ما الذي يمكنك القيام به لذاكرتك وعقلك؟ إليك تمارين تقوية الذاكرة الـ 15

15 تمرين لتقوية الذاكرة وتنمية قدرات الدماغ

ما الذي يمكن القيام به لذاكرتك ولدماغك؟ كيف يمكن تنمية قدراتك الفكرية وحدة تركيزك؟ اترك الأمر ببساطة لـ تمارين تقوية الذاكرة وتنمية الدماغ

عندما يتعلق الأمر بالعضلات والرشاقة فالتمارين الرياضية هي الأهم ولكن ما الذي عليك القيام به عندما يتعلق الأمر بالذاكرة وقدرات الدماغ؟ ما الذي من المفترض القيام به لأجل تنشيط الذاكرة والحفاظ عليها؟ هل أيضًا عليك تدريب دماغك والاعتماد على تمارين تقوية الذاكرة ؟ كيف يتم ذلك؟

استعد لقضاء وقت ممتع لأن تمارين تقوية الذاكرة وتنمية قدرات الدماغ الـ 15 التالية إلى جانب كونها تمارين فعالة فهي بسيطة وممتعة جدًا لا تحتاج منك للجهد كل ما هناك هو بعض التركيز والكثير من المتعة.

15 – توجه إلى ذلك المكان ولكن هذه المرة اتبع طريق جديد

15 – توجه إلى ذلك المكان ولكن هذه المرة اتبع طريق جديد

إلى عملك أو طريق العودة إلى المنزل أو الحديقة وغيرها من الأماكن، لعلك تتبع الطريق الأسهل والمطبوع في ذاكرتك منذ زمن لدرجة أنه من الممكن بالنسبة لك السير فيه حتى بدون أن تنظر.

ولكن مارس تمارين تقوية الذاكرة واختر هذه المرة طريق جديد لم تعتاد أبدًا على السير فيه! نعم إن الأمر بهذه البساطة ولكنه فعال جدًا لأنك ستحتاج للتركيز على الطريق وإشراك حواسك وذاكرتك لاكتشاف طريقك الجديد غير المألوف وبهذا سوف تنمي قدرتك على التذكر.

14 – هل تعاني مع تذكر التفاصيل التي تعرفت إليها للتو؟

المعلومات البسيطة التي نتلقاها عادةً تميل ليتم نسيانها سريعًا، فمن المحتمل أنك تعاني مع تذكر اسم شخص التقيت به للتو وأخبرك اسمه، أو أن تنسى أمر معلومة أو تفصيل بسيط قمت بالاطلاع عليه قبل قليل ولكن هذا الأمر يمكن التغلب عليه، كيف؟

فور تلقي المعلومة سيتوجب عليك تكرارها بصوت عالي بحيث تسمعها مرة ثانية من نفسك، هذه التقنية سوف تساعدك في تثبيت المعلومات ونقلها إلى الذاكرة طويلة الأمد، فمجرد تكرار اسم الشخص الجديد سوف يجعل هذا الاسم محفور في عقلك.

13 – أكبر عدد ممكن من حواسك يعني ذاكرة أفضل

في كل مرة تحتاج للحفظ عليك العمل على إشراك أكبر عدد ممكن من الحواس فهذا الأمر كفيل في جعل المعلومات تثبت لديك بسرعة أكبر وسيكون بإمكانك الرجوع إليها بسهولة، بدلًا من الاعتماد على حاسة واحدة.

ففي حال كنت تقرأ كتاب أو تذاكر معلومات معينة، قم بقراءتها بصوت عالي أو استمع إلى تسجيل صوتي لها، في الوقت ذاته لا تكتفي بالقراءة والاستماع قم بكتابتها وتدوين الملاحظات الهامة ورؤوس الأقلام، كما يمكنك تخيلها أي رؤية المعلومات، جرب الأمر بنفسك!

