الفرق بين أعراض مرض أديسون وأزمة أديسون مع الأسباب والعلاجات لكليهما

الفرق بين أعراض مرض أديسون وأزمة أديسون مع الأسباب والعلاجات لكليهما

تقع الغدد الكظرية فوق الكلى حيث تنتج هذه الغدد العديد من الهرمونات التي يحتاجها جسمك للوظائف الطبيعية ويحدث مرض أديسون عندما تتلف قشرة الغدة الكظرية ولا تنتج الغدد الكظرية ما يكفي من هرمونات الستيرويد الكورتيزول والألدوستيرون الكظرية فإذا لم تتم معالجة حالتك بعد فترة طويلة جدًا فسوف تتطور إلى حالة مهددة للحياة تسمى أزمة أديسون تعرف معنا في هذه المقالة على الفرق بين المرضين من حيث الأسباب والعلاجات.

مرض أديسون

ما هي أعراض مرض أديسون؟

قد يعاني الأشخاص المصابون بمرض أديسون من الأعراض التالية:

  • ضعف العضلات.
  • التعب والإرهاق.
  • سواد في لون البشرة.
  • فقدان الوزن أو انخفاض الشهية.
  • انخفاض في معدل ضربات القلب أو ضغط الدم.
  • انخفاض مستويات السكر في الدم.
  • نوبات إغماء.
  • تقرحات في الفم.
  • الرغبة الشديدة لتناول الملح.
  • الغثيان.
  • التقيؤ.

قد يعاني الأشخاص المصابون بمرض أديسون أيضًا من أعراض عصبية نفسية مثل:

  • التهيج أو الاكتئاب.
  • نقص الطاقة.
  • اضطرابات النوم.

إذا استمر علاج مرض أديسون لفترة طويلة جدًا فقد يتحول هذا المرض الى أزمة وهذا ما سوف نتحدث عنه في القسم الثاني من المقالة

ما الذي يسبب مرض أديسون؟

هناك تصنيفان رئيسيان لمرض أديسون وهما قصور الغدة الكظرية الأساسي وقصور الغدة الكظرية الثانوي ومن أجل علاج المرض سيحتاج طبيبك إلى معرفة النوع المسؤول عن حالتك.

قصور الغدة الكظرية الأساسي

يحدث قصور الغدة الكظرية الأساسي عندما تتلف الغدد الكظرية بشدة لدرجة أنها لم تعد قادرة على إنتاج الهرمونات وغالبًا ما يحدث هذا النوع من مرض أديسون عندما يهاجم الجهاز المناعي الغدد الكظرية وهذا ما يسمى بمرض المناعة الذاتية وفي مرض المناعة الذاتية يخطئ جهاز مناعة الجسم في أي عضو أو منطقة في الجسم بسبب فيروس أو بكتيريا أو أي غاز خارجي آخر.

تشمل الأسباب الأخرى لقصور الغدة الكظرية الأساسي ما يلي:

  • تناولك لفترات طويلة للجلوكوكورتيكويدات (مثل بريدنيزون).
  • الالتهابات في جسمك.
  • السرطان والنمو غير الطبيعي (الأورام).
  • بعض مخففات الدم المستخدمة للسيطرة على التخثر في الدم.

قصور الغدة الكظرية الثانوي

يحدث قصور الغدة الكظرية الثانوي عندما لا تستطيع الغدة النخامية (الموجودة في دماغك) إنتاج هرمون قشر الكظر (ACTH) حيث يخبر ACTH الغدد الكظرية عن موعد إطلاق الهرمونات ومن الممكن أيضًا يتطوير قصور الغدة الكظرية إذا لم تتناول أدوية الكورتيكوستيرويد التي يصفها لك الطبي حيث تساعد الكورتيكوستيرويدات على التحكم في الحالات الصحية المزمنة مثل الربو.

هناك أيضًا العديد من الأسباب الأخرى لقصور الغدة الكظرية الثانوي بما في ذلك:

  • أورام.
  • الأدوية.
  • علم الوراثة.
  • إصابات في الدماغ.

من هو المعرض لخطر مرض أديسون؟

قد تكون أكثر عرضة للإصابة بمرض أديسون إذا كنت:

  • مصاب بالسرطان.
  • تأخذ مضادات التخثر (مميعات الدم).
  • لديك عدوى مزمنة مثل السل.
  • خضعت لعملية جراحية لإزالة أي جزء من الغدة الكظرية.
  • لديك مرض مناعي ذاتي مثل داء السكري من النوع 1 أو مرض جريفز.

