علامات وأعراض الإجهاض في الأسبوع الأول

تحدث بعض حالات الإجهاض فجأة دون سابق إنذار؛ ومع ذلك، يسبق العديد منها الأعراض والعلامات المبكرة القليلة التي يمكن التعرف عليها. على الرغم من أن الإجهاض يعرف بأنه فقدان الحمل خلال الأسابيع الـ 20 من الحمل، إلا أن معظم حالات الإجهاض تحدث خلال الأسابيع الثلاثة عشر الأولى من الحمل وذلك وفقًا للكلية الأمريكية لأخصائيي التوليد وأمراض النساء (ACOG). لذلك من المفيد أن تعرفي ما يجب الانتباه إليه في الأسابيع الأولى من الحمل.

الإجهاض في الأسبوع الأول

لماذا يحدث الإجهاض

عندما تقوم امرأة بالإباضة، يطلق مبيضها بيضة، والتي تنتقل ببطء إلى أسفل قناة فالوب نحو الرحم. وعندما تكون البيضة في قناة فالوب أو بعد أن تصل إلى الرحم، يمكن إخصابها عن طريق الحيوانات المنوية. بعد أن يتم إخصابها، تبدأ في الانقسام. في الوقت الذي تبلغ فيه البويضة الملقحة عمر خمسة أيام، تنقسم متحولة إلى كيسة أرومية، وهي في الأساس كرة كبيرة من الخلايا. وفي حوالي اليوم العاشر، تدمج الكيسة الأرومية نفسها في بطانة الرحم، وهنا يكتمل الحمل، مما يجعلك حامل عمليًا.

الحدث التالي الذي يحدث هو الغرس أو التعشيش الذي تقوم فيه الكيسة الأرومية بتفتيت الأنسجة للحصول على المواد المغذية. وإذا كان النسيج يوفر مغذيات غير كافية، يحدث الإجهاض. قد تبدو أعراض هذا النوع من الإجهاض المبكر جدًا أشبه بفترة الحيض الثقيلة جدًا. وبدلًا من الاعتراف بالإجهاض المبكر جدًا، تفترض العديد من النساء أن لديهن فقط فترة حيض متأخرة وثقيلة.

الأعراض المبكرة وعلامات الإجهاض المبكر

في حين أن معظم الناس لا يلاحظن حدوث الإجهاض المبكر نظرًا لعدم معرفتها أنها حامل، فهناك علامات يجب مراقبتها لتحديد الإجهاض المبكر في فترة الحمل. تشير عيادة مايو كلينيك إلى أن الأعراض المبكرة الأكثر شيوعًا، والتي تُعرف أيضًا باسم الإجهاض التلقائي، تشمل:

  • نزيف مهبلي.
  • ألم الحوض أو أسفل البطن.
  • تمرير الأنسجة أو السوائل عبر المهبل.

النزيف المهبلي

النزيف المهبلي هو العرض المبكر الرئيسي للإجهاض، الذي يحدث في 15 إلى 25 في المئة من حالات الإجهاض في الثلث الأول من الحمل، وفقا لما ذكره ACOG. يمكن أن يكون النزيف ثابتًا أو متقطعًا، وقد تعتمد كمية النزيف على أسابيع الحمل.

النزيف لا يعني دائمًا أن فقدان الحمل أمر لا مفر منه. وتقول جمعية الحمل الأمريكية إن النزيف يحدث في 20 إلى 30 في المائة من جميع حالات الحمل، وحوالي نصف هذه الحالات تنتهي بالولادة الطبيعية الكاملة. اتصلي بطبيبكِ أو ممرضة التوليد إذا لاحظت أي نوع من النزيف، ولكن خاصة إذا كان لديك ما يلي:

  • تلطيخ باللون البني الداكن أو الوردي، أو اكتشاف الدم الأحمر الفاتح على الملابس الداخلية.
  • كميات صغيرة إلى متوسطة من الدم الأحمر الداكن أو الفاتح، مع أو بدون خثرات أو مواد تشبه الأنسجة.
  • نزيف شديد لأكثر من وسادة صحية في الساعة.
  • النزيف الذي يبدأ فجأة ويأتي باندفاع.
  • زيادة كميات النزيف.

لاحظي أن النزيف المهبلي القصير يمكن أن يحدث مبكرًا في وقت الزرع. في وقت لاحق من الحمل، قد يشير أي نزيف إلى التهاب أو إصابة عنق الرحم، وليس بالضرورة إجهاضًا.

ألم الحوض وأسفل البطن

قد يحدث بعض التشنج الخفيف في البطن أو الحوض عند الزرع وأثناء الحمل، حيث يتكيف الرحم مع الحمل. ومع ذلك، يمكن أن تكون التقلصات المستمرة أو الألم من الأعراض المبكرة للإجهاض.

قد تصاحب تشنجات الحوض أو الألم نزيف مهبلي وقد يكون ذلك بسبب فتح عنق الرحم و / أو تقلصات الرحم. تختلف شدة الألم ولكن ضعي في اعتباركِ الاحتمال القوي للإجهاض المحتوم إذا كان لديك:

  • التشنج الحوضي أو الألم من المعتدل إلى الذي هو أسوأ من تقلصات الحيض الخاصة بك.
  • مصاحب لألم أسفل الظهر.
  • الألم المستمر طوال اليوم.
  • نزيف مهبلي مع الألم.

مرور الأنسجة أو السوائل أو المخاط.