قد يعجبك: كيف أذاكر بسرعة … امتحاني قريب جدًا ولم يبقى أي وقت وهناك الكثير لأدرسه

12 – اعتمد على ألعاب العقل و تمارين تقوية الذاكرة

12 – اعتمد على ألعاب العقل و تمارين تقوية الذاكرة

ألعاب العقل تعمل على تعزيز قدرات الدماغ والذاكرة وتوسع من نمط التفكير والإدراك لذا خصص بضع دقائق في يومك لحل الألغاز وإكمال الكلمات المتقاطعة والألعاب العقل والتمارين البسيطة التي تعتمد على استخلاص النمط من مجموعة كلمات أو أرقام أو على ترتيب الأحرف والأرقام.

أيضًا لا تنسى الألعاب مثل الشطرنج والسودوكو والداما، ويمكنك ممارستها مع نفسك حتى أو مع شخص آخر أو يمكنك زيادة قدرات دماغك بتحدي قدرات الكومبيوتر باللعب ضده.

قد يهمك: كيف تلعب سودوكو بطريقة سريعة احترافية

11 – اتبع النمط الأسيوي في تناول الطعام … اعتمد على عيدان الطعام

نعم! عيدان تناول الطعام من تمارين تقوية الذاكرة وقدرات الدماغ فهي تجبر العقل على الانتباه والتركيز خلال تناول الطعم للتحكم بحركة اليد وإيصال القطع إلى الفم، وخاصة في حال لم تكن قد جربت تناول الطعام بهذه الطريقة من قبل.

لذا احصل على عيدان تناول الطعام وأمسك بهما بطريقة صحيحة وحاول الحفاظ على هذه الوضعية وتناول وجبتك التالية بهما، قد يبدو الأمر صعب في البداية ولكنه تمرين جيد جدًا وحتى أنك ستستمتع بهذه المهمة.

قد يعجبك: طريقة عمل نودلز الدجاج بالوصفة الكورية الأصلية

10 – لا تتناول الطعام فقط… بل تذوق النكهات المختلفة واكتشفها

خاصةً في حال كنت مشغول أو تشعر بالجوع الشديد ستجد نفسك تتناول الطعام لأجل الانتهاء منه كما لو كنت في سباق ولكن حقيقة الأمر أن تناول الطعام بحد ذاته يمكن أن يكون تمرين من تمارين تقوية الذاكرة وتنمية مهارات الدماغ، كيف؟

عليك تحدي براعم التذوق الخاصة بك وركز على النكهات التي تتناولها وحاول استكشاف مكونات الطعام والتوابل التي تمت إضافتها بشكل فردي في طبقك، هذا الأمر سوف يجدد العديد من المسارات العصبية ويشرك عدة حواس معًا.

9 – قم بالأعمال المنزلية والمهمات المعتادة وأنت مغمض العينين

9 – قم بالأعمال المنزلية والمهمات المعتادة وأنت مغمض تمارين تقوية الذاكرة العينين

المهمات العديدة التي تقوم بها يوميًا تقوم بها بسرعة وبشكل سلس كما لو كانت مطبوعة في دماغك ولكن القيام بها مع عيون مغمضة هذا سيعمل على إدخال مسارات وطرق عصبية جديدة لإنجاز تلك المهمات المعتادة وستتطور من آلية عمل الدماغ خلالها.

لذا اختر المهمات البسيطة مثل غسيل الصحون وتنظيف الطاولة أو طي الملابس أو الاستحمام وقم بها وأنت مغمض العينين، ولكن انتبه لا تقوم بأي من الأشياء التي من شأنها أن تعرضك أنت والآخرين للخطر!

8 – احفظ ما يدور حولك كما لو كنت سترويه كقصة

ببساطة عليك تخيل أن الأمور التي تجري معك اليوم هي عبارة عن فيلم أنت البطل فيه وأنت في الوقت ذاته تشاهده وستقوم بقص حكايته لشخص ما فيما بعد، وبالتالي عليك التركيز على الأحداث بدقة أكبر وذكر التفاصيل والأجواء، أي تخيل أنك ستخبر نفسك القصة بالتفصيل.

هذا الأمر سيدفعك لتكون أكثر تركيزًا وانتباهًا حول كل شيء من حولك وحول التفاصيل المهمة وحتى تلك التفاصيل الثانوية، وبالتالي ستكون ذاكرتك أفضل بكثير.

