10 عادات خاطئة تعرضك للموت وأكذوبات تدمر صحتك تعرف عليهم

العديد منّا يقوم بعادات يومية أو شهرية من منطلق الاعتياد والتعود عليها ولا يعرف أن من تلك العادات ما يُعرض هذا الشخص للموت المفاجئ. ومعكم في هذه المقالة سوف نزودكم بمعلومات أكثر عن عنوان مقالتنا 10 عادات خاطئة تعرضك للموت والأوكذوبات التي من شأنها تدمير صحتك، وذلك لتقوم بتجنبها قدر المستطاع بجانب التعرف على مدى خطورتها وخطورة القيام بها.

نقوم بعادات كثيرة قد أخذناها من الآباء والأمهات بل والأجداد وتعودنا عليها ولا نعرف ما هي وهل لها خطورة ويجب تجنبها أو لا، وهناك عادات أخرى قد اكتسبها الشخص من خلال تعامله مع أشخاص آخرين أو أبناء المجتمعات الأخرى نتيجة لدمج الحضارات واتساع الأفق والفكر وكثرة الاختلاط في عالمنا بين كافة الدول والمجتمعات والأشخاص، ومن هذه العادات ما يصلح ومنها ما يقتل، ومن هنا يجب قراءة المقال جيدًا لتتعرفوا على العادات الغير صحية والتي تعرضك للموت ويجب أن تتجنبها فورًا إذا كنت تقوم بأيّ منها.

10 عادات خاطئة تعرضك للموت وأكذوبات تدمر صحتك00تعرف عليها

10 عادات خاطئة تعرضك للموت المفاجئ

هناك بعض العادات الخاطئة التي يجب الإقلاع عنها حتى تحافظ على سلامة صحتك، وهذه العادات للأسف لا ترتبط بتلك التي تدور في ذهنك من إدمان المشروبات الكحولية والمخدرات وإرهاق العمل الذي يدوم بالسهر لأيام داخل أو خارج المنزل، ولكن هناك عادات أخرى خاطئة نقوم بعملها يوميًا بالفعل وتتساوى في خطورتها مع الأمور السابقة والتي يجب التخلي عنها فورًا، ومن ثم يمكنك العيش بدونها والتي تتمثل في العشر نقاط الموضحة أدناه.

كثرة الجلوس لساعات طويلة

الجلوس لساعات طويلة هو أمر قاتل على المدى القريب أو البعيد، نعم بالفعل الكثير يتعجب من هذا الأمر ولكن الحقيقة هو أن كثرة الجلوس تعرض الشخص إلى الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية بنسبة كبيرة للغاية تجعلنا نفكر كثيرًا في هذا الأمر خاصةً إذا كنت ممن يعملون على المكتب لساعات طويلة، أو أنك تقضي طيلة الليل جالسًا لتقرأ الكتب أو تتصفح الإنترنت أو تقوم بإحدى الأعمال المكتبية أو المنزلية التي تحتاج الجلوس لساعات.

تناول الأدوية المنومة

تناول الأدوية المنومة من العادات التي أصبح الكثير يعتاد عليها للحصول على قسط مناسب للراحة في الليل والنوم العميق خاصةً لمن هم يعانون من الأرق وصعوبة في النوم، ولكن وفقًا للدراسات التي أجريت على أشخاص يتناولون باستمرار الأدوية المنومة تم التأكد أنها تعتبر من الأسباب الأساسية في الموت المفاجئ خاصةً في وقت النوم، وهذا يرجع إلى أن تلك الأدوية تحتوي على مادة تعمل على بسط العضلات وارتخاءها ومن بين تلك العضلات عضلات الرئة، وهذا الأمر من المحتمل جدًا أن يؤدي إلى توقف التنفس فجأة، وملحوظة هامة لمن يعانون من مشاكل في القلب والتنفس ابتعدوا بتاتًا عن الأدوية المنومة فأنتم أكثر عرضة للموت المفاجئ ليلًا.

الابتعاد عن الأشخاص والعيش وحيدًا

هناك أشخاص يقررون الابتعاد عن العالم حولهم والاكتفاء بالعيش بمفردهم نتيجة لنكسات قد صادفوها في حياتهم من خيانة وكذب ونفاق، وهناك من لا يرغب في الزواج ويرغب بالعيش بمفرده اعتقادًا منه أنه سعيد للغاية بالعيش بمفرده ولكن وفقًا للدراسات العالمية فإن الوحدة من الأسباب القوية التي تؤدي إلى الموت المفاجئ وذلك للابتعاد عن ممارسة الرياضة وتناول الوجبات السريعة غير الصحية وعدم الاستقرار النفسي لهذا الشخص والنوم مفردًا حزينًا مما يؤدي إلى احتمالية توقف النبض فجأة أثناء النوم بالأخص.