إذا كان هناك خطر حدوث إجهاض، بالإضافة إلى نزيف مهبلي فقد تلاحظين ما يلي:

  • مرور المادة المخاطية الدامية أو البيضاء – الوردية التي تشبه الأنسجة؛ قد يكون من الصعب عليكِ أن تقرري ما إذا كان هذا يمثل أجزاء من الأنسجة الجنينية أو المشيمة أو خثرات الدم الصغيرة.
  • قد يحدث الاندفاع المفاجئ أو التسرب البطيء للسوائل من المهبل، خاصة خلال الثلث الثاني، سببًا قد يدعو إلى القلق.

تنص نصيحة مايو كلينك المذكورة أعلاه على وضع أي مادة تشبه الأنسجة في حاوية نظيفة للحفاظ عليها من أجل إجراء الفحص الطبي. اطلبي العناية الطبية العاجلة إذا لاحظتِ مرور الأنسجة أو السوائل من المهبل.

أعراض وعلامات أخرى

بالإضافة إلى العلامات المبكرة الرئيسية السابقة للإجهاض، قد تلاحظين تغيرات في أعراض الحمل والعلامات الشائعة المتعلقة بالحمل. استشيري طبيبكِ إذا كان لديك أي مما يلي:

تناقص غثيان الصباح: الاختفاء المفاجئ أو التدريجي للغثيان في الصباح قد يعني توقف الحمل، وأنكِ سوف تجهضين، على الرغم من أنه من الطبيعي انخفاض الغثيان مع تقدم الحمل.

انخفاض حنان الثدي: علامة مبكرة على الحمل، قد ينخفض حنان الثدي أو يختفي في وقت مبكر مع الإجهاض الوشيك.

عدم وجود نبض قلب الجنين: عدم الإحساس بنبض قلب الجنين في صور الموجات فوق الصوتية في وقت مبكر في ستة أسابيع من الحمل أو بعد، أو فقدان ضربات القلب المحددة سابقًا، يدل على أن الجنين غير قابل للحياة ويجب الإجهاض بالتدخل الطبي.

فقدان الوزن غير المبرر: زيادة الوزن بعد فترة الثلث الثاني من الحمل أمر طبيعي، وفقدان الوزن خلال هذا الوقت قد يشير إلى حمل غير قابل للاستمرار والذي سينتهي قريبًا بحالة إجهاض.

الاهتمام الطبي والتقييم

معظم حالات الإجهاض المبكرة قبل ستة أسابيع لا تتطلب علاجًا طبيًا. ومع ذلك، حتى لو كان الحمل في وقت مبكر، راجعي طبيبكِ أو اطلبي الرعاية الطبية العاجلة إذا كان لديكِ نزيف أو ألم مهبلي معتدل إلى شديد.

ضعي في اعتبارك وجود نزيف مهبلي أو نزيف مهبلي غير منتظم، أو ألم في الحوض من جهة أو أسفل البطن يمكن أن يكون علامة على حدوث حمل خارج الرحم. قد يؤدي هذا إلى حدوث تمزق ويسبب في حدوث حالة طارئة في أي لحظة، لذلك لا تتأخري في استشارة الطبيب لهذه الأعراض.

تقييم الإجهاض

اعتمادًا على تاريخك، قد يقترح الطبيب تقييمًا لمعرفة سبب فقدان الحمل وفرص تكراره. يعتمد مدى تقييمك على أسابيع الحمل، وعدد مرات إجهاضك.

أسباب الإجهاض المبكر

عادة ما يكون سبب الإجهاض غير معروف. يتفق العديد من الخبراء على أن الأطفال الذين يولدون بعاهات جسدية خطيرة غالبًا ما يتعرضون للإجهاض. يقترح موقع KidsHealth.org أيضًا أن حالات الإجهاض تحدث لأن البيضة لم تتطور بشكل صحيح.

تشعر العديد من النساء أنهن ربما يقمن بشيء لمنع الإجهاض، مثل تناول الطعام الصحي، لكن في العادة لا يوجد شيء يمكن القيام به. نادرًا ما تكون حالات الإجهاض مرتبطة مباشرة بأفعال الأم.

نسبة حدوث الإجهاض

لاحظي أن الإجهاض هو حالة شائعة خلال الحمل. ما يقرب من 10 إلى 12 في المئة من حالات الحمل المعترف بها تنتهي بالإجهاض وفقا لمراجعة الدراسات التي أجرتها المكتبة العالمية حول طب النساء. علمًا أن معظم الحالات غير معروفة لأسباب أخلاقية لذلك فإن نسبة حالات الإجهاض قد تكون أعلى.

الدعم في حالة الإجهاض المبكر

الإجهاض خلال أي مرحلة من الحمل يمكن أن يثير مشاعر الغضب أو الحزن. يتعامل الناس مع الخسارة بطرق مختلفة. في بعض الأحيان، قد يكون الإجهاض المبكر مدمرًا. إذا كنت بحاجة إلى دعم، فاطلبي الدعم من الأصدقاء والعائلة.

إذا كنت تعانين من الاكتئاب الشديد، فمن الأفضل دائمًا التحدث إلى مقدم الرعاية أو المستشار.

كوني على علم بأعراضك

لأن حالات الإجهاض شائعة في الحمل، من المهم معرفة الأعراض والعلامات المبكرة وإيلاء الاهتمام في حالة حدوثها. سيساعدك هذا على معرفة متى يكون من المهم طلب العناية الطبية.

قد يعجبك ايضا