هل يجب خلع ضرس العقل دائمًا؟

ضرس العقل هو في الواقع شيء من الماضي. إنه أحد ملامح وجوه أسلافنا البشر الذين عاشوا قبل عشرات آلاف السنين، حيث كانوا يتميزون بفم بارز أكثر بكثير من فمنا الحالي، وكان الفك أطول لاستيعاب 32 سنًا بشكلٍ مريح. لكن مع مرور الزمن وتغير النظام الغذائي للبشر، تراجع حجم الفك البشري، لكنه حافظ على نفس عدد الأسنان.

وبالتالي، لم يعد في الفم عادةً مساحة كافية لضرس العقل، وهو آخر الأضراس التي تظهر في فم الإنسان.

هل يجب خلع ضرس العقل دائمًا؟ يعتمد ذلك على حجم الفم وما إذا كان هذا الضرس يسبب للألم أو الإزعاج الذي يشعر به المريض وتقييم حالته عند الطبيب.

خلع ضرس العقل

في معظم الحالات، يتم خلع ضرس العقل مبكرًا جدًا (قبل سن 25) بشكل وقائي لتجنب المشاكل المستقبلية.

في سن مبكرة، يكون خطر تلف العصب أقل بشكلٍ كبير. ونظرًا لعدم اكتمال نمو جذور الضرس بعد، يمكن خلع السن بسهولة أكبر.

ومع ذلك، إذا كانت هناك مساحة كافية في الفم لاستيعاب ضرس العقل، فلن تحتاج إلى خلعه.

متى يتم خلع ضرس العقل؟

يمكن تحديد خيار خلع ضرس العقل من خلال تقييم عدة عوامل أهمها:

  • الشعور بالألم أو الانزعاج بسبب الضرس.
  • إذا تسبب ضرس العقل في التهاب أو خراجات في اللثة.

يكون الألم أو الانزعاج بسبب الضغط الذي يسببه الضرس على منطقة الفك.

التهاب اللثة أو الخراجات تحدث إذا كان ضرس العقل قريبًا جدًا من الأسنان المجاورة بحيث يكون تنظيف المنطقة أمرًا صعبًا للغاية. ما يزيد من خطر تسوس الأسنان وجعل الفم بيئة مثالية لنمو البكتيريا. حيث يؤدي تكاثر البكتيريا إلى التهابات شديدة.

في أسوأ الحالات، يمكن أن تتشكل الخراجات التي لا تسبب فقط الألم الشديد والتورم والحمى، بل يكون لها تداعيات على الحالة الصحية العامة للمريض.

حالة أخرى قد تستدعي خلع ضرس العقل لكنها أقل شيوعًا، وهي سوء تموضع الضرس الذي يكون أفقيًا ويلامس جذور الضرس القريب. ما يؤدي لمخاطر الإضرار به، أو في أسوأ الأحوال، قد يتسبب في خسارته.

في كثير من الحالات، حتى لو كان ضرس العقل ينمو بشكلٍ طبيعي واللثة بصحة جيدة، يقوم الطبيب بخلع الضرس، وذلك بناء على توقعاته لنمو الضرس وحجم الفك وحالته في المستقبل،  وبشكلٍ عام، يكون خلع الضرس مبكرًا أفضل بكثير من الانتظار لتجنب إتلاف اللثة والأسنان المجاورة.

مخاطر عملية خلع ضرس العقل

خلع ضرس العقل عملية جراحية عادية وبسيطة. في معظم الحالات، لا تتسبب في حدوث أي مضاعفات، لكن من الضروري إجراؤها عند طبيب أسنان متخصص وخبير للغاية في جراحة الفم. سيؤدي ذلك إلى تجنب احتمال إتلاف الأعصاب أو أي ضرر قد يلحق بصحة الفم.

تساعد الصور الشعاعية ومعدات التشخيص المناسبة بتقييم مدى تعقيد العملية بشكل فعال. وبالنسبة للمرضى الذين يعانون من القلق عند زيارة طبيب الأسنان، فإن التخدير الموضعي للأسنان سيكون مفيدًا للغاية. يضمن ذلك للمريض كل الراحة اللازمة أثناء إجراء العملية.

بعد خلع ضرس العقل

كفل التقدم التكنولوجي والعلمي أن تكون عملية خلع ضرس العقل بسيطة للغاية، وتكون حالة المريض بعد إجرائها عادية، وفي معظم الحالات، يستطيع ممارسة أنشطته الحياتية كالمعتاد بعد عدة ساعات فقط.

لكن رغم ذلك، قد يعاني البعض من الألم. تختلف شدة الألم من شخص لأخر، من الواضح أن هذه الحالة تنطبق أيضًا على وجود ضرس العقل الذي يمكن أن يسبب عدم الراحة والألم عند البعض أكثر من غيرهم.

لا تقلق من الألم والتورم، إذ يمكن السيطرة على ذلك بسهولة من خلال العلاج الدوائي المناسب الذي يصفه طبيب الأسنان قبل الجراحة وبعدها.

أخيرًا، إذا كنت تشعر أنك تعاني من مشكلة بعد إجراء عملية خلع ضرس العقل، أو أنك لست على ما يرام، نوصيك بالاتصال بطبيب الأسنان أو زيارته للتحقق من حالتك واتخاذ أي إجراء ضروري.

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب