12 سؤال لتعلم كيفية كشف الكذب في علم النفس

تحذير: هل أنت مستعد لتعلم كيفية كشف الكذب في علم النفس ومعرفة الكاذب من الصادق؟ قد لا يعجبك الوضع، وقد تتعرض للصمدات من بعض الأشخاص، بإكمالك القراءة أنت وحدك المسؤول عن النتائج، وعليك استخدام هذه القدرة على كشف الكذب لصالحك بكل حكمة، ولا تسمح للانفعال بالسيطرة عليك.

إن الكذب وعلى غير المتوقع يجعل الكاذب والذي يختلق الأمور في حالة من الضغوط النفسية وهذه هي الثغرة التي يتم الاعتماد عليها في كيفية كشف الكذب في علم النفس فهذا الضغط الذي يمر به الكاذب يؤثر عليه بشكل مباشر ويجعله عاجز تمامًا عن التحكم بما يصدر عنه.

كيفية كشف الكذب في علم النفس

إذن أنت مستعد لتعلم كيفية كشف الكذب … لكن على الرغم من أن الأمر ما هو إلا من خلال 12 سؤال إلا أنه من الضروري التمتع بالحكمة، فقد لا تنطبق هذه الأسئلة جميعها على الشخص الكاذب الذي تحاول اكتشاف أمره وفي الوقت ذاته قد ينطبق سؤال أو اثنين على شخص صادق تمامًا.

ملاحظة: من الضروري عدم إظهار أنك تحاول اكتشاف الكذب، حتى تعطي شعور للكاذب بالأمان وأنه نجح في كذبته، حتى تتمكن من التأكد.

1 – لماذا قد يكذب هذا الشخص؟

12 سؤال لتعرف كيفية كشف الكذب في علم النفس

توجد العديد من الأسباب التي قد تدفع الشخص للكذب ولا يمكن إنكار أن للشخص المقابل دور في بعضها، فبعض الأسباب تأخذ الطابع الاجتماعي أي أن الكاذب يخفي بعض الأمور لأنه يعرف أنها خطأ أو غير مقبولة، وبعضها يأخذ طابع الربح المادي أو المعنوي كأن يكذب الشخص وينسب مهمة ما أو إنجاز لنفسه في العمل على سبيل المثال.

لكن أشد أنواع الكذب ضرر هو الكذب المرضي، بحيث أن الكاذب لا يكذب لأجل مصلحة ما أو لإخفاء أمر ما أو لتجنب مشكلة ما، هو يكذب لأنه يجد المتعة في هذا الأمر لما يحمله من تحدي، أو قد يكون ناتج عن عدم تقبله لواقعه فعمد إلى اختلاق الأكاذيب العملاقة.

ومعرفة الدافع أو سبب الكذب من الأمور التي تساعد كثيرًا في التحكم بطريقة تصرفك بعد اكتشاف الكاذب.

2 – هل يوجد الكثير من التناقضات في سرد القصة؟

هل يوجد الكثير من التناقضات في سرد القصة؟

دائمًا ما يكون قول الحقيقة أسهل بالمقارنة مع المجهود الذي يبذله الدماغ في اختراع أحداث وأشخاص وأماكن وغيرها، وخاصة إن كانت هذه الأماكن ومجموعة الأشخاص هذه جديدة بالنسبة للكاذب فقد يتحدث عن أشخاص لا يعرفهم وأماكن لم يزورها، ومن هنا تبدأ رحلة التناقض.

فعلى سبيل المثال إن كان الشخص الذي أمامك يكذب حول ذهابه في رحلة إلى باريس فيمكنك طلب منه وصف الطريق الذي سلكه، أو تفاصيل المدينة، وفي حال كانت الأكاذيب حول أشخاص تعرفهم يمكنك سؤاله عن تفاصيل تخصهم، وبناءً على التناقص بين الحقيقة وما يذكره الكاذب يمكنك أن تتأكد من الأمر.

3 – هل لاحظت التناقض في لغة جسده؟

لغة الجسد لا يمكن الكذب فيما يخصها أو على الأقل هذا الأمر يحتاج للكثير من الجهد والوقت والتدرب، لذا تعتبر من أوضح الإشارات التي يمكن الاعتماد عليها في كيفية كشف الكذب في علم النفس فالجسد هو ما يترجم الجزء الأكبر من الانفعالات الداخلية أثناء استرجاع الأحداث ولا يمكن للكذب أن يؤدي إلى نفس هذه الانفعالات.

