كيفية التعامل مع الطفل العصبي بطريقة صحيحة من خلال 14 قاعدة

الطفل العصبي والتعامل معه

ليس عليك الفوز على طفلك ولا إخراس شعوره بالغضب ولا حتى الاستسلام والانقياد لغضبه بل على العكس عليك معرفة كيفية التعامل مع الطفل العصبي

لا بد أنك تعاملت مع طفلك الغاضب ولا بد من أن ذلك كان صعب وقاسي، وخاصة لو انتهت المباراة المجنونة بينكما بالكثير من الغضب وفقدان السيطرة أو حتى استسلامك أنت أمام غضبه، ولكن الغضب أمر طبيعي لذا لا يجب إخراس هذا الشعور بل عليك تعلم كيفية التعامل مع الطفل العصبي

في حال الفشل في التعامل مع الغضب بطريقة صحيحة فالنتائج لن تكون لصالح أي منكما وهذا ليس أمر سهل لا عليك ولا على طفلك الغاضب، ولأن نوبات الغضب لا يمكن إيقافها بل على العكس لا بد من مواجهتها بطريقة حكيمة، لذا إليك 14 أمر لـ كيفية التعامل مع الطفل العصبي

كيفية التعامل مع الطفل العصبي

لنتفق على أمر واحد قبل البدء بـ كيفية التعامل مع الطفل العصبي وهذا الأمر هو أن الغاية من الخطوات التالية ليس فوزك أنت أمامه ولا خسارتك، الهدف هو خوض نوبة الغضب بسلام وجعلها درس لطفلك ومساعدته على التعامل معها والتخفيف من حدتها وحدة كل نوبة غضب تالية قد يمر بها، هكذا تكون بالفعل أنت من فزت.

1 – لا تتحدى طفلك أو تتجادل معه في حالة الغضب

لا تتحدى طفلك أو تتجادل معه في حالة الغضب

أنت تتعامل مع طفلك إذن عليك فهم كيفية التعامل مع الطفل العصبي وليس زيادة حالة الغضب كما لو كنت تصب الزيت على النار، فنتخيل أنك تجادلت معه أولًا ستعلمه الجدال، وسوف لن تنتهي المعركة سوف ترد ويعود ليرد إلى أن يصل كل منكما إلى النقطة التي تجرح الآخر وتترك الندوب لديه.

هذه المهمة ليست سهلة إنها تحتاج الكثير من ضبط النفس والقدرة على التحكم بالذات، ولكنها أمر في غاية الأهمية سوف تساعد طفلك على التعلم منك وستكون فعالة جدًا لإيقاف الشجار بشكل سريع ومنع تفاقم الوضع.

2 – لا تحاول مناقشة طفلك في وسط حالة الغضب

“أنت من فعلت ذلك الأمر وجعلني غاضب منك” – “أنت من ارتكب ذلك الخطأ والآن تبدأ بالصراخ” – “لماذا تفعل ذلك لا يمكنني فهم السبب.. اشرح لي الآن ولكن بطريقة أفضل من هذه التي تتحدث بها” … وغيرها من أساليب التحدث والنقاش مع طفلك في حين أنت غاضب وهو كذلك.

هكذا لم ولن تصل لأي نتيجة إلا تصاعد حدة الغضب، فأي شخص وليس طفلك فقط في حالة الغضب لا يكون من الممكن بالنسبة له الاستماع بعناية إلى النقاش بل ما سوف يركز عليه هو صراخك نبرة صوتك تجاهلك طريقتك الخاطئة كل ذلك يزيد غضبه أضعاف وأضعاف يهز صورتك أمامه.

3 – انتبه لطريقة تعاملك مع الغضب ولرد فعلك اتجاهه

عليك أن تتذكر دائمًا أنك درس لطفلك سوف يتعلم منك في حالة الغضب، هذا بالنسبة للأطفال في عمر صغير أما بالنسبة للأطفال الأكبر فأنت إما أمام صورة لك علمتها لابنك في صغره، أو صورة أسوأ منها إن كنت تتبع أسلوب خاطئ في كيفية التعامل مع الطفل العصبي

وبالتالي عليك الانتباه لكل كلمة تقولها ولكل رد فعل يصدر منك على مستوى الكلام والصراخ وعلى مستوى التصرفات بالإضافة إلى لغة الجسد، فامتنع تمامًا عن رمي الأشياء وعن ضربها أو ضرب نفسك، بل اعمد إلى الهدوء – شرب كوب ماء – النظر إلى السماء – التنفس بعمق، طبق ذلك على نفسك.

