على مساحة أكبر، أي أنها تسبب ضغطًا أقل على المكان وعلاقاته البيئية، وعلى الرغم من أن فوائدها التجارية عادًة ما تكون أقل.

أنواع الزراعة حسب الطريقة والأهداف:

الزراعة التقليدية:

تستخدم النظم النموذجية للمكان، والتي قامت بتكوين ثقافة نفسها، في فترات طويلة إلى حد ما.

الزراعة الصناعية:

ترتكز في المقام الأول على الأنظمة المكثفة، وتركز على إنتاج كميات كبيرة من الطعام في وقت ومكان أقل – ولكن مع تآكل إيكولوجي أكبر – تهدف إلى نقل فوائد تجارية كبيرة.

الزراعة العضوية:

بيولوجية أو بيئية: تخلق أنظمة إنتاج متنوعة تحترم الخصائص البيئية للأماكن والخصائص الجيولوجية البيولوجية للتربة، وفي محاولة لاحترام المواسم والتوزيع الطبيعي للأنواع النباتية، وتعزيز خصوبة التربة.

الزراعة الطبيعية:

وهي المنتجات المنتجة بدون تدخل بشري يتم جمعها واستهلاكها.

الزراعة التعاقدية:

هي اتفاقية بين مزارع وشركة تأسست قبل بدء الإنتاج. تختلف هذه الاتفاقية حسب المنطقة، وتلزم الشركة بتوفير الموارد والخدمات للمزارع، مثل النقل والتصديق وتوريد المدخلات أو الاعتمادات.

التأثير السلبي للزراعة على البيئة

ساهمت الزراعة في زيادة الغازات الدفيئة من خلال إطلاق ثاني أكسيد الكربون المرتبط بإزالة الغابات، وإطلاق غاز الميثان من زراعة الأرز، والتخمر المعوي في الماشية، وإطلاق أكسيد النيتروز من استخدام الأسمدة.

حيث تشكل هذه العمليات مجتمعة 54 ٪ من انبعاثات الميثان، وحوالي 80 ٪ من انبعاثات أكسيد النيتروز، وجميع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المرتبطة باستخدام الأراضي تقريبًا. بالإضافة إلى ذلك، تؤثر الزراعة الصناعية على البيئة بسبب الاستخدام المكثف للكيماويات الزراعية، وتلوث المياه وظهور المناطق الميتة وتدهور التربة، وإنتاج النفايات والتلوث.

انبعاثات الغازات الدفيئة بسبب الزراعة

الزراعة هي أيضًا مصدر رئيسي لتلوث الهواء وللغازات الدفيئة. حيث أن الأمونيا هي أحد الأسباب الرئيسية للأمطار الحمضية التي تضر بالأشجار وتحمض التربة والبحيرات والأنهار وتضر بالتنوع البيولوجي.

تمثل انبعاثات الأمونيا من الأسمدة المعدنية حوالي 16 ٪ واحتراق الكتلة الحيوية وبقايا المحاصيل 18 ٪. وأيضًا يؤدي احتراق الكتلة الحيوية للنبات إلى انبعاث ملوثات قوية أخرى في الهواء، مثل ثاني أكسيد الكربون وأكسيد النيتروز وجزيئات الدخان.

فلسفة الزراعة

فلسفة الزراعة هي نظام مخصص للنقد المنهجي للأطر الفلسفية (أو وجهات النظر الأخلاقية العالمية) التي هي أساس القرارات المتعلقة بالزراعة. يتم استخدام العديد من هذه الآراء أيضًا في صنع القرار حول استخدام الأراضي بشكل عام. في الاستخدام اليومي، ويمكن تعريفه على أنه البحث عن الحكمة المرتبطة بالزراعة، باعتباره أحد اللبنات الأساسية للحضارة.

المرجع

https://es.wikipedia.org/wiki/Agricultura

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.