تناول الطعام أثناء العمل أو مشاهدة التلفاز

الكثير لا ينتبه إلى توقيت الأكل وطريقته المثالية التي يجب إتباعها، فالآن مع توفر التكنولوجيا حولنا والرغبة في جمع المال وعدم الانشغال بأي شيء آخر حتى وإن كان الطعام، بدأت عادة تناول الطعام أثناء العمل على المكتب أو أمام اللاب توب وغيره أو أثناء مشاهدة التلفاز والتمتع بمشاهدة البرامج والمسلسلات، وهذا يرجع إلى كمية البكتيريا الكثيرة التي تتكاثر على مكتب العمل والتي وفقًا لدراسات عالمية قد تم إثبات أن مكتب العمل به أربعة أضعاف البكتيريا الموجودة في الحمام، وهذا يدل على خطورة الأمر باعتبار أن الحمام هو أقل ضررًا من مكان العمل؛ لذا يجب الالتزام بتناول الوجبات في المكان المخصص له فقط وتنظيفه جيدًا.

التعرض للشمس لساعات

هناك من يتمتع بالجلوس في الشمس لساعات طويلة إما بغرض الاسترخاء أو ممارسة الرياضة أو الاستجمام، ولكن هذا الأمر خطير جدًا فأشعة الشمس تزيد من امتصاص جسدك للمواد المؤكسدة وهذا من الممكن أن يؤدي إلى الإصابة بـ سرطان الجلد بجانب ضعف المناعة واستعداد جسدك لنمو الأورام السرطانية به.

النوم ليلًا مع إضاءة المصابيح

لا بد من النوم ليلًا في الظلمة والعتمة؛ لأنها تساعد أكثر على الاسترخاء ولأن النوم في إضاءة أثبتت دراسات حديثة أنه مضر بشكل كبير ويؤدي إلى الاكتئاب والسمنة والنوم العميق والكسل وعدم الاستيقاظ بنشاط وتركيز في الصباح، فقد أكدت أن هناك تأثيرات خفية للإضاءة على تركيز ونشاط مستوى الدماغ وغيرها من التأثير النفسي الذي يرتبط بعدم الاتزان وعدم الاستقرار.

تناول الوجبات السريعة

جميعنا نعرف أن الوجبات السريعة مليئة بالمواد الضارة الغير صحية كما أنها مليئة بالدهون المشبعة التي تزيد من أمراض القلب وزيادة نسبة الكوليسترول في الدم، والشبع بمواد غير صحية وغير غذائية فتضر بالجسم ولا تفيد، فهي أيضًا من الأسباب الرئيسية للإصابة بالسمنة وأمراضها.

غسل الأسنان بعد الأكل مباشرةً

غسيل الأسنان بعد الانتهاء من الطعام مباشرةً أمر خاطئ ومؤذي ويجب الإقلاع عنه فورًا؛ لأنه يعمل على تدمير بنية الأسنان الأساسية؛ لأن الأكل يوجد به مواد حمضية تقوم بدورها بتليين طبقة المينا، ومعنى أنك تقوم بغسل أسنانك في هذا الوقت فهذا يعمل على تآكل طبقة المينا بسهولة؛ لذا يجب أن تقوم بغسل أسنانك بعد فترة من تناول الطعام.

الاستحمام المستمر بشكل يومي

غريب أن ترى أن الاستحمام اليومي من العادات الخاطئة المميتة، بالفعل وفقًا لدراسات حديثة فقد تم التأكد أن الاستحمام اليومي يعمل على إضعاف المناعة في مقاومة الأمراض بالإضافة إلى عدم القدرة على التخلص من البكتيريا في الجسم بكثرة الاستحمام، فتظل النسبة كما هي رغم الاستحمام وذلك وفقًا لدراسات عالمية.

