هل تباع حبوب الإجهاض في الصيدليات؟ كيف تؤخذ هذه الحبوب؟

هل تباع حبوب الإجهاض في الصيدليات

الإجهاض ومضاعفاته على النساء موضوع سوف نناقشه في هذا المقال. في بعض الأحيان يكون إنهاء الحمل أو ما يسمى بالإجهاض هو الخيار الوحيد للأم. ولكن في بعض الأحيان يكون له آثار جانبية وعواقب مثل المشاكل العاطفية والنفسية والأخطار الجسدية.

هل تباع حبوب الإجهاض في الصيدليات؟ كيف يمكن الحصول على هذه الحبوب؟ وكيف يمكن استعمالاها؟ تعرفي على الإجابات في هذا المقال.

ما هو الإجهاض؟

قد تختار الكثير من النساء الإجهاض كوسيلة لإنهاء الحمل غير المرغوب فيه أو الحمل المبكر، أو بسبب الإصابة بمرض يهدد الحمل ويهدد صحة الأم. يجب أن يتم الإجهاض عن طريق مراجعة الطبيب والتوعية بآثاره الجانبية المحتملة. قبل الإجهاض، تحدثي إلى طبيبك حول القيام بذلك واكتشفي ما إذا كان الإجهاض مناسبًا لك.

سيقوم طبيبك بعمل فحصٍ بالموجات فوق الصوتية وسيجري فحصًا لتحديد ما إذا كنت في حالة آمنة للإجهاض. إذا كنت بحاجة إلى الإجهاض نتيجة سببٍ مبرر، فسوف يتم إبلاغك بالتعليمات التي يجب عليكِ اتباعها والأدوية التي يجب عليكِ تناولها بعد عملية الإجهاض.

يجب على النساء اللواتي يقررن إجراء الإجهاض أن يدركن أنه بعد تناول أدوية الإجهاض، لا يؤثر على ذلك الحمل فيما بعد.

عادة ما يتم إجراء الإجهاض قبل الأسبوع العاشر من آخر دورة شهرية.

هل تباع حبوب الإجهاض في الصيدليات؟

حبوب الإجهاض هي دواء لا يباع في الصيدليات ولا يمكن استخدامه إلا تحت إشراف الأطباء المتخصصين. على الرغم من وجود بعض الأدوية التي يعتقد أنها تسبب الإجهاض بين الناس، إلا أن هذه المعلومات لا تعكس الحقيقة.

في بلداننا العربية، ليس من الممكن طبياً الإجهاض بأي دواء يمكن شراؤه من الصيدلية. لا يمكن أن تضمن هذه الطريقة حدوث إجهاض وقد تعرض صحة الأم الحامل والطفل في الرحم لخطر شديد.

دواء الإجهاض، الذي يستخدم من الأطباء المتخصصين، يستخدم فقط عندما تتطور حالة تهدد حياة الأم الحامل في مراحل لاحقة من الحمل أو عندما لا يتمكن الطفل في الرحم من أداء وظائفه الحيوية، وعندما يحتاج الحمل إلى إنهاء بطريقة خاضعة للرقابة.

هذا الدواء، الذي توفره وزارات الصحة لأطباء النساء والتوليد لا يباع في للصيدليات. فالإجهاض ليست طريقة يمكن للمرأة أن يحاول تطبيقها على نفسها في المنزل. يجب إنهاء الحمل الذي يراه الطبيب المختص مناسباً حسب حالة الحمل. ستكون هذه الطريقة أكثر أمانًا.

يتم إنتاج هذه الحبة في دول مثل المملكة المتحدة وألمانيا والهند وكندا وتحت إشراف شركة أدوية عملاقة. بالطبع، تختلف أسعار حبوب الإجهاض من دولة إلى أخرى.  يمكن شراء حبوب الإجهاض بطريقة واحدة، أي بشكل قانوني، من صيدلية مستشفى النساء والتوليد.