وما عليك إلا ملاحظة لغة جسد الكاذب وكيف يحرك يديه أو يضمها وهل ملامحه سعيدة وهو يقص كذبة حزينة أو العكس، وبشكل عام فإن إظهار كفي يديه من أكبر الإشارات على الصدق، لذا في حال حاول إخفاء يديه أو حك أنفه أو عنقه وغيرها من التصرفات التي تخفي عجزه عن تحكم بجسده فهو كاذب، إلا في حال كانت هذه التصرفات ناتجة عن الخجل.

4 – هل يتجنب النظر في عينيك؟

هل يتجنب النظر في عينيك؟

النظر إلى العين مباشرة فيه من الأسرار الكثير فلا يمكن تجاهل تأثير لغة العيون وقوة التواصل البصري، وفي الوقت نفسه فهذه اللغة تحتاج إلى بعض الجرأة والقوة والكثير من الثقة في النفس والتي يفتقد إلى جزء منها الشخص الكاذب، فهو يعرف في قريرة نفسه أنه يمكن لعينيه أن تفضح كذبته كما يمكن أن يصاب بنوبة من التوتر قد لا يتمكن من التعامل معها ولذلك وبشكل لا إرادي منه تجده يشيح بنظره بعيدًا أثناء الكذب.

ولكن أيضًا عليك ألا تخطئ الحكم فالأشخاص الخجولين أو الذين يعانون من ضعف التواصل الاجتماعي لديهم مشكلة فيما يخص النظر في العين مباشرة، وليس الكذب هو السبب في ذلك بالنسبة لهم.

5 – هل يتجنب التحدث في الموضوع أو يتهرب منه؟

في معظم الأحيان يكون التحدث بالموضوع الذي يخص الكذبة من أصعب الأمور بالنسبة للكاذب لما يحتاجه من جهد في كل الجهات من التحكم بالانفعال والمحافظة على حاله كما لو كان يقول الحقيقة بالإضافة إلى الانتباه لتفاصيل ملامحك بحيث يتأكد من أنك صدقته وغيرها الكثير، لذا فدائمًا ما يتجنب الحديث في هذا الموضوع وخاصة إن كان لا يتقن الكذب.

لذا يمكنك التأكد من صدقه أو كذبه بمناقشة الموضع الذي يخص الكذبة بشكل أعمق وأوضح، وطلب منه التحدث بشكل أدق بحيث يصف كل جواب الموضوع، بالطبع إلى جانب الانتباه إلى التناقضات التي تلف الأحداث والحديث، وإن رفض التحدث يمكنك سؤاله عن السبب في الرفض.

6 – تجده يحاول الدفاع عن نفسه بالغضب؟

تجده يحاول الدفاع عن نفسه بالغضب؟

من أهم العلامات التي تدل على الكذب هي ردود الأفعال لأنها تأتي صادقة إلى حد كبير، فعلى سبيل المثال إن بدأت بمواجهة الكاذب أو شعر أن كذبته لم ولن تنطلي عليك سيغرق في موجة من الانزعاج والتوتر وتلقائيًا سيبدأ بالدفاع عن نفسه، وغالبًا ما يكون الغضب الشديد والصراخ هو الطريق المسلوك في ذلك.

وبشكل أوضح قد يكون الحديث طبيعي جدًا إلا أن الكاذب بشكل مفاجئ وغير مبرر قد يدخل حالة من الغضب الشديد تدعو للاستغراب فلا شيء يستحق كل هذا، من جهة أخرى فإن من يقول الصدق يعرف أنه على حق هذا يجعله بغنى عن الحاجة إلى الدفاع عن النفس أو فرض ما يقوله بالقوة.

7 – إن كنت تعرفه، فهل يتصرف بشكل غريب؟

هناك شيء غريب فيما يخصه؟ لا يتصرف بهذه الطريقة عادة؟ لماذا هو أكثر هدوء وحذر؟ لماذا هو يتحدث كثيرًا اليوم ويدخل في تفاصيل الحديث؟ لماذا يسأل عن هذا الأمر تحديدًا وهو عادة غير مهتم به إطلاقًا؟ لماذا يغضب بهذا الشكل الغير مبرر؟ ما كل هذا التعرق؟ وشرود الذهن؟ إن كنت على معرفة من هذا الشخص الكاذب فستستغرب بعض تصرفاته.

في حال كان هذا التغير مفاجئ وغير مبرر وبدون أي سبب مقنع لذلك، وفي حال كان هذا الشخص يحاول إخفاء أو إنكار هذه التصرفات الغريبة فمن المرجح أنه الكذب، وهذا ما تعتمد عليه الأم في كشف كذب أولادها فهي تعرفهم تمام المعرفة وتتمكن من ملاحظة أي تغير في تصرفاتهم أو حتى طريقة تعاملهم.