4 – الابتعاد وبشكل نهائي عن الضرب أو الإيذاء

الابتعاد وبشكل نهائي عن الضرب أو الإيذاء

يمكنك التعامل مع الكلمات العادية التي قد تصدر منك عندما تفقد السيطرة على نفسك، كما يمكنك التعامل كذلك مع الكلمات التي يرد بها طفلك عليك، ولكن الضرب أو التصرفات والكلمات المؤذية نفسيًا وجسيدًا لن يكون التعامل معها أمر سهل ولن تكون الندوب الباقية عنها ندوب بسيطة أبدًا.

لذا عليك الامتناع عن الضرب (ضرب طفلك – ضرب الأشياء ورمي الأغراض من حولك – ضرب نفسك أو إلحاق الضرر بك) بالإضافة إلى تجنب الكلمات الجارحة التي يمكن أن تهدد ثقة طفلك بنفسه أو بك، والأهم عدم التصرف بطريقة مؤذية كأن تطلب منه مغادرة المنزل أو أن تحرمه من الأشياء التي يحبها.

5 – لا تنتظر الاعتذار بل انتظر الهدوء من طفلك

وخاصة بالنسبة للأطفال الأصغر سنًا لا يجب أن يكون ما تنتظره هو الاعتذار، حتى لا تعلم طفلك أنه بحاجة للاعتذار حتى تعود المياه إلى مجراها بينكما أو بينه وبين أي شخص قد خاض عراك أو غضب معه، هذا سيصعب الأمر عليه وسيجعله غير قادر على تخطي الغضب بدون الاعتذار.

بل على العكس علمه أن ما تحتاجه هو الهدوء، فأخبره بهدوء أن يجلس ويحاول الاسترخاء وعندما يفرغ كل غضبه ويشعر بالتحسن يمكنه أن يأتي إليك كما لو أن شيء لم يكن أو حتى لتبدأ بنقاش حكيم معه حول السبب في غضبه.

6 – لا تخسر المفاوضات ولا تستسلم لغضبه

كيفية التعامل مع الطفل العصبي بطريقة صحيحة والتمتع بالكثير من الهدوء وتجنب التصرفات المؤذية لا يعني أبدًا الاستسلام لغضبه وخسارة المفاوضات بينكما والانصياع له، هكذا أنت تعلمه أن الغضب هو وسيلة رائعة فعالة لتنفيذ ما يريد والحصول عليه والتغلب على من أمامه، وسوف يتبع هذا الأسلوب دائمًا.

لذا عليك تأجيل المفاوضات إلى ما بعد الهدوء، أخبره بأنك لن تتعامل معه ولن تفكر بالأشياء التي يود تنفيذها ولن تعيد مراجعة قرارك قبل أن يهدأ ويترك الغضب والصراخ ويعود ليناقش الأمر معك بكل استرخاء.

7 – عليك السماح وترك الوقت له ليشعر بالغضب

أنت تعلم طفلك وتربيه وفي بعض الأحيان يمكن فرض العقوبات، ولكن عليك أن تتذكر دائمًا على ماذا تعاقبه وإلى ماذا تريد توجيهه، أي تذكر السبب والفعل والتصرف الذي قام به قبل الغضب أو خلال الغضب، وتجنب بشكل كامل معاقبته لأنه شعر بالغضب، فالشعور بالغضب ليس خطيئة بل أمر طبيعي وضروري.

وبالتالي عليك ترك المجال له ليجلس ويفرغ غضبه، يبكي يتكلم المهم ألا تقمع شعوره أبدًا، وفيما بعد يمكنك تربيته وتعليمه الخطأ الذي ارتكبه والتصرفات التي لا يجب أن تصدر عنه، أو معاقبته.

8 – تجنب فرض العقوبات على طفلك في لحظات الغضب

في لحظة الغضب ووسط الشجار بينكما أو عندما يكون في قمة التوتر، عندها أنت ستقول “سوف آخذ هاتفك منك مدة أسبوع” هو لن يستجيب، “مدة شهر وسوف أحرمك من المصروف لأيام” أيضًا لن يستجيب… ولكن هل تود المواصلة هكذا حتى تأخذ هاتفه لعدة أعوام وتحرمه من المصرف مدة طويلة، بحيث تصل إلى عقوبة لا يمكن تنفيذها.

لذا اترك أمر إطلاق العقوبات إلى أن تهدأ أنت ويهدأ هو، واختر عقوبة معقولة مقبولة يمكنك تنفيذها بدون أن تؤذي طفلك، وعليك تنفيذها كاملة حتى يعرف أنك سوف تنفذ ما تقوله وأن الأفعال يجب أن تصدق الأقوال.

9 – انتبه من الانضمام إليه والغضب من نفسك أيضًا

انتبه من الانضمام إليه والغضب من نفسك أيضًا

إنه سبب آخر حتى تكون في أتم هدوءك عندما تتبع خطوات وقواعد كيفية التعامل مع الطفل العصبي لأن أي تصرف خاطئ منك، واي كلمة قد تجرح مشاعر طفلك أنت على الفور ستشعر بالألم، وستنضم إلى طفلك وستغضب من نفسك أنت أيضًا.

