وصية نوح عليه السلام لابنه “آمرُك باثنتَينِ وأنهاك عن اثنتَينِ”

نوح عليه السلام كان نبي حريص على دعوته، ولم يدع ساعة من نهار إلا وحذر قومه من عبادة الأصنام. نبي ابتلي أشد الابتلاء، فاتهم في عقله بأنه مجنون واتهم في أمور كثيرة … واضطهد بين قومه “وقالوا مجنون وازدجر”.

فكان يُكذّب في كل موطن. أمر الله عزوجل هذا النبي العظيم نوح عليه السلام الذي لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عامًا بصنع سفينة في صحراء وأوحي إليه أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن .

فإن رأيت أحدًا يغرق ويهلك فلا تشفع له حتى ولو كان ولدًا أو زوجة أو أخ مهما كانت القرابة. وأخذ نوح يصنع السفينة واتهمه قومه بالمجنون لأنه يصنعها في صحراء لا ماء فيها وسخروا منه. ذكر الله قصة نوح عليه السلام في القرآن مع قومه في سور عديدة.

وقص علينا قصته مع ابنه ” يا بني اركب معنا ولا تكن مع القوم الكافرين” لكن التكبر كان حاجزًا بينه وبين أبيه وغرق ابن نوح ومات كافرًا. ثم تابع نوح عليه السلام حياته إلى أن أتى اليوم الذي توفاه الله.

لكن ما هي وصية نوح عليه السلام لابنه قبل وفاته؟ وما الأمور التي أمره بها والأمور التي نهاه عنها؟ لنتبع ونتعلم ونطبق ما أمرنا به نوح عليه السلام، لأن هذه الوصية يجب على كل مسلم تطبيقها في كل زمان إلى يوم القيامة …  

وصية نوح عليه السلام لابنه قبل وفاته

عند وفاة نوح عليه السلام أوصى أولاده الذين كانوا معه في السفينة وآمنوا برسالته وقال لهم:

عن عبدالله بن عمرو: إنَّ نبيَّ اللهِ نوحًا لما حضَرَتْه الوفاةُ قال لابنِه: إني قاصٌّ عليك الوصيَّةَ، آمرُك باثنتَينِ وأنهاك عن اثنتَينِ، آمرُك ب (لاإله إلا اللهُ)، فإنَّ السمواتِ السبعَ والأرَضينَ السبعَ لو وُضِعَتْ في كِفَّةٍ، ووُضِعَتْ لا إلهَ إلا اللهُ في كِفَّةٍ، رجَحَتْ بهنَّ لا إلهَ إلا اللهُ، ولو أنَّ السمواتِ السبعَ والأرَضَينَ السبعَ كُنَّ حَلْقةً مُبهَمةً قصَمَتْهنَّ لا إلهَ إلا اللهُ، وسبحانَ اللهِ وبحمدِه فإنها صلاةُ كلِّ شيءٍ، وبها يُرزَقُ الخلقُ، وأنهاك عن الشركِ والكِبرِ قال: قلتُ: أوْ قيل: يا رسولَ اللهِ هذا الشركُ قد عرفْناه فما الكِبْرُ؟ – قال -: أن يكون لأَحدِنا نعْلانِ حسَنتانِ لهما شِراكانِ حسنانِ؟ قال: لا قال: هو أن يكون لأحدِنا أصحابٌ يجلسون إليه؟ قال: لا. قيل: يا رسولَ اللهِ فما الكِبْرُ؟ قال: سَفَهُ الحقِّ وغَمْصُ الناسِ

الألباني (ت ١٤٢٠)، السلسلة الصحيحة ١٣٤  •  إسناده صحيح

شرح الوصية

الأمر الأول الذي أمر نوح عليه السلام ابنه بقول “لا إله إلا الله” وهذا دليل على شرف هذه الكلمة التي لأجلها بعث الله الرسل وأنزل الكتب ولأجل إقامتها زهقت الأرواح ورفعت راية الجهاد وما بعث الله من نبي إلا ليدعو قومه إليها.

الأنبياء قد يختلفون في شرائعهم كالصلاة والزكاة و … إلا كلمة لا إله إلا الله. فما بعث الله تعالى من نبي إلا دعا إليها وجاهد من أجلها وبذل روحه ووقته وماله وأهله كل ذلك، في سبيل تحقيق لا إله إلا الله.

وقد ذكر أهل العلم أنه ليس كل من قال لا إله إلا الله يكون قد حقق المراد منها بل لا بد أن يحقق المرء شروطها من العلم بمعناها والصدق فيها واليقين بأنه لا إله إلا الله . فلا مستحق للعبادة نعبده ونتقرب إليه ولا باعث لنا ولا محيي ولا مميت إلا الله.

