عالم الأحلام … 20 حقيقة عن هذا العالم الذي تدخله من بوابة النوم

إنه عالم الأحلام … العالم الذي تدخل إليه من بوابة النوم، يمكن أن تكون الأحلام رائعة أو مرعبة حزينة أو مضحكة غريبة أو عادية، ولكنها دائمًا محيرة وغامضة ودائمًا ما تدفعك للبحث عن أسرارها واكتشافها.

إن كنت تحلم كل ليلة أو لم تتذكر أي من أحلامك، إن كنت ترى الأحلام السعيدة أو تستيقظ مرعوب بعد كابوس إن كنت ترغب بتفسير تلك الأحلام أم أنك تعرف إلى ما تشير… إليك 20 معلومة مذهلة عن عالم الأحلام

حقائق مذهلة عن عالم الأحلام

20 – الجميع يرى الأحلام بلا استثناء

حتى أولئك الأشخاص الذين يعتقدون أنهم لا يرون أي أحلام! فالجميع نرى في المتوسط 4 – 6 أحلام في الليلة الواحدة أي حوالي 2 ساعة من المدة التي ننامها تكون عبارة عن أحلام، حتى بالنسبة للمكفوفين فهم كذلك يحلمون ولكن أحلامهم تكون بمستوى الحواس لديهم فتقتصر تلك الأحلام على الأصوات أو الروائح أو الأفكار وغيرها.


19 – أنت تنسى حوالي 95% من أحلامك

نحن نرى الأحلام في مرحلة REM مرحلة حركة العين السريعة من مراحل النوم وهي تتكرر 5 – 6 مرات في الليلة الواحدة ولكن لا يمكن تذكر الأحلام في حال الاستيقاظ بمرحلة مختلفة عن تلك التي رأيتها فيها، إلى جانب ذلك ففي غضون الخمس دقائق الأولى من الاستيقاظ سوف تنسى جزء كبير من الأحلام التي كنت تتذكرها حقًا.

وهذا كله يرجع إلى أن الجزء المسؤول عن تشكيل الذاكرة (الفصوص الأمامية من الدماغ) تكون غير نشطة في مرحلة النوم REM (المرحلة التي نرى الأحلام فيها).


18 – لا تستمر بمشاهدة الحلم لأكثر من 20 دقيقة

حوالي 6 سنوات نشاهد فيها الأحلام بمعدل 2 ساعة كل ليلة، ولكن لحظة! هذه الساعتين لا نقضيها متواصلة في رؤية حلم واحد وإنما تكون موزعة وفق مراحل النوم وفي كل منها يستمر الحلم من 5 – 20 دقيقة، أي أننا نرى 5 – 6 أحلام موزعة على فترات وتستمر لمدد مختلفة.


17 – الأحلام أوضح وأطول في ساعات الصباح

بشكل عام دورة النوم تتألف من 4 مراحل: النوم الخفيف – النوم البطيء – النوم العميق – النوم REM أو حركة العين السريعة.

دورة النوم تتكرر عدة مرات خلال النوم بشكل متتابع، ولكن لا تتكرر بالنمط ذاته فتتغير مدد المراحل ضمنها، بالإضافة إلى أنه بعد منتصف الليل وفي ساعات الصباح تنهار الدورات ويمكن للمراحل أن تتناوب بين النوم الخفيف والمرحلة REM وبالتالي تكون ساعات الصباح هي الأفضل من حيث الأحلام الواضحة والطويلة والتي يمكن أن تتذكرها.

قد يهمك: ما هي مراحل النوم التي تمر بها كل ليلة؟ ومتى ترى الأحلام؟


16 – يمكنك التحكم بالأحلام الواضحة

في الأحلام التي نراها لا تكون كل مناطق الدماغ نشطة، ولكن هناك نوع من الأحلام يسمى الحلم الواضح حيث يكون الشخص الذي يراه مدرك لأنه يحلم ويمكنه التحكم في مجرى الحلم، وفي هذه الأحلام فإن مناطق مختلفة من الدماغ تكون أكثر نشاطًا من الأحلام العادية.

والشخص خلاها يكون في حالة بين مرحلة النوم REM (حركة العين السريعة) وبين اليقظة، وتوجد تقنيات وتأملات يمكن من خلالها الوصول لحالة النوم الواضح.


15 – لا يمكن لنا التحرك أثناء النوم – شلل العضلات

إنها ما يحمينا من التفاعل مع الأحلام والتعرض للخطر، فخلال النوم لا يمكن لك التحرك وذلك لأن العضلات تكون باسترخاء تام (شلل النوم) ونقصد بذلك العضلات الإرادية، وهذا ما يمنعك من الجري أو القفز وفق ما تراه في الأحلام، وعلى الرغم من ذلك يوجد بعض الأشخاص الذين يتحركون في أثناء نومهم ولكنها حالة يمكن أن تعرضهم للإصابة والخطر.