النوم لمدة ستة ساعات فقط

النوم ستة ساعات كافية للإنسان الطبيعي هذا ما يردده الكثير، ووفقًا لدراسات جوهرية حديثة تم إجرائها على أشخاص ينتظمون في النوم لمدة ستة ساعات فقط يوميًا وأشخاص يسهرون ولا ينامون لمدة يومين أو أكثر، وجدت أن النتيجة واحدة وهي وجود تأخر في استرجاع المعلومات وضعف الذاكرة وضعف التركيز.

وأكدت الدراسة نفسها أن النوم أقل من ثمانية ساعات يرهق الدماغ بالإضافة إلى احتمالية الإصابة بأمراض القلب والسرطان وأمراض السمنة، وهذا الفيديو يزودكم بعادات خاطئة تخص الإصابة بمرض السرطان نحن لا ندرى بخطورتها ونفعلها دائمًا تعرف عليها.

أكذوبات تعرضك للوفاة وتدمر صحتك

أكذوبات تعرضك للوفاة وتدمر صحتك

هناك بعض الأكذوبات في حياتنا التي تخص الموضة والمودرن والعولمة المزيفة التي تجبرنا على فعل عادات خاطئة من أجل التمتع بمظهر لائق وأناقة لا مثيل لها، ولكن على الأغلب تكون من أسباب المعاناة التي تدوم طويلًا أو أنها تنتهي بفقدان حياة الشخص وتتمثل في النقاط الموضحة أدناه.

الجلوس بوضع رجل على رجل

هذه الوضعية يتبعها الكثير للموضة والتميز ولكن هذه العادة أثبتت دراسات أنها خطيرة جدًا وأنها تمثل ضغط رجل على الأخرى وتمنع وصول الدم لها بسهولة وإثباتًا على ذلك فأنت تشعر بتنميل القدم بعد الرجوع إلى الوضعية الطبيعية بعد ذلك، كما أنها تعمل على تغير ضغط الدم، فالأفضل الجلوس بشكل طبيعي.

ربط العنق بالكرافت

الكثير لا يعرف خطورة أمر الكرافت والاعتياد على ارتدائها باعتبارها مكملة لستايل البدلة والكلاسيك، ارتداء الكرافت ربطة العنق، وفقًا لدراسات عالمية فقد تم التأكد من أنها تضغط على العيون وتعمل على تجحظ وزرقة العيون بجانب رفع مستوى الضغط، وهذا فقط يمكنه الحدوث عند ارتداء الكرافت لمدة ثلاثة دقائق فقط.

لبس البنطلون الجينز الضيق

العديد يقوم بارتداء البنطلون الجينز من أجل الموضة وخاصةً الضيقة جدًا التي تبرز معالم الجسم وتبدو شكل الجسم جذابًا أكثر، فالكثير يتغاضى عن أي أمور سيئة قد تحدث بسبب ضغط البنطلون الجينز على منطقة البطن من أجل التمتع برشاقة ومنظر أكثر جاذبية والشعور بقوام متناسق، ولكن هذا الجزء من الجسم لا يحتمل هذا الضغط فيصاب الشخص بمشاكل الجهاز الهضمي المتمثلة في الانتفاخ وسوء وعسر الهضم.

ممارسة رياضة العدو بصورة يومية

هذه الرياضة انتشرت كثيرًا في الآونة الأخيرة والكثير يمارسها بصفة يومية وهي رياضة العدو أو ما تسمى برياضة الجري السريع، وممارستها بشكل دوري من شأنه يؤدي إلى إحداث ضرر كبير بمفاصل الركبة والقدم والحوض وتمزقها؛ لذا يجب الانتباه إلى هذا الأمر والعمل على ممارستها لمدة ثلاثة مرات فقط في الأسبوع للحفاظ على صحة عظامك.

النوم بجانب الهاتف المحمول

 هناك من يسهر على السوشيال ميديا يتصفح المواقع أو من يراسل أصدقائه على مواقع التواصل الاجتماعي، أو من يرغب في ضبط المنبه للاستيقاظ عليه صباحًا، وكل هؤلاء يشتركنَ في وضع الهاتف بالقرب منهم أثناء النوم دون معرفة الأضرار الجسيمة التي يتسبب فيها ذبذبات وإشارات الموبايل المؤذية التي تؤذي الجسم وتشكل خطر كبير عليه خاصةً إذا كان الموبايل في وضع التشغيل وليس مغلق، بجانب التداعيات المرضية هناك تداعيات نفسية وضغوط وعدم استقرار نفسي وعدم اتزان نومي يتسبب فيه الموبايل في حين وضعته بجوارك أثناء النوم، فقط قم بوضعه بعيدًا عنك للتجنب أي مشاكل قد تحدث لك من ورائه.