8 – ما هي الطريقة التي أعاد بها شرح القصة؟

ما هي الطريقة التي أعاد بها شرح القصة؟

إن الكذب ما هو إلا اختلاق الأحداث أو القصص، أي هي ليست حقيقية وغير موجودة، أو على الأقل بعض تفاصيلها لا أساس لها، أي مصدرها هو أفكار الكاذب وحده ولا يوجد منها أي نسخة أخرى، لذا عليك الاعتماد على هذه النقطة لتعلم كيفية كشف الكذب في علم النفس وذلك من خلال انتظار لحظة انشغال للكاذب، وسؤاله عن الكذبة مرة أخرى، أو طلب منه إعادة القصة.

وبعدها لاحظ الاختلاف بين الكذبة المحدثة والقصة القديمة، أو لاحظ التوتر الواضح أو الحذر من الكذب، أو حتى الاستغراب أو الغضب من طلبك بإعادة القصة مرة أخرى، وقد يصل به الحال للانزعاج واتهامك بأنك لا تصدقه ومن ثم العودة للدفاع عن النفس بطريقة مبالغ بها.

9 – ما هو شعورك اتجاهه؟

خاصة إن كنت على معرفة بالشخص الكاذب أو تربطك به علاقة وثيقة صديق كان أم قريب، عليك سؤال مشاعرك اتجاهه فالمشاعر يمكن لها أن تتواصل بشكل لا إرادي وغير مادي، ولكن عليك أن تكون موضوعي للغاية في هذا الخصوص.

وإن اكتشفت الكذب فتقبل الموضوع حتى تتمكن من التعامل معه بالشكل الصحيح، فكثير من الأشخاص يرفضون فكرة أن شخص ما قد يكذب أو قد يشكل لهم هذا الأمر صدمة قوية وهذا بالضبط ما تم التحذير منه في البداية.

10 – من هم أبطال قصته؟

من هم أبطال قصته؟

خلال سرد الكذبة عليك أن تركز على أبطالها، فإما أن تكون على علم بهم وهذا يعيدنا إلى السؤال رقم 2 بحيث يمكنك وبالاعتماد على معرفتك بالأشخاص أن تحكم فيما إذا كان هذا الشخص يكذب أم لا.

بينما في حال كنت تجهل الأبطال فهذا يرفع احتمال الكذب، لأن ووفقًا لعلم النفس فإنه وفي كثير من الأحيان يعمد الشخص إلى تركيز اهتمامه في الأكاذيب على أشخاص آخرين بهدف إلقاء المسؤولية عليهم في حال ما كشفت كذبته.

11 – ما هو محور الاهتمام؟ وهل هناك الكثير من التفاصيل الغير مهمة؟

لاحظ في حديث الشخص الكاذب ما هو محور الاهتمام، هل هو صلب الموضوع وأساسه؟ أم أنه يركز على الكثير من التفاصيل الغير مهمة؟ فمن المرجح أنه يحاول إقناعك بأنه على حق وأنه صادق من خلال جعل كذبته تضج بالتفاصيل الصادقة.

وما عليك في مثل هذه الحالة إلا أن تركز في مناقشة الحديث على أساس الموضوع وأن تتجاهل كل التفاصيل الصادقة، وتعيد الكاذب إلى النقطة الأهم في كل مرة يلجأ إلى الغرق في الأمور الثانوية.

12 – كيفية كشف الكذب في علم النفس بالاعتماد على الثقة في النفس؟

ما مدى الثقة التي يتمتع بها؟

إنه الأمر الأخير وهو ملاحظة ثقة الكاذب بنفسه ومدى تحكمه في الموضوع وحديثه، فالثقة تكون في أوجها عندما يتمكن الشخص من إدارة أفكاره بينما مع الكذب تبدأ هذه الثقة بالتلاشي بشكل تدريجي كلما سيطرت الكذبة على الشخص، وذلك بسبب محاولته الدائمة لمجاراة الكذب وإقناعك بشيء هو يعرف حقيقًا أنه لا أساس له، في هذه الحالة ما عليك إلا مجاراته وإظهار تصديقك وتعطشك لإكمال الكذبة.

هكذا أصبحت تعرف كيفية كشف الكذب في علم النفس بكل سهولة بالاعتماد على الطريقة التي يؤثر الكذب على عمل الدماغ وعلى تفكير من يخفي الحقيقة، والأهم من كل هذا أن تتمكن من استخدام هذه الأسئلة والأمور الـ 12 بما يساعدك.

قد يهمك أيضًا:

قد يعجبك ايضا