دليلك المبسط عن علاج الإدمان

يعتبر الإدمان من المخاطر التي تهدد مستقبل وحياة الأجيال ويعتبر من العناصر المسببة في هدم المجتمعات والأمم إذا اًهمل موضوعه أو تم التعامل معه بشكلٍ عادي أو بشكلٍ غير مقبول به.

 

وعادةً ما يرتبط مفهوم الإدمان بالاعتياد على تناول جرعات من أدوية معينة وتكون هذه الجرعات زائدة، أو عبر تناول أنواع معينة من الأعشاب التي تحتوي على مواد مخدرة، أو الاعتياد على شرب كميات كبيرة من المواد الكحولية، وهذا كله يؤدي إلى أن يتحول الإدمان إلى نوع من أنواع الأمراض الشديدة، وفي حال التأخر في علاج المدمن قد بنتج عنه تطور للحالة المرضية عند الإنسان المدمن، وقد يؤدي ذلك في بعض الأحيان إلى الوفاة.

ما هو الإدمان؟

علاج الإدمان

الإدمان من الأمراض التي تجعل الشخص المصاب به يفكر بطريقة غريبة ومختلفة عن الآخرين فيصبح لديه شعور دائم بالنقص والخوف والقلق من كل شيء بالإضافة إلى احتقاره لنفسه، ويشعر بأنه أقل قيمة من الأشخاص الباقون، الأمر الذي يدفع الشخص المدمن إلى التعامل بطريقة غريبة وغير واعية، وتصبح طريقته في التعامل مع المجتمع والأشخاص المحيطين به عدائية وعشوائية جدًا.

أسباب الأدمان

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإدمان، ومن أهم هذه الأسباب:

أسباب نفسية

تعتبر الأسباب النفسية من الأسباب الرئيسية التي تسهم في توجيه سلوك الإنسان إلى الإدمان، فبأغلب الأحيان قد يلجأ الفرد إلى الإدمان والتعود على شيء ما، وذلك بسبب شعوره براحة نفسية عند تعاطيه، بالإضافة إلى شعوره بأنه يقدم له كل أسباب السعادة، مثال على ذلك: يدمن بعض الأطفال على الألعاب الإلكترونية، ويقضون أوقات وساعات طويلة أمام أجهزة الكمبيوتر، هذا الشيء قد يؤدي إلى إصابتهم بأنواع مختلفة من الأمراض، ومن أهم هذه الأمراض البدانة.

وهناك أمثلة أخرى عن الإدمان، كتناول جرعات من العقاقير المنومة وتكون هذه الجرعات زائدة عن حاجة الإنسان، أو تناول العقاقير المهدئة للإعصاب، وبخاصة عند التعرض لمشكلة خلال اليوم.

أسباب ثقافية

الأسباب الثقافية هي الأسباب التي ترتبط في أغلب الأوقات بالمجتمعات المحيطة بالفرد، وطبيعة ونظرة هذا المجتمع للإدمان، وتعريف الأفراد والشعوب للإدمان، فبعض الدول يكون الإدمان من الأشياء العادية والطبيعية، ويعتبر الإدمان من العادات والتقاليد، وخاصةً الإدمان على أنواع معينة من الأعشاب المخدرة، ويتم ذلك من خلال تدخينها، ومثال على ذلك: الإدمان على عشبة القات في بلد اليمن، وإن الإدمان على مثل هذه الأعشاب يؤدي في أغلب الأحيان إلى الإصابة بالأمراض، وتؤثر بشكلٍ سلبي على حياة الشخص المدمن.

أسباب أخرى تؤدي للإدمان

  • قيام الشخص باستخدام العقاقير الطبية دون استشارة الطبيب، كالمسكنات والمخدرات الموضعية.
  • الرابط الزائف وغير العلمي بين العقاقير الطبية والمخدرات في زيادة القدرة الجنسية.
  • أصدقاء السوء، في بعض الأحيان أصدقاء السوء يدفعون الشخص إلى تجربة المخدرات أو أي سلوك أخر لا أخلاقي.
  • الضعف بالقيم الدينية، هذا الشيء قد يدفع الإنسان إلى الإقبال على أي سلوك.
  • الخلافات الأسرية، التي قد تدفع الإنسان إلى الهروب للمخدرات كملجأ.
  • اهمال الأهل لمراقبة الأولاد والانتباه لتصرفاتهم وسلوكياتهم.
  • الفراغ القاتل، وعدم إشغال الشخص بشيء مفيد، الشيء الذي يدفعه إلى إشغال وقته بشيءٍ جديد، مثلًا كتجربة المخدرات.

