الإجهاض الدوائي – أدوية الإجهاض

في معظم الحالات، يتم الخلط عند النساء بين إجراءات الإجهاض، معتبرين أنه مرادف للجراحة. أيضًا، في كثير من الحالات، يوصي الأطباء غير الأخلاقيين بإجراء عمليات الإجهاض الجراحية من أجل فرض مبلغ أعلى من المال على العلاج الذي يمكن التعامل معه بسهولة دون الحاجة إلى الخضوع للجراحة.

وتسمى هذه العملية لإنهاء الحمل دون الحاجة إلى اختيار مسار الجراحة الإجهاض الدوائي وهي العملية التي يتم فيها الإجهاض باستخدام بعض الأدوية الصيدلانية المجهضة.

تُعرف هذه العقاقير باسم أدوية الإجهاض.

عادة، يتم استخدام دواءين شائعين لهذا الإجراء لإنهاء الحمل خلال فترة الـ 12 أسبوع الأول من الثلث الأول من الحمل، وهما الميفيبريستون والميزوبروستول.

أدوية الإجهاض

العوامل الواجب مراعاتها عند إجراء الإجهاض الدوائي

يعد الإجهاض قرارًا صعبًا من حيث العاطفة وكذلك يتطلب من الأم الحامل أن تكون في صحة جيدة. قد يتسبب الإجهاض في حدوث نزيف حاد وألم شديد عند إجراء عملية الإجهاض الدوائي.

من الضروري أن يتم الإجهاض خلال أول 84 يومًا منذ اليوم الأول من الدورة الشهرية الأخيرة المفقودة.

يقوم الطبيب أو الطبيب المعالج بإجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للتحقق مما إذا كان عمر الجنين أكثر من 84 يومًا أم لا.

على الرغم من أنه من المستحسن بشدة أن تتم عملية الإجهاض خلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل، إلا أنه لا يزال من الممكن إنهاء فترة الحمل في تلك الفترة. لكن الخطر يزيد مع التأخير.

الفرق بين الإجهاض الدوائي والجراحي

الفارق الأساسي بين الإجهاض الدوائي والجراحي هو أنكِ لستِ مضطر لإجراء عملية جراحية عندما تعتمدين على الحبوب.

ولكن في حالة إجراء الجراحة، يتم الإجهاض باستخدام طريقة شفط لإخراج الجنين من الجسم؛ في حالة الإجهاض الذي يتم عن طريق أدوية الإجهاض يتم إخراج الجنين باستخدام عقار الميزوبروستول الذي يتم وضعه في المهبل لإحداث نزيف شديد عند إنهاء الحمل.

ما مدى فائدة أدوية الإجهاض

أدوية الإجهاض مفيدة جدًا وآمنة للاستخدام.

معدلات النجاح تصل إلى 97 امرأة يحصلن على إنهاء حمل ناجح من بين 100 امرأة.

في حالة استمرار الحمل على الرغم من تناول أدوية الإجهاض قد يتحول الأمر إلى مشاكل بالنسبة للحمل والجنين. ومع ذلك، بما أن العملية بأكملها تتم تحت إشراف طبي، فمن الآمن تماماً الاستمرار في هذه العملية. ومع ذلك، هناك عامل واحد ضروري للغاية عندما تأخذين أدوية الإجهاض، فبما أن هذه الأدوية لا تتاح حصريًا مقابل وصفة طبية من قبل ممارس طبي محترف، ويمكن شراؤها أيضًا من متجر الأدوية، فهناك احتمالات أنكِ ستأخذينها على مسؤوليتك الخاصة. في هذه الحالة، من المهم جدًا معرفة التأثيرات الجانبية لأدوية الإجهاض.

من الآثار الجانبية الأكثر شيوعا نذكر النزيف الشديد والغثيان الشديد.

في معظم الحالات، قارنت النساء اللواتي جربن هذه العملية بالفعل ألم العملية المرتبطة بالألم الثقيل والمكثف مثل الألم أثناء الحيض.

ولكن عندما تناقش هذه العملية مع طبيبك، سيوصي الطبيب بمسكنات الألم للتعامل مع الألم.

للتأكد من أن النزف الشديد لا يؤدي إلى أي مشاكل صحية أخرى، غالبًا ما يتم وصف المضاد الحيوي من قبل الطبيب. ولكن بصرف النظر عن هذه الآثار الجانبية لحبوب الإجهاض، والتي يمكن التعامل معها بسهولة، فهناك مشكلة التقيؤ.

عندما تتقيئين بعد تناول الدواء الأول من الميفيبريستون، فهناك احتمال أنك ستتخلصين منه من جسمك حتى قبل أن يمتصه الجسم. في مثل هذه الحالة، يجب عليك مراجعة الطبيب في أقرب وقت ممكن للتحقق من فعالية الدواء أو عدمه، وإذا لم يكن ذلك خطرًا، فيجب إعادة استخدامه مرة أخرى.

لكن تقريبًا كل الآثار الجانبية المرتبطة بهذه الحبوب تختفي من تلقاء نفسها، ولا تحتاج إلى أي نوع من العناية الطبية لعلاجها أو التعامل معها.

يمكنك التشاور مع عيادات الإجهاض المجانية لمعرفة الدُفعات والطلبيات في العملية ثم المضي قدمًا.

ولكن إذا كنت تحت الإشراف الطبي للأطباء والممارسين الطبيين المحترفين، فستتمكنين من تجنب المخاطر.

تكلفة عملية الإجهاض الدوائي

إن عملية الإجهاض الدوائي الذي يعتمد على أدوية الإجهاض والجراحة الذي يتم إجراؤه من خلال عملية جراحية مكلفة للغاية قد تكلفك ما بين 300 دولار إلى 950 دولار.

عادة ما يكون متوسط ​​أسعار الإجهاض حوالي 800 دولار ويشمل جميع التكاليف المتعلقة بالأدوية والإجراءات الجراحية.

ولكن عندما تبحثين عن خيار أرخص، يمكنك أن تختاري القيام بذلك بنفسك، حيث أنه خيار آمن تمامًا لإنهاء الحمل بمساعدة الحبوب، بعد أن تخضعي للمواصفات والعوامل التي يجب أن تكون تحت اعتباركِ عند اختيار لإجهاض.

يمكنك البحث عن بعض عيادات الإجهاض الطوعي للقيام بهذه المهمة، ولكن لا يوجد ضمان ما إذا كانت العيادة الطبية مسجلة أم لا.

في هذه الحالة، من الأفضل أن تقومي بالمهمة بنفسك في المنزل، بعد شراء الحبوب من متجر طبي، إذا كنت قلقة بشأن أسعار الإجهاض.

استشيري طبيبك لمعرفة الأسعار التي عليك دفعها ثم اتخذي القرار فيما إذا كنتِ ستختارين العيادة للقيام بالإجهاض أم لا.

قد يعجبك ايضا