لشراء حبوب الإجهاض بشكل قانوني، يجب عليك الذهاب إلى صيدلية مستشفيات التوليد وأمراض النساء. لأنه لا يمكن شراء أقراص للإجهاض في أي من صيدليات المدينة، وتجدر الإشارة إلى أن حبوب الإجهاض غير متوفرة في صيدليات المستشفيات الأخرى.

الطريقة الوحيدة الممكنة لشراء أقراص الإجهاض (الميزوبروستول) في صيدلية مستشفيات التوليد وأمراض النساء من خلال تقديم مستندات مثل:

  • وصفة طبية من قبل طبيب مختص.
  • صورتين من الموجات فوق الصوتية في اليوم نفسه ومن أماكن مختلفة.
  • إحضار وثيقة تعريف مع نسخة عنها.

لا يجب المخاطرة بحياة الأم جنبًا إلى جنب مع حياة الطفل، وفي حالة الحمل، يجب أن يتم الإجهاض من قبل طبيب متخصص في أمراض النساء.

لا يوصى بشراء ما يسمى بـ “عقاقير الإجهاض” من السوق السوداء أو من مصادر الإنترنت غير المعروفة.

استخدام خبوب الإجهاض التي تباع في السوق السوداء يمكن أن يشكل خطرًا على حياتكِ ويسبب الوفاة، كما أنه قد يؤدي إلى ملاحقة قضائية والسجن في حال تم اكتشاف ذلك.

الكثير من النساء في بلداننا يرغبن بالإجهاض لمجرد إخفاء الحمل، خاصةً إذا كان هذا الحمل ناجمًا عن علاقة غير شرعية، في هذه الحالة، يجب استشارة طبيب مختص يمكن الوثوق به، يمكنكِ عرض أسبابك التي تدفعكِ لطلب الإجهاض. عندها سيقرر ما إذا كان من الممكن إجراء الإجهاض لكِ أم لا، المهم هو عدم اللجوء لأشخاص غير متخصصين.

التحضير قبل تناول حبوب الإجهاض؟

أولاً، يجب عليك التحقق من تاريخك الطبي والتأكد من صحة الحمل وذلك من خلال الفحص الطبي أو الاختبار، يقوم الطبيب بتحديد تاريخ الحمل عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية ويحدد أيضًا ما إذا كان حملك هذا داخل أم خارج الرحم. لا يمكنك عمل الإجهاض إذا كانت لديك حالات أو أعراض معينة مثل:

  • حمل خارج الرحم.
  • لديك حالات طبية معينة، بما، في ذلك اضطرابات النزيف أو أمراض القلب والأوعية الدموية أو أمراض الكبد والكلى أو نوبة خارجة عن السيطرة.
  • إذا لم يكن من الممكن الوصول إلى طبيب مختص أو مراكز طبية مختصة بالإجهاض.
  • لا يجب الإجهاض إذا كنت حاملًا وتجاوز الحمل أسبوعه التاع، في بعض الحالات، لا يتم الإجهاض بعد الأسبوع السابع من الحمل.
  • إذا كنت تتناول مميعات الدم أو الستيرويدات.
  • إذا كنت تعاني من حساسية تجاه إحدى الأدوية المستخدمة للإجهاض.

ماهي الحبوب التي تستخدم للإجهاض؟

الميفيبريستون الفموي

وهو من أكثر أدوية الإجهاض الطبي شيوعًا والتي يمكن استخدامها في الأسبوع السابع من الحمل. تمنع هذه الحبوب هرمون البروجسترون والذي يجعل جدار الرحم أرق.

إذا اخترت هذه الطريقة للإجهاض، فعليك تناول الميفيبريستون بعد ذلك الميزوبروستول معًا في المنزل لعدة ساعات أو أيام. راجعي طبيبك مرة أخرى بعد حوالي أسبوع للتأكد من اكتمال عملية الإجهاض بشكلٍ جيد.

الميفيبريستون عن طريق الفم والميزوبروستول المهبلي

في هذه الطريقة، مثل الطريقة السابقة، يتم استخدام أقراص الميفيبريستون عن طريق الفم، لكن أقراص الميزوبروستول توضع في المهبل والفم وبين الأسنان أو تحت اللسان وتذوب ببطء، يجب عليكي استخدام هذه الأدوية في الأسبوع التاسع من الحمل.

الميثوتريكسات والميزوبروستول المهبلي

تستخدم هذه الحبوب للحمل خارج الرحم ونادرًا ما يكون غير مرغوب فيه ويستخدم في الأسبوع السابع من الحمل.  يؤخذ الميثوتريكسات عن طريق المهبل في المنزل بعد استخدام الميزوبروستول. وسوف تتم عملية الإجهاض في غضون شهر.

الميزوبروستول وحده

يستخدم هذا الدواء المهبلي قبل الأسبوع التاسع. بالمقارنة مع الأدوية الأخرى فإن استخدام الميزوبروستول وحده فعال جداً في الإجهاض.

قد يكون للأدوية المستخدمة في الإجهاض آثار جانبية، وتشمل نزيف مهبلي وتقلصات في البطن، قشعريرة وحمى، غثيان وقيء، صداع وإسهال.

شرح كيفية استخدام وتناول حبوب الإجهاض

أولًا، يجب تناول 200 ميكروجرام من الميزوبروستول، قد تعانين من نزيف خفيف بعد تناوله، وهو أمر شائع.

ثانيًا: انتظري لمدة 48 – 24 ساعة. يجب أن تنتظر 24 ساعة قبل استخدام الميزوبروستول، ولكن تأكد من تناوله قبل 48 ساعة.

عندما تنتظرين، افعل نفس الأشياء العادية التي تفعلها خلال اليوم، مثل رعاية أفراد الأسرة أو الطهي أو الذهاب إلى العمل.

ثالثًا: تناولي 4 حبات من الميزوبروستول، كل منها 200 ميكروغرام.

هناك طريقتان لاستخدام الميزوبروستول، عن طريق إدخال الحبة في المهبل، أو في الفم بين الخدين والفك. وكلتا الطريقتين فعالتين.

كيف يتم إدخال الحبة في المهبل؟

تبولي ثم اغسلي يديك.

استلقِ ثم أدخلي أربع حبات في المهبل بإصبعك.

• استلقِ لمدة 30 دقيقة.

الميزوبروستول في الفم

  • اشربي بعض الماء لتبليل فمك. ضعي أربعة أقراص بين الخدين والأسنان السفلية (قرصان على كل جانب).
  • اتركي الأقراص في هذا الوضع لمدة 30 دقيقة. بمجرد أن تذوب الأقراص، قد يجفف فمك أو تشعرين بطعم غير محبب.
  • احرصي على عدم تناول أو شرب أي شيء لمدة 30 دقيقة.
  • بعد 30 دقيقة، ابتلعي الأقراص مع الماء المتبقي في فمك.

تحدث التشنجات والنزيف عادة في غضون ساعة إلى ساعتين. اشرب الكثير من الماء وتناول الأطعمة المغذية. وتأكدي من الاستلقاء والراحة. يمكنك استخدام أقراص إيبوبروفين للسيطرة على الألم.

إذا كنت قد استخدمت أقراص ميسوبروستول ومايفريستون، فلن تحتاجي إلى الذهاب إلى العيادة لإجراء فحص.

تأكدي من عدم ظهور أي أعراض للحمل، وأنكِ تشعرين بصحة جيدة ولا تعانين من نزيف حاد.

هذه الأدوية فعالة جدًا وقد قدمت لك منظمة الصحة العالمية التوصيات التالية إذا كنت بحاجة إليها.

تواصلي مع الخدمة الطبية أو طبيبك المختص في هذه الحالات:

  • إذا استمر الألم بعد الإجهاض.
  • إذا كنت لا تزالين حاملاً لمدة أسبوعين بعد تناول هذه الحبوب.
  • إذا كان النزيف حاداً ولم يهدأ بعد أسبوعين.

ملاحظة: بعد أسبوعين من الحمل، يمكن إجراء اختبار الحمل. راجعي طبيبكِ إذا كنتِ لا تزالين تشعرين بالحمل أو بهذه الأعراض (الغثيان، والتعب، حنان الثدي).

الآثار الجانبية لحبوب الإجهاض

الإجهاض في الثلث الأول من الحمل له أقل آثار جانبية. تختلف مضاعفات الإجهاض حسب الطريقة المختارة.

  • يعتبر الإسهال من الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للأدوية.
  • يعد الغثيان والقيء (تقلصات البطن) والحمى من الآثار الجانبية الأخرى لهذه الأدوية.
  • بعض النساء اللواتي يستخدمن الإجهاض الدوائي لا يحصل عندهن إجهاض كامل ومعظم الحالات غير مكتملة، لذلك من الضروري استخدام طرق أخرى مثل الكورتاج (تجريف).
  • تعد العدوى والنزيف الحاد والإجهاض غير المكتمل وتمزق الرحم أو عنق الرحم وتلفه واستمرار الحمل بعضًا من مضاعفات الإجهاض.
  • نزيف وانقباضات رحمية (مغص)، أعراض جانبية لاستخدام الميزوبروستول للحث على الإجهاض، والتي ستكون أقوى من الدورة الشهرية العادية وقد تكون مؤلمة.
  • قد تكون هناك حاجة إلى العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) مثل الإيبوبروفين لتخفيف حرقة المعدة.
  • تعتبر الحمى والقشعريرة من الآثار الجانبية الشائعة، ولكن الحمى أقل شيوعًا، ولكن يمكن أن تحدث وتختفي عادة في غضون ساعات قليلة.
  • نزيف حاد.
  • نزيف مستمر لعدة أيام ودوخة
  • نزيف طفيف أو عدم حدوث نزيف خلال الأيام السبعة الأولى بعد استخدام الميزوبروستول، مما قد يشير إلى عدم حدوث إجهاض، عندها يجب تكرار دورة الميزوبروستول.
  • حمى وقشعريرة لأكثر من 24 ساعة، مما يشير إلى احتمالية وجود عدوى تحتاج إلى العلاج بالمضادات الحيوية.
  • في بعض الأحيان قد يكون حملك خارج الرحم، لذلك لا تتناولي الدواء قبل استشارة الطبيب، حيث أن استخدام أدوية الإجهاض قد يؤدي إلى تمزق قناة فالوب أو عنق الرحم الذي تصل عبره الحيوانات المنوية، مما يؤدي إلى العقم.

متى بدأ الإجهاض بعد أخذ الحبوب؟

في العديد من البلدان، لا تُمنع النساء قانونًا من الإجهاض، ومع ذلك، لا يجب استخدام أدوية الإجهاض بدون سبب يبرر ذلك.

أنهت ملايين النساء حول العالم حملهن بأمان باستخدام الميفيبريستون الذي تم إنتاجه لأول مرة في أواخر الثمانينيات.

حددت الأبحاث على مدار العقدين الماضيين العديد من النظم الفعالة للغاية للإجهاض الطبي الأولي بمعدل نجاح 95 – 98٪، يتكون من 200 ملغ من الميفيبريستون متبوعًا بـ 400 – 800 ميكروغرام من الميزوبروستول.

أظهرت الأبحاث أن الميزوبروستول السيتوتيك وحده يستخدم لحوالي 85٪ من حالات الإجهاض، وهي طريقة ناجحة كطريقة موصى بها.

للحفاظ على حياة الأم عندما يكون من الخطير عدم إخراج الجنين من رحمها أو الولادة، ومنع ولادة طفل معيب أو معاق يعاني من تشوهات جسدية واضحة.

منع الضرر المعنوي والحفاظ على السمعة التي ستنشأ للحوامل والفتيات بعد ظهور أعراض الحمل أو ولادة طفل نتيجة الاغتصاب والزنا.

انتقل إلى أعلى