انواع الأدمان

الإدمان السلوكي

وهو عبارة عن إدمان الشخص على عادة معينة، بحيث تصبح كالهاجس الذي لا يمكن الاستغناء عنه، ولا يستطيع حتى التقليل منه، مثال على ذلك: الإدمان على الألعاب الإلكترونية، والإنترنت، والتسوق والكثير من السلوكيات.

الإدمان المادي

الإدمان المادي وهو إدمان الأشخاص على تعاطي المواد المخدرة، بحيث يصبح تناولها لديه شيء ضروري ولا يمكنه الاستغناء عنها، ومنها:

  • المهدئات، الكحوليات، المنشطات التي تعمل على تحفيز المخ والجهاز العصبي.
  • المواد المهلوسة، كالحشيش. المخدرات مثل الكوكايين.

الأعراض المرافقة للإدمان

هناك أعراض كثيرة ترافق الإدمان، منها:

  • الشعور بصداع شديد في أغلب الأوقات.
  • الاكتئاب.
  • شعور الشخص المدمن بالقلق والخوف.
  • تصرفات عدوانية تجاه أي شيء أو أي شخص، بالإضافة إلى سوء التصرف في كثير من الأمور.
  • صعوبة في التفكير، واتخاذ قرارات غير صائبة.
  • الشعور بألام في أماكن متفرقة من الجسم.

التخلص من الإدمان

هناك خطوات أساسية يجب التقيد بها للتخلص من الإدمان، وهي:

  • إن من أوائل مراحل العلاج من الإدمان هي أن نتعرف على السبب الذي أدى إلى الإدمان، فبعض الأشخاص يدمنون على الكحول والمخدرات، وذلك من أجل التخلص من المشاكل والضغوطات التي تواجههم في الحياة، وهناك بعض المدمنون على التدخين وذلك من أجل التخلص من التوتر الذي يعانون منه في أغلب الأوقات.
  • الاعتراف من قبل الشخص المدمن بأنه يعاني من الإدمان ومعرفة حجم الإدمان الذي يعاني منه، ومعرفته بالمشاكل التي يسببها له الإدمان، فإذا كان الشخص المدمن لا يعترف بإدمانه وأن الإدمان يضر بصحته ويعطل عليه مصالحه في الحياة فأنه لن يسعى للتخلص منه.
  • على الإنسان معرفة أنه لا يمكنه التخلص من عادة دون أن تحل محلها عادة أخرى، فعلى سبيل المثال الشخص المدمن على التدخين بسبب التوتر لن يستطيع التخلص من الإدمان على التدخين عند شعوره بالتوتر دون أن يفعل شيء أخر، فمثلًا يمكنه استبدال الدخان عبر ممارسة التمارين الرياضية أو اليوغا فهي من العادات المفيدة جدًا للصحة.
  • من الضروري معرفة الأماكن والأوقات التي يكون فيها الإنسان معرض لهذا النوع من الإدمان، فمثلًا إذا كان الشخص يعاني من الإدمان على الطعام ويقوم بتناول كميات كبيرة من الطعام وبخاصة في أوقات المساء، فمن الممكن أن يقوم بإعداد أنواع من الطعام غير مضرة ومفيدة مثل السلطات بحيث تكون جاهزة لتناولها عند المساء. وإذا كان الشخص يقوم بالتدخين بكثرة وبخاصة في أوقات الدوام بسبب معاناته من ضغط العمل من الممكن أن يقوم بتدريب نفسه على القيام بتمارين التنفس أثناء العمل أو عند شعوره بالضغط، أو من الممكن أن يقوم بأخذ استراحة صغيرة والمشي في الهواء الطلق.
  • إن علاج الإدمان لا يقتصر فقط على قوة النفس، وإنما يتعدى ذلك ليشمل رسم مخطط شامل للحياة التي يرغب بأن يعيشها، فعلى الشخص تجنب المواقف التي قد تعرضه للإدمان على شيء معين، فإذا كنت تعاني من الإدمان على التدخين مثلًا فمن الممكن الابتعاد عن الأماكن التي يسمح فيها بالتدخين والابتعاد قدر المستطاع عن المدخنين، كما من الممكن أن تطلب المساعدة من الأصدقاء أو الأهل للتخلص من الإدمان، عبر قيامهم باإخفاء المظاهر التي تذكرك بالشيء المدمن عليه.

