التهاب المعدة الحاد .. الأسباب والأعراض والعلاج

اضطرابات المعدة المزمنة

نستطيع تعريف التهاب المعدة الحاد على أنه ذلك الالتهاب الذي يصيب الطبقات الداخلية المبطنة لجدار المعدة مما يسبب الشعور ببعض الأعراض المؤلمة والمزعجة جدًا، ويعتبر التهاب المعدة الحاد من أكثر الأمراض انتشارًا وشيوعًا والتي تنتشر بين الناس بشكلٍ كبير.

يتم تشخيص الإصابة بالتهاب المعدة الحاد من خلال التنظير الذي يعتبر من أكثر الطرق الطبية الدقيقة للكشف عن الإصابة بالتهاب المعدة، ويتم من خلال التنظير فحص الغشاء المخاطي الداخلي للمعدة، والجدير بالذكر أن هناك الكثير من الأسباب التي تسبب الإصابة بالتهاب المعدة الحاد وسوف نقوم بذكرها في مقالنا هذا وسنقوم بذكر طرق العلاج وطرق الوقاية.

أسباب التهاب المعدة الحاد

هناك الكثير من الأسباب والعادات الخاطئة التي تسبب الإصابة بالتهاب المعدة الحاد، ومنها:

  • تناول المشروبات الروحية والكحولية بشكل كبير ومفرط
  • التدخين
  • التعرض للإصابة بالبكتيريا المسببة لقرحة المعوية
  • الإكثار من تناول الأدوية المسكنة، فبعض الأدوية التي يتم تناولها بشكل دائم يكون لها تأثير مضر على المعدة ومثال عليها الأسبرين
  • الإصابة بعدوى البكتريا الملوية البولية، وهذه البكتيريا تعتبر من الأسباب الأكثر انتشارا للتعرض للإصابة بالتهاب المعدة
  • القيام بتناول المضادات للالتهاب اللاستيرويدية لفترة طويلة ومستمرة
  • تعرض الشخص لصدمة نفسية تكون قوية جدا ومفاجئة
  • التعرض للإشعاعات
  • التعرض للإصابة بداء كرون
  • انخفاض في كمية الدم المتدفقة للمعدة

أعراض الإصابة بالتهاب المعدة الحاد

هناك الكثير من الأعراض التي ترافق الإصابة بالتهاب المعدة الحاد، ومنها:

  • عسر في الهضم
  • ضعف شديد في الشهية
  • حرقة في المعدة، وبشكل خاص وكبير عند تناول الأطعمة الدسمة
  • الإسهال والتقيؤ
  • الشعور الدائم بالغثيان
  • الشعور بالتخمة في المنطقة العلوية من البطن
  • الشعور بالآلام في البطن
  • نقص كبير في الوزن
  • خروج دم في بعض الأحيان مع البراز
  • القشعريرة
  • آلام في الظهر
  • الإصابة بالحمى

مضاعفات الإصابة بالتهاب المعدة الحاد

من الضروري والمهم جدًا عدم إهمال التهاب المعدة الحاد في جميع الأحوال والحالات، والقيام بمراجعة الطبيب المختص بأسرع وقت وذلك من أجل تشخيص الحالة ووصف الدواء والعلاج المناسب، وذلك لأن في حال تم إهمال التهاب المعدة الحاد قد يؤدي إلى التعرض للإصابة ببعض المشاكل والاضطرابات في الجهاز الهضمي، كما من الممكن أن يتعرض المصاب للقرحة أو نزيف، وعلى المدى البعيد قد يسبب الإصابة بسرطان المعدة.

تشخيص التهاب المعدة الحاد

هناك طرق عديدة ومختلفة ومتنوعة للقيام بتشخيص التهاب المعدة الحاد، وهي:

اختبار جرثومة المعدة

وذلك من أجل أن يستطيع الطبيب المختص من تحديد نوع الإصابة وشدتها بشكل دقيق جدًا، ويتم أجراء تحليل عن طريق أخذ عينة من الدم أو البراز أو عن طريق اختبار التنفس.

منظار المعدة

ويتم ذلك من خلال قيام الطبيب المختص بإدخال أنبوبٍ صغيرٍ ورفيع جدًا من البلعوم مرورًا بالمريء ومن ثم إلى المعدة، ويوجد في نهاية الأنبوب كاميرا صغيرة جدًا ودقيقة يتمكن الطبيب المختص من خلالها رؤية جدار المعدة بشكل واضح جدًا، ويستطيع الطبيب أيضًا من أخذ عينة ليقوم بتحليلها في المختبر للتأكد من الحالة بشكلٍ جيد ودقيق.