تشخيص مرض أديسون

سيسألك طبيبك عن تاريخك الطبي والأعراض التي تعاني منها حيث سيقوم بإجراء فحص بدني وقد يطلب بعض الاختبارات المعملية والمخبرية للتحقق من مستويات البوتاسيوم والصوديوم كما قد يطلب طبيبك أيضًا اختبارات تصوير وقياس مستويات الهرمون لديك.

كيف يتم علاج مرض أديسون؟

سيعتمد علاجك على سبب حالتك حيث قد يصف طبيبك الأدوية التي تنظم عمل الغدد الكظرية فإذا لم تتم معالجة حالتك بعد فترة طويلة جدًا، فسوف تتطور إلى حالة مهددة للحياة تسمى أزمة أديسون فقد يصف طبيبك لك دواء لعلاج ذلك أولاً كما تسبب أزمة أديسون انخفاض ضغط الدم وارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم وانخفاض مستويات السكر في الدم.

علاجات مرض أديسون

الأدوية

قد تحتاج إلى تناول مزيج من أدوية الكورتيزون (الأدوية التي توقف الالتهاب) لتحسين صحتك كما سوف تقوم بتناول هذه الأدوية لبقية حياتك ولا يمكنك تفويت جرعة واحدة منها كما قد توصف بدائل الهرمونات لاستبدال الهرمونات التي لا تصنعها الغدد الكظريةأيضا كحل للعلاج.

رعاية منزلية

احتفظ بمجموعة أدوات الطوارئ التي تحتوي على الأدوية الخاصة بك في متناول اليد في جميع الأوقات كما يجب عليك أن تطلب من طبيبك كتابة وصفة طبية للكورتيكوستيرويد عن طريق الحقن في حالات الطوارئ.

قد ترغب أيضًا في الاحتفاظ ببطاقة تنبيه طبية في محفظتك وسوار على معصمك لإعلام الآخرين بحالتك.

العلاجات البديلة

من المهم إبقاء مستوى التوتر لديك منخفضًا إذا كنت مصابًا بمرض أديسون حيث يمكن أن تؤدي الأحداث الحياتية الرئيسية مثل وفاة شخص عزيز إلى رفع مستوى التوتر لديك والتأثير على طريقة استجابتك لأدويتك لذلك تحدث مع طبيبك حول طرق بديلة لتخفيف التوتر مثل اليوجا والتأمل.

ما هو المتوقع على المدى الطويل لمرض أديسون؟

يتطلب مرض أديسون علاجًا مدى الحياة حيث يمكن أن تساعدك العلاجات مثل الأدوية البديلة للهرمونات على التحكم في الأعراض كما يعد اتباع خطة العلاج التي وضعها طبيبك خطوة مهمة في مساعدتك على عيش حياة منتجة.

تذكر دائمًا تناول الأدوية وفقًا للتوجيهات تمامًا حيث يمكن أن يؤثر تناول القليل جدًا أو الكثير من الأدوية سلبًا على صحتك كما قد تحتاج خطة العلاج الخاصة بك إلى إعادة تقييم وتغيير حسب حالتك لهذا السبب من المهم أن ترى طبيبك بانتظام.

أزمة أديسون

عندما تكون مرهقًا تفرز الغدد الكظرية التي تجلس فوق الكلى هرمونًا يسمى الكورتيزول حيث يساعد الكورتيزول جسمك على الاستجابة بفعالية للضغط كما أنه يلعب دورًا في صحة العظام واستجابة جهاز المناعة واستقلاب الطعام.

 يوازن جسمك عادة كمية الكورتيزول المسببة لأزمة أديسون وهي حالة طبية خطيرة ناتجة عن عدم قدرة الجسم على إنتاج كمية كافية من الكورتيزول كما تُعرف أزمة أديسون أيضًا بأزمة كظرية حادة حيث أنه قد لا يتمكن الأشخاص الذين يعانون من أزمة أديسون أو الذين تضرروا من الغدد الكظرية من إنتاج ما يكفي من الكورتيزول.

يمكن أن تكون أزمة أديسون خطيرة للغاية إذا لم يتم تجديد مستويات الكورتيزول. فإنها حالة تهدد الحياة وتتطلب علاجًا طبيًا فوريًا.

ما هي أعراض أزمة أديسون؟

  • ضعف شديد.
  • تشوش ذهني.
  • دوخة.
  • الغثيان أو آلام البطن.
  • التقيؤ.
  • حمى.
  • ألم مفاجئ في أسفل الظهر أو الساقين.
  • فقدان الشهية.
  • ضغط دم منخفض للغاية.
  • قشعريرة.
  • طفح جلدي.
  • التعرق.
  • ارتفاع معدل ضربات القلب.
  • فقدان الوعي.