أن تعتقد ب لا إله إلا الله فيقر في قلبك بأن كل شيء من الله وبيده كل شيء وأن النفع والضر بيد الله، وأن الله هو الشافي وأنه القوي وأنه المجيب والمستجير، تستغيث به فيغيثك وتستعين به فيعينك.

 وأن يقر بقلبك حقيقة التوحيد ليس أن تقولها بلسانك ثم تخالفها بقلبك فيتوجه قلبك إلى قلب مقبور، أو ولي تتمسح بقبره طلبًا لمغفرة أو شفاء لمريض أو غير ذلك من الحاجات … كلمة لا إله إلا الله أن يجتمع في قلبك من الحب والتوحيد والتوكل والاعتقاد التام بأنك تعبد ربًا عظيمًا لا إله غيره لا معبود سواه ولا يجوز أن تتوجه إلى غيره من عبادة وتقرب.

أوصى نوح ابنه بقوله: لو وضعت السموات والأراضين السبع في كفة وكلمة لا إله إلا الله في كفة لرجحت كفة لا إله إلا الله. يقصد بها الحقيقية الصادقة قلبًا ولسانًا تطبيقًا لأحكام الله وشرائعه. ولو كانت السموات والأرضين السبع في حلقة كاملة وليس لها مدخل ضعيف وقوية من كل جوانبها ولا يستطيع أحد أن يكسرها وجاءت كلمة لا إله إلا الله لقسمتهن.

الأمر الثاني: أوصى نوح ابنه بتسبيح الله “وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم” وأوصى نبينا محمد عليه الصلاة والسلام بالتسبيح. عن أبي مالك الأشعري: “إسباغُ الوضوءِ شطرُ الإيمانِ والحمدُ للهِ تملأ الميزانَ، وسبحان اللهِ والحمدُ للهِ تملآنِ أو تملأ ما بين السماءِ والأرضِ، والصلاةُ نورٌ، والصدقةُ برهانٌ، والصبرُ ضياءٌ، والقرآنُ حُجَّةٌ لك أو عليك، كلُّ الناسِ يَغدو، فبائعٌ نفسَه، فمُعتِقُها أو موبِقُها”.

الألباني (ت ١٤٢٠)  صحيح 

ثم نهى نوح عليه السلام عن الشرك، الشرك أن تنسب شيئًا من صفات الله جل وعلا إلى أحد غير الله، حتى من ضمنها أن تقسم بغير الله. انتبه أن تحلف بغير الله، لا يجوز أن تحلف بالكعبة أو بالآباء أو بميت أو حتى بنبينا … إن كنت حالفًا فلتحلف بالله أو لتصمت.

كانوا في الجاهليه يحلفون باللات والعزى. عن أبي هريرة: “مَن حلَفَ فقالَ في يمينِهِ باللّاتِ والعزّى فليقُلْ لا إلَهَ إلّا اللَّهُ”.      الألباني (ت ١٤٢٠)، صحيح ابن ماجه ١٧١٨  •  صحيح  • 

لا يجوز أن تقول أن أحدًا غير الله يعلم الغيب لا نبي ولا أبو بكر ولا أحد من آل البيت … قال تعالى: “عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدًا إلا من ارتضى من رسول فإنه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصدًا”.

أحيانًا قد يخبر الله تعالى بعض أنبيائه بشيء من الغيب حماية لهم كما فعل نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام فرفع الذراع من الشاة المسمومة التي وضعتها له يهوديه في حادثة خيبر. فأوحى الله للنبي أنها مسمومة فألقاها. لكنه ما كان يعلم الغيب.  

نهى نوح عليه السلام عن الكبر. والصحابة سألوا النبي عن الكبر لأنهم لم يعرفوا ما معنى الكبر. فأعطوه أمثلة من واقع حياتهم فقال: لا. الكبر رد الحق، كما فعل ابن نوح مع أبيه. وغمص الناس أي ظلم الناس في حقوقهم فاعتدى على بيت من فلان أو أرض لفلان أو ربما عرض لفلان …

نسأل الله جل وعلا أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه. هذه كانت وصية نوح عليه السلام لابنه ونحن أيها الإخوة والأخوات نوصي أنفسنا بتطبيق هذه الوصية العظيمة المباركة وصية نوح عليه السلام لابنه، فهي وصية عامة وليست خاصة بابنه. عسى الله أن يجمعنا معهم في جنات النعيم، والحمد لله رب العالمين.

المصادر

المكتبة الوقفية – waqfeya

قصص الأنبياء – لابن كثير

خطبة الجمعة للشيخ الدكتور العريفي

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب