موضوع عن العمل التطوعي

دائمًا ما يرتبط مفهوم العمل التطوعي بالحياة الجمعية للمجتمعات انطلاقًا من أن الإنسان بطبيعته يميل إلى الجماعة، وعند تواجد الجماعة لا بد من التعاون والتشارك فيما بين الأفراد لتحقيق المصلحة العامة وتحسين معيشة المجتمع ككل وهذه هي الغاية الرئيسية للعمل التطوعي الذي يكون الهدف منه بذل الجهد في سبيل مساعدة الأخرين في أي من جوانب حياتهم المختلفة.

وطبعًا لا يقتصر مفهوم العمل التطوعي على مساعدة الأفراد فقط، بل تتجاوز أهدافه ما هو أبعد من ذلك ليشمل خدمة المجتمع ككل وتحسين مستوى المعيشة والخدمات العامة فيه. فالأعمال الخيرية ليست إلا واحدة من صور العمل التطوعي التي تهتم بنشر الأخلاق الإنسانية الحميدة في المجتمع وتقدم صورة إيجابية عن مدى تطور السلوك الإنساني الجماعي الذي يعزز من روح التعاون والتشارك بين الأفراد.

موضوع عن العمل التطوعي

موضوع عن العمل التطوعي

يطلق مفهوم العمل التطوعي على أي عمل يقوم به الفرد من تلقاء نفسه طواعيةً دون انتظار أي شكل من المقابل أو الجزاء المادي أو المعنوي، وبالتالي يقوم به الفرد بشكل اختياري طوعي منه، رغبةً بتطوير المجتمع والارتقاء فيه والنهوض بمستوى معيشة الأفراد، ويكون العمل التطوعي أما بشكل فردي على مستوى الأفراد أو بشكل جماعي على مستوى المنظمات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني.

ويتطور مفهوم العمل التطوعي لدى المجتمعات بتطورها وتطور أسلوب حياتها ومعيشتها، فنلاحظ مثلًا زيادة اهتمام المجتمعات المتقدمة في البلدان الغربية بالأعمال التطوعية وكثرة المنظمات التي تقدم خدمات طوعية للآخرين بحسب حاجتهم، بل ويتجاوز خدمة الأخرين في الأعمال التطوعية لدى الكثيرين ليصل إلى العناية بالشأن العام مثل الفرق التطوعية التي تهتم برعاية الحيوانات، أو تلك التي تعنى بشؤون الحياة المائية والتنوع البيئي أو العناية بالشؤون الطبيعية.

أما عن الأسباب التي تدفع الأفراد والمجتمعات عمومًا إلى نشر مفهوم العمل التطوعي، وأولاء أهمية كبرى لتقديم الخدمات بشكل طوعي من قبل أفراد المجتمع ونشر روح التعاون والتشارك فيما بينهم في سبيل تحسين مستوى المعيشة فهي كثيرة ومتعددة، منها لأسباب تعود بالنفع على المجتمع ومنها تعود بالنفع على الأفراد، وسنتعرف على كل منها في السطور التالية.

لماذا يجب علينا القيام بأعمال تطوعية؟

إن كنت سبق وقمت بأي شكل من الأعمال التطوعية فأنك في الغالب قد اختبرت شيء من فوائد القيام بذلك، أما إن لم يسبق لك فعل ذلك تعرف هنا إلى أبرز فوائد الأعمال التطوعية التي ستقنعك بضرورة القيام ببعض الأعمال التطوعية بين الحين والآخر.

  • مساعدة الأخرين من أول فوائد الأعمال التطوعية التي يمكن لك أن تستشعر متعتها، وعلى الرغم من إنها ليست ذات نفع شخصي بالدرجة الأولى ولكنها ذات نفع اجتماعي عام مشترك، فتقديم مساعدة لأشخاص هم بحاجة لها يمنحك شعور بقيمة الدور الذي تؤديه بحياة الأشخاص من حولك ويساعد على تحسين حياة المجتمع ككل، فضلًا عن الفوائد النفسية للمساعدة التي تقدمها.
  • العمل التطوعي يقوي من علاقاتك مع الأخرين إلى جانب أنه يوسع من شبكة علاقاتك ككل ويمنحك فرصة للتعرف إلى أفراد وشخصيات جديدة تغني تجربتك الاجتماعية. بالإضافة إلى ما يمكن أن تتعلمه من الدائرة الاجتماعية الكبيرة حولك، خاصة إذا كنت تقوم بالأعمال التطوعية مع منظمات دولية الأمر الذي يزيد من شبكة علاقاتك والتي ستكون ذات تنوع ثقافي واسع ولا تقتصر على خلفية واحدة.
  • تعلم مهارات جديدة فائدة أخرى من فوائد العمل التطوعي، إذ ستتعلم من مختلف المجالات التي ستقضي بعض الوقت فيها وستوسع دائرة معارفك واطلاعك، الأمر الذي سيزيد من فرصك في جوانب أخرى من حياتك مثل الجانب المهني بفضل ما تتعلمه من بيئات العمل الطوعي.
  • يساعد العمل التطوعي في اكتشاف أنفسنا أكثر وعن قرب، وبالتالي التعرف إلى اهتمامات وهوايات لم يسبق لنا تجربتها، ممارسة أعمال لا تسمح لنا البيئات الأخرى ممارستها، إلى جانب اختبار الحياة من منظور مختلف وهو الأمر الذي لا يمكن توفره في أي بيئات أخرى ستكون محكوم فيها بالكثير من القوانين والقواعد التي لا تسمح لك بالكثير.
  • التطوير من سيرتك المهنية أمر آخر غاية في الأهمية عند الحديث عن فوائد العمل التطوعي، إذ تسمح لك الأعمال التطوعية كما قلنا بالتطوير من مهاراتك وإمكانياتك وقدراتك ومن ثم ستتمكن لاحقًا من توظيف هذه المهارات والإمكانيات في حياتك المهنية. هذا عدا عن أن الكثير من الشركات الكبرى اليوم تسأل من تريد توظيفهم عن الأعمال التطوعية التي كانوا قد قاموا فيها سابقًا، وبالتالي سيكون ذكر الأعمال التطوعية في السيرة الذاتية خاصتك إضافة جيدة تعزز من فرص قبولك ونجاحك في حياتك المهنية.

كلمة أخيرة

الأعمال التطوعية لها أهميتها ودورها الفعال في المجتمعات المتقدمة، وكثيرًا ما يتم بجهود تطوعية تنفيذ الكثير من المشاريع ذات الأغراض الإنسانية، مثل المشاريع التي تقدم خدمات صحية أو ثقافية أو اجتماعية أو غير ذلك من الأغراض الإنسانية. صحيح إن هذه الأنواع من الأنشطة عادة ما تتولى المؤسسات الحكومية المسؤولية تجاهها، ولكن المغزى من الأنشطة التطوعية لا يكون الحلول مكان الدور الحكومي أو المؤسساتي في البلد، وإنما يكون الهدف من الأنشطة التطوعية تعزيز دور المشاريع الحكومية وزيادة فعاليتها في المجتمع أي مساعدتها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.