تناول السلطات على الغداء وعدم الاهتمام بوجبة العشاء

تناول السلطات أمر هام ومفيد للصحة، ولكن هناك من يقومون بتناوله في وجبة الغداء وهنا يكون قد اكتسب سعرات حرارية قليلة ويأتي في وجبة العشاء ويتناول ما يحلو له من الوجبات السريعة وغيرها من الوجبات المليئة بالسعرات الحرارية باعتبار أنه فعل ما عليه في وجبة الغداء، ولكن الأمر لا يحسب كذلك، فأنت لا تستقبل سعرات حرارية لحرقها وبالتالي فإن اكتسبت سعرات حرارية بعد ذلك فلا يعني أنك سوف تحرقها فربما أصبت بكسل أو خلدت على النوم فورًا أو كانت الوجبة مليئة بالسعرات الحرارية والدهون المشبعة فلا يجدي حينها طبق السلطة الذي تداوم عليه بشكل يومي في وجبة الغداء، فلا بد من إتباع نظام صحي متكامل مترابط وعادات صحية تساعدك على قوام ورشاقة جسدك.

التدخين غير المستمر ( سيجارة يوميًا أو أسبوعيًا )

الكثير من المدخنين الذين يرغبون في التقليل من عدد السجاير التي يتناولونها يوميًا أو غير المدخنين الذين يرغبون في الإقبال على التدخين ويقولون لأنفسهم أن تناول سيجارة أو اثنين أسبوعيا أو يوميًا ليس بالأمر المضر، هذا غير صحيح وأمر خاطئ، فقد أثبتت دراسات حديثة أن التدخين سواء بمقدار قليل أو كثير تتساوي فيه نسب الأمراض التي تخص الشرايين والقلب وارتفاع ضغط الدم بجانب احتمالية استخدام البخاخات في المستقبل القريب أو البعيد.

تناول الصودا ( المشروبات الغازية ) يوميًا

تناول الصودا يوميًا أصبحت موضة العصر الفتاكة الهدامة للصحة، فنسبة الكافيين بها كبيرة للغاية ورغم ما يتبعه البعض في مدى أهمية تناول نسب كافيين يوميًا نظرًا لما يفيد به في انخفاض معدل الإصابة بمرض السكري، إلا أنه رغم ذلك لا يتيح الاختيار لنا اختيار الصودا فمن الممكن تناول القهوة أو الشاي بدلًا منها؛ لأن الصودا رغم وجود نسبة من الكافيين بها إلا أن كمية السكر بها تزيد من خطر الإصابة بالسمنة والسكري، بالإضافة إلى إثبات تقارير الدراسات العلمية التي أجريت على الكوكاكولا والبيبسي وغيرها من المشروبات الغازية مشروبات الصودا فقد أكدت أن الصودا ترفع نسبة الإصابة بأمراض القلب المختلفة بنسبة تتقارب من 50 في المئة، فيجب التقليل منها أو الإقلاع عنها رويدًا رويدًا.

الولادة الأفقية تمثل خطورة فائقة على الأم

الولادة كما نعرف تحدث بشكل أفقي وهذا الأمر وفقًا لما تم اكتشافه حديثًا فإنه أمر مؤذي على الأم وخاطئ بتاتًا لما يسببه من احتمالية تمزق أنسجة الأم أثناء طلق الولادة، وأكدت الدراسة نفسها أن الولادة لا بد وأن تكون رأسية لسهولة ضغط المولود على المنطقة السفلية فتسهل الولادة دون معاناة وتكون أقل ألمًا وتجنبًا لأي تمزق أو مضاعفات تحدث للأم، ولمعرفة المزيد عن العادات الخاطئة التي تعمل على انتشار الأمراض في جسدك وتؤثر عليك على المدى البعيد بتكرارها المستمر.

وبتجنب هذه الأمور نكون قد حافظنا على صحتنا قدر المستطاع وابتعدنا عن العادات الخاطئة المميتة والقاتلة التي نقوم بها دون أن نشعر، أكذوبات وعادات خاطئة يجب التخلص منها بإتباع الإرشادات السليمة والابتعاد عن كل ما يضرنا ولا ينفعنا وإتباع برامج يومية في النظام الغذائي الصحي والممارسات الرياضية وغيرها من الأمور الصحية لنا.

قد يعجبك ايضا