الأشعة السينية

يتم بهذه الطريقة قيام المريض بتناول سائل معدني يكون لونه أبيض ويحتوي هذا السائل على الباريوم، وذلك من أجل جعل التهاب المعدة أكثر وضوح عند قيام الطبيب المختص بعمل الأشعة للمريض.

علاج التهاب المعدة الحاد

من الممكن علاج التهاب المعدة الحاد في مراحله الأولى بطرق سهلة وبسيطة وذلك إذا تم معرفة سبب الإصابة، وعند ذلك يستطيع الطبيب المختص والمشرف على الحالة بوصف المضادات الحيوية وذلك من اجل قتل البكتيريا المسببة للالتهاب، أو من الممكن أن يقوم بوصف مضادات الحموضة التي تساعد بشكل كبير على التقليل من الإفرازات حامض المعدة، ويطلق على هذه المضادات اسم مثبطات مضخة للبروتين، ومثال عليها الأوميبرازول.

أعشاب طبيعة لعلاج التهاب المعدة

هناك الكثير من الأعشاب والمواد الطبيعة التي تساعد في علاج التهاب المعدة، ومنها:

قشر الرمان

يساعد قشر الرمان بشكل كبير على القيام بتنظيم حموضة المعدة، ومن الممكن استخدامه من خلال غليه مع العلم بأن طعمه لاذع ومر، ومن الممكن أيضا أن يتم طحن قشور الرمان وأضافتها على كمية من الزبادي الطازجة وتناولها، أو من خلال خلطها مع كمية من العسل وتناول ملعقة بشكل يومي من الخليط أو من الممكن أن يتم تناول ملعقة في الصباح وملعقة ماءا بشكل يومي.

البابونج

يعتبر البابونج من الأعشاب التي تساعد على التخلص من مغص المعدة بشكل كبير وكذلك من الآلام التي تكون ناتجة عن الدورة الشهرية أو الطمث، ويتم ذلك من خلال شرب كوب واحد من مغلي البابونج.

اليانسون

يعمل اليانسون على القيام بتهدئة المعدة وطرد الغازات منها وبالتالي يساعد في التقليل من الانتفاخ الذي من الممكن أن يصيب المعدة، وبالإضافة إلى ذلك له العديد من الفوائد الأخرى كالتخلص من البلغم والقضاء على الألم الذي من الممكن أن يصيب الصدر.

عرق السوس

يساعد العرق سوس في التخفيف من الآلام التي تصيب البطن والمعدة، وبالإضافة إلى ذلك فهو لا يمد الجسم بكثير من السعرات الحرارية، ويساعد في الحصول على جسم مثالي ورشيق.

عشبة الهندباء

تحتوي عشبة الهندباء على مواد ملينة ومسهلة لعملية الهضم، كما أنها تساعد على فتح الشهية والتحسين من العملية الهضمية.

قشر البرتقال

يمتاز قشر البرتقال بغناه بالزيوت العطرية والمواد القلوية التي تساعد في زيادة معدل الإفرازات للعصارات الموجودة في المعدة والتي تساعد على تحسين عملية الهضم، كما أنه له دور في فتج الشهية، ويقضي على الحرقة التي من الممكن أن تصيب المعدة.

بذور الشمر

تم استخدام بذور الشمر منذ زمن بعيد وذلك من أجل التخلص من عصر الهضم والصعوبات التي تصيب عملية الهضم، وبشكل محدد في القارة الأسيوية، كما تساعد بذور الشمر على التخلص من الانتفاخات في البطن وألام الناتجة عن الانتفاخات.

البقدونس

يساعد نبات البقدونس على التخلص من صعوبة الهضم، ومن الممكن أن يتم استخدامه في كثير من الطبخات والأطعمة، ولكن يجب الانتباه إلى عدم الأفراط في تناوله.

جوز الهند

يعالج جوز الهند الالتهابات التي من الممكن أن تصيب المعدة، ويعمل على تخفيف الآلام والأعراض الناتجة عن هذه الالتهابات، لذلك ينصح بتناوله طازج بشكل يومي.

الخرشوف

يساعد الخرشوف في القضاء على ألام البطن التي تكون ناتجة عن الانتفاخ، ويخفف من القيء والشعور بالغثيان.

الزنجبيل

يساعد في القضاء على عصر الهضم، ويقوم بطرد الغازات، ويعالج بشكل كبير التهابات المعدة، ويساعد في التقليل من احتمالات الإصابة بالجراثيم والتقرحات، ويسهل بشكل كبير من عملية الهضم ويعمل على تحفيزها، ومن الممكن استخدامه كمضادات طبيعية.

قد يعجبك ايضا