ما الذي يسبب أزمة أديسون؟

قد تحدث أزمة أديسون عندما يعاني شخص لا تعمل الغدد الكظرية لديه بشكل صحيح حيث تقع الغدد الكظرية فوق الكلى وهي مسؤولة عن إنتاج العديد من الهرمونات الحيوية، بما في ذلك الكورتيزول فعندما تتلف الغدد الكظرية، لا يمكنها إنتاج ما يكفي من هذه الهرمونات وهذا يمكن أن يؤدي إلى أزمة أديسون.

من هو المعرض لخطر الإصابة بأزمة أديسون؟

الأشخاص الأكثر عرضة لخطر أزمة أديسون هم الأشخاص الذين:

  • شخص لديه مرض أديسون.
  •  أشخاص خضعت لعملية جراحية في الغدد الكظرية.
  • شخص لديه تلف في الغدة النخامية.
  • أشخاص يتم علاجهم من قصور الغدة الكظرية ولكن لا يتناولون أدويتهم.
  • أشخاص يعانون من نوع من الصدمة الجسدية أو الضغط الشديد.
  • أشخاص يعانون من الجفاف الشديد.

تشخيص أزمة أديسون

قد يجري طبيبك تشخيصًا أوليًا عن طريق قياس مستوى الكورتيزول أو هرمون قشر الكظر (ACTH) في الدم لديك وبمجرد السيطرة على الأعراض سيقوم طبيبك بإجراء اختبارات أخرى لتأكيد التشخيص وتحديد ما إذا كانت مستويات هرمون الغدة الكظرية طبيعية أم لا و قد تشمل هذه الاختبارات:

  • اختبار تحفيز ACTH (cosyntropin)، حيث سيقوم طبيبك بتقييم مستويات الكورتيزول قبل وبعد حقن ACTH
  • اختبار البوتاسيوم في الدم للتحقق من مستويات البوتاسيوم.
  • اختبار الصوديوم في الدم للتحقق من مستويات الصوديوم.
  • اختبار الجلوكوز في الدم الصائم لتحديد كمية السكر في الدم.
  • اختبار مستوى الكورتيزول البسيط.

كيف يتم علاج أزمة أديسون؟

الأدوية

عادةً ما يحصل الأشخاص الذين يعانون من أزمة أديسون على حقنة فورية من الهيدروكورتيزون حيث يمكن حقن هذا الدواء في العضلة أو الوريد.

رعاية منزلية

قد يكون لديك بالفعل مجموعة دوائية تحتوي على حقن الهيدروكورتيزون إذا تم تشخيصك بأزمة أديسون كما يمكن لطبيبك أن يوضح لك كيفية إعطاء حقنة طارئة من الهيدروكورتيزون. قد يكون من الجيد أيضًا تعليم شريكك أو أحد أفراد الأسرة كيفية إعطاء حقنة بشكل صحيح حيث قد ترغب في الاحتفاظ بمجموعة أدوات احتياطية في السيارة إذا كنت مسافرًا متكررًا.

لا تنتظر حتى تصبح ضعيفًا جدًا أو مرتبكًا لإعطاء نفسك حقنة الهيدروكورتيزون خاصة إذا كنت تتقيأ بالفعل وبمجرد إعطاء الحقنة لنفسك اتصل بطبيبك على الفور، الغرض من مجموعة أدوات الطوارئ هو المساعدة على استقرار حالتك ولكن ليس من المفترض أن تحل محل الرعاية الطبية.

ما هي التوقعات طويلة المدى لأزمة أديسون؟

غالبًا ما يتعافى الأشخاص الذين يعانون من أزمة أديسون إذا تم علاج الحالة بسرعة مع العلاج المتسق كما يمكن للأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الكظرية أن يعيشوا حياة صحية ونشطة نسبيًا.

ومع ذلك يمكن أن تؤدي أزمة أديسون غير المعالجة إلى:

  • صدمة عصبية.
  • النوبات العصبية والقلبية.
  • غيبوبة.
  • الموت.

يمكنك الحد من خطر الإصابة بأزمة أديسون عن طريق تناول جميع الأدوية الموصوفة لك كما يجب عليك أيضًا حمل مجموعة حقن الهيدروكورتيزون وأن يكون لديك بطاقة هوية توضح حالتك في حالة الطوارئ.

428 مشاهدة