7 – ابدأ بالعزف على آلة موسيقية أو مارس رياضة جديدة

العزف على آلة موسيقية وأو ممارسة رياضة جديدة أو تعلم مهارة مختلفة كالحياكة أو التصوير وغيرها من الأشياء التي تعتمد على تنمية مهارات دماغ وتطور قدراته يعتبر من أهم تمارين تقوية الذاكرة والدماغ وتحفيزهما، لأن اكتساب تلك المعارف يحتاج منك إلى التركيز ويتطلب من دماغك أن يكون واقف على رؤوس أصابعه بدلًا من الاستمرار بمنطقة الأمان الخاصة بك والتي لا تحفز دماغك وذاكرتك.

في بداية تعلم المهارات الجديدة يكون الأمر صعب وبعد ذلك يبدأ دماغك بتطور أنماط معقدة من طرق التفكير والتعامل والإدراك ويجعلك أفضل في تلك المهارات فتصبح سهلة بالنسبة لك.

قد يعجبك: نظره على فن الكروشيه ومتطلبات العمل به الجزء الأول

6 – تعلم لغة جديدة وطور نفسك فيها بشكل مستمر

6 – تعلم لغة جديدة وطور نفسك فيها تمارين تقوية الذاكرة بشكل مستمر

وجدت إحدى الدراسات تحسن كبير في القدرات الفكرية وفي الذاكرة والتذكر بالنسبة لكبار السن في المجموعات التي بدأت بتعلم لغات جديدة بالمقارنة مع المجموعات الأخرى التي شاركت في الاستماع وحلقات التحدث في اللغة الأم لهم نفسها.

فاللغة الجديدة تحتاج إلى تطوير الكثير من المهارات الفكرية وربطها مع بعضها، بطريقة مشابهة لتعلم العزف أو مهارات وتمارين جديدة.

قد يهمك: أفضل طرق تعلم اللغات … 19 طريقة ولغتك الجديدة بانتظارك لا تتأخر عليها

5 – أفضل تمارين تقوية الذاكرة والدماغ هو اعتماد يدك غير المهيمنة

من السهل أن تكتب بيدك المهيمنة والتي تعتاد الكتابة بها وحتى خطك يكون متقن وفي غاية الدقة، ولكن الأنشطة التي لا تكون سهلة بالنسبة لك تعتبر هي الأنشطة الأكثر فاعلية بالنسبة للدماغ.

لذا فإن الاعتماد على يدك غير المهيمنة يعتبر من أفضل تمارين الذاكرة والدماغ لأنه تحدي كبير يعزز ويزيد بشكل رائع من نشاطه، وكل ما هناك هو تبديل يدك على العشاء والاعتماد على اليد الأخرى أو الرسم والكتابة بالاعتماد عليها إلى جانب محاولة القيام بالأنشطة المختلفة بها، هذا الأمر يبدو صعب في البداية وهنا تكمن فاعلية التمرين.

4 – كن شخص اجتماعي واعمل على تكوين الصداقات

وجدت الدراسات التي تمت عام 2019 أن الأشخاص الاجتماعيين والذين يتم اعتبارهم أكثر نشاطًا اجتماعيًا هم أقل عرضة للخرف والزهايمر بالمقارنة مع الأشخاص الانطوائيين، فالنشاطات الاجتماعية تعمل على إشراك العديد من مناطق الدماغ بالإضافة إلى النشاطات الاجتماعية التي تتضمن الرياضة وتنمية المهارات وغيرها والتي تعتبر صحية ومفيدة بحد ذاتها.

حتى ولو كنت شخص غير اجتماعي وتعتبر نفسك انطوائي إلا أن البحث عن النشاطات الاجتماعية والعمل على خلق الصداقات يمكن أن يكون مفيدًا للغاية لدماغك على المدى القريب والبعيد.

