هل الماء ناقل أم عازل للكهرباء؟

هل الماء عازل أم ناقل للكهرباء

تعلمنا حين كنّا ضغار أن نبتعد عن مصادر الكهرباء وألا نلمس الأجهزة الكهربائية والأسلاك إن كانت أيدينا مبلولة، هذا صحيح، لأن الماء الذي نستخدمه في الشرب أو التنظيف يمكن أن ينقل الكهرباء بشكلٍ جيد جدًا، ويؤدي إلى صدمة كهربائية قاتلة.

إذا ما هي الإجابة على السؤال التالي: هل الماء ناقل أم عازل للكهرباء؟

في الحقيقة، الماء النقي الذي يتكون فقط من الهيدروجين والأوكسجين هو موصل ضعيف للكهرباء ولا يؤدي إلى نقله بكفائة، لذلك، يمكن القول أن الماء النقي هو عازل للكهرباء.

لكن معظم الماء الموجود على الأرض يحتوي على شوارد وشوائب مشحونة تجعله موصلًا جيدًا للكهرباء.

الماء مذيب جيد

الكثير من المواد يمكن أن تذوب في الماء، لهذا يعرف الماء بإسم المذيب الجيد، إنه قادر على إذابة الكثير من المواد والسوائل الأخرى، لذلك، معظم المياه على الأرض يحتوي على مواد ذائبة أو منحلّة فيه. مثل ماء الصنبور أو الأنهار أو البحار والمحيطات. ومن المستحيل أن نجد في الطبيعة مصدر ماء نقي لا يحتوي على  مواد منحلة فيه.

إذا قمنا بنزع كل الشوارد والشوائب المنحلة في الماء، فإن الكهرباء لن تنتقل عبره، هذا يؤكد أن المواد المنحلة بالماء هي التي تنقل التيار الكهربائي وليس الماء بحد ذاته.

يعرف الماء النقي الذي لا يحتوي على أي مواد منحلة باسم الماء المقطر، لأننا نستطيع الحصول عليه من خلال تقطير بخار الماء، أي من خلال تسخين الماء للدرجة 100 مئوية، ثم تجميع البخار وتقطيره لنحصل على ماء نقي دون مواد منحلة يتكون فقط من الهيدروجين والأوكسجين.

هل تؤثر كمية المواد المنحلة بالماء؟

بكل تأكيد، كلما زادت كمية الشوارد في الماء، زادت موصليته الكهربائية، أي قدرته على نقل التيار الكهربائي، لكن حتى لو كانت الشوارد قليلة، فإن الماء ينقل الكهرباء ويمكن أن يسبب صدمة كهربائية قاتلة.

معظم المياه التي نستخدمها في حياتنا اليومية ملوثة أو فيها مواد ذائبة وشوائب، لذلك، يجب إبقاء جميع الأجهزة الكهربائية والأسلاك بعيدة عنها.