لذا عليك التأكد من ألا تغرق في نوبة من الندم بحيث يكون عليك التعويض عن الأذى الذي سببته لطفلك بدلًا من معاقبته على الخطأ الذي اقترفه (ولكن بطريقة صحيحة).

10 – عليك التوصل إلى هدنة في أقرب وقت ممكن

عندما تتشاجر مع شخص ما أو عندما يغضب شخص ما منك كيف تتصرف؟ بالطبع يذهب كل منكما باتجاه تجلس وحدك تهدأ تفعل أي شيء خاص بك حتى يذهب غضبك تمامًا، إذن عليك أيضًا أن تتبع الأسلوب ذاته مع طفلك.

لذا عليك التوصل إلى هدنة وإعلان انتهاء حالة الشجار والمناقشات وليتوجه كل منكما إلى غرفة واطلب منه أن يفكر في تصرفاته، ومن ثم أن يخرج بعد أن ينتهي من غضبه، عندها يمكنك تعليمه أين أخطأ وكيف كان يجب أن يتصرف.

11 – ساحة الغضب هذه ما هي إلا درس حتى يتعلمه

في بداية خطوات كيفية التعامل مع الطفل العصبي تعرفت إلى أنك أمام صورة لك فأي ردة فعل تصدر من طفلك هي في الحقيقة أنت، هذا من جهة، ومن جهة أخرى طريقة تعاملك أيضًا هي درس.

ففي حال انتبهت إلى ردود فعلك وطريقتك، واعتمدت الهدوء هذا الأمر سيساعد طفلك في الانتباه إلى نفسه والتركيز على تصرفاته، بدلًا من أن يركز على تصرفاتك وردودك وأن يبحث عن أقسى الأشياء التي يمكن أن يخبرك بها بهدف الانتصار عليك.

قد يعجبك: أهم فنون التربية الضرورية في عصرنا الحالي لأبنائنا

12 – لا تتجاهل غضب طفلك فهو إشارة مهمة

لا تتجاهل غضب طفلك فهو إشارة مهمة

الغضب ما هو إلى شعور طبيعي جدًا ويجب عرض الطفل على طبيب نفسي في حال كان لا يغضب ولا من أي شيء ولا بأي موقف من المواقف والحالات، ولكن المشكلة في السيطرة على الغضب وهذا الأمر ممكن من خلال تعلم كيفية التعامل مع الطفل العصبي

ولكن والأهم أن الغضب إشارة واضحة على وجود مشكلة ما، لذا لا بد من الاهتمام بهذا الأمر وتحديد أين الخطب والتعامل معه، وتجنب تجاهل السبب، فمهمتك لا تتم بالتعامل مع العصبية فقط بل في التعامل مع الأسباب التي تزعج طفلك ووصلت به إلى هذه الحالة.

13 – أبعد كل ما يثير التوتر والغضب

جميع الأطفال يمرون بحالات الغضب، ولكن طريقة التعبير عنه تختلف تمامًا، ووجود عوامل التوتر والعنف أهم ما يزيد حدة تلك النوبات لديه لذا عليك:

  • عدم خوض مشاجرات أمامه.
  • التعامل بهدوء معه.
  • التأكد من كل ما يشاهده من أفلام للأطفال وكل ما يلعب بحيث تكون بعيدة عن العنف حتى لا يعمد إلى تقليدها.

14 – كيفية التعامل مع الطفل العصبي وأفضل الردود

كيفية التعامل مع الطفل الغاضب وأفضل الردود

إليك أفضل النماذج التي يمكن من خلالها إدارة الغضب والتعال معه، وهذه الردود هي:

  • “لا يمكنني التعامل معك وأنت غاضب، هدئ نفسك أولًا ومن ثم يمكننا مناقشة الأمر”.
  • “لماذا أنت غاضب مني أنا؟ على الرغم من أنك من ارتكب الخطأ”.
  • “لا يمكنني الاستماع إليك ومناقشتك وأنت تصرخ، لن أتعامل مع صراخك عليك التحدث بهدوء أولًا”.
  • “أخبرني واشرح لي لماذا أنت غاضب هكذا حتى نتعامل مع الأمر معًا”.
  • “ليس عليك شرح أي شيء الآن… لست مضطر لذلك، اهدأ قليلًا وعد في أي وقت آخر ستجدني جاهز لأستمع إليك”.

طفلك هو المرآة التي تعكسك أنت والغضب، وطريقة التعبير عنه شكل من أشكال هذا الانعكاس، لذا وبعد التعرف إلى كيفية التعامل مع الطفل العصبي عليك أن تدرك أنك تتعامل مع نفسك في معظم الأحيان.

قد يعجبك:

قد يعجبك ايضا