يمكنك الاطلاع على الدراسة من خلال: Association of social contact with dementia and cognition: 28-year follow-up of the Whitehall II cohort study

قد يهمك: كل ما يخص مرض الرهاب الاجتماعي وعلاجه وأسبابه وأعراضه المزعجة

3 – التأمل من أهم تمارين تقوية الذاكرة وزيادة الانتباه والتركيز

3 – التأمل من أهم تمارين تقوية الذاكرة وزيادة الانتباه والتركيز

في دراسة تمت عام 2007 وجد أن التأمل يساهم في إدخال مسارات عصبية عديدة وجديدة ما يؤدي إلى تقوية الذاكرة وتحسين مهارات التركيز والمرونة الفكرية بالإضافة إلى أنه يساهم في التخلص من مشكلة التشتت والقلق.

لذا فتمرين التأمل القديم الذي اكتسب شهرة كبيرة حاليًا هو الحل لمشاكل الذاكرة، وما عليك إلا تخصيص وقت محدد من كل يوم تجلس فيه بهدوء وتقوم بالتنفس مع تصفية الذهن.

يمكنك الاطلاع على الدراسة من خلال: Mindfulness training and neural integration: differentiation of distinct streams of awareness and the cultivation of well-being1

قد يهمك: تعلم كيفية التأمل والاسترخاء لتتغلب على الإكتئاب والقلق النفسي

2 – ارسم خريطة لمدينتك وللطرق التي تسير فيها

هل تشعر بأنك تستطيع المشي في الحي أو المدينة التي تعيش فيها وأنت مغمض العينين؟ إذن ما رأيك بتحدي نفسك؟ كل ما هناك هو أن تقوم برسم خريطة لتلك المنطقة والطرق التي تحفظها إما أن يتم الرسم في ذهنك أو يفضل أن تقوم بذلك على ورقة، ومن ثم قم بالاطلاع على خريطة المنطقة عبر الإنترنت وقارن ما قمت برسمه بالخريطة الحقيقة، ما الذي وجدته؟ هل كانت هناك أي شوارع مفقودة؟

قد يبدو التوجه إلى السوبر ماركت أو إلى عملك والعودة إلى المنزل أمر سهل وتلقائي بالنسبة لك، ولكن عندما تحاول تذكر تفاصيل ذلك والتوزع المكاني للطرق التي تمر بها وعندما تحاول رسمها مع تسميتها فذلك يلعب دور كبير في تقوية الذاكرة وتنشيط مناطق عديدة في الدماغ.

1 – تمارين تقوية الذاكرة تعتمد على جسد صحي

إذا كنت تريد زيادة قدرتك على التركيز وممارسة تمارين تقوية الذاكرة فلا بد من البدء بالاعتناء بجسدك، فالأشخاص الذين يقومون بالأنشطة الصحية كممارسة الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي صحي هم أقل عرضة لمشاكل الذاكرة والتركيز ويملكون أقل احتمال للتعرض للزهايمر والخرف في الشيخوخة، بالإضافة إلى أهمية تجنب العادات غير الصحية، لذا تأكد من:

  • اعتماد نظام غذائي صحي ومتكامل يضمن للجسم ما يحتاجه من العناصر الغذائية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم لساعتين في الأسبوع كأقل تقدير.
  • الحصول على القدر الكافي من النوم المريح على أن يكون خلال الليل.
  • الإقلاع عن التدخين وغيره من العادات غير الصحية كإدمان الكحول والمخدرات وغيرها.
  • شرب الكمية الكافية من الماء.
  • تعامل مع القلق والتوتر وتحكم بشعورك بالغضب والعصبية.
  • يمكنك الاعتماد على تناول كوب من القهوة قبل القيام بالأعمال التي تحتاج التركيز والتذكر.
  • اعمل على تنظيم وقتك وترتيب المهمات التي تحتاج القيام بها تبعًا للأولوية.

استخدم دماغك وذاكرتك أو ستفقدها! لذا من المهم أن تكون تمارين الذاكرة والدماغ الـ 15 السابقة جزء أساسي في حياتك فهي ستعني لك الكثير وستجد النتيجة بسرعة وستكون أفضل مما تتخيل.

قد يهمك: تمارين البرمجة اللغوية العصبية… أقوى 5 تمارين سوف تغير حياتك

المصادر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.