هل تأخر الحمل بعد الإجهاض طبيعي؟ ومتى يحدث الحمل بعد الإجهاض؟

يعتبر الإجهاض حدثًا مأساويًا يحدث في حوالي 15٪ من حالات الحمل في الأسابيع الثمانية الأولى. الأسباب تكون مختلفة، وغالبًا ما تشمل مجموعة من العوامل البيئية الخارجية والطبية التي يصعب تحديدها.

من المؤكد أن خسارة الطفل هي واحدة من أكثر اللحظات إيلامًا في حياة المرأة، وغالبًا ما تسأل على الفور متى يمكن الحمل بعد الإجهاض؟ وهل تأخر الحمل بعد الإجهاض طبيعي؟ وما هي النصائح التي ينبغي تطبيقها من أجل المساعدة على الحمل؟ وما الذي يجب تجنبه لضمان أن يكون الحمل التالي سليمًا دون خسارةٍ أخرى؟

متى يحدث التبويض بعد الإجهاض؟

من الناحية الجسدية، تُستأنف عملية الإباضة على الفور بعد الإجهاض، لذلك، يكفي الانتظار لمرور عدة دورات شهرية حتى يعود الرحم إلى حالته الطبيعية، لكن إذا تطلب الإجهاض كشطًا للرحم. يمكن أن يستغرق الأمر وقتًا أطول ليعود الرحم لطبيعته، لا توجد مدة زمنية محددة، فهذا الأمر يعتمد على عدة عوامل، منها صحة المرأة وعمرها وتغذيتها وحتى حالتها النفسية.

متى يمكن محاولة الحمل مرة أخرى؟

توصي منظمة الصحة العالمية بالانتظار لمدة ستة أشهر على الأقل قبل محاولة الحمل مجددًا. في الواقع، أظهرت بعض الدراسات أن هذه المدة مناسبة للنساء لأنها تمنحهن فترة كافية لاستعادة الرحم وتجاوز الحالة العاطفية المرتبطة بالإجهاض.

تؤكد منظمة الصحة العالمية أن الحمل بعد ستة أشهر من الإجهاض يرتبط بانخفاض احتمال حدوث إجهاض مرة أخرى.

على الرغم من هذه التوصية، لا توجد مدة زمنية محددة تعتبر معيارًا لكل النساء، فكل امرأة تمثل حالة خاصة.

بعض الأطباء ينصحون المرأة بأن تحاول الحمل في أقرب وقت بعد الإجهاض للتغلب على مشاعر الألم والحزن، بينما ينصح أطباء آخرون بانتظار مرور دورتين شهريتين على الأقل.

من الأفضل اتباع إرشادات منظمة الصحة العالمية، ويجب أيضًا مراعاة العديد من العوامل والحالة النفسية للمرأة بعد الإجهاض. بعض النساء يستطعن تجاوز الإجهاض على الفور، وبعض النساء يعانين من الصدمة ويحتجن للمساعدة النفسية من قبل طبيب نفسي، لأنهن يلمن أنفسهن لعدم قدرتهن على إكمال الحمل والمحافظة على الجنين، ويعتبرن  الإجهاض بمثابة فشل.

هل تأخر الحمل بعد الإجهاض طبيعي؟

إذا مرت عدة أشهر على الإجهاض ولم تتمكن المرأة من الحمل مجددًا، فهذا الأمر طبيعي، يمكن أن يكون السبب عدم تعافي الرحم وعودته للحالة الطبيعية، أو بسبب الحالة العاطفية للمرأة التي تؤثر على حالتها الجسدية.

عدم حدوث الحمل بعد الإجهاض رغم المحاولة هو أمر طبيعي، لكن إذا كانت المرأة تعاني من مشاكل نفسية وعاطفية، فيجب استشارة طبيب نفسي لتحسين حالتها.

إذا استمرت محاولات الحمل لأكثر من سنة دون جدوى، يجب البحث عن السبب، الشخص الوحيد القادر على ذلك هو طبيب أمراض النساء.

ما الاحتياطات الطبية التي يجب اتخاذها قبل محاولة الحمل مرة أخرى؟

حتى إذا اضطرت المرأة لإجراء كشط للرحم بعد الإجهاض، لا يكون هناك أي خطر على الخصوبة وقدرتها على الحمل، ولا توجد أي حالات تمنعها من الحمل مجددًا، إلا إذا حدث الإجهاض في مرحلة متأخرة من الحمل أو كان حدث بشكلٍ متكرر عدة مرات. في هاتين الحالتين، يوصى بإجراء فحوصات خلال الحمل، مثل تحليل دم الأم لتحديد نسبة الهرمون الموجه للغدد التناسلية المشيمائية HCG،والتصوير بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل لتقييم حالة الرحم والجنين.

في بعض الحالات،مثل حالة الإجهاض المتكرر دون وجود سبب واضح، قد يطلب الأطباء اختبارات محددة، مثل اختبار صبغيات (كروموسومات) الزوجين لاستبعاد وجود عدم توافق صبغي بينهما، قد تكون هناك حاجة أيضًا لإجراء اختبارات مثل تصوير الرحم وأخذ خزعة من الأنسجة لتحدبد السبب الذي أدى للإجهاض ومنع تكراره.

ما المقصود بتصوير الرحم؟

تصوير الرحم هو إجراء تشخيصي يستخدمه الأطباء لتصوير الرحم وعنق الرحم من أجل تشخيص وتحديد أسباب العقم.

لا ينبغي الاستهانة بالجانب النفسي

من الضروري الانتباه إلى الحالة النفسية للمرأة قبل محاولة الحمل مرة أخرى. في بعض الحالات، يكون تدخل الطبيب النفسي أمرًا ضروريًا.

الخلاصة

يعتبر الإجهاض من أصعب التجارب التي يمكن أن تعيشها المرأة، لكن ينبغي تجاوز هذه التجربة المؤلمة، في معظم حالات الإجهاض، تتمكن المرأة من الحمل بعد عدة أشهر وتكمل حملها بشكلٍ طبيعي دون أي مشاكل أو مخاطر.

ننصحكِ باتباع إرشادات منظمة الصحة العالمي والانتظار لمدة ستة أشهر بعد الإجهاض قبل محاولة الحمل مجددًا، خلال هذه الفترة، فكري جيدًا في طرق تجاوز التجربة المؤلمة نفسيًا وعاطفيًا، واطلبي الدعم من الشريك وأفراد العائلة الأصدقاء، ولا مانع من استشارة طبيب نفسي إن كنتِ تشعرين بصعوبة في تجاوز تجربة الإجهاض.

الغذاء الصحي أيضًا سيساعدك على التعافي ويدعم جسمكِ لتكوني قادرةً على الحمل مجددًا، والرياضة المعتدلة ستساعدكِ أيضًا.

بعد مرور ستة أشهر، يمكنكِ محاولة الحمل مرة أخرى، إذا تأخر الحمل، فهذا أمر طبيعي يعود لعدة عوامل، استمري في المحاولة.

إن لم يحدث الحمل بعد سنة من المحاولة، يجب استشارة طبيب أمراض النساء لتحديد السبب.

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب