الإجهاض في الشهر الأول من الحمل

الحمل هو وقت فرحٍ شديد. لقد حان الوقت لكي تتنفسي الصعداء وتبذلين كل مجهودك، وستتوقعين أن يولد الطفل الجديد في غضون تسعة أشهر.

لكن الأمور لا تسير دائمًا كما هو متوقع. لأنه لسبب واحد أو آخر، قد يتم إيقاف الحمل. وهذا ما يسمى أيضًا بالإجهاض.

من المعروف أن حوالي 80٪ من حالات الإجهاض تحدث في الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل (الثلث الأول من الحمل). السبب الأساسي في حوالي نصف الحالات يشمل التشوهات الصبغية. الحالات الأخرى التي يمكن أن تنتج أعراض مشابهة تشمل الحمل خارج الرحم ونزيف الزرع.

الإجهاض في الشهر الأول من الحمل

ما هو الإجهاض؟

الإجهاض هو حدث ينتج عنه فقدان الجنين أثناء الحمل المبكر. يطلق عليه أيضًا الإجهاض العفوي. يحدث هذا عادة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. من المعروف أن 10 إلى 25 في المئة من جميع حالات الحمل المعترف بها سريريًا تنتهي بالإجهاض. سبب الإجهاض يختلف من امرأة لأخرى. غالبًا ما يكون السبب غير معروف. وتعود حالات الإجهاض التي تحدث بعد الأشهر الثلاثة الأولى، أي بين 14 إلى 26 أسبوعًا عادةً إلى حالة صحية كامنة في جسم الأم.

أسباب الإجهاض

خلال فترة الحمل، يقوم الجسم بإمداد الهرمونات والمغذيات إلى الجنين النامي. هذا يساعد الجنين على النمو بشكلٍ طبيعي خلال فترة الحمل. تحدث معظم حالات الإجهاض في الثلث الأول من الحمل لأن الجنين لا يتطور بشكلٍ طبيعي. وهناك عوامل مختلفة يمكن أن تسبب هذا.

هناك العديد من الأسباب وراء حدوث الإجهاض، على الرغم من عدم تحديد السبب في كثير من الأحيان. إذا حدث الإجهاض خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل (الثلث الأول من الحمل)، فعادةً ما يكون السبب في ذلك هو مشاكل الجنين. حوالي ثلاثة من كل أربع حالات إجهاض تحدث خلال هذه الفترة. إذا حدث الإجهاض خلال الثلث الثاني من الحمل (بين الأسبوعين 14 و 26)، فقد يكون ناتجًا عن حالة صحية كامنة في جسم الأم.

قد تكون هذه الإجهاضات المتأخرة ناتجة عن عدوى حول الرضيع، مما يؤدي إلى تشكل كيس ماء ينكسر ويسبب ألم أو نزيف.

الثلث الأول من الحمل

تحدث معظم حالات الإجهاض في الثلث الأول من الحمل بسبب مشاكل في كروموسومات (صبغيات) الجنين.

مشاكل الصبغيات

معظم تشوهات الكروموسومات تكون بسبب الحيوانات المنوية التالفة أو بسبب مشكلة في عملية الانقسام.

الكروموسومات هي كتل من الحمض النووي. وهي تحتوي على مجموعة مفصلة من التعليمات التي تتحكم في مجموعة واسعة من العوامل، من كيفية تطور خلايا الجسم إلى لون العيون الذي سيحصل عليه الطفل.

في بعض الأحيان قد يحدث خطأ ما عند نقطة الحمل ويتلقى الجنين عددًا كبيرًا جدًا من الكروموسومات أو لا يكون العدد كافًا. غالباً ما تكون أسباب ذلك غير واضحة، ولكنها تعني أن الجنين لن يكون قادرًا على النمو بشكل طبيعي، مما يؤدي إلى الإجهاض.

وتشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى ثلثي حالات الإجهاض المبكرة مرتبطة بخلل في الكروموسوم. من غير المحتمل أن يتكرر هذا الأمر على الأرجح، ولا يعني وجود أي مشكلة في كروموسومات الأم أو الأب.

مشاكل المشيمة

المشيمة هي العضو الذي ينقل إمداد دم الأم بطفلها. إذا كانت هناك مشكلة في تطور المشيمة، فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى حدوث إجهاض.

الظروف الصحية الخارجية

قد تتداخل أيضًا الظروف الصحية الخارجية وعادات نمط الحياة والظروف الكامنة مع تطور الجنين، خاصة في المرحلة الثانية من الحمل. ممارسة الجنس أو الجماع لا يسبب الإجهاض. ولن يؤثر عمل المرأة على الجنين ما لم تتعرض لمواد كيميائية أو إشعاعية ضارة.

تشمل الحالات التي يمكن أن تتداخل مع تطور الجنين:

تحققي دائمًا مع طبيبكِ قبل تناول أي أدوية للتأكد من أن الدواء آمن للاستخدام أثناء الحمل.

عوامل الخطر التي تزيد من احتمال حدوث الإجهاض المبكر

قد يحدث الإجهاض المبكر عن طريق الصدفة. ولكن هناك العديد من الأشياء المعروفة لزيادة مخاطر حدوث المشاكل.

عمر الأم له تأثير

عند النساء تحت سن الثلاثين، ينتهي 1 من كل 10 حالات حمل بحدوث الإجهاض، وعند النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 35-39، ما يصل إلى 2 من كل 10 حالات حمل سينتهي بحدوث الإجهاض. وعند النساء فوق سن 45، تنتهي أكثر من نصف جميع حالات الحمل بالإجهاض.

تشمل عوامل الخطر الأخرى ما يلي:

  • البدانة.
  • التدخين أثناء الحمل.
  • إساءة استعمال الأدوية أثناء الحمل.
  • شرب أكثر من 200 ملغ من الكافيين يوميًا، علمًا أن كوب من الشاي يحتوي على حوالي 75 ملغ من الكافيين، وكوب واحد من القهوة سريعة التحضير يحتوي على حوالي 100 ملغ من الكافيين. كما يوجد الكافيين في بعض المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والشوكولاتة.
  • شرب الكحول.
  • مشاكل هرمونية أو العدوى أو مشاكل صحة الأم.
  • نمط الحياة (أي التدخين، تعاطي المخدرات، سوء التغذية، الإفراط في تناول الكافيين والتعرض للإشعاع أو المواد السامة).
  • لا يحدث زرع للبيضة الملقحة في بطانة الرحم بشكلٍ صحيح.
  • عمر الأم.
  • الصدمة التي تتعرض لها الأم.

المفاهيم الخاطئة حول الإجهاض

لا يرتبط خطر زيادة الإجهاض بـ:

  • الحالة العاطفية للأم أثناء الحمل، مثل القلق أو الاكتئاب.
  • الرعب أثناء الحمل.
  • ممارسة الرياضة أثناء الحمل، ولكن ناقشي مع طبيبك أو ممرضة التوليد ما هو نوع ومقدار التمرين المناسب لك أثناء الحمل.
  • العمل أثناء الحمل، أو العمل الذي ينطوي على الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.
  • ممارسة الجنس أثناء الحمل.
  • السفر جوًا.
  • تناول الطعام الحار.

الإجهاض المتكرر

تشعر العديد من النساء اللائي عانين من حالة إجهاض بالقلق من حدوث الإجهاض مرة أخرى. لكن معظم حالات الإجهاض هي حدث لمرة واحدة.

تعاني امرأة واحدة من كل 100 امرأة من حالات الإجهاض المتكرر (ثلاثة أو أكثر على التوالي) وأكثر من 60٪ من هؤلاء النساء يتمكنّ من الإنجاب فيما بعد.

ما هي احتمالات حدوث الإجهاض؟

بالنسبة للنساء في سنوات الإنجاب، يمكن أن تتراوح احتمالات حدوث الإجهاض من 10 إلى 25٪، وفي معظم النساء الأصحاء يكون المتوسط ​​لديهن حوالي 15-20٪.

وتزداد احتمالات حدوث الإجهاض مع تقدم سن الأم:

  • النساء دون سن 35 سنة لديهم حوالي 15 ٪ من احتمالات الإجهاض.
  • النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 35-45 سنة لديهم احتمال 20-35 ٪ لحدوث الإجهاض.
  • يمكن للمرأة التي يزيد عمرها عن 45 عامًا أن تصل احتمالات حدوث الإجهاض لديها إلى 50٪.
  • لدى المرأة التي تعرضت للإجهاض السابق احتمال 25٪ للإجهاض مرة أخرى (وهذا يعني خطر مرتفع قليلًا عن المرأة التي لم يسبق لها أن أجهضت).

إشارات التحذير

إذا كنتِ تعانين من أي من هذه الأعراض أو جميعها، فمن الضروري الاتصال بمقدم الرعاية الصحية أو مرفق طبي لتقييم ما إذا كان من الممكن إجهاضك:

  • آلام الظهر الخفيفة إلى الشديدة (غالبًا ما تكون أسوأ من تشنجات الحيض العادية).
  • فقدان الوزن.
  • نزول مخاط أبيض وردي.
  • تقلصات حقيقية (تكون مؤلمة جدًا كل 5 إلى 20 دقيقة).
  • نزيف أحمر أو بني مع أو بدون تشنجات (20-30٪ من جميع حالات الحمل يمكن أن تعاني من بعض النزيف في فترة مبكرة من الحمل.
  • توقف مفاجئ لعلامات الحمل.

أنواع الإجهاض

الإجهاض المهدّد: درجة ما من نزيف الرحم في مرحلة مبكرة من الحمل مصحوب بالتشنج أو آلام الظهر السفلية. عنق الرحم لا يزال مغلقًا. هذا النزيف غالبًا ما يكون نتيجة لعملية انغراس البويضة.

إجهاض حتمي: ألم في البطن أو الظهر يرافقه نزيف ويكون عنق الرحم مفتوح. الإجهاض أمر لا مفر منه عندما يكون هناك تمدد في عنق الرحم و / أو هناك تمزق في الأغشية. قد يستمر النزف والتقلصات إذا لم يكتمل الإجهاض.

الإجهاض المكتمل: الإجهاض المكتمل هو عندما يتم إخراج الجنين من الرحم. يجب أن يهدأ النزيف بسرعة، كما ينبغي لأي ألم أو تشنج أن يزول. يمكن تأكيد الإجهاض التام بواسطة الموجات فوق الصوتية أو عن طريق إجراء عملية جراحية.

الإجهاض المفقود: يمكن أن تعاني النساء من الإجهاض دون معرفة ذلك. الإجهاض المفقود هو عندما يحدث الموت الجنيني ولكن ليس هناك أي طرد للجنين. من غير المعروف لماذا يحدث هذا. علامات هذا الإجهاض من شأنه أن يكون فقدان أعراض الحمل وغياب نبضات قلب الجنين التي كانت تظهر بالموجات فوق الصوتية.

الإجهاض المتكرر (RM): يتم تعريفه على أنه 3 أو أكثر من حالات الإجهاضات المتتالية في الثلث الأول من الحمل. هذا يمكن أن يؤثر على 1 ٪ من الأزواج الذين يحاولون الحمل.

الحمل خارج الرحم: البويضة الملقحة تزرع نفسها في أماكن أخرى غير الرحم، أكثرها شيوعًا قناة فالوب. العلاج مطلوب على الفور لوقف نمو البويضة المزروعة. إذا لم يتم علاجها بسرعة، فقد ينتهي ذلك بمضاعفات خطيرة على الأم.

الحمل المولي: نتيجة خطأ جيني خلال عملية التلقيح التي تؤدي إلى نمو الأنسجة غير الطبيعية داخل الرحم. ونادرًا ما ينطوي الحمل على جنين متطور، ولكنه غالبًا ما ينطوي على أكثر أعراض الحمل شيوعًا، بما في ذلك غياب الدورة واختبار الحمل الإيجابي والغثيان الشديد.

علاجات للإجهاض

الهدف الرئيسي من العلاج أثناء أو بعد الإجهاض هو منع النزيف و / أو العدوى. كلما كنت في مرحلة متقدمة من الحمل، كلما زاد احتمال قيام جسمك بطرد جميع أنسجة الجنين بمفرده ولن يتطلب الأمر المزيد من الإجراءات الطبية. إذا لم يقم الجسم بطرد جميع الأنسجة، فإن الإجراء الأكثر شيوعًا الذي يتم إجراؤه لوقف النزيف ومنع العدوى هو التمدد والكشط، والمعروف باسم D & C. يمكن وصف الأدوية للمساعدة في السيطرة على النزيف بعد تنفيذ D & C. ويجب مراقبة النزيف عن كثب عندما تكونين في المنزل؛ إذا لاحظت زيادة في النزيف أو ظهور قشعريرة أو حمى، فمن الأفضل الاتصال بالطبيب على الفور.

كيف يمكن تجنب الإجهاض

نظرًا لأن معظم حالات الإجهاض تحدث بسبب تشوهات الكروموسومات، ليس هناك الكثير الذي يمكن عمله لمنع حدوثه. إحدى الخطوات الحيوية هي أن تكوني بصحة جيدة قدر المستطاع قبل التفكير في توفير جو صحي للحمل.

  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تناول طعام صحي.
  • السيطرة على التوتر.
  • حافظي على الوزن ضمن الحدود الصحية.
  • تناولي حمض الفوليك يوميًا.
  • توقفي عن التدخين.

بمجرد أن تعرفي أنكِ حامل، فإن الهدف هو أن تكوني بصحة جيدة قدر الإمكان لتوفير بيئة صحية لطفلك لينمو فيها:

  • حافظي على سلامة بطنك.
  • لا تدخني ولا تجلسي بالقرب من المدخنين.
  • لا تشربي الكحول.
  • استشيري طبيبك قبل تناول أي من الأدوية، حتى تلك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • الحد من أو عدم تناول الكافيين.
  • تجنب المخاطر البيئية مثل الإشعاع والأمراض المعدية والأشعة السينية.
  • تجنب ممارسة الرياضات أو الأنشطة التي تنطوي على خطر الإصابة.

العلاج العاطفي للإجهاض

للأسف، يمكن أن يؤثر الإجهاض على أي امرأة. غالبًا ما تترك النساء أسئلة غير مجاب عنها فيما يتعلق بتعافيهن الجسدي وشفائهن العاطفي ومحاولة الحمل مرة أخرى. من المهم للغاية أن تحاول النساء الحفاظ على خطوط الاتصال مفتوحة مع العائلة والأصدقاء ومقدمي الرعاية الصحية خلال هذا الوقت.

الحمل مرة أخرى

قد ترغبين في أن تطلبي من طبيبك مساعدتكِ على تطوير خطة للحمل قبل محاولة الحمل مرة أخرى. يمكن أن تساعدك الخطة الصحية قدر الإمكان على الاستعداد للحمل وتقليل خطر حدوث الإجهاض مرة أخرى. من المرجح أن يوصي طبيبك بإجراء اختبارات للكشف عن أي مشاكل قد تكون سببت الإجهاض السابق. قد تشمل هذه:

  • اختبارات الدم للكشف عن اختلال التوازن الهرموني.
  • اختبارات الصبغيات، باستخدام عينات الدم أو الأنسجة.
  • فحوصات الحوض والرحم.
  • التصوير بالموجات فوق الصوتية.

قد يوصي طبيبك بالانتظار عدة أشهر قبل الحمل مرة أخرى. اعتمادًا على صحتك، قد يحتاج طبيبك أيضًا إلى إجراء اختبار دوري طوال فترة الحمل.

تذكري أن معظم حالات الإجهاض خارجة عن سيطرتك وأنكِ لستِ من تسبب بحدوثها.

قد يعجبك ايضا