14 – 9.1% – 15% من الأشخاص يسيرون أثناء نومهم

وهو عبارة عن اضطراب سلوكي يتميز بالمشي والحركة أثناء النوم ويحدث عادةً في مرحلة النوم العميق ومرحلة حركة العين السريعة، وإلى جانب المشي يمكن للشخص أن يؤدي أنشطة أكثر تعقيدًا مثل ارتداء الملابس والتحضير الطعام وقيادة الدراجة أو السيارة ويمكن أن يتحول إلى شخص عنيف، وبشكل عام من المهم أن يتم إيقاظهم أثناء ذلك لأجل سلامتهم وسلامة من حولهم.

قد يهمك: مرض النوم المفاجئ … عندما يتغلب عليك النعاس ويغلبك النوم بدون سابق إنذار


13 – أحلام بالألوان العادية – بألوان الباستيل – بالأبيض والأسود

ما هي ألوان عالم الأحلام ؟ معظم الأشخاص يرون أحلامهم بالألوان العادية ولكن البعض يختبرون الأحلام بالألوان الباستيل (الألوان بدرجات مخلوطة مع الأبيض)، وحوالي 12% من الأشخاص يرون أحلامهم بالأبيض والأسود.


12 – أحلام مختلفة بين النساء والرجال

الجميع نرى الأحلام ولكن هناك اختلافات بين الرجال والنساء، فالرجال يميلون لرؤية الأسلحة والأنشطة البدنية بنسبة أكبر، بينما النساء تميل أحلامها لتركز على الملابس والألوان والمحادثات.

كما أن أحلام النساء تكون أطول من الأحلام التي يراها الرجال بالإضافة إلى تمييز الكثير من الشخصيات، وبشكل عام فإن الرجال يرون رجال في أحلامهم ضعف ما يرون النساء، وأما النساء فيرون الجنسين بنفس النسبة.


11 – بعض الأحلام عالمية … الجميع يراها

الأحلام تتأثر بالتجارب الشخصية للفرد ولكن مع ذلك فإن بعض الأحلام شائعة عالميًا والجميع يراها، مثل: الأحلام التي ترى أن هناك شخص أو مجموعة أشخاص يقومون بمطاردتك أو مهاجمتك، أو رؤية نفسك تسقط فجأ، أو رؤية الغرق أو الوصول في وقت متأخر، أو عدم القدرة على الصراخ أو الهروب وغيرها…


10 – الشخصيات في أحلامنا هم ناس حقيقيون

لا يمكن لدماغنا أن يقوم برسم صورة لشخص لم يسبق ورأيناه من قبل! وبالتالي فإن كل الأشخاص الذين تراهم في أحلامك أنت سبق ورأيتهم إما في الشارع بدون أن تعرفهم شخصيًا أو أشخاص تعرفهم بشكل شخصي أو أشخاص التقيت بهم مرة واحدة، حتى ولو كان الحلم يتمحور حول أشخاص لا تعرفهم أبدًا.

قد يعجبك: تفسير تكرار الحلم بشخص معين دون التفكير فيه … إليك 20 تفسير


9 – الأطفال الصغار لا يملكون أحلام عن أنفسهم

ويمكن أن تكون واحدة من أغرب الحقائق عن عالم الأحلام ولكن تفسير هذه الحالة يرجع إلى أن الأطفال الصغار لا يعرفون أنفسهم بعد، وبالتالي لا يحلمون بأنفسهم، ويبدأ إدراك أنفسهم في سن الرابعة وبعدها تبدأ أحلامهم التي تتمحور حول ذاتهم وشخصيتهم.

قد يهمك: النوم عند الأطفال قد يكون الأكثر أهمية… لذا يجب على طفلك أن يحصل عليه


8 – يمكن أن تدخل المنبهات الخارجية إلى أحلامنا

في حال تلقي منبه خارجي أثناء النوم فإن الدماغ يميل ليفسر هذا المنبه وفي بعض الأحيان يدخل المنبه إلى الأحلام ويصبح جزء منها، مثل رنين الهاتف أو المنبه يمكن أن يدخل إلى حلمك وترى نفسك في المكتب تتلقى مكالمة، ولكن مع هذا فإنه وفي حال كان المنبه الخارجي قوي فهو سيعمل على إيقاظك بالتأكيد.


7 – 50% إلى 85% من الأشخاص يعانون مع الكوابيس

50% إلى 85% من الأشخاص يعانون مع الكوابيس في بعض الأحيان، وهي تكون نوع الأحلام التي تعتبر مزعجة بالنسبة لنا ونراها لعدد من الأسباب أهمها التعب والإرهاق – القلق – الحزن – اضطرابات صحية – تناول طعام دسم قبل النوم…

يجب التفريق بين هذه الكوابيس العادية، وبين اضطراب الكابوس والذي يصيب 2% – 8% من الأشخاص ويتمحور حول كوابيس تتكرر بشكل مزعج، بالإضافة إلى الجاثوم والذي يعتبر اضطراب في مراحل النوم واستجابة العضلات.

قد يهمك: الجاثوم … عندما تستيقظ ولكن لا يمكنك الحركة أو الصراخ وتشعر بالاختناق وتلمح غريب


6 – 60% – 75% من الأشخاص لديهم أحلام متكررة

من المثير للاهتمام هو التكرار في عالم الأحلام … فإن 60% – 75% من الأشخاص لديهم أحلام متكررة، الأحلام بشكل عام والأحلام المكررة بشكل خاص تعبر عن مشاعر وأفكار موجودة لدينا ليتم ترجمتها في الحلم.

أما عن الأحلام الأكثر تكرارًا فهي: الوصول المتأخر – الفشل في الامتحان – المطاردة من قبل شخص أو مجموعة أشخاص أو حيوانات.


5 – حلم السقوط والاستيقاظ مباشرة

لعله الأكثر غرابة في عالم الأحلام فكيف لحلم أن يوقظك! في الحقيقة هذا هو الدور المطلوب من الحلم، أي أن الدماغ يقوم بنسج هذه الأحلام التي تنتهي بصدمة بالنسبة لك لتستيقظ وذلك لحمايتك من التوقف المفاجئ الذي يمكن أن يصيب أعضائك الداخلية والعضلات اللا إرادية لديك.

وهذه الأحلام لا تتمثل في السقوط فقط، بل يمكن أن ترى نفسك تتعرض لصدمة أو ضربة ويمكن أن تستيقظ فجأة بدون أن ترى أي شيء في منامك.


4 – الكثير من الاختراعات كانت بدايتها من الأحلام

العقل الباطن يعمل دائمًا ويظهر إبداعه في النوم عندما يكون العقل الواعي نائم وبالتالي فإن عالم الأحلام يمكن أن يكون عالم الإبداع فالكثير من الاختراعات والإبداعات كانت بدايتها هناك، من GOOGLE إلى اختراع آلة الخياطة إلى مولد التيار المتردد وغيرها الكثير، حتى المسائل الحسابية ومختلف المشاكل يمكنك حلها وأنت نائم ورؤية ذلك في حلمك ولكن تأكد من أن تسجل ما تراه مباشرة بعد استيقاظك.


3 – 18% – 63% من الأشخاص يحلمون بما سيحصل

18% – 63% من الأشخاص يحلمون بما سيحصل أي أن أحلامهم سابقة لأحداث تقع كما حدث في عالم الأحلام تمامًا، ولكن ما التفسير العلمي خلف ذلك؟

يوجد تفسيرين لهذا الأمر: الأول في كون هؤلاء الأشخاص لديهم ذاكرة خاطئة أي لا يتذكرون أحلامهم بوضوح ولكنهم يعتقدون أن الواقع والأحداث الحالية هي ما رأوه في منامهم، والتفسير الثاني هو أنهم يقومون بربط أحلامهم وتفسيرها بما يتماشى مع الواقع، ماذا عنك؟ هل ترى أحلام سابقة للواقع؟

قد يعجبك: التخاطر .. إذا صرت تحلم في شخص يعني أنه يفكر فيك


2 – لاقطة الأحلام و عالم الأحلام

وهي من أكثر الرموز الأمريكية أصالة وشهرة، وهي عبارة عن شبكة منسوجة من الخيوط والريش ومزينة بالعديد من الأشياء يمكن أن تكون قطع ملونة لؤلؤ أو إكسسوار وغيرها، ويتم تعليقها فوق رأس النائم أو أمام النافذة القريبة من سريره وتقول الأسطورة أن لاقطة الأحلام هذه تمنع الأحلام المزعجة من المرور خلالها إليك بينما تسمح فقط للأحلام الجيدة بالخروج من عالم الأحلام عبرها.


1 – لا يمكن القراءة أو معرفة الساعة في عالم الأحلام

للأسف فإن هناك أمرين لا يمكن القيام بهما في عالم الأحلام: الأول القراءة بحيث أن الكلمات تكون غير واضحة والحروف غير مرتبة، والأمر الثاني هو معرفة الوقت ففي كل مرة تنظر فيها إلى الساعة ستجدها بوقت مختلفة بالإضافة إلى أن العقارب لن تتحرك.


عالم الأحلام رائع! هناك يمكن أن ترى ما لا تراه هنا، تتحقق أمنيات يصعب الوصول إليها هنا، هناك يمكن أن تكتشف أشياء عن نفسك لم تعرف بوجودها هنا، هناك يمكن أن تلتقي بأشخاص لا تعرفهم أو يصعب لقائهم، وأيضًا هناك يمكن أن توجه أسوأ مخاوفك!

المصادر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.