إدمان المخدرات

انتشرت في الفترة الأخيرة آفة المخدرات وبخاصة بين فئة الشباب، مما جعل الكثير من الدول تدق ناقوس الخطر، وذلك من أجل حماية الشباب من آفة المخدرات المدمرة، وللمخدرات مضار كثيرة، ومنها: أنها تسبب الانحلال الأخلاقي والفساد بالإضافة إلى الكثير من المشاكل الاجتماعية، وغير ذلك فإنها تؤدي إلى الضغط على ميزانية الدولة لما تحتاجه من أموال طائلة من أجل علاج الأشخاص المدمنين والأضرار التي ترافقهم.

اقرأ أيضًا: ما لا تعرفه عن المخدرات الرقمية وكيف تقي نفسك منها

طرق علاج إدمان المخدرات

هناك طرق عديدة لعلاج الإدمان، ومنها:

  • أن يكون لدى الشخص المدمن إرادة قوية ومتحمس للعلاج، وذلك لأن العلاج من الإدمان يحتاج قبول وإرادة قوية لكي يستطيع الاستمرار في العلاج والوصول إلى النتيجة المطلوبة، وأن يكون قادر على تحمل المعاناة التي سوف يعانيها في الفترة الأولى، حيث أن الجسم سوف يطلب المادة المخدرة بإلحاح وبشكلٍ كبير.
  • الابتعاد ما أمكن عن رفاق السوء، وذلك لأن الشخص المدمن عند بدايته بالعلاج سوف يعاني من لحظات ضعف، ووجود الرفقة السيئة قد تؤدي في بعض الأحيان إلى العودة لتناوله المادة المخدرة.
  • العمل على إزالة السموم بشكلٍ كامل وجيد من دم وجسم الشخص المدمن، والعمل على منعه من تناول جرعات مهما شعر بالأعراض الانسحابية، ومتابعة حالته حتى وصوله إلى الشفاء الكامل، وذلك لأن ترك الشخص المدمن بعد القيام بإزالة السموم من جسمه قد يقوده إلى العودة إليها عند إصابته بنكسات.
  • تقديم الإرشاد والوعظ الديني للشخص المدمن، من أجل ردعه عن تناول المخدرات، والعمل على غرس الثقة لديه، وذلك من أجل تحفيزه للتفكير بإيجابية، بالإضافة لتعريفه بالإيجابيات التي ستعود عليه وعلى أسرته والمجتمع عند شفائه من الإدمان.
  • العمل على دراسة حالة الشخص المدمن ودراسة الأسباب التي أدت إلى إدمانه، وتقديم الدعم النفسي له من قبل العائلة والأقارب بالإضافة للإصدقاء، فهذا الشيء يعمل على زيادة ثقته بنفسه وتقويته على تحمل مصاعب العلاج.

علاج الإدمان بالأعشاب

يتم علاج الإدمان بالأعشاب من خلال اتباع مايلي:

  • تناول الخضار والفاكهة بشكلٍ كبير ومستمر.
  • تناول فصوص الثوم، ويتم ذلك من خلال طبخها أو تناولها نيئة، وذلك من أجل التخلص من السموم التي تخلفها عادة التدخين.
  • شرب شاي الزعتر، بشكلٍ يومي وذلك بسبب دوره الكبير في طرد السموم الناتجة عن الإدمان على المخدرات والكحول وحتى إن سبب في بعض الأحيان الإسهال أو التقيؤ،
  • شرب عصير الفجل يساعد في الإقلاع عن التدخين.
  • الشوفان من المواد الطبيعة التي تساعد في علاج الإدمان على مخدر الأفيون.
  • المليسة والحرمل من الأعشاب الطبيعية التي تستخدم في فترات علاج الإدمان، حيث يتم شرب 3 أكواب من منقوع المليسة ويضاف إليها 3 غرامات من الحرمل بشكلٍ يومي.
